ما وراء "فتح غيت": مصير عباس والضفة!

تم نشره في السبت 13 شباط / فبراير 2010. 02:00 صباحاً

 

لا يملك من يشاهد التقرير الذي بثّته القناة العاشرة الإسرائيلية عن رئيس ديوان الرئاسة الفلسطينية رفيق الحسيني، إلاّ أن يصاب بالكآبة مما وصلت إليه حال فتح والسلطة، والقلق من كرة الثلج التي تكبر، مع مرور الوقت، وتشي بأنّ مستقبل الضفة الغربية ليس بأيدٍ أمينة على الإطلاق.

تقرير "فتح غيت" يحمل دعاوى ضابط سابق في السلطة الفلسطينية، فهمي شبانة التميمي، على الحسيني وأبناء الرئيس عباس وكبار المسؤولين بالفساد، وفيه رصد مصوّر من جهاز المخابرات العامة للحسيني، متجرّدا من أغلب ملابسه في منزل إحدى النساء، بدعوى محاولة الإيقاع بها، قبل أن يفاجئه أفراد المخابرات!

السلطة الفلسطينية، التي سارعت لاتهام الضابط السابق شبانة، لم تنف ما ورد في الشريط، بقدر ما لفتت الانتباه للأهداف الإسرائيلية من ورائه، واعتبارها بمثابة محاولة لليّ ذراع الرئيس عباس للقبول بالعودة لمفاوضات مباشرة مع إسرائيل من دون شروط مسبقة.

بعيداً عمّا وراء بث التقرير المؤلم، الذي قد لا نختلف عليه، فإنّ الدلالة الأهم في هذه القصة، أخطر بكثير، بما تؤشر عليه من فساد واختراقات وتفكك، وتدعو إلى مناقشة جادّة وفورية عربية، وأردنية، لما وصلت إليه حال حركة فتح والسلطة الفلسطينية اليوم!

سبق هذه "الفضيحة" أيضاً ما سرّبته صحيفة هآرتس عن الزيارة التي قام بها رئيس الشاباك الإسرائيلي يوفال ديسكين، للرئيس عباس، وتهديده له، ما دفع الأخير لاتخاذ قرار طلب تأجيل مناقشة تقرير غولدستون، في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة. أيضاً، لم تنفِ السلطة ذلك التقرير الموثّق، ولم تفنّده.

ما وراء "فتح غيت" هو، فيما يبدو، تحضير لسيناريوهات جديدة، تستدعي النقاش والحوار، بخاصة أنّنا أمام وجهة إسرائيلية واضحة ضد التسوية السلمية، وترفض مبدأ إقامة دولة على حدود العام 1967، وذلك يستبعد أنّ المقصود الضغط على عباس لتقديم مزيد من التنازلات، طالما أنّ إسرائيل معنية بحلول أخرى.

أمّا إذا ربطنا بين هذا التقرير والسياق السياسي الإقليمي والداخلي السابق عليه، فإنّ المؤشر يسير نحو "إنهاء" عباس، وليس "تركيعه"، وقد أسرّ عبّاس لبعض أصدقائه، قبل أشهر قليلة، أنّه يتوقع نهاية شبيهة بعرفات. لكن يبدو أن المُخرِج الإسرائيلي يسعى إلى نهاية مختلفة تماماً!

بالطبع، ليس المقصود شخصية عبّاس حصرياً، بل الاستقرار الأمني والسياسي في الضفّة، فنهاية عباس وتفكك فتح وتحوّلها مؤخراً إلى جزر وشخصيات متناحرة متقاتلة، كل ذلك يطرح سؤال مصير الضفة بأسرها؟

تلك المؤشرات والمقدّمات هي، بالضرورة، لسيناريو "ما" يجري التخطيط له. هل المطلوب، إذن، فوضى أمنية وسياسية في الضفّة الغربية، ولماذا؟

هل قلت سابقاً إنّ ذلك يعنينا، تحديداً، هنا في الأردن! ويستدعي عدم موافقتنا على ذلك السيناريو خطوات بالاتجاه المعاكس، فلماذا ما نزال نتفرّج (فقط) إلى الآن؟!

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »traitors (mhadin)

    السبت 13 شباط / فبراير 2010.
    mohamad abu ruman, every arab dictator is same as rafiq huseni, the zionists have sexual tapes on all arab dictatros, that is how they force arab dictators to kill arab civilians and serve their zionist masters.
  • »مانضحك على بعض (أبو عباد)

    السبت 13 شباط / فبراير 2010.
    بتذكرني آراء بعض المعلقين ودفاعهم المستميت عن المفسدين في فتح بالقولة المشهورة:
    وهل أنا إلا من غزية إن غوت غويت ، وإن ترشد غزية أرشد.

    ماهو عيب لما نقول للمسيء أسأت وللمحسن أحسنت ، ومامدام هناك مسؤوليين بالسلطه بيسرقوا التبرعات للشعب المغلوب على أمره وأكبر من هيك سرقة الأعراض مستغلين وضعهم، فالمفروض على السيد الرئيس إذا كان يهمه سمعة فتح مايبقيهم لحظه واحده بمناصبهم.
    اللى بدو يفسد هو حر يروح يفسد مثل ما مابدو ، بس مايحسب نفسه عالثورة الفلسطينية ، ويفضل أنو يترك المجال لمن هو أحرص على مصلحة الشعب منه.
  • »the right dictionary ... ooo (citizen)

    السبت 13 شباط / فبراير 2010.
    فتحت قاموس المرجعية الوطنية ، قلبت صفحاته ، وكم كانت دهشتي
    لكثرة المعاني المترادفة في محصلة الفهم ، وزاد استغرابي من آخر تعليق
    وقدرته على التمويه ، ولم يف حقه من المعنى سوى التعليق الذي قبله ،
    أقفلت القاموس لتزداد دهشتي بأنني ربما فتحت القاموس الخاطئ .
  • »لسنا مغفلين (مواطن بسيط)

    السبت 13 شباط / فبراير 2010.
    إلى بعض المعلقين المحترمين ...

