تقدير وعرفان

تم نشره في الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009. 03:00 صباحاً

هذه الكلمات ليست مخالفة لمدونة العلاقة بين الحكومة والإعلام، لكنها مجموعة مشاعر ولحظات وفاء لابد أن أقوم بها من هذا المنبر الذي تشرفت به منذ اليوم الأول لصدور "الغد"، وما غبت عنه الا يوما واحدا لاسباب فنية. وهي مساحة لا تقاس بعدد الكلمات والحروف بل بتلك العلاقة الجميلة مع القراء الكرام وكل مريدي الغد. علاقة كانت وستبقى مصدر فخر لأنني أدرك مقدار ما جلبته لي من حب وود مع الناس في مواسم عديدة ومنها هذه الايام.

والكتابة رسالة يقدر القارئ مدى التزام الكاتب بها ومدى المصداقية وحمل هموم الناس والتعامل بمنطلق موضوعي من دون انتهازية او شخصنة او تغييب لمخافة الله تعالى، فالكاتب يرسم صورته لدى الناس الذين يملكون مقاييس خاصة وذكية، وهي مقاييس لاعلاقة لها بالاختلاف بالرأي لكنها مرتبطة بمدى قناعة القارئ بمهنية ومصداقية ما يقرأ ومن يكتب.

والكتابة عمل عام له هدف نبيل في خدمة الدولة والناس وحل المشكلات، وهدفها أيضا إيصال صوت المواطن إلى صاحب القرار وترشيد قرار الحكومات، وكلما كان الكاتب مؤثرا استطاع خدمة الناس بشرط أن يتوفر مسؤول حريص على تجنب الاخطاء ومؤمن بدور الإعلام. والناس تحتاج الى من يقدم مشكلاتها وآراءها، والإعلام والنواب والوجهاء وكل من يستطيع الوصول إلى صاحب الامر يمارس هذا الدور.

وعندما تتاح لشخص فرصة أن يكون قريبا من صاحب القرار وأن يكون صوته قادرا على الوصول، فهذه أيضا رسالة وخدمة للناس والدولة. ولعله خيار صعب أن تختار بين التواصل اليومي مع الناس عبر مقال وبين أن تقترب من دوائر صنع القرار وأن يكون معروضا عليك أن تقدم جهدك ورأيك مباشرة. وكله خدمة عامة ورسالة لكنها من أداء إعلامي إلى عمل سياسي، لكن المهم أن تكون المنطلقات واضحة والإخلاص متوفرا، وذات العقلية والنهج يحكمان العمل في أي ساحة كانت إعلامية أو سياسية.

ليس من السهل أن تغادر مكانا مثل هذه المساحة لكن الخيار الآخر في المسار ذاته، وأقدر كثيرا كل صوت حريص على العمل الصحافي واستمراري هنا وهي مشاعر صادقة، وأقف احتراما لكل مشاعر يقولها أصحابها لي بضرورة أن أبقى كما انا من دون تغيير وهي مشاعر من تجارب أخرى عديدة لأن الناس تعتقد أن السلطة والقرب منها يغيران، لكننا لا نملك إلا أن ندعو لأنفسنا بالثبات على الخير وأن نزيد القناعة بانه ليس هنالك ما يعادل احترام الإنسان لنفسه وإرضاءه لضميره. ونحن نرى كيف تخرج المواقع والمناصب من أصحابها سريعا ولا يبقى إلا السمعة الطيبة والفعل الحسن.

هذه بلادنا والأردن وطننا والناس أهلنا، ومن يريد ممارسة الخير وأن يحافظ على مساحة الخير فيه فإنه قادر أينما كان، ومن أراد غير هذا فيفعل السوء حتى لو كان من دون أي سلطة أو مساحة نفوذ.

