محمد أبو رمان

يا شيخ تيسير وصل السُوسُ إلى العظْم!

تم نشره في الأربعاء 24 شباط / فبراير 2010. 02:00 صباحاً

 

أُشفق، دائماً، على الشيخ تيسير التميمي، قاضي قضاة فلسطين، فهو يحمل عبئاً كبيراً تنوء به الجبال، ولا يفتأ يطلق تصريحات وصرخات مدويّة يحذّر العرب من المخططات الإسرائيلية، ويتوعد برد فعل عربي إسلامي شديد.

آخر تصريحات التميمي، بعد إعلان نتنياهو ضم الحرم الإبراهيمي ومسجد بلال بن رباح إلى قائمة التراث اليهودي أن هدّد إسرائيل بأنّ قرارها (ذلك) "بمثابة إعلان حرب على المقدّسات الإسلامية في فلسطين سيؤدي إلى نشوب حرب دينية في المنطقة، لا تبقي ولا تذر".

تستقوي بمن يا شيخ تيسير! ليس لك إلاّ الله. ولسان حالنا جميعاً يقول لك "اذهب أنت وربك فقاتلا إنّا ها هنا قاعدون". 

ما دامت الدول العربية قد حبست نفسها في رهانات مجرّبة ومستهلكة لا تؤدي إلا إلى طريق مسدود، فإنّ إسرائيل لن تتردد في المضي قدماً في تهويد القدس والمقدسات وهدم الأقصى وبناء هيكلها، وتحقيق الخرافات التي قامت عليها دعائم الصهيونية التاريخية.

الرئيس محمود عباس الذي يمثّل "نهاية الاعتدال الفلسطيني" كان يشكو في الآونة الأخيرة من الضغوط المصرية عليه للعودة إلى طاولة المفاوضات، بعد التنازل عن شرط وقف الاستيطان. فلا يصدر عن النظام الرسمي العربي اليوم إلا رسائل متخاذلة عنوانها الرئيس "إننا عاجزون"، فبمن يا شيخ تيسير سيعبأ نتنياهو!

أمس، خلال حلسة مغلقة عن السياسات البريطانية تجاه المنطقة، مع وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط إيفان لويس، في مركز الدراسات الاستراتيجية بالجامعة الأردنية، أعجبتني عبارةً مُعبِّرة لأحد السياسيين الأردنيين المخضرمين، بأنّ "عدونا الحقيقي ليس إسرائيل إنّما الضعف العربي".

أزمتنا الحقيقية، اليوم، هي مع النظام الرسمي العربي. فهو من يُغلِق على نفسه الباب، ويشطب بدائله، ويخشى القراءة خارج "النص الأميركي"، ليس فقط يقف في الخندق المقابل للإيرانيين والحركات الشعبية كحماس وحزب الله، بل حتى الأتراك يطرقون الباب العربي، بلا جواب يشفي الغليل.

يا شيخ تيسير، ألم تسأل نفسك: لماذا لم يحسب نتنياهو حساباً للنظام العربي وللشارع العربي؟.

لا أعلم إن كُنتَ قد قرأتَ مقالَ أحلام مستغانمي "بلاد المطربين أوطاني"! دعني أقتبس لك منه "منذ أربع سنوات خرج الأسير المصري محمود السواركة من المعتقلات الإسرائيلية التي قضى فيها اثنتين وعشرين سنة، حتى استحق لقب أقدم أسير مصري، ولم يجد الرجل في انتظاره من "الجماهير" التي ناضل من أجلها، ولا استحق خبر إطلاق سراحه أكثر من مربع في جريدة. بينما اضطر مسؤولو الأمن في مطار القاهرة إلى تهريب نجم (ستار أكاديمي) محمد عطية بعد وقوع جرحى جرّاء تدافع مئات الشبان والشابات، الذين ظلوا يترددون على المطار مع كل موعد لوصول الطائرة"!

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »وسيتلقى العدو وعده (ابتسام خرما)

    الأربعاء 24 شباط / فبراير 2010.
    العدو مرمطنا بمفاوضات لا بتودي ولا بتجيب حتى حماس جرها وشغلها بشكل غير مباشر لاطلاق سراح الاسرى ليكسب الوقت ويصل لمآربه والان ليعلم العدو أنه خسر كل من كان برأسه ذرة عقل وسيواجه العتاعيت وسيتلقى وعده
  • »النخر في الطواحين (د.امديرس القادري)