    معلش الموضوح واضح كالشمس ، فساد مالي وأخلاقي واضح من مسؤول كبير وبأدله وبراهين وهناك المزيد.
    كان المفروض أن يتم غربلة هؤلاء من زمن طويل ، وليس التستر عليهم حتى يستشري العفن في الجميع .
    وبالنسبة لحرب غزة فعلى الرغم من تدمير البنى التحتية للقطاع فإن ذلك يهون أمام الركوع المذل لليهود وإن الكرامة والثوابت الوطنية أغلى من الطرق والشوارع والمصانع .
    وزي ما بقولوا المال بروح وبيجي ولكن الإنسان بدون مباديء مابسوى شي . وسلامتكم
  • »كمال وابو سنينة (حمساوي)

    السبت 13 شباط / فبراير 2010.
    سيدي العزيز كمال ما اثارني بتعليقك او كما تعتبرها انت مقالك عن الشخص الغزاوي الذي هو صديقك الصدوق بالنسبة لك لا اعلم ما هي نسبة صدق ما اتى بتعليقك ولكن وبالنسبة لي لاني من انصار الحركة الاسلامية سوف اصدقك كي اتفهم مدى براعتك بالكتابة كل ما كتبته او كما تدعي كتابة الشاب صديقك الغزاوي ما هو الا قلب للمعايير وما هو الا استبدال للكلمات كما هو معروف عند الجميع وقبل استلام حماس الحكومة استاذي انت وصديقك استبدلتم كلمة السلطة محل كلمة حماس هذا كل الفرق بمقالك الصادق .

    اخ ابو سنينة لا اعلم ما مدى حبك للسلطة ولكن اقبل ما طرح عليك انا كمناصر لحماس اؤكد لك انها ذو الشعبية الاكبر وانت كمناصر لفتح تعتقد فتح وابو مازن الشعبية الاكبر ولكن لا تقوم بتغطية الشمس بغربال لان الشمس واضحة بما فعلت وبما تفعل وبما سوف تفعل .
  • »الى غبريال وابوسنينة (اسامة حسن النفيسي)

    السبت 13 شباط / فبراير 2010.
    ما ذهبتما اليه في التعلبق على موضوع فتح غيت هو الهروب الى الامام واليكما الدليل:
    1.فليس لحماس التي اقحمتموها بالموضوع اي علاقة من قريب او بعيد بالموضوع .
    2.حماس نأت بنفسها عن الموضوع ولم تحاول استثماره لا بطريقة رخيصة ولا غالية واعترف بذلك وسائل اعلام فتح.
    3.إذا سلكت حماس منهج فتح عبر السنين في مسارات الفسادالمالي والسقوط الاخلاقي والانحلال الوطني من مفاوضات وتنازل عن 80 بالمائة من ارض الوطن ومن تنسيق وتبعية امنية لليهود فهذا لا يعني ابدا العودة لتأييد الحركة التي اسست لكل تلك المهاوي.

    واخيرا ابشركما بان الله سبحانه اولا ومن ثم الشعب الفلسطيني سينفك عن اي جماعة او حركة تقوم بمثل تلك الاعمال فسرعان ما سيفتضح امر من يرتكب الخطايا ،فهذه قضية مباركة مقدسة تحوي قيمامفصلية وأمثال يضربها الله تعالى للناس حتى يختاروا الرشد من الغي ,وثقتي انه لو سقطت حماس (لا سمح الله) فالله موكل امر هذه القضية لقوم يحبهم ويحبونه لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون وهم بالتأكيد ليسوا حركة فتح..... ودمتما .
  • »الى الأخوة الفتحاويين المعلقين (ابو قصي)

    السبت 13 شباط / فبراير 2010.
    بداية اقول للأخ همام (المهم الثوابت) لا يا عزيزي بهذه الفكرة سوف تبقى الامور على ما هي عليه ومن الثوابت ايضا ان يحترم اصحاب المناصب العليا مكانهم او يذهبوا ليمارسوا جنسهم في جزر هاوي - وبالنسبة للدكتور سمير الذي يقول أن الأدلة ملفقة فأقول لكن غربالك واسع الفتحات - والفضيحة على اليوتيوب وكل الناس شافتها وأنا لا يهمني إن كان ظابط الإستخبارات كان عميل او لا فما يهمني الفعل القبيح نفسه - وبالنسبة لصاحب القصة الجميلةالأخ كمال قبريال - فأنا أدعوك وأشجعك على الكتابة فواضح بأن لديك أسلوب أدبي جميل في الكتابة والقصة التي طرحتها ليست القصة المناسبة لأسلوبك الجميل - ففكرتها سطحية بعض الشيء ومكررة - فحاول أن تبحث عن قصص واقعية إذا كنت لا تجيد الفانتازيا الفتحاوية
  • »الى كمال غابريال (امجد ابوعوض)

    السبت 13 شباط / فبراير 2010.
    وزير الشؤون الاجتماعيه انمسك وهو يهرب الحشيش ,,, ماشي صدقنا , ولكن من قام بأعتقاله اذا كانت كتائب القسام وقياداتها يشترون الاراضي من اموال هذا الحشيش والمخدرات , اي ان هذه التجاره حسب ما تقول انت او صديقك هي مشروعه لدى حماس فلماذا اذا يمسكون احمد الكرد وهو وزير في حكومتهم ,