كل العرفان لهذه المؤسسة التي أعطتنا فرصة ومساحة تواصل، وتقدير موصول لكل من أعطانا من وقته وقرأ وتابع ومنحنا احترامه وثقته. ودائما الدعاء إلى الله تعالى أن يجعلنا جميعا نعمل حرصا على وطننا وإكراما للمواطن وقبل هذا وبعده تحري رضى الله تعالى. والسعيد من اتعظ بغيره.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ليس لإنك إبن العم ...... (اروى سليم المعايطة)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    كانت مشاعر الفرح والفخرالتي انتابتني لحظة قراتي للخير أكبر بكثير من الاستغراب .فهاهو سميح الرجل المناسب في المكان المناسب مرة جديدة و كما كان دوما.
    وفقك الله لما فيه كل الخير لأردننا.
  • »للعام الثالث يمر و نحن في غصة (ريحان الزمان)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    و الله ان الاردن يزهو بك و بامثالك ؛ و قد قرات كل التعليقات و كلي امل في تدخلكم و بهمة السيد رئيس الوزراء لانصافنا في مشكلتنا مع وزارة الدخلية و التي تستمر فصول معناتنا للشتاء الثالث على التوالي ؛ كل امل ان اجد الانصاف في هذا الوقت .... مشكلتنا ليست مالية و لا اجتماعية و لا نريد من الوزارة الجديدة الا كلمة حق لانصافنا .
    سحبت جنسيتنا فهل من مغيث
    لا نريد الا الحق
  • »كنت صوتنا ونرجو أن تبققى (محمد المعايطة- مكة المكرمة)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    الأخ وابن العم الاستاذ سميح....
    كنت (وبما أني من مشتركي صحيفة الغد) أبدأ بقراءة إطلالتك الصباحية عليناكل يوم. حتى وع مغادرة الوكن الحبيب إلى جوار بيت الله الحرام, بقيت معنا نعرف من خلاك هموم إخواننا وسعيك الدؤوب من أجل حل مشاكلهم.
    أدعو الله العلي القدير أن تبقى صوتنا الذي كنت.....فلا أقول أنك انتقلت من تشريف إلى تشريف.....بل من تكليف إلى تكليف أكبر وأعظم.
    لا تنسى زملائك بالعمل, ليس الكتاب بل نحن (المواطنين)
    الله معك.
  • »كفؤ (حسين العمري)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    الله يوفقك..بس بالله عليك لا تنس زيادة الضمان الاجتماعي اللي اكلوها علينا سنه كامله.
    خليك وراهم اخوي سميح والله في عون العبد ما دام العبد في عون اخيه بالحق ان شاء الله.
  • »من الان : قلبي معك .. وقلمي عليك (ناصر عبيدات)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    انه من مسلمات القول انك كاتب محترم ومواطن يحمل هموم جنوبه بعناد فالمواطن يقرأ حتى بين فواصل الكلمات لكن لي عليك مأخذا انك لم تكتب عن شمال البلاد ولم تنخرط في شؤونه وشجونه

    شيء اخر اقوله ان لاتكون امستشار اذي لا يستشار . من جهتي كمعلق فقد رشحتك وزيرا للاعلام وانت تكتب في الشان الداخلي الاردني وليس السياسي ؟؟ فماذا مستشار سياسي ؟؟ وهل هي محاولة احتوائك مع ان الوزاره الجديده والله اعلم
    ليست في هذا الوارد

