ياسر أبو هلالة

ضد نقابة المعلمين!

تم نشره في الخميس 1 نيسان / أبريل 2010. 02:00 صباحاً

"والإنجاز التعليمي الأميركي يتهدد مكانة الولايات المتحدة بالتقهقر والتردي. وفي مدارس تشكو تردي المستوى، يطلب المديرون تمديد وقت التعليم اليومي 25 دقيقة، ويحضون المعلمين على تناول الطعام مع التلاميذ مرة واحدة في الأسبوع، والرضوخ لتقويم أدائهم عن يد جهة ثالثة. وذلك لقاء مرتب يبلغ 75 ألف دولار في السنة، وعندما اشترط المعلمون زيادة كبيرة على الـ25 دقيقة الإضافية، في مدرسة سنترال فولز بولاية رود آيلند، طردتهم المديرة. وأيد وزير التعليم طردهم، وساند الرئيس أوباما وزيره، فاضطرت النقابة الى التراجع. وأولت الصحف تعقب المعلمين المقصرين في عملهم اهتمامها".

لو كنت في أميركا لما ترددت في الوقوف ضد نقابة المعلمين، ومن يقرأ التحقيق الذي نشرته "النيوزويك" في عددها الأخير عن تقهقر التعليم في الولايات المتحدة لا يملك إلا أن يقف مع الحكومة في مواجهة نقابات المعلمين التي يبلغ عدد أعضائها أكثر من عدد الطلاب في الأردن.

وكأننا نتحدث عن التعليم في الأردن، وهنا مكمن العلة: فالتدريس في المدارس العامة (الرسمية) قلما يستقطب أفضل المعلمين وأذكاهم. وكان التعليم والتمريض مهنتين مباحتين للنساء والأقليات، وتدريجياً، اختارت النساء اللواتي يتمتعن بالكفاءة والجدارة مهناً أخرى تفوق أجورها أجور التعليم.

لقد أنتج النظام التعليمي الأميركي تلميذا مثل بيل غيتس، وبفضله وضع الإنسان قدمه على سطح القمر، لكن الأميركيين لم يصابوا بداء النرجسية وظلوا محافظين على عقليتهم النقدية التي لا تكف عن المراجعة والمحاسبة، وطبيعة النظام الديمقراطي يصحح نفسه.

لو أنشئت نقابة للمعلمين في الأردن فستمارس الدور الذي تمارسه أي نقابة في الدفاع عن منتسبيها. وسيكون لها آثار سلبية جانبية، غير أنها في المجمل ستعطي المعلم المكانة التي يستحقها، وستؤمن له مزيدا من الامتيازات التي تعيد الجاذبية لمهنة التعليم.

في أغنى بلاد العالم يشكون من "أن أشد التلاميذ احتياجاً الى التعليم الجيد، وهم أولاد الأحياء الفقيرة، يوكل أمرهم الى معلمين غير مؤهلين لتعليمهم". لا يمكن أن تحقق البلاد نهوضا اقتصاديا من خلال الجزر التعليمية التي تمثلها مدارس القطاع الخاص ذات الكلفة العالية. التحدي هو بناء نظام تعليمي يمكِّن الفقراء من بناء ثروات من خلال تحصيلهم وإبداعهم وتفوقهم، وهذا لا يكون إلا بتطوير التعليم العام.

استجابة الحكومة لأكثرية مطالب المعلمين تشكل خطوة في طريق الألف ميل، وهي خطوة في الاتجاه الصحيح. تستحق الدعم، ويتوقع أن يقدم مستشاروها القانونيون تصورا لبدائل النقابة، ويمكن هنا الاستفادة من التجارب الغربية التي لا يوجد فيها نقابة مركزية، وإنما مجموع نقابات تقوم على حرية الانتساب. في أميركا رابطة التعليم الوطنية تضم (3.2 مليون منتسب) واتحاد المعلمين الأميركي (1.4 مليون).

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »بيل غيتس والهبوط على القمر (فيصل)

    الخميس 1 نيسان / أبريل 2010.
    القراء "العرب" الفطاحل،

    "لقد أنتج النظام التعليمي الأميركي تلميذا مثل بيل غيتس، وبفضله وضع الإنسان قدمه على سطح القمر..."

    الضمير في كلمة "بفضله" يعود على النظام التعليمي الأميركي وليس على بيل غيتس!

