حدائق الحيوان والمتنزهات وشاطئ عمان

تم نشره في الأربعاء 20 كانون الثاني / يناير 2010. 02:00 صباحاً

الخبر الذي نشرته الصحف عن مصادرة 21 حيوانا من حدائق الحيوان في عمان والرصيفة كان منتظرا ومتوقعا لكل من يزور حدائق الحيوان فيلاحظ حجم المأساة والانتهاكات والنصب والاحتيال والجهل والجهالة الجارية في الحدائق والمتنزهات وفي شاطئ عمان السياحي أيضا.

هل قلت مرة إن شاطئ عمان السياحي مشروع ناجح؟ أريد أن أسحب كلامي اليوم بعد ملاحظات وشكاوى كثيرة عن هذه المرافق التي بنيت بضرائب المواطنين، منها زيادة أسعار تذاكر الدخول، وفي الوقت الذي لا يوجد عامل إنقاذ في شاطئ "الدرجة الثانية" ولا اهتمام بالنظافة ويقتصر ذلك على شاطئ الدرجة الأولى الذي ضوعفت أسعار تذاكره أيضا، فإنه يوجد عدد كبير من الموظفين المشغولين بالتفتيش على التذاكر والتفتيش أيضا على الموظفين الذين يقطعون التذاكر، وفي ذلك معاملة سيئة للمواطنين وعدم ثقة بهم وبالموظفين ايضا، وأسلوب استعلائي فظ في المعاملة مع الزوار يؤدي إلى انسحاب بعضم وعودتهم من حيث أتوا، هذا السلوك غير اللائق مع الزوار والمواطنين في مرفق يعتقدون أنه عام وبني من الموارد العامة ليكون في خدمتهم، والتشديد فقط على جمع الأموال والتأكد أن الاطفال والمرافقين جميعهم قد دفعوا التذاكر ثم إعادة التأكد مرة أخرى في حواجز تشبه المطارات والمرافق المهمة والحساسة من دون تشديد يذكر على الخدمة والنظافة ينبئ عن نظرة مؤذية للمواطنين.

وعودة إلى حدائق الحيوان، فلا يكفي فقط مصادرة بعض الحيوانات منها، ولكنها بحاجة إلى إعادة نظر، فمشكلتها كبيرة جدا وكارثية، وبمقارنتها بحدائق الحيوان في البلاد الأخرى، فإنه لا يصح إلا إغلاق هذه الحدائق التي تخلو من الحد الأدنى من المواصفات اللازمة لحدائق الحيوان أو الملائمة لزيارتها، فالحيوانات محشورة في زنازين ضيقة وباردة وبائسة، والساحات حولت إلى ملاعب كثيرة مزدحمة وفوضوية ومطاعم، من دون اعتبار للوظيفة الاساسية للحديقة وللبيئة المفترض توافرها للزوار والحيوانات، وفي تصميم الحديقة ومرافقها وتجهيزاتها لم يؤخذ بالاعتبار سوى سجن الحيوانات، ولم يؤخذ بالاعتبار الإرشادات والمعلومات والمعرفة الممكن الحصول عليها، أو تصميم المرافق والأمكنة بالطريقة التي تتيح للزوار المشاهدة والمعايشة للحيوانات وبيئتها الأصلية، ما يجري بصراحة في حدائق الحيوانات في بلادنا عملية مهينة للزوار واستخفاف بهم واستغلال لهم ولأطفالهم، وانتهاك صارخ للكائنات المحشورة فيه يقض الضمير.

أعتقد أن الحل هو في إغلاق جميع هذه الحدائق وأن تقيم أمانة عمان حديقة كبرى مجهزة وملائمة للبيئة المفترضة للكائنات الحية ومصممة وفق ما يلائم الزوار ويرشدهم، ويمكن أن تضم إليها حديقة الطيور التي لا يمكن تسميتها حديقة أيضا، ولا تتجاوز سوى طاووسين وطيور أخرى موجودة في بيوت معظم الناس.

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »شكرا للكاتب (jalal Judi)

    الأربعاء 20 كانون الثاني / يناير 2010.
    يا الله ما أكثر المنظرين والشعارات التنظيرية، تستمع اليهم فتتحمس وتفتخر بالشيء الذي يتحدثون عنه ولكن الحقيقة أننا منظرون من الدرجة الأولى ونهاب من رؤسائنا أكثر من احساسنا بالمسئولية وأكثر شيء يلفت انتباهي أننا لا نعرف شيئا عن خدمة الزبون المتميزة، نعم والله أننا نفتقد الاحساس بمشاعر الآخرين والمشكلة أنه لا حياة لمن تنادي
  • »حديقة حيوانات منتزه غمدان (بلال)

    الأربعاء 20 كانون الثاني / يناير 2010.
    ياريت لو أمين عمان أو نوابه يروحوا يشوفوا حديقة حيوانات منتزه غمدان، غير ملائمة... مكرهة صحية. ماقدرناش نكمل الزيارة من الريحة...وكمان تصميمها بخزي، مرافقها الصحية مسخرة وفي واحد كان ماسك شاكوش وعم بصلح بوحدة من ألعاب مدينة الملاهي الموجودة بالنص، سلامة عامة من الآخر
  • »النقود فقط! (sami)

    الأربعاء 20 كانون الثاني / يناير 2010.
    لماذا ننظر بعيدا..
    حديقة حيوانات القدس التي بناها المحتلون تشكل نموذجا رائعا لحدائق الحيوانات المحترمه المرتيه من افضل ما يكون, تكاد الحيوانات فيها تكون اسعد من لو كانت في البريه..
    و هي في الشرق الاوسط و ليست في اوروبا او امريكا
    لكن عندنا مبدأ " الناس بعجبها اي اشي, و لم الفلوش اهم اشي!"
  • »الحدائق وشم الهوا (خالد محمد)

    الأربعاء 20 كانون الثاني / يناير 2010.
    قبل 30 سنة في طفولتي زرت حديقة حيوانات في المانيا ولا ازال حتى اليوم ارجو بل احلم ان يرى اطفالي مثل تلك الحديقة في بلادنا

    زرت كل البلاد العربية ولا استطيع ان اقول انه بعد 30 سنة ارى شيئا مشابها

    الحدائق والمتنزهات ثقافة - فنحن نعيش في شقق صغيرة .