    اتمنى لك التوفيق وكل عام وانتم بخير
  • »الف مبروك (فاتن رزق المعايطه)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    الف مبروك على هذه الثقة....
  • »موفق (علي محمد)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    الله يوفقك نحن نحبك ونثق فيك
  • »ما كنت أخشاه حصل (مروان فاخوري)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    الأخ سميح تحيه
    منذ 5 سنوات وانا اقرأ يوميا الغد وابدا من الصفحه الأخيره لأقرأ الثلاثة اعمده ومن ثم أعود للصفحه ألأولى لأستكمل الجريده وكون كتاباتك تمس حياة ومشاكل ومطالب معظم الناس كنت أقول في نفسي انك تمثل نمط صحفي مميز ولكنك لم تصمد امام مغريات الوظيفه الرسميه.أملي ان لاتغيرك وتبقى افكارك مع مصلحة المواطن وخصوصا انك أصبحت قريبا من مكان صنع القرار متمنيالك التوفيق
  • »بالتوفيق (ناجح الصوالحه)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    الاستاذ سميح المعايطه
    شهادة حق كنت ومازلت ابن الاردن من شماله لجنوبه وكان قلمك وطني بامتياز .
    وفقك الله في موقعك الجديد ؟
  • »الف مبروك (محمد عبداللطيف المجالي)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    في البداية نبارك لك في المنصب الجديد ونرجو ان تكون من المستشارين اللذين يستشارون لانك اهل للمشورة ومن خلال متابعتي لمقالك منذ تأسيس جريدة الغد الغراء حيث انني مشترك فيها منذ البداية لمست من مقالاتك النابعة من بوابة الصحراء من قير حارثة من الكرك الشماء صدق القول والحس الوطني بهموم المواطنين والجراة في قول الحقيقة وطرح بعض القضايا في اكثر من مقال لجلب انتباة المسؤلين لمحاولة حل هذة القضايا . ومع دعاءنا لك بالتوفيق في موقعك الجديد والذي نرجو ان لايكون هذا الموقع ترضية لك واسكات للحقيقة التي كنت تحاول الوصول اليها من خلال عملك في صحيفة الغد الغراء او من خلال برنامجك التلفزيوني وجها لوجه والذي اعدم وهو في ريعان شبابه . واخيرا ماالذي يمنعك وانت في منصبك الحالي من التواصل مع القراء من خلال مقالتك اليومية؟ مع امنياتي لك بالتوفيق . لايوجد لي بريد الكتروني ولكني اضطر لوضع بريد غير حقيقي ولكن الاسم صحيح والعنوان بلدة مرود محافظة الكرك
  • »الى الامام ايها الكاتب الشريف (ابو رائد الصيراوي)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    نتمنى لك التوفيق يا سيد سميح المعايطة بمنصبك الجديد وكلنا امل ان تبقى صوتنا المعبر عن هموم المواطنيين ...كل المواطنيين بدون تحيز .

    واقدر لك مفهموك لاخر جملة بمقالك التي تختصر كل شيء.
  • »اصيل (عثمان عبابنه)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    اسال الله ان يوفقك ومبروك المنصب الجديد ولانك صاحب مبدا وكلمه جريئه وصادق بوطنيتك مخلص لعملك وموضع ثقه لمن عرفك والله انك بستاهل يامعايطه
  • »بك تزهو المناصب (المهندس خير ابو صعيليك)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    اخي سميح، بك تزهو المناصب فقد كنت مشعل نور وكنت الاقرب الى نبض الاردنيين كلمة وشعورا" وحبا.
    فاضت كلماتك لتعطي المعنى الحقيقي للاخلاص للوطن. اتمنى لك التوفيق ومن كان مع الله فلا خوف عليه
  • »لا نقول وداعا بل الى اللقاء (عبسي)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    استاذ سميح انا متابع قديم لك واعتز بذلك
    صراحة كنت اتمنى ان لا تقبل المنصب وذلك لكوني قد مررت بتجربة لشخص عزيز جدا علي قد اثر عليه المنصب سلبا من حيث نظرة الناس الية قد تغيرت بعد ان صار في المنصب، المهم نعتز بك ان تكون مستشار لدولة الرئيس لكونك من طبقة الشعب الكادحة وانت تعرف همومهم ومشاكلهم، وارجو ان تبقى لنا خط اتصال الكتروني كالمدونة او الفيس بوك وشكرا لك وكل التحية والمحبة لك كل الاحترام والتقدير
  • »فلنخدم هذه الامه (فراس ابورمان)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    حقيقه بينتها في مقالتك نحن الناس نخاف من ان يتغير الجيد عندما يلتحق بركب السلطه التنفيذيه لان الملتحق بها سيبرر ويجمل ما قد يكون في لحظه قرار خاطئ ولكن السلطه مجبره عليه ضمن ظروف معينه نرجو الله ان لا تجمل ولا تعظم انجاز وان لا تبرر غير الذي تعتقد.
    لن ابارك لك بالمنصب فانا اعلم انها خسارة لك انقطاع الصله بنا كقراء ولكني ابارك للمنصب انه يمر عليه مثلك.
  • »كي لا ننسى (انت في القلب)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    بالتوفيق يا استاذنا الكبير و تذكر انو في الك احبة انت في قلبهم و نرجو ان تذكر مشكلتنا في سحب الجنسية امام معالي دولة الرئيس >