    يا اخي عندما تريدون التهرب من فضائح رجال فتح فلا تتبعوا اسلوب مهاجمة حماس لأنكم بهذا تثبتون موقفكم الضعيف , نحن انصار حماس لم ولن نعلق على موضوع فضائح رجال السلطه لأنه تافه ومكرر ولا يتحدث بالفعل عن اشخاص لهم اهميه تذكر لدى الشعب الفلسطيني ,

    يا اخي اقرأ مثلا تعليق الاخ سمير محمود قديح فقد قام بالدفاع عن الذين يحبهم بطريقه مقبوله وعلميه ومتزنه ومفيده جدا , تعلموا يا اخوان كيف تدافعون عن مواقفكم ,,
  • »نحتاج أحيانا الى ردة فعل سطحية (المحامي احمد مطالقه)

    السبت 13 شباط / فبراير 2010.
    استغرب كثيرا عمق التحليل والاستبسال مقاومة الخبر من قبل البعض حتى قبل اطلاعهم على التقرير . فمثل هذه الأخبار (الفضائح) تحصل كل يوم حول العالم فلا تتصدى حكومات الدول للدفاع عن اشخاصها بل كثيرا ما يعزف ابطال الخبر ذاته عن الدفاع عن أنفسهم ويكتوفون بتقديم الاستقاله واعتزال السياسية وربما الاعتذار للمقربين منهم سواء على مستوى الحزب أو العائلة وتنتهي المشكلة سياسيا عند هذا الحد .أما عندنا وأقصد الدول العربية عموما وكما حصل بالنسبة لتقرير القناة الاسرائيلية فالأمر لا يقف عند هذا الحد فبداية يقف المسؤولين حائرين ماذا يفعلون وماذا يقولون للشعب وهل يدافعوا عن (ابنهم) المتهم بحق أو باطل أم يتركونه لمصيره .
    الخبر الفضيحة ذو شقين الأول اخلاقي والذي تناولته كثيرا وسائل الاعلام ومواقع الشبكة العنكبوتية كمادة للفضيحة والثاني مالي وهو ما لم تقف عنده وسائل الاعلام كثيرا رغم أنه الجانب الأكثر أهمية فيما يتعلق بنضال الشعب الفلسطيني .نعم فموضوع العلاقات الخاصة لأحد الأشخاص مسؤولا كان أو غير مسؤول لا يؤثر كثيرا على دولة أو سلطة أو حزب ويبقى الموضوع شخصيا ،صحيح أن استغلال حاجات سيدة ما وابتزازها جنسيا مقابل تلك الحاجات هو ليس بالأمر الشخصي لكنه لا يمس حكومة او سلطة أو حزب فهو يتعلق أولا وأخيرا بشخص من قام به .(هذا على فرض صحة رواية التقرير والضابط السابق شبانه) .أما ما ذكر عن فساد مالي واسع وملايين الدولارات التي لا تذهب الى مصارفها الطبيعية المخصصة لها فهذا ما يجب أن يقف الفلسطينيون وتحديدا السلطة وحركة فتح أمامه طويلا للتحقيق والمحاسبة فمثل تلك الادعاءات ان صحت لا تتعلق بفرد أو اثنان بل تحتاج الى عدد غير قليل من المسؤولين حتى يمكن تمرير مثل تلك الاختلاسات أو استثمار الوظيفة ان صح زعم شبانه ووثائقه .
    لا اريد أن أكون سطحيا كثيرا فهمي للخبر ولكن أميز بين جانبين الأول الخبر بحد ذاته وهو ما أحب أن اتناوله بتجرد دون الطعن بصحة محتواه أو كذبه وهذا يمكن معالجته بالتحقيق في صحته من قبل المسؤولين وتوقيف المسؤولين المزعومين عن العمل الى حين البت بالتحقيق وظهور النتائج .والجانب الثاني والذي استوقفني كثيرا هو دلالة ومغزى ان يلجأ ضابط (مخابرات) فلسطيني الى اعلام العدو لنشر فضيحة تتعلق بأفراد من وطنه وسلطته وحركته افترضت لوهله أنه ربما عرض الامر على قنوات عربية فرفضت أو أنه خاف أن لا تقوم تلك القنوات بتغطية الخبر كما يحب ثم تراجعت عن ذلك الافتراض فاذا صح ذلك لم لم يلجا الى قنوات عالمية لنشرها .أيضا تصورت انه قد وصل الى حالة من الاحباط جعلته يرى أن التعامل مع العدو أصبح مبررا أخلاقيا لكن عدت للتراجع عن ذلك فالرجل لا يزال يثق بالسلطة بل ويطالبها بمحاسبة المسؤولين عن الفساد .
    تذكرت أخيرا خبرا تناقلته وسائل الاعلام اثر أزمة تقرير غولدستون الشهيرة حيث زعمت بعض وسائل الاعلام حينها أن اسرائيل هددت مسؤولين في السلطة بنشر فضائح اذا لم تقم بسحب التقرير من التصويت ولكن التقرير حينها سحب وتم تأجيل التصويت ثم وبعد ضجة اعلامية كبيرة اعيد للتصويت واحتوى التقرير ادانات واسعة للجيش الاسرائيلي في حربة على غزة ...فهل كانت اخبار التهديد بالفضائح صحيحة وعوقبت السلطة على اعادته للتصويت كما توعدتها اسرائيل ؟!
  • »شكرا ً (هيثم الشيشاني)

    السبت 13 شباط / فبراير 2010.
    شكرا ً أستاذ محمد؛ مقال متوازن و عقلاني كعادتك.
    اسمح لي بأن أعقّب على تعليقات "بعض" الإخوة بالقوْل: "لم يتمّ تحميل المقال أبعادا ً لم يتطرّق إليها و لم القفز نحو استنتاجات و ما وراء سطور ليست إلا في خيال الأخ المعلق!، أرجو ألا أكون تجاوزت حدود اللباقة و لكن بعض التعليقات تغيظ قليلا ً!"
  • »انهاء فتح ...لمصلحة من ؟؟؟ (محمد البطاينة)

