إبراهيم غرايبة

علم أسلوب الحياة في التراث العربي

تم نشره في السبت 13 آذار / مارس 2010. 02:00 صباحاً

مدهش ذلك الاهتمام المبكر في التراث والإنتاج الفكري بأسلوب الحياة في الوقت الذي يواجه اليوم هذا المجال الحيوي واليومي والمتصل بالحياة والتقدم تصحرا وتشوها وتحريفا ينشئ فجوة واسعة ومريبة بين أسلوب حياة الناس المتبع وبين الإنتاج الفكري والمعرفي، فالمفترض في المعرفة ببساطة أن تساعد الناس كيف يعيشون حياتهم على أفضل ما يمكن، في العمران والصحة واللباس والطعام والعلاقات الاجتماعية والمهارات والمواهب والسلوك الاجتماعي والتعليم المنهجي والذاتي والمستمر، والتقنية والعلوم، والثقافة والآداب والفنون والموسيقى، وسائر مجالات الحياة المنشئة لتوسعة الموارد وتجديدها وصيانتها، وبكلمة واضحة ومعبرة .. السعادة.

وعلى سبيل المثال يمكن أن نجد في كتاب عيون الأخبار للدينوري المتوفى عام 276 هـ - نهاية القرن التاسع الميلادي فصولا واسعة تصلح لإدراجها فيما يطور أسلوب حياة الناس أو يعكس اهتمامهم وتقاليدهم في تلك المرحلة من الزمان، مثل الفقر والغنى والبيع والشراء، وطبائع البشر، والصداقة، والهدية، والطعام، أصنافه وآدابه وفنونه، والزواج والحب، والمزاح والفكاهة، والزيارة والتعازي والتهاني والعتب.

ويقول الدينوري عن كتابه إنه وإن لم يكن في القرآن والسنة وعلم الحلال والحرام وشرائع الدين، فإنه دال على معالي الأمور، مرشد لكريم الأخلاق، زاجر عن الدناءة والقبح، ويقول إنه أعد كتابه للراغبين في العلم والتأدب، ولطلبة العلم والملوك وعامة الناس، وجمع فيه نتاج العلماء والحكماء والشعراء وأثمار طول النظر ليأخذ القارئ نفسه بأحسنها ويرقى إلى الخلق العظيم والأدب الكريم، وعلى النحو الذي يعفي القارئ من كد الطلب وتعب التصفح وطول النظر عند حدوث الحاجة إلى المعرفة وحسن التصرف والسلوك.

ومن أطرف ما رأيت في الكتاب المقارنة بين طبائع الإنسان وطبائع الحيوان والطير، وفي ذلك خبرة واسعة بالأحياء والكائنات وعلم الأحياء والزراعة والطب والبيطرة والصيد واسمها في الكتاب الفلاحة تتحدى أجمل وأهم البرامج الوثائقية والرحلات العلمية والاستكشافية، ويستنتج من سلوك الحيوان وغرائزه قواعد مهمة وطريفة في الطب والتداوي والصناعة والحياة والسلوك، كما تفعل بعض الحيوانات، فبعض الحيوانات تستعين على سم الافاعي بأكل الزعتر، ومن النوادر والأسرار، كالخشب الذي لا يحترق.

وفي الكتاب إشارات لمصادر وكتب أخرى طريفة ومهمة، مثل علم الفلاحة، وأخبار وسير الحكماء في الهند وفارس وكتب هندية وفارسية.

ومن الحكم الهندية المقتبسة وهي كثيرة جدا: ثلاثة أشياء تزيد في الأنس والثقة، الزيارة في الرحل (البيوت والمساكن) والمؤاكلة، ومعرفة الأهل والحشم.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »LOVE ... life dynamism and happiness (mohammad gharaideh)

    السبت 13 آذار / مارس 2010.
    مدهش ذلك الاهتمام المبكر في التراث والإنتاج الفكري بأسلوب الحياة في الوقت الذي يواجه اليوم هذا المجال الحيوي واليومي والمتصل بالحياة والتقدم تصحرا وتشوها وتحريفا ينشئ فجوة واسعة ومريبة بين أسلوب حياة الناس المتبع وبين الإنتاج الفكري والمعرفي، فالمفترض في المعرفة ببساطة أن تساعد الناس كيف يعيشون حياتهم على أفضل ما يمكن، في العمران والصحة واللباس والطعام والعلاقات الاجتماعية والمهارات والمواهب والسلوك الاجتماعي والتعليم المنهجي والذاتي والمستمر، والتقنية والعلوم، والثقافة والآداب والفنون والموسيقى، وسائر مجالات الحياة المنشئة لتوسعة الموارد وتجديدها وصيانتها، وبكلمة واضحة ومعبرة .. فالسعادة هي في صميم مغزى
    الحياة .. من خالق الحياة .. لإنسانية الحياة .. فقد خلق بنا نواة
    العلم والتعلّم .. بالعقل المدرك الواعى نتعلّم .. طوال المسيرة نتعلم ..
    فالمعرفة هي وظيفة العلم .. والعقل للتمييز .. بالمغريات يعمى ..
    حكمة إلهية .. لنبصر الصواب .. بعيدا عن السراب ./ محمد عمد