    و ستبقى العزيز علينا
  • »بالتوفيق (مستشار سابق)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    أرجو أن تتذكر هجومك الدائم على المستشارين خاصة واني قد عشت هذا الهجوم وتعاطفت معه لأن وظيفة المستشار لدى الحكومة، وكما قلت في عدد من مقالاتك هي لا أكثر من تنفيع وليس لها دور مرجو. وأنا أجزم أن دور الكاتب الملتزم أكثر تأثيرا في صاحب القرار من الاقتراب منه. آمل أن تعيد قراءة ما كتبت عن هذه الوظيفة وأن تبقيها بجانبك دوماوانت القائل انهالا تعدو كونها في أحسن الأحوال جائزة ترضية. متمنيا لك التوفيق.
  • »بالتوفيق (Nazzal BN)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    بالتوفيق استاذ سميح ونرجو ان يكون صوتك لصاحب القرار مؤثرا فانت صاحب راي وطني محترم.
  • »الكلمه الطيبه (م محمد طلافحه)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    اخي سميح بعد ان ابارك لك مهمتك الجديدة ارجو منك (بالعشم) ان اذا لم ترى لك تاثيرا في موقعك القادم وجدوى نلامسها على ارض الواقع، ان ترجع الينا فثمارك مع محبيك والمجتمع اجدى وستؤتي اكلها وان كنت اتمنى ان اجد ثمارك المزهرة دوما اينما حللت لانك كالكلمة الطيبة التي تنبت اينما حلت. اعانك الله على حمل المسوؤلية واداء الامانه.
  • »هذه بلادنا والأردن وطننا والناس أهلنا، وانت منا ولنا (رشاد الصاحب)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    الاخ سميح مبارك عليك وانت لاتكبر بالمناصب لانك قلم وطني صادق نسأل الله من موقعك الجديد ان تكون بصماتك واضحه على صاحب القرار لانك من الشعب والى الشعب كحال الكثير من الصحفيين الشرفاء الذين لاهم لهم الا الوطن والمواطن ارجو من الله لك التوفيق وان شاء الله عام جديد كله خير لك ولعائلتك
  • »mah_okour@yahoo.com (م. محمد العكور)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    الى الاخ سميح معايطة مع الاحترام:
    عرفتك زميلا في جامعة العلوم و التكنولوجيا واحببتك كاتبا مميزا يغوص في اعماق الاحداث ويلامس مشاعر البسطاء وهمومهم اليومية وانا اليوم اهنئ كل الحراثين في وطني ان شخصا مثلك سيكون قريبا من صاحب القرار الاول في الحكومة ندعو لك باتوفيق واعتقد ان وجودك ووجود امثالك من الاردنيين المخاصين والكفؤين في مثل هذه المواقع هو من المرات القليلة التي ينتصر في الخير ويصح فيها الصحيح ويطيب فيها خاطر المقهورين في مجتمعنا وهي خطوة ذكية من الرئيس مع اني لست شخصيا من الذين تفاءلوا بتكليفه ولكني رجوت الله منذ وقتها ان اكون مخطئا وما زلت ولعل اختيارك كمستشار سياسي هي خطوة جعلتني اقرب الى التصديق اني ربما اخطأت بعد التفاؤل ولكن المشوار باوله والباقي عليك يا استاذ سميح ,نوصيك الا تقبل ابدا بوضع المستشار الذي لا يستشار لا تنسى هذا يا صديقي.
    كل التوفيق والمحبة
  • »أعانك الله على هذه الأمانة (إيهاب القعقاع)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    أستاذ سميح...
    أعانك الله على هذه الأمانة و نسأله تعالى كما عهدنا قلمك أن تكون لسانًا صادقاًً ، و مع أن معظمنا لا يعرفك شخصياً إلا أنك من إخوانَ الصدقِ للكثير من الشعب الأردني الذي يقدرك و يحترمك.
    و تذكر دائماًقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه : "الدنيا دار ممر لا دار مقر، والناس فيها رجلان: رجل باع فيها نفسه فأوبقها، ورجل ابتاع نفسه فأعتقها".
    و نحن نتوسم فيك شجاعة مقاومة هوى النفس بإذن الله.
    و عرفانك للمؤسسةالعظيمة "الغد" التي عملت بها يدل على روحك النبيلة.
