كلام الناس

تم نشره في الأحد 20 كانون الأول / ديسمبر 2009. 03:00 صباحاً

منذ ان صدر كتاب التكليف والناس يسمعون الكثير عن الفساد ومواثيق الشرف، وأولى زيارات الرئيس كانت للمجلس القضائي وهيئة مكافحة الفساد ثم  ديوان المحاسبة ثم وقّع الوزراء ميثاق الشرف الذي اطلع عليه الناس.

وإذا اقترب أحدنا من الأردنيين يسمع بعض ردود الفعل، ومنها ما قاله أحد المواطنين تعقيبا على المواثيق؛ عندما تسأل أيهما أقوى القسم على كتاب الله تعالى الذي يقوم به الوزراء والنواب والأعيان، أم التوقيع على ميثاق الشرف؟.

وهل من ينقض اليمين على كتاب الله يلتزم بتوقيع على ورق؟ وهذا منطق سليم. فالعبرة ليست بكثرة النصوص بل بأمور منها؛ مدى وجود مضمون أخلاقي لدى المسؤول يمنعه من الفساد أو تجاوز القوانين، وأيضا الاسس التي يتم اختيار الكبار وهل تتم مراجعة سجل النزاهة لأي مسؤول؟

ثم إذا غابت مخافة الله، فهل هنالك عقاب حقيقي لمن يمارس الفساد ام أن العقوبة هي النقل إلى موقع آخر أو الإحالة على التقاعد وهذا يمكن أن يحدث مع الشرفاء ايضا؟

وتسمع من الناس حديثا قويا بأن أخطر أنواع الفساد أن يتم تعيين فاسد في موقع مفصلي لأن هذا أشبه بمن يلوث مصدر المياه، لأن المسؤول الفاسد قادر على إشاعة أجواء الفساد وعلى محاصرة الشرفاء وتحويلهم إلى فئة مستضعفة، وبيده القرارات الإدارية التي تمثل أخطرالفساد.

وحينما تم الإعلان عن ميثاق الوزراء تجد من يقول من الناس كلاما لا تجده في ندوات مكافحة الفساد. ومنه أن كل ضجيج الحكومات منذ سنوات يجب أن يدرك أصحابه أن أخطرالفساد في صفوف الكبار، وأنه بدلا من التنديد بالفساد فإن على الكبار عبر كل المواقع والأزمان ان يمارسوا النزاهة وعندها سيصبح الفساد محاصرا. وحتى صغار الفاسدين فإنهم سيدخلون جحورهم عندما يجدون النزاهة في الطبقات العليا من المواقع.

وتسمع في تعاليل الأردنيين حديثا بأن كل هذه الحماسة في الحديث عن الفساد اعتراف عملي بأنه موجود وفي كبار المؤسسات، وان ماورد في كتاب التكليف انذار بوجود مأزق أخلاقي في المواقع الكبيرة، وان فكرة مواثيق الشرف هي لاستعادة ثقة الأردنيين بالكبار، لكن بعد كل هذه الحماسة يفترض أن يجد الأردنيون ليس أوراقا للتوقيع، بل ردعا للفاسدين وحسابا وعقابا لكل من يفتقد إلى الانتماء أو مخافة الله، وإلا فإن الاعتراف بوجود مأزق أخلاقي من دون أن يكون العقاب نتيجة غير منطقية لكل حماستنا لإصدار مواثيق والتوقيع عليها. وعندها تبدو مشكلتنا وكأنها ليست في الفساد، بل في أننا لم نكن وقّعنا على مواثيق قبل الآن.

من محاسن الأقدار أن الهجوم على الفساد ترافق مع قصة لسارق قرر التوبة فقام بإرجاع أسطوانتي غاز لمن سرقهما منه، فهل تكون توبة من أكلوا أموال الدولة أن يتوبوا ويقتدوا بسارق الأسطوانات، ولو حدث هذا فربما نجد وفرا يعيننا على مواجهة العجز!