    ادعوكم لزيارة حديقة شهداء عمان فهي جميلة ورائعة التصميم لكن فيها عدد من العمال لا ترى نتيجة عملهم فالمرافق الصحية (مكرهة )

    حديقة كانت بجانب السفارة الاسترالية كان فيها ملعب جميل جدا لكرة السلة - فجاة تم اقتلاع الملعب ( بغض النظر عن تكلفته ) ووضعت مراجيح لا تستغل بنسبة 40% بل وتفتقد لشروط السلامة
  • »أنت أكثر من رائع (خالد السلايمة)

    الأربعاء 20 كانون الثاني / يناير 2010.
    أسعد الله أوقاتك أخي إبراهيم,

    كما قلت لك في السابق, أنك تختار مواضيع مقالاتك بعناية دقيقة و رائعة

    و الله مقالك من أجمل المقالات. كلما تقول لي زوجتي أو يطلب مني الأولاد أن نذهب إلى حديقة الحيوانات, كنت أقول لهم, يا جماعة انا متأكد ان حديقة الحيوانات عندنا ستكون مأساة!! و مقالك يثبت ذلك و كما تفضل أحد المعلقين فهذا الموضوع هو منظومة متكاملة....نحن يا أخ إبراهيم لا "يلبق" لنا حديقة حيوانات!! يمكن سنة 2500 ميلادية سيلبق لنا هكذا حديقة!!

    مقال في الصميم للذي يحرص على البلد. شكرآ
  • »في العيد (ابو بلقيس)

    الأربعاء 20 كانون الثاني / يناير 2010.
    انا اموافقك الراي يا سيد ابراهيم
    في العيدانتخيت وعزمت نسيبي وزوجته الاجنبية الي طشة مع الاولاد الى احدى حدائق الحيوان وقد رايت العجب
    الحضائر لا تناسب الحيوانات فمثلا حضائر الطيور كبسطات كشيشة الحمام .ولفت نضري كلب اعتقد انه اوسخ كلب بالعالم جاي من احدى الحاويات اكرمكم الله
    وعند استخدام المرافق الصحية تشعر تشعر بامتهان انسانيتك
    وحتى المكان المخصص للصلاة اللهم عافينا
    وان اردت الاسترخاء على الكراسي اتك احدهم واخبرك للجلوس اطلب ب 3 دنانير
    ليس المهم فضيحتنا مع الاجانب المهم ان كل من زار الحديقة شعر بالمهانة .والاستهزاء به
    ارجو تطبيق مواصفات لا اقول خارقة بل معقولة على حدائق الحيوان تراعى فيها حقوق الانسان والحيوان .
    ودمتم
  • »منظومة متكاملة (إيهاب القعقاع)

    الأربعاء 20 كانون الثاني / يناير 2010.
    موضوع الحدائق العامة و حدائق الحيوان عبارة عن منظومة متكاملة ، تبدأ من المسؤول الأول عن تلك المنشأة و حتى آخر موظف يغلق الباب بعد إنتهاء الدوام.
    لو قاموا جميعاً بأدوارهم معاً على أتم وجه لما وصلت الحدائق لهذه الحالة. لو قام موظف النظافة بالتنظيف بضمير ، و لو قام الطبيب البيطري المسؤول عن تلك الحديقة بمتابعة حالة الحيوانات ، و لو قام المسؤول عن تلك الحديقة بعمل خطط قابلة للتنفيذ للنهوض بها لكان وضع هذه الحدائق أفضل بألف مرة. طبعاً هناك دور كبير جداً يقع على زوار هذه الحدائق من المحافظة على النظافة و عدم العبث بما ليس لهم عمل به.
    الجميع عليهم مسؤولية مشتركة لا تتجزأ تجاه هذه الحدائق و التي تكاد تكون آخر متنفس للمواطن الأردني.
  • »أحلام... (مخلص صديق الحيوان)

    الأربعاء 20 كانون الثاني / يناير 2010.
    لكم تمنيت أن أصطحب أطفالي إلى حديقة حيوانات محترمة ليروا بأم أعينهم المخلوقات التي يشاهدونها على الشاشة، وتكون لهم زيارة تثقيفية وترويحية في نفس الوقت... ولكن...

    "الحل هو في إغلاق جميع هذه الحدائق وأن تقيم أمانة عمان حديقة كبرى مجهزة وملائمة..."

    عزيزي الكاتب المتفائل دائماً... ضحكتني!

    أمانة عمان مش فاضية! وبعدين حدائق الحيوان مش مزحة، بدها ناس بيفهمو بالحيوانات وبيحبو الحيوانات... يعني ما بينفع فيها تعيين ناس عشان نرضي فلان وعلان لأنه الحيوانات مخلوقات دغري ما بتمشي معها الواسطة!

    أمانة عمان يا الله فاهمة على البشر لتفهم على الحيوانات!

    ومشكور على الحلم اللطيف :)