  • »كفيت ووفيت يا اخ سميح ...نأمل المتابعة (د. عبدالله عقروق \فلوريدا)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    اخي سميح..انا قاريء جيد لمقالاتك الهادفة والتي تعبر عن مشاعر هؤلاء المظلومين ..واقولها بكل ثقة وأمانه أنك الكاتب الوحيد بأردننا الحبيب الذي يتلقى شكاوي المواطنين وينقلهامشكورا للمسئولين ..
    حبذا يا أخ سميح لو تتفضل مشكورا متابعة هذه المشاكل التي تنقلها للمسئولين ..فالمتابعة هي التي تحقق النصر للمواطنين الغلابة
  • »كيب ان تججج (abumahmoud)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    الأخ الكاتب العزيز سميح المعايطة:
    ارجو لك التوفيق اينما حللت. لا شك ان فقدناك هنا سنلقاك غنيا بالنشاط و العمل الدؤوب هناك. فلتكن كالمطر اينما وقع نفع. كل الذي نرجوه ان نبقى على تواصل معنا نحن من احببناك و لم تعرفنا و لم تجالسنا...لكننا احببنا قدرتك و كلماتك و نباهتك و اهتمامك بما يؤرقنا و ينفعنا كمجموع. كيف يمكن لمن مثلنا أن يتصل بك؟ ...عن طريق ايميل...أو تلفون...أو ...فنحن لا شك اننا نحب ان تكون العلاقة بيننا دائمة.
  • »محكومون بالامل (أحمد معابرة)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    نحن محكومون بالامل وأدعي الله العلي العظيم أن تبقى كما كنت يا أستاذي شمعة إصلاح ولسانا لكل ما فيه رفعة وإزدهار لهذا البلد الطيب!! أملنا فيك كبير وكل الشكر لك ولقلمك الذي ترجم أفكار أبناء الاردن على الورق.
  • »ان الرائد لا يكذب اهله (حسني)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    مبروك يا رائد الكلمه الكري
    مبرك يا رائدالكلمه الجريئه، لقد اشرقت الشمس ندعوا الله لك وللفريق بالسر، والسجود
  • »أينما تكون أملنا بك كبير (سامي الحجاج)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    أينما تكون أملنا بك كبير , و نتمنى أن يكون قربك من أصحاب القرار خدمة لأبناء وطنك , عرفناك سميح المعايطة أبن الشارع الأردني , القريب من جميع أبنائة و الخارج من رحمه و نتمنى أن تبقى أنت كما كنت فامناصب تغادر أصحابها سريع و يبقى الذكر الطيب , كل التمنيات لك بالنجاح و التوفيق و للوطن كل المحبة و الوفاء و العرفان
  • »وفقك الله (هاني المشاقبة)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    استاذ سميح
    كنت دائما من المخلصين للوطن والثابتين على هذا النهج وفقك الله لخدمة الوطن في كل مكان.
    على الرغم من انا خسرناك في صدر اخيرة الغد الا انا ننتظر تاثيرك في صنع القرار .
    واسلم
  • »لكل مجتهد نصيب (د. يحيى طهبوب)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    على مدى السنوات اعتدت على قراءة مقالاتك في "الغد" قبل أذان الفجر فكانت تعبر عن صدق أحساس و انتماء و تشحذ الهمم لخدمة الوطن. فلم تكن تجامل أو تهادن و في نفس الوقت لم تكن تجرح أو تغتال الشخصية. أيمانك بأن الوطن للجميع و ليس مزرعة لبعض الفئات جعل منك مقربا لشريحة واسعة في المجتمع . هنيئا لك بمنصبك الجديد و هنيئا ل"الغد" التي احتضنتك مع العديد من كتّاب الوطن.
  • »الى لقاء آخر (صفاء الحصان)

    الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    استاذنا في الصحافة و الكتابة و الآن في السياسة تحية طيبة ، ابارك للحكومة ذكائها باجتذابك لدائرة صنع القرار يا حكيم الغد ،و اعانك الله على هذة المسؤولية ،،ليس خبرا سعيدا ابدا بالنسبة لي لاني اعتدت قراءة مقالك منذ ساعات الفجر الأولى يوميا و لفترة طويلة سؤالي هو :أليس من حق الجمهور المحافظة على مثقف متزن مثلك يبقى بوعيه يساعدنا على الوقوف عند عثرة و التفكير سويا في قضايا أشكلت علينا ؟؟
    يبقى لك الخيار و بالتأكيد هناك أمور التزمت بها ، لك منا خالص الدعاء بالثبات على نهجك الذي عرفناك عليه والدعاء بالتوفيق..دمت بخير و عافية و ثبات
1 2