المواثيق خطوة إيجابية، لكن المهم أن تقنع الناس أن سلوكا تغير وقانونا يطبق.

sameeh.almaitah@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لافض فوك يا زهير !! (العميد المتقاعد فتحي الحمود)

    الأحد 20 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    أشكر لك مجاملاتك المستمرة ...ولقد وصفت الحال الذي نحن عليه أحسن وصف , بارك الله فيك !!!
    أما الأمر الثاني فإني أؤكد للأخ الاديب والمحترم زهير , ولكافة القراء أنني مقهور فعلا ولكن ليس لأنني خسرت وظيفتي ومركزي ورتبتي وراتب تقاعدي يساوي 3 أضعاف ما أتقاضاه الآن وهو في معظمه "زيادات " وليست على الراتب الاساس ...ولكن قهري ينصب على المساكين الذين لا صوت لهم من عاملين ومتقاعدين ...أحاول ما أمكنني نقل الصورة وحجم المعاناة من خلال نفسي حتى لا أسيء لأحد منهم أو أمس بكبريائه وكرامته وخصوصيته ...!!
    كما ذكرت سابقا وأكررها اليوم ومنذ العام 1965 وأنا أعيش على ما ورثته من المرحوم والدي والذي كان يعتبر " حريري " زمانه في ناحيتنا ...ولا زلت حتى يومنا , وآخر بيع كان قبل 10 عام بالتمام والكمال لسد العجز الدائم في موازنتي الخاصة
    وأحمد الله تعالى أنني على الاقل أهنأ بلقمة عيشي , وأنام بضمير مرتاح , ونفس هادئة في إنتظار ما هو حق على الجميع !!!
    إن الله تعالى يمهل ولا يهمل مهما طال الزمن ...والحق يعلو ولا يعلى عليه ...والحقيقة لا تغطى بغربال , وستقرأ ما سيعجبك في المقالة التي جاءت بسبب هذا المقال الرائع وبقلم نظيف !!!
    مع تقديري وإحترامي الدائمين لك ولهذا المنبر الحر الذي كان سباقا ولا يزال في المقدمة !!!!
  • »لنا الله (زهير السقا)

    الأحد 20 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    تحية للأخوة المعلقين جميعا، وأخص الاستاذ فتحي والاستاذ المقهور، وأذكر ما ذكرني به آحد الأصدقاء ممن يصدق القول، بمثل إنجليزي خاص بحطابين الأشجار، حيث أول الأشجار التي يتم قطعها هي الأكثر استقامة لما لها من سعر أغلى! ولا أعني بذلك من خرج من الحكومة، بل أعني العامة من البشر، فنجد هذا في كل مكان للأسف.
    وأذكر في تعليق سابق تساؤلي عن اليمين القانوني أمام سيد البلاد صاحب الحضرة الهاشمية، أليس أقوى من الميثاق؟ ... ربما كان في الميثاق ما يسمح بالمسائلة والمحاسبة، وإن كان الواجب مسائلة المقصر ومحاسبته وتذكيره أن الحساب عند الله أقوى وسنسأل جميعا، ألا من تاب وعمل صالحاً، والله سبحانه وتعالى أدرى بما في النفوس.
    الفساد ياسادة لا يمكن تعريفه، ولا يمكن محاربته. فكما لا يوجد برد، فالبرد هو انعدام الحرارة، ولا يوجد ظلام بل إنعدام وجود الضوء، فالفساد هو إنعدام وجود الأخلاق....
    غياب الأخلاق سمة العصر في كل مكان في هذا الزمان، حتى لتجده في القرية النائية في مجاهل الأمازون. فالأخلاق انحسرت وطغى الفساد ومعه الشرور، أطل الشيطان بوجهه القبيح (مجاراة العصر والاحتياجات المادية التي أصبحت غاية وليست وسيلة)، فلا عجب. علينا التعامل مع انعدام الأخلاق كحقيقة واقعة. علينا التعلم كيف نتعامل معها ولا نستفيد منها بغير وجه حق، علينا أن نذكر كيف أن المال الحرام يأكل صاحبه ولا خير فيه ولا بركة. (((اعملوا، فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون)))..
    وفي المقابل، هناك حد أدنى من الأخلاق وجب توافره بين أبناء المجتمع الواحد، أقله تقبل الآخر والحسنة والكلمة الطيبة والابتسامة.
    ولنتمكن من إعادة الأخلاق لينحسر معها الفساد، علينا أن نبدأ من أنفسنا في كل ما نفعل ونقول، عل أن تمس هذه الأخلاق الفاسدين (عديمي الأخلاق) ونصلح الحال بأمر ربي وربكم.
  • »إلى الاخ المتسائل مع التحية ...!!! (العميد المتقاعد فتحي الحمود)