    مع الشكر للأستاذ ياسر، وعدم ثقتي بأي نقابة في الأردن!
  • »Lol (Tala)

    الخميس 1 نيسان / أبريل 2010.
    What i loved about this, is that i couldn't take it seriously after realizing that you believe Bill Gates helped man land on the moon! Lol, he did not exist yet 
  • »مع (heba)

    الخميس 1 نيسان / أبريل 2010.
    أن وجود نقابة للمعلمين سيكون له أثر سلبي على المجتمع لأن بذلك سيحصل أضرابات من المعلمين بشكل دائم للعمل على تحسين حياتهم المعيشية.
  • »لا مشاح في الاصطلاح .. المهم الجوهر (علاء ابوطربوش)

    الخميس 1 نيسان / أبريل 2010.
    ليس مهما المسمى المهم كيان مهني يسمع صوت المعلمين وينهض بواقعهم المتردي وادعوا القائمين على صياغة مشروع قانون في ديوان التشريع ان لا يتذاكوا على المعلمين ولا يلتفوا على مطلبهم الحقيقي وهو النقابة فتجربة نوادي المعلمين الهزيلة ماثلة امامنا المهم براي الزامية العضوية كي نقطع الطريق على من يريد اختطاف هذا المولود من احزاب وتيارات ويكون كيان مهني حقيقي وثانيا الاستقلال المالي والاداري كمؤسسة تخضع فقط لقانونها الخاص ولمحاسبة هيئتها العامة
  • »لا داعي للتوجيهي هذا العام (جمال الحمد)

    الخميس 1 نيسان / أبريل 2010.
    ردا على سخرية التربية من المعلمين اقصد الخمسةبالميةوعدم الاهتمام بمطالبهم الحقيقية الجوهرية المصيرية من احترام اهم من قبل المسؤولين وعد الاستقواء عليهم ومعاملتهم على انهم الحيط الواطئ حتى ان اصغر فرش في مديريات التربية له اهمية اكبرمن المعلم والكل من مدير ومشرف ومساعد وولي امر لا اسهل عليهم من اهانة المعلم وردا على حرمان ابناء المعلمين من مكرمة حقيقية شاملة لا مجرد توفي المقعد الذي لا يشغله ابن المعلم للاسف لان اباه في الغالب لا يستطيع الصرف عليه وهو الذي اوصل الجميع الى الجامعة الا ابنه ردا على كل هذا اقوللا داعي للتوجيهي هذا العام فيصلح وزير التربية الاوراق ويفرزها وليراقب هو على التوجيهي اما المعلمين فسوف يمتنعون عن المشاركة في هذه العملية
  • »الزيادات ..المساكن ..النقابة..الأضرابات (د. عبدالله عقروق \فلوريدا)

    الخميس 1 نيسان / أبريل 2010.
    في التربية والتعليم يجب ان يتوفر عاملان هامان جدا ,يجب أن تنشط الحكومة بتوفير الأجواء المناسبة والمناخ الجيد، وفي الوقت ذاته على المعلمين مضاعفة نشاطاتهم للنهوض بوسائل التعليم لنخلق جيلا مؤهلا فيما بعد للحكومة دور هام ، وهي التي ستبدأ بعملية الأصلاح ..أن توفير سكن ملائم للمعلمين بفائدة قليلة ، وبقروض طويلة الأمد هي الحل المناسب ..فالمعلمون يصرفون ما بين 50-60 % من مدخولهم اجارا لبيوتهم التي يسكنوها ..اضافة الى 10% مصاريف تنقلات من البيت الى المدرسة ثم الى البيت ..فما يتبقى معهم لا يمكن أن تغطي الأحتياجات الأخرى ...فحتى نريح بال المعلمين ، ونجعلهم مهتمون في التدريس يجب أن نوفر لهم المساكن ذي الأقساط السهلة جدا ..حينها يمكننا ان نواجهم بضرورة تحسين اساليبهم في التعليم ..والطريقة الأخرى هي ليس زيادة 5 % من رواتبهم بل يتوجب أن تكون الزيادة لا تقل عن 50% ..فاذا توفر هذا الشيء حينها فقط يحق لوزارة التربية والتعليم لوم المعلمين اذا قصروا في ايدائهم التعليمي...وجود النقابة أمر هام ، وطمأنينة للمعلمين والمعلمات بأن حقوقهم مصانة ،واثناء التدريس سيعلمون أن النقابة ستأخذ حقوقهم لهم بدلا من عمليات الأعتصام والأضراب الأ في الحالات القصوى والتي لا تسمع الحكومة للتفاوض مع النقابةشريطة أن تخبر النقابة وزرارة التربية والتعليم أذا لم يستجيبوا لمطالب المعلمين فسيكون اضرابا مكثفا من قبل العاملين بجهاز التربية والتعليم في عطلة الربيع ، او العطلة الصيفية ..ققي هذه الحالة لا تتعطل الدراسة ، ويكون اللوم على الدولة ..وربما يفسر البعض أن حينها لا قيمة للأضراب، وأنا اقول بالعكس لو سار المعلمون كلهم في شوارع المدن والقرى فسيشكلون تعطيلا للحركة ، وستشل الحركة في الشوارع شلا ملحوظا
  • »لا لنقابة المعلمين (محمود الحواجره)