    الأربعاء 24 شباط / فبراير 2010.
    د.محمد تحية و بعد
    كطبيب أسنان أمضى ثلاثون عاما في المهنة ، اسمح لي بالقول بأنه إذا كان السوس وصل إلى العظم ، فإن الطواحين العربية منخورة منذ أمد بعيد ، و الله أعلم هل يصح معها علاج العصب أم لا ، فما ينتظرها بعد ذلك هو الخلع فقط و التعويض لاحقا ، لأنه من غير المعقول أن نعيش الدهر على المسكنات .
  • »الضعف العربي ورأيي المتواضع (ابو قصي)

    الأربعاء 24 شباط / فبراير 2010.
    ان الضعف العربي هو سبب تراجعنا وهزائمنا على جميع المستويات السياسية والإقتصادية وو وإن هذا الضعف يأتي نتيجة لغياب الديمقراطية وبما أن الديمقراطية وهمية في بلاد الطرب فسوف يبقى الحال على ما عليه أي من هبوط مستمر - وبالتأكيد فإن هذا الحال نتاج ما بعد الإستعمار فهناك قوى ارتبطت في المستعمر لغاية اللحظة وتنفذ ما يملى عليها عبر الفاكسات وهناك دول اخرى ارتأت الاستقلال ولكنها مازالت تصارع العراقيل والألغام ومن هنا نشأ المعتلين و الممانعين وزاد الإنشقاق بين ابناء الأمة الواحد - ارى ان التغيير يجب أن يأتي من مصر وهي الدولة الكبرى والدولة الأكثر تأثيرا بالأحداث ولكن ليست مصر الحالية بل مصر ما بعد التغيير (البرادعي 2011 رئيسا) فإذا صلح الرأس صلح الجسد واذا فسد فسد معه - فإذا قامت الديمقراطية الحقيقية في مصر على ايدي البرادعي وحركات المعارضة سوف ينسحب ذلك تلقائيا على الدول المحيطة بمصر وسوف ينتج لنا جيل جديدا ديمقراطيا تقدميا- وتلقائيا سوف تبدأ مشاكلنا بحل نفسها من نفسها وغير ذلك فلا أرى أي أمل
  • »من بطن الضعف تولد القوه (ناصر عبيدات)

    الأربعاء 24 شباط / فبراير 2010.
    في تعليق حول مقال السيد ابو رمان" ياشيخ تيسير"

    في نشره وزعها علي شاب لبناني قي العام 84 واعتبرتها نشره تبشيريه وتحدثت في مداخلة عنها لمحطة اوربت "عماد الدين اديب ولمحطه سعوديه قالت فيها النشره ان العالم العربي سيتحول تدريجيا الى اجيال عبث وطرب ومشجعي كرة قدم تمهيدا للوصول الى نقطة التيه ثم تحويلهم الى تابعين برسم البيع للغرب ....

    انا اقول دائما لا بد من تجديد الدعوه للصحوه من الانفلا ت والطيش
    مثلا انا ارى في رجال الدين ضمير الامه ولكنهم قد يكونوا مخترقين وما فعله "بن لادن" خدم الاعداء اكثر مما خدم الاسلام لكن هذا لايعني ان الاسلام بسماحته ليس الا حاضنة للعقيده التنويريه من الشطط .

    هذه النشرات لتي تنشر والمنجرفين في تيارها ضدنا لن تكون في النهايه الا سببا في اليقظه والصحوه.. قد يستغرق ذلك بعض الوقت لاننا لم نصل للقعر بعد
    فضمير الامه لا يموت ابدا

    الصهيونيه تغذت بضعفنا نعم هذا صحيح وامريكا ثم الغرب باسره وضعنا خلفه لان الذي لا يكرم نفسه لا يكرم وبهكذا الخطوره الان وبهذا الاهمال الغربي لصوتنا تريدنا مقعدا خاليا لاسرائيل والفرس لكن هيهات
    .
  • »(إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ). (محمد امين ابورمان_الرياض)

    الأربعاء 24 شباط / فبراير 2010.
    قال الله تعالى في سورة الرعد:
    (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ).
    الآية الكريمة آية عظيمة تدل على أن الله تبارك وتعالى بكمال عدله وكمال حكمته لا يُغير ما بقوم من خير إلى شر، ومن شر إلى خير ومن رخاء إلى شدة، ومن شدة إلى رخاء حتى يغيروا ما بأنفسهم، فإذا كانوا في صلاح واستقامة وغيروا غير الله عليهم بالعقوبات والنكبات والشدائد والجدب والقحط، والتفرق وغير هذا من أنواع العقوبات جزاء وفاقا.
  • »حماس هي الحل! (ابن البلد)

    الأربعاء 24 شباط / فبراير 2010.
    نعم فالحل يكون بان نتصالح مع المقاومة كاقل تقدير حتى يحسب لنا حساب.
    فالذي يعلنها صريحة اننا لن نتنازل عن المفاوضات حتى اخر جلسة هو في الحقيقة سبب البلاء.
    ان تكون ضعيفا ليس عيبا لكن ان ترفض بل تجرم المقاومة هي المصيبة بعينها.
  • »سندافع عن مقدساتنا بالقصائد والخطب (رشاد الصاخب)