    السبت 13 شباط / فبراير 2010.
    بقتل عرفات انتهت اسرائيل من خطوة مهمة في طريق تصفية الحركة الوطنية الفلسطينية ، تفريغ فتح من مناضليها وكوادرها واحالتهم على التقاعد وافساح المجال لظهور حركة حماس وكوادر السلطة الوطنية التي ترتبط بالمشروع التحرري عن طريق الراتب فقط هو الخطوة الثانية ، الخطوة الثالثة ستكون تسليم الضفة الغربية لسلطة سلام فياض التي لا تمت باي صلة للتاريخ النضالي الفلسطيني ولا تملك اي رؤية او ايدلوجية لادارة الصراع مع اسرائيل ، المطلوب تفريغ المنطقة من اي مظاهر لمقاومة المشروع الصهيوني والبداية ستكون بالضفة وستنتقل في مرحلة لاحقة الى غزة ولكن بعد ان يؤكل الثور الابيض اولا ...... سلام على فتح وشهدائها وتاريخها الذي سيتحول الى مجرد مرحلة تاريخية قد تحذفها ( السلطة الوطنية ) من كتب تاريخها بدعوى نشر ثقاة السلام ونبذ العنف ...... يا امة لا تقرأ سلام على كل القابضين على جمر العروبة والاسلام في ايام ( السلام الموهوم).... 
  • »المهم الثوابت (همام)

    السبت 13 شباط / فبراير 2010.
    أعتقد ان الرد الأفضل للجمهور العربي هو ان يغض البصر عن الفضائح الجنسية لكي يفشل محاولات الإبتزاز الصهيونية. لأن ثمن إنجاح حملات الإبتزاز الإسرائيلية سيكون باهظا حيث ستستغل الصهيونية غضب الشارع العربي لترعب مسؤولين آخرين تمسك عليهم فضائح جنسية فيقدموا تنازلات ويصبحوا عملاء إسرائيليين بإمتياز. يجب ان يكون المعيار الواحد للخيانة هو التنازل عن الحقوق والثوابت فقط. وكل شيئ غير هذا يجب التطنيش عليه لنسحب البساط من تحت الموساد وعملائهم من العرب.المهم من المسؤول العربي هو الثوابت والنزاهة المالية والسياسية. اما الآمور الخاصة فلنتركها لضميره ولربه.
  • »رفيق الحسيني والأدلة الـمـلـفـقـة (د . سمير محمود قديح)

    السبت 13 شباط / فبراير 2010.
    في البداية اذكر أبناء شعبنا بخطورة قذف المحصنات والتهاون بأعراض الناس لمجرد مشاهدتهم شريط مدبلج من صنع المخابرات الإسرائيلية والمعروفة بهذه الأعمال القذرة واذكرهم بالآية القرآنية "وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ" .

    بعد عودة الدكتور رفيق الحسيني رئيس ديوان الرئاسة الفلسطينية من الأردن قامت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتوقيفه على معبر الكرامة والتحقيق معه واقتادته إلى احد مراكز التحقيق الإسرائيلية ووجهت له اتهامات غريبة وحاولت اسرائيل دوما الوقوف في وجه الدكتور رفيق الحسيني لابعادة عن القدس وتحجيم نشاطه .قبل الخوض في مضمون هذه الاتهامات نؤكد على أن توقيف الدكتور رفيق الحسيني تارة ونشر فضائح ملفقة تارة اخرى ليس حدثاً عابراً في الحياة السياسية الفلسطينية ، فهو رئيس ديوان الرئاسة ورئيس لجنة إحياء احتفالات القدس كعاصمة للثقافة العربية ، ومن وجهاء عائلة الحسيني المعروفة بتاريخها النضالي المشرف في الدفاع عن القدس وهويتها العربية والإسلامية ، وكان أخر شهداء هذه العائلة المناضلة الشهيد فيصل الحسيني .. شهيد القدس .ومهما كان الموقع الرسمي الذي يشغله الدكتور رفيق الحسيني فالقدس حاضره في وجدانه ولا يقبل على نفسه أن يكون حسينياً بدون هذا السجل المشرف من النضال في الدفاع عن القدس ، ولا يقبل شعبنا من الدكتور رفيق الحسيني إلا أن يكون مناضلاً في الدفاع عن هوية القدس العربية الإسلامية ، ولا يقبل الرئيس أبو مازن من أي مواطن فلسطيني إلا أن يكون مناضلاً مدافعاً عن القدس ، فكيف برئيس ديوانه ؟ الذي اختاره من خيرة المناضلين ومن خيرة أبناء القدس .

    أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي بررت إجراءاتها بتوقيف الدكتور رفيق الحسيني بأنها وجهت اتهاماً لرئيس ديوان الرئاسة بأنه هدد الشرطة الإسرائيلية أثناء إجلاء عائلة الكرد من منزلها في القدس ، وها هي اليوم المخابرات الإسرائيلية والتي عودتنا دائما على عملياتها القذرة من خلال تلفيق التهم والأكاذيب واستخدام الفتيات الإسرائيليات في تلفيق التهم والتصوير الكاذب تحاول النيل من الدكتور رفيق الحسني .الحقيقة أن الاتهام الإسرائيلي ساذج وسخيف ، فالدكتور رفيق الحسيني مناضل معروف له مكانته ومعروف بأنه ضد العنف بكافة أشكاله وضد العنف مهما كان مصدره ، وهو ابعد ما يكون عن تهديد الشرطة الإسرائيلية إلا إذا كان تهديد الدكتور رفيق الحسيني للشرطة الإسرائيلية بالوسائل القانونية السلمية ، وهذا يعني أن إسرائيل تمنع شخصية قيادية مثل رفيق الحسيني أن يلجأ للقانون والوسائل السلمية في دفع الأذى عن أبناء شعبنا في القدس .