    الأحد 20 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    سؤالك مهم للغاية وأشكرك عليه .
    أعترف لك أنني لم أستطع محاربة الفساد مع أنني حاولت جهدي ...وبدلا من أبطح الفساد بطحني . أرجو قراءة مداخلتي مرة ثانية .وسؤالك هذا دفعني لكتابة مقالة مفصلة حول نفس الموضوع وقد أرسلته للتو للموقع الذي أكتب فيه مقالاتي المفصلة والطويلة مشيرا للمقالة وصاحبها والمداخلة إحتراما مني للملكية الفكرية . الموقع هو ( عمان1 الاخباري ) !!!
    مع تقديري لك ولإهتمامك !!!
  • »بي ام دبليو .. اكس فايف (برهان جازي)

    الأحد 20 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    مع احترامي للجميع .. واتكلم بشكل عام وبدون حساسية ولن اكون طرف بجدال ..

    اول الطريق ..

    هو : شو رايك بهالتغيرات الي صايرة بهالبلد
    انا :والله انشا الله خير .. والله المواطن تعب ..
    هو : بس بقولك هاي الحكومة قوية والكل متفائل فيها ...
    والله هذا ما نتمناه ...

    بنص الطريق

    هو :فكرك بتحسن وضع المواطن ..
    انا: والله اسمعني جاي .. ترا انا صرلي ساعة بجاملك .. بدي اقولك من الاخر .. بصراحة ربنا .. احنا صرنا كلنا هيك على بعض عبأ على بعض ..
    ليش
    المواطن ماشي على دعسة وحدة وموال واحد .. بدنا وبدنا وبدنا .. حاربو الفساد .. الانتخابات .. خففو الاسعار ... ارفعو الرواتب . حسنو الخدمات ... مش مخلين الحكومة تاخذ نفس يا رجل .. ملاحقينها بالاعلام بالتلفزيون وبالصحافة بحديث الشارع بالمنتديات بالسوق بالباص بالسرفيس بالاخبار وبالمؤتمرات بالمناظرات اي والله اشي بلخم اي انا والله لو وزير تحت هاي الضغوط لاقدم استقالتي .. شو هاذ .. ما انا مواطن بطلت اعرف احكي وبطلت اعرف الحق ارد .. وين ما اروح نفس الموضوع ونفس الحكي وشو رايك وفكرك بتحسن وضعنا وشو رايك بهالحكومة .. وبتعرف انا شايف .. وبتعرف انو انا مش شايف وعلى هالموال .. اي شو هاذ .. مواضيع مكررة وكانو فش ورانا شغل الا راحت الحومة اجت الحكومة .. يا عمي اعتقوهم لوجه الله .. خليهم يعرفو يشتغلوا .. اي هم بدهم يخترعولكم اختراع اشي اسمو ( رفاهية ) وتقديم خدمات سوبر بليلة وضحاها .. طولو بالكم عليهم يا جماعة .. على هجوم وتحليل وانتقاد وهذا كفؤ وهذا مش كفؤ .. وشوفت وين راح وين شو سوى .. وانا متفائل وانا متشائم .. هيو زار مؤسسه فلانية وهيو نزل من دائرة فلانيه وهيو اجتمع مع فلان وحكا مع فلان .. اي شو هاذ .. بشويش .. لحظة .. اشحط بريك يا مواطن .. مهما بشر زينا زيهم والهم طاقات وقدