محمد أبو رمان

"ضيفٌ" ثقيلُ الظلِّ، غيرُ مَرْغوبٍ به!

تم نشره في الأحد 9 أيار / مايو 2010. 02:00 صباحاً

التسريبات شبه الرسمية والإعلامية، التي تتحدّث عن عدم ترحيب عمان بزيارة نتنياهو في الوقت الحالي، تُعزّز رصيد الدبلوماسية الأردنية التي باتت اللاعب السياسي العربي الأول في مواجهة الحكومة الإسرائيلية المتطرفة.

المستفيد الأول من مثل هذه الزيارة سيكون فقط بنيامين نتنياهو. فذلك بمثابة رسالة سياسية إلى الرأي العام الإسرائيلي بأنّ كل ما يثار عن أزمته مع إدارة أوباما والدول العربية قد انتهى، وهو في موقف أقوى دوليا وإقليميا وداخليا، طالما أنه يمكن استقباله في العواصم العربية، بلا مشكلات أو تحفظات.

استقبال نتنياهو في عمّان سيحمّلنا كُلفة سياسية ثقيلة، أمام الرأي العام العربي والمحلي والفلسطيني، في ظل الظروف السياسية الحالية التي تمرّ بها المنطقة، وتعنّت الحكومة الإسرائيلية، واستمرار مشروع الاستيطان وتهويد القدس..

بلا شك، كانت الزيارة ستُؤوّل وتحمّل دلالات كبيرة، وسوف يستثمرها المسؤولون الإسرائيليون بتسريب أخبار ومعلومات للإعلام والصحف العبرية، كما صنعوا سابقا، وكانت النتيجة أنّ الرواية الإعلامية والسياسية الإسرائيلية هي التي سادت في وكالات الأنباء وأصبحت مصدّقة لدى الجماهير، ولم تفلح، حينها، كل محاولات نفي تلك الروايات وتكذيبها.

قبل عمّان، كان نتنياهو في شرم الشيخ، ولم يكن اللقاء مبرّراً، حتى سياسيا، فمن استفاد منه، حصريّا، هو نتنياهو، ومن ثمّ خرج مسؤولون إسرائيليون بتصريحات أحرجت الجانب المصري كثيرا.

"مطبخ القرار" في عمّان تجنّب، بذكاء وإصرار، استقبال نتنياهو حاليا في عمّان، على الرغم من الضغوط الدبلوماسية، والوساطات الخارجية الرسمية وغير الرسمية، وكان الردّ واضحاً بـ"أننا لسنا على استعداد لاستقبال نتنياهو، إلا عندما تتحرك التسوية بخطى ثابتة باتجاه إقامة دولة فلسطينية مستقلة، وليس الوقت مناسبا حاليا لأي زيارة بروتوكولية".

عدم استقبال عمّان لنتنياهو يكسر "الصورة النمطية" السلبية التي أرادت تكريسها وسائل إعلام عربية عن الأردن وعلاقته بإسرائيل، ويؤكّد الصورة المعاكسة لذلك تماما، بأنّ الأردن هو الشريك الأول والرئيس، وربما الوحيد، في المعاناة الفلسطينية.

نعم، هنالك كلفة سياسية ستتحمّلها عمّان لهذه المواقف السياسية والدبلوماسية المتشدّدة تجاه إسرائيل، في سياق غياب الحضور العربي الفاعل، على الأقل في مواجهة النفوذ الصهيوني، والدعاية المضادة، ومحاولات تفريغ السموم الإسرائيلية في الجبهة الداخلية، والعمل على زعزعة الأمن الوطني الأردني.

ذلك كلّه، لا يمثل لدى "مطبخ القرار" سوى ثمن بسيط لما يمكن أن يدفعه الأردنيون والفلسطينيون معا في حال استمر نتنياهو في حله أحادي الجانب، الذي يؤدّي لاحقا إلى اغتيال أي مشروع سياسي لدولة فلسطينية ويحوّلها إلى كانتونات مكتظة بالسكان، معزولة، طاردة للبشر، محاطة بالجدار العازل.

"اللحظة الراهنة" تقتضي من المؤسسات الرسمية المعنية والحزبية والقوى السياسية إدراك أهمية المعركة السياسية والإعلامية الحالية مع إسرائيل، وتقوية الجبهة الداخلية، لا إضعافها واستنزافها بمعارك داخلية جانبية، وبلغة مأزومة وهشّة.

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »بذمتك؟! (مغترب)

    الأحد 9 أيار / مايو 2010.
    بذمتك انك مقتنع بالحكي اللي انت كاتبه؟
    و هل ترى ان السياسة الاردنية تضغط على أحد؟ "غيرنا احنا الشعب الاردني المسخم"!!!
  • »عندما تحدث محمد طمليه أيضاً!! (حمزة مازن تفاحة)

    الأحد 9 أيار / مايو 2010.
    كتب أمير "المتحمسون الأوغاد"محمد طمليه سابقاً في نفس الموضوع وأنا سأقوم باجراء تعديg بسيطة على اسم الزائر ليتناسب مع المناسبة والمضمون فقال رحمه الله :
    "بنيامين نتنياهو" في مضاربنا: "قيس ابن عمي عندنا? يا مرحبا يا مرحبا. أجئت تطفئ ناراً, أم جئت تشعل البيت نارا?" ثم أطلقت المدفعية احدى وعشرين صفعة. وجرى "سباق هجن" في السياق.

    * سجاد أحمر في المكان الذي ناخ فيه البعير الرئاسي الذي حمل السفاح المبتسم: الانحناء تحصيل حاصل, والبشاشة الزامية, وعطلة اقليمية احتفالاً بالمناسبة. ومن المفارقات أن "عازف الربابة" استخدم "الكمان" هذه المرّة, وأجاد. ثم حطت على أرض المطار طائرات الخدمة العملاقة التي حملت حرس الرئيس, والكلاب الشمّامة, وخمسة طهاة, وثلاثين مرحاضاً متنقلاً/ هذا جد!!!

    * ويقولون انها "زيارة تاريخية", من دون انحياز, ومن دون مرجعية صهيونية, ومن دون تمريرات من تحت الطاولة لقهر الشعوب. يقولون هذا مع أن المراحيض التي جيء بها من بلد المنشأ خصيصاً للرئيس والحاشية دليل على هدف الزيارة.
  • »قطع العلاقة تماما (د.عمر الحميدي)

    الأحد 9 أيار / مايو 2010.
    الاحرى بالاردن قطع العلاقات مع دولة العدو الصهيوني وليس فقط التدلل في استقبال أو عدم إستقبال نتنياهو !! ماذا إستفاد المواطن الاردني من معاهدة وادي عربة سوى الذل والجوع !!!
    أما أن الاوان لتصحيح أخطاء الماضي وقطع العلاقات .
  • »تجنب زيارة ضيف ثقيل..! (ابن الصريح)

    الأحد 9 أيار / مايو 2010.
    ما يقوله الكاتب الكبير ابو رمان هو كلام يلامس الوجدان . نتنياهو رجل
    ضعيف لا يمكن ان يرقى لاخذ قرار جراء حاخامات اسرائيل واضاعة الوقت مع الضعفاء هي الحماقه بأجلى معانيها فضلا عن الالسنه الجاهزه للرغي ضد سمعة البلد