    هذه الحملة تاتي في سياق منظم تسعى اسرائيل لتنفيذها للاساءة للسلطة الوطنية والرئيس محمود عباس "ابو مازن" خاصة في ظل تمسكه الثابت بالحقوق الوطنية ورفضه العودة للمفاوضات دون وقف الاستيطان والتزام اسرائيل بالاتفاقيات الموقعة.ان التقارير المالية التي يعدها الاوروبيون تؤكد ان الرئيس ابو مازن وحكومته لديهما مصداقية عالية وتتمتع بنزاهة وشفافية عالية ، وهذا الامر لا يعجب اسرائيل كثيرا ما يجعلها تحاول في كل مناسية اتهام القيادة الفلسطينية والسلطة الوطنية اما بممارسه العنف او التحريض عليه او اثارة البلبلة عبر الحديث عن قضايا الفساد .ومهما كانت الغاية الإسرائيلية من وراء نشر الاكاذيب عن الدكتور رفيق الحسيني سواء أن تكون الغاية رسالة موجهة للسلطة بأكملها أو موجهة للدكتور رفيق الحسيني على خلفية نشاطاته الوطنية في حماية أبناء شعبنا في القدس أو على خلفية نشاطه في الدفاع عن القدس وعروبتها باعتباره رئيس لجنة الاحتفال بإعلان القدس عاصمة الثقافة العربية لعام 2009 فان الممارسات الإسرائيلية ضد رفيق الحسيني مرفوضة جملةً وتفصيلاً وخرق إضافي للاتفاقيات الموقعة بين السلطة وإسرائيل .إننا نطالب كل الشرفاء في فلسطين والعالم العربي والإسلامي والمجتمع الدولي إدانة ممارسات الاحتلال ضد رفيق الحسيني باعتباره الممثل الشخصي للرئيس أبو مازن ورئيس لجنة إحياء الاحتفال بإعلان القدس عاصمة للثقافة العربية ، وليس مقبولا من احد الصمت على الممارسات الإسرائيلية ضد رفيق الحسيني حتى لا تتكرر هذه الممارسات وتحقق إسرائيل غايتها .

    - حقيقة الوثائق والشريط .

    ومن القراءة الأولية للوثائق التي قامت المخابرات الاسرائلية بنشرها يتضح أن هذه الوثائق التي يدعي شبانة وجودها بين يديه تتحدث عن فترة ما قبل 10 إلى 15 سنة. وهي من الوثائق التي صادرتها القوات الإسرائيلية خلال عمليات الاجتياح العدوانية لمقار الوزارات الفلسطينية في قطاع غزة والضفة الغربية (بالفعل، فمن يدقق في الوثائق التي عرضها التلفزيون الإسرائيلي في التقرير يرى بوضوح أن إحدى الوثائق من سنة 1986 واثنتين أخريين من سنة 1996)، وهي قضايا تمت معالجتها في السلطة وعوقب بشأنها بعض الأشخاص الذين ثبت تورطهم فيها، ولا يوجد أي منهم في مؤسسات السلطة اليوم.أما الموظفة التي يدعون أنها تعمل في الرئاسة، فقد اكد امين عام الرئاسة الاخ الطيب عبد الرحيم انها موظفة في إحدى المؤسسات الأجنبية التي تم تجنيدها للابتزاز، وأن الشريط ضد المسؤول الكبير في ديوان الرئاسة مزور، وهناك إثباتات على ذلك (التقرير صور على مدى يومين متباعدين فعلا، كما يظهر من التاريخ المسجل على الكاميرا)، وأن الضابط المذكور لم يكن مديرا لدائرة مكافحة الفساد، بل مسؤولا عن منع تسريب العقارات الفلسطينية إلى الشركات اليهودية، وتورط في حينه في قضايا ابتزاز، ففصل من العمل، من دون أي علاقة بمكافحة الفساد.

    وبين أن القناة العاشرة وبعض الصحف الإسرائيلية وبدعم من بعض الأوساط في الحكومة الإسرائيلية عادت لتجتر اكاذيب وقصص باهته على لسان ضابط صغير سابق في جهاز المخابرات الفلسطينية تمت إقالته منذ أكثر من عامين من موقعه، بعد أن افتضح تورطه في التعامل مع الجانب الإسرائيلي، وبعد أن قام بعدة تجاوزات ومخالفات تخل بالأمانة والشرف .لم نستغرب الحملة التي تقوم بها بعض أجهزة الإعلام الإسرائيلية بالتنسيق مع بعض الأوساط في الحكومة الإسرائيلية ضد السيد الرئيس والرئاسة والحكومة وكل الأخوة الذين يقومون بجهد مشهود به ضد المخطط الإسرائيلي في القدس، فقد استفزتهم وازعجتهم المواقف الوطنية الثابتة والشجاعة التي وقفها السيد الرئيس والحكومة وكل فصائل العمل الوطني ومؤسسات السلطة والشخصيات الوطنية من خلفه في رفض التفاوض في ظل استمرار الأستيطان في القدس ووضع القدس على رأس جدول اهتماماتها وأولوياتها.وفي هذا الإطار جاء التقرير الكاذب وفبركة بعض الصور، وما أسهل ذلك، التي بثتها القناة العاشرة الإسرائيلية وهي تذكر بالحملة المسعورة والكاذبة التي زعمتها أجهزة الإعلام الإسرائيلية عند بحث تقرير جولدستون والتي ثبت كذبها وزيفها وبطلانها بعد ذلك.
  • »يداك أوكتا (اسامة حسن النفيسي)