    الأربعاء 24 شباط / فبراير 2010.
    فعلا يا دكتور محمد انك ابدعت وبدون مجامله فدعوات الشيخ تيسير ومن قبله الشيخ رائد صلاح وكل المخلصين اصبحت كالذي يصيح في الطاحونه لا احد يريد ان يسمع ولا ان يرى من الحكام العرب لانها ببساطه دعوات تعري ضعفهم وعجزهم فلذلك يجب التركيز على ستار اكاديمي ومباراة مصر والجزائر التي تشكل وصمة عار في جبين (امه عربيه واحده) والان نحن على ابواب عقد مؤتمر قمه عربيه اظن ان الدول العربيه امام استحقاق لاعادة جزء من الخطابه لحناجرهم التي تيبست من القمه السابقه فليحضروا الخطب والقصائد في الاقصى لاننا امة الثرثره
  • »اةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة (بسام)

    الأربعاء 24 شباط / فبراير 2010.
    سيدي ذكرتني ان اذهب الى المقبرة
  • »الامة حية ولكن من الحكام ذلت الامة (عبدالله البو)

    الأربعاء 24 شباط / فبراير 2010.
    حسبنا الله ونعم الوكيل اين تذهب الصرخات مما نسمع مع الصرخه التي انطلقت من امراءه ولكن لاقت من يسمعها وستبقي على مر التاريخ مدويه ولكن الاستغاثات التي تصدر تجد اذان بها رصاص الي يوم الدين قاتلهم الله اين يذهبون من الله لارضاء القتله من الامريكان والخنازير اليهود
  • »أمة بكت على حالها الامم (علاء البزور)

    الأربعاء 24 شباط / فبراير 2010.
    اخي د.محمد ...
    من هان يسهل الهوان عليه ..وهذا حالنا هذه الايام عندما قرأت مقالة احلام مستغنمي قبل ايام خجلت كوني انتمي لامة يحدها من الشرق الخليج ومن الغرب المحيط .. ولكني افتخر بانتمائي لأمة لا تحدها حدود لانني اؤمن باننا نعيش ازمة اخلاقية لن تحلها كل كتب الماركسية او العروبية او القومية .. ستحلها مقولة سيدنا الفاروق "نحن أمة أعزنا الله بالإسلام ، وان ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله "
  • »فعلا بلاد المطربين أوطاني (عبدالله)

    الأربعاء 24 شباط / فبراير 2010.
    لك الله يا قدس و الله لا أعلم ما أقول سوى أن أدعو الله أن يعيد أمتنا إلى رشدها و أن نعود أقوياء عزيزين لننصر ديننا و عروبتنا!
  • »ADEL IMAM (mohammad)

    الأربعاء 24 شباط / فبراير 2010.
    ألكوميدي المصري المعروف " عادل إمام " ، لا أعرف بالضبط ، إن كان
    هذا الإسم فنّياً له أو أصيلا ... على كل حال ، وفي أي مجال ، على
    الله الإتكال :- إسمٌ له فيه العدل ، كنيةٌ له فيها الإمامة ، أي العلم
    والعَمامة ، وبداخل العمامة ، رأس عادل الفهيم ، يضربها دوماً في
    السّليم :- متعوووّدااا .. دايْيْمَنْنْنْ / شاهد ما شافشِ حاجة .
    ====================================================
    mohammad amad
  • »حسبنا الله (عامر)

    الأربعاء 24 شباط / فبراير 2010.
    لا نملك الا ان نقول لا حول ولا قوة الا بالله
  • »أمراضنا الأجتماعية رافقتنا منذ الأندلس (د. عبدالله عقروق \فلوريدا)

    الأربعاء 24 شباط / فبراير 2010.
    معظم القيادات العربية وحتى الأسلامية قبضوا ثمن خياناتهم وسكوتهم حتى تواطئهم مع الولايات المتحدة الأمريكيةواسرائيل والمسرح الفلسطيني المشحون بالخيانات والفساد وسرقة قوت الأطفال من افواههم ، والعمل لأنظمة خارجية شاهد على ذلك ..فيا شيخنا الجليل الم يفعل نفس الشيء اجدادنا في الأندلس ؟ الأ نزال نعاني من نفس الأمراض الأجتماعية حتى الأن ؟ لم يبق شيئاسوى انتفاضات الشعب ، والأستعداد الى ثورات داخلية..فقد حان الوقت قبل ان يتسلم الأبناء كراسي ابائهم.
    نسي العرب والمسلمون ان المسجد الأقصى في القدس ..