    الخميس 1 نيسان / أبريل 2010.
    نقابة المعلمين خطرة جدا على اولادنا وعلىمستقبلهم عندما يكون هناك اضراب عن التعليم وعلى الوطن فالتعليم مهنة مقدسة وليس سياسية
  • »ليش حاس انو المقال مبتور (مواطن)

    الخميس 1 نيسان / أبريل 2010.
    ارجو من الغد تعديل المقال الخاص بالاستاذ ياسر لانه يبدو ان مقص الرقيب تدخل
  • »أخطأت يا ياسر (سداد جفال الرقب)

    الخميس 1 نيسان / أبريل 2010.
    الأستاذ ياسر : لقد أخطأت بتبنيك لهذا الموقف !! هل النقابة بعبع ؟؟ اين كنت وانت ترى الظلم يحيق بالمعلمين ؟؟
    لماذا انت عضو في نقابة الصحافيين ؟
    عليك اثم الاصطفاف الى جانب الباطل ... نتمنى ان تتراجع
  • »النقابة ووظيفتها (د.عمر دهيمات)

    الخميس 1 نيسان / أبريل 2010.
    لا شك بأن النقابات لها أهمية في بلاد الغرب ولكن ما هي الفائدة التي نجنيها من النقابات هنا؟ النقابات في الاردن مسيسة وتكاد تجزم بعدم حصول أي تغيير في أفكارها وتوجهاتها منذ عشرات السنيين . النقابات في الاردن للتنفيس عن الاراء ولجباية أموال المنتسبيين !! لا أعتقد أن نقاية للمعلميين ستختلف عن ذلك . العمل النقابي الخدماتي مفقود في بلدنا و عندما ترى النقابيين في مجملهم إلا ما رحم ربي : فهم نفس الاسماء والافكار وضد التجديد !!!
  • »أرجو التوضيح؟ (Amer)

    الخميس 1 نيسان / أبريل 2010.
    ما علاقة بيل جيتس بالصعود لسطح القمر؟؟؟
  • »correction (adnan zidan)

    الخميس 1 نيسان / أبريل 2010.
    Mr. Abu Hlalah, Bill Gates has nothing to do with landing on the moon in 1969,he is a brilliant software founder, but he is a university dropout.
    your comparisons between the US educational system and the Jordanian system is like comparing tomatos and oranges
    Adnan Zidan
  • »رواتب المدرسين ...... (محمد البطاينة)

    الخميس 1 نيسان / أبريل 2010.
    لن اخوض في جدلية النقابة ووجودها فلكل شيء في بلادنا طعم ونكهة لا تمت للمهنية بصلة ولكن في التقرير الذي اوردته يبلغ راتب المدرس 75 الف دولار سنويا، بينما راتب المدرس المتميز والقديم وذو الخبرة لا يتجاوز ال 400 دينار شهريا او ما يعادل 7000 دولار سنويا وبكلمات اخرى اذا افترضنا ان المعلم سيعمل في المتوسط 30 سنه في التعليم قبل ان يتقاعد فان مدرسنا الاردني سيحصل على ما يزيد قليلا عن 200 الف دولار طوال حياته ( وهذا اكثر بكثير من الواقع) بينما يتحصل المدرس الامريكي على هذا المبلغ خلال 3 سنوات ، سيتحدث البعض عن غلاء المعيشة وعن قدرات امريكا الضخمه وهذا صحيح ولكن ليش اقل مت ان ننصف مدرسينا فنجعل كل 3 مدرسين اردنيين براتب مدرس امريكي يعني مبلغ 2000 دولار للمدرس شهريا ليس ضخما برأيي وسينقل التعليم من حالة التردي الى حالة اخرى وسينتج عن الوضع الجديد بلد جديد اكثر حيوية وتقدما واقل ترهلا وفسادا ، والله من وراء القصد