    السبت 13 شباط / فبراير 2010.
    ما يفعله الاسرائيليون هو النتيجة الطبيعية للمقدمات التي وافقت عليها فتح.أما المقدمات فكانت مطاردة المقاومة والتنسيق الامني تحت اشراف دايتون اي بمعنى آخر تسليم وتجريد ذاتي وطوعي لكل الاسلحة التي تقرها الشرائع والاقتصار على المفاوضات والتنازل مبدئيا عن 80 بالمائة من ارض الوطن.اما النتيجة فهي قضم الارض بالاستيطان والانفلاش الكلي لواحدة من حركات المقاومة التي كان يؤمل ان تساهم بالتحرير (فتح) وتم العمل على ذلك طويلا تسهيلا لابتلاع الوطن وهضمه في المعدة الصهيونية.
  • »هل فهم العلم العربي لمذا صمدت غزة!!! (محمد)

    السبت 13 شباط / فبراير 2010.
    فتوح نوكييا, قريع اسمنت , ابو علي طحين, حسيني بكيني, ابو مازن جولد ست و و و و و و...

    و رغم كل ذلك تصر الشقيقة الكبرى على اغلبية الشعب الفلسطيني بقبول اصحاب هذة الفضائح ليكونوا هم من يحكم الشعب الفلسطيني المجاهد بمى يسمى الورقة المصرية وكله بثمنه !!!.

    هل فهم العالم العربي لماذا تحمل اهل غزة الحرب عليها و صمدوا !! لأن لسان حالهم يقول:
    ضرب الخناجر ولا حكم النذل فيا

    الأردن ليس مصر فنحن خمسة ملايين نشمي.
    ومصر اكثر من 80 مليون انسان . يجب اعادة حساباتنا .
  • »حماس تطفئ الشمس في غزة (كمال غبريال)

    السبت 13 شباط / فبراير 2010.
    تربطني منذ حوالي الثلاث سنوات صداقة إنترنتيه على الياهو مسنجر، بشاب من غزة.. بادر هو بمناقشتي فيما قرأ لي من مقالات، وهو يعرف مواقفي، التي لا أتوقع لها الكثير من المتفهمين، وسط شعب يتعرض لأقسى وأطول عملية غسيل مخ تعرض لها شعب عبر التاريخ.. الشاب عادي وتقليدي طيب وسليم النية، لا ينتمي إلى أي فصيل من فصائل ما يسمى مقاومة.. لكنه كان مُصِرَّاً عبر المناقشات الممتدة معي، على أن يقنعني أن المقاومة المسلحة هي الخيار الوحيد، وبأن المفروض أن يتفرغ الشعب الفلسطيني للقتال، وأن تقوم شعوب أخرى بتحمل تبعات قتاله، وبتوفير مقومات الحياة له، وإعادة بناء ما يهدمه العدو فوق رأسه، بموجب شعار "يد تبني ويد تحمل السلاح".. كانت المناقشات تمتد أحيانا حتى أختنق من الضجر، خاصة حين أجدني مضطراً لتكرار ما سبق لي قوله، رداً على تكرار الشاب لنفس الحجج والمقولات، التي لم يجد مثله غيرها بالساحة العامرة بالصراخ والشعارات.. ورغم محاولاتي جذب انتباهه إلى عالم الواقع والضرورات الحياتية لرجال ونساء وشباب وأطفال، وليس لمجرد عصابة من الانتحاريين الذين نذروا أنفسهم لقضية ما، وقرروا التضحية بأنفسهم في سبيلها، إلا أنني أيضاً كنت متفهماً لهيامه وإصراره على البقاء محلقاً في دنيا البطولة والشعارات الحماسية، فلقد عشنا جميعاً سنوات الحماس والشعارات تلك، وكنا ننظر لمن يحاول أن يشدنا لأرض الواقع، نظرات أقل ما يقال عنها أنها نظرات إشفاق على استسلامه وهوانه!!

    كان الشاب يغيب أحياناً عن مطارداته النقاشية لي لشهور طويلة، لأجده ثانية يعاود الكرَّة مرة ومرات، وكنت أحيانا أُشخِّص ذلك بأن ما يقرأه لي يسبب له اهتزازاً أو شروخاً فيما أفهموه أنها ثوابت مقدسة، فيحاول بالمناقشات معي ترميم هذه الشروخ، سواء بالعثور على نقط ضعف فيما أقض مضجعه من تحليلات، أو على الأقل بإسكات صوت ضميره، بإعادة ترديده لتلك الحجج والمقولات، التي تملأ السماوات العربية، وكأن الإصرار على ترديد تلك الحجج، يؤكد ويرسخ مصداقيتها!!

    كان صديقي الشاب قد غاب عني ربما لستة شهور، حين فاجأني أخيراً بنافذة الشات، وما أن قلت له: نهارك سعيد، حتى خلت كأنني قد دفعت جداراً آيلاً للسقوط، وهو يجاوبني متسائلاً من أين تأتي لمثله السعادة.. بعدها لم ينتظر مني أن أستدرجه ليفصح لي عن شجونه، فالأغلب أنه جاء إلي خصيصاً ليبوح، وأنا فيما يلي سوف أذكر كلماته بنصها كما وعدته، وبعد أن أكدت له أنني لن أشير إلى اسمه أو شخصيته.. ربما كان بالفعل كالغريق الذي يتشبث بملابس من لا يستطيع إنقاذه، فأقصى ما أملكه أن أطلع العالم على ما يعانيه شاب ضمن مليون ونصف فلسطيني سجين حماس في غزة، عرضت عليه عنوان المقال الذي سوف أكتبه، فأبدى حماساً شديداً، فلقد كان الأمل في عيون هذا الشاب الغزاوي يستحيل إلى يأس أسود، لذا نستطيع أن نقول بالفعل أن هناك من يحاول أن يطفئ الشمس، وأن يحيل حياة الفلسطينيين إلى ظلام دامس.

    هذه كلمات صديقي الشاب بنصها، وكل ما تدخلت فيه هو جمعي لجمل الشات المتقطعة، ووضع فواصل أو نقط بينها، قال:

    أشد ما يحزنني هو السقوط الأخلاقي للمقاومين.. حماس. اتضح لي أنهم مجموعة من المارقين أصحاب المناصب والكراسي، وللأسف مارسوا الخداع والدجل.. أصبحت حماس اليوم مشروعها في قطاع غزة، إما المال أو تجارة الاراضي، التي ارتفعت أسعارها فى غزة بشكل لا يصدقه عاقل.
    هنية بيشتري قطعة أرض فى منطقة الرمال بـ 4 مليون دولار، وهو من السماسرة المعروفين على مستوى رفح، إضافة لقيادات القسام الذين اشتروا البيوت، وركبوا السيارات الجيب على أحدث موديل، من تجارة الأنفاق، ومن الفلوس المهربة من غسيل الأموال وتجارة الترمال (فهمت منه أنها حبوب مخدرة) والحشيش.

    وبدنا نعيش على الخبز والدقة و الزعتر؟؟؟ (علامات الاستفهام من عند الشاب)

    ابن وزير الشئون الاجتماعية "أحمد الكرد" انمسك بصفقة حشيش مهرب من الأنفاق قبل العيد بأيام.
    وقيادات القسام بتحارب السلفيين.. اليوم في منطقتنا ثم إغلاق مسجد تابع للسلفيين، ومنع المصلين من الصلاة في المسجد بقرار من الأمن الداخلي.. الأمن الداخلى وما أدراك الأمن الداخلي.. من تجارة الترمال والحشيش إلى تجارة الأراضي والسلاح.
    وايش أقولك:
    للأسف الشعب انخدع فيهم.. اليوم اسأل المواطن الغزي شو شعورك تجاه حماس، راح يقولك الله ينتقم منهم.. دمرونا حبة دشر.
    وها الأمن الداخلي في الحارة عنا أخد ابن عمي وأنا قاعد معاه، هي الحجة بقول مكسرينو، الحجة ليش بتعترض على غلق المسجد، والله على ما أقوال شهيد.
    وتجارة الأنفاق للمسؤلين في حماس.
    الشباب عمرهم 17 وأقل بياخدوهم للعمل فى الأنفاق.. نص إيرادات الأنفاق بتاخدهم الحكومة، واشترطت بلدية رفح، ومسؤولها قيادي حمساوي، على كل صاحب نفق دفع مبلغ 3000 دولار للبلدية، مع اشتراط إدخال طن أسمنت شهرياً لصالح البلدية.
    والله يا دكتور (هذا اللقب على مسئولية الشاب وحده) ما عرفنا الترمال غير لما إجت حماس في الحكومة، ولما بينمسك مع الواحد شريط ترمال بيتحبس 3 شهور، واللى بيتاجر فيها بيدفع للحكومة وبيطلع.
    للأسف حماس وصلتنا إلى مرحلة أنو الناس بتقول حكم اليهود أرحم منهم.
    إن وظيفة الأمن الداخلى مش الجواسيس أو العملاء لا.. وظيفته إما السلفيين أو فتح، شغالين عليهم.
    الفلوس إللي بتدخل عن طريق الوفود والقوافل مش عرفين وين بتروح.. السيارات إللي بتيجي مع القوافل بتنباع في السوق السودا، لصالح قيادات وطنية حمساوية.. بالإضافة الى الزواج مرة أو مرتين، من نسوان الشهداء، البنات الصغيرين لا يتجاوز أعمارهن 20 سنة بعد استشهاد رجالهن.
    الوطن ضاع.
    غزة ضاعت.
    حماس حبستنا ومش سائلة، بتطلع وقت ما بدها عن طريق المعبر فقط للقيادات، والشعب محاصر.
    أنت يا دكتور لو مش مصدقني اسأل أهل غزة، وسيبك من الدجالين إللي بيطلعوا يطبلوا ويزمروا لمصالحهم.
    في شاب سلفي اليوم كانت صبحيته، والله العظيم جابوله تبليغ أنو يروح يقبل في الأمن الداخلي.. شوف المهزلة يا دكتور: حماس تعلن عن وظيفة فى وزارة الداخلية، والشباب إللي أعمارهم أقل من 18 سنة، راحوا يسجلوا، تفاجأوا أنو لازم كل واحد يجيب شهادة حسن سير وسلوك من الداخلية بمبلغ 35 شيكل (10 دولار).. 12 ألف مشترك سجلوا للدورة، احسب كام راح يكسبوا.. بالإضافة إلى 50 شيكل كومسيون طبي، زائد مصارف مواصلات، والمقبولين للدورة فقط 400 عنصر.. والأسماء جاهزة قبل الإعلان عن الدورة من أمير المنطقة أو مسئول الدعوة.. بدك تتوظف لازم تروح على مسئول الدعوة في المنطقة، وهو يزكيك في الحركة مع شوية نفاق.. بيشتغلوا على حاجة الناس.
    بالإضافة إلى مشكلة انقطاع الكهرباء في اليوم 12 ساعة، إما على فترات أو متصلة، والقيادات عندهم مواتير مولدات كهرباء ومش سائلين.
    هدا بس إللي الناس شيفاه، فا بالك فى المخفي.. شو الحل ؟؟؟؟؟
    وهي في حاجة اسمها مقاومة، وهما كل يوم بيروحوا يحرسوا المستوطنات و بيمنعوا إطلاق الصواريخ
    وبيطلعوا يقولولك انتصرت غزة.. شو معيار الانتصار؟
    1500 شهيد.. 5700 جريح مع معاق.. مئات المصانع أغلقت و دمرت.. شباب ضاعت آمالهم و زهرة شبابهم في نزوة مراهق.. احكيلى يا دكتور شو معيار الانتصار ؟؟؟؟؟
    الهروب في الأنفاق وترك الناس تموت؟
    أنا مش عارف احكي.
    قلت له: مش عارف أقولك إيه.. مأساة!!
    قال: قللي تصبح على وطن.
    قلت: تصبح على خير وسلام ومحبة.
    قال: تصبح على أمل.
    هل بالفعل هناك لشعوبنا من أمل؟
    أرجو أن أجد من يجاوبني، لأخبر بذلك صديقي الشاب الغزاوي
  • »غولدستون أخرى مفتعلة*** لن تستطيعوا أن ترفعوا شعبية حماس المتهاوية في الانتخابات القادمة من خلال هذه الفرقعات الاعلامية (ياسر ابو سنينة)

    السبت 13 شباط / فبراير 2010.
    السيد ابو رمان يكتب مقاله هذا منطلقا من مسلمة غير قابلة للنقاش - من وجهة نظره الشخصية طبعا - ألا وهي نهاية فتح وعباس والسبب في ذلك اكتشاف فساد موظفي السلطة الذي تم وضعه تحت تصرف القضاء الفلسطيني وتم ادانته من قبل اللجنة المركزية لحركة فتح . ثم يتبع هذا الموقف تلميح واضح لمن يعرف كيف يقرأ ما بين السطور بضرورة الانفتاح على الطرف الآخر الذي يستميت في خلق شرعية فلسطينية موازية لا تقوم على صندوق الاقتراع وتفويض الشعب الفلسطيني بل على سلطة ميليشيات ترهب الناس وتقبض على السلطة وتخلق امر واقع يرفض اعادة الاحتكام للشارع الفلسطيني وصناديق الاقتراع في الوقت الذي يتوسل اليه الطرف الآخر والعالم العربي كي يقدم المصلحة الوطنية على المصلحة الحزبية الضيقة.

    ثم يتابع الكاتب في ظل هذه الاجواء التي يشيعها ويبشر فيها بحالة فلتان أمني جديدة وانهيار لفتح.

    المشكلة أن جميع استطلاعات لا زالت تعطي فتح الصدارة ولا زالت تعطي ابو مازن أعلى أرقام التأييد والمشكلة أيضا أن فتح تدفع باتجاه المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ينتج عنها رئيس جديد وحكومة جديدة ، فيما الطرف الآخر الذي يلمح الأستاذ أبو رمان إلى ضرورة المصالحة معه يصر على إدامة التقسيم السياسي لفلسطين خوفا على سلطته الوهمية من حكم الشعب ويصر على مصادرة حق الغزاويين والفلسطينيين في اختيار من يحكمهم كأشخاص وكنهج سياسي.

    والمشكلة أيضا أن هذا التقرير ومعه هذا المقال يأتي وجميع المؤسسات الدولية والحكومات تشيد بنزاهة حكومة فياض ونجاحها في إنهاء حالة الفلتان الأمني وفوضى السلاح وهو الوضع الذي انتهت إليه الانتفاضة الثانية والمشكلة الأخرى أن فضائح الفساد والإثراء من تجارة الانفاق والاستيلاء على الممتلكات في الجانب الحمساوي قد وصلت إلى حد تزكم فيه الأنوف دون أن نرى لقلم الأخ أبو رمان وأبو هلالة ولو حتى نقد خجول وموارب لهذا الفساد وللمواقف السياسية التي تصر على تقسيم فلسطين ومصادرة حق الشعب الفلسطيني بانتخاب مؤسسات الحكم لديه حتى بعد نهاية ولايتهم الدستورية.
  • »من عنغوان الثوره الى ترهل الدوله (ناصر عبيدات)

    السبت 13 شباط / فبراير 2010.
    المواطن الفلسطيني كما المواطن العربي بسأل الله مبتهلا ان لا يصدم نفسيا بأى سمعه تخل بسمعة المجاهد الكريم على ثرى فلسطين وغير فلسطين .. للثوار منزلة القداسه في النزاهه والايثار وسمو الخلق والترفع عن الرزايا ومواطن الشبهات

    نعم نحن بشر نخطىء ونصيب ولكن ثوات الحياة ان الام لا يجوز ان تعرض باهمالها طفلها الرضيع كما لايمكن توقع ان يسمم الطبيب مريضه اوان يسكر شيخ الجامع... هذه اشياء وراء المعقول يمارسها شاذون لا ثوار ولا حتى اباء ثوار..!!

    العفه والشرف والنزاهه سمات كل الشرفاء وهذه الصفات مع الايثار يستحقها فقط من هو على استعداد ان يضحي بحياته لتراب الوطن

    نتمنى تصويب الاوضاع في فتح وعدم التستر على الساقطين لان حبة البندوره الفاسده تفسد بالعدوى كل " البوكسه"

    لكن هل تحولت الثوره الى منطق الدوله؟؟ كما يقال !! ان منطق الدوله هو حالة استرخاء ..تهيأ استعد .. استرح ! كما يوعزها المدرب العسكري لافراد حضيرته

    جمى الله شرفاء فلسطين من كل سوء حتى لايقعوا تحت طائلة ابتزاز من نوع جديد يسعى اليه عدو لئيم يبتلع وطنهم بشدقيه المنفتحين كشدقي ثعبان يجهز على ضحيته
  • »what about HAMASS ...ooo (mohammad)

    السبت 13 شباط / فبراير 2010.
    أعتقد أنه من الأفضل الإنفتاح السياسي على حماس سيّما وأنها ترحب
    بذلك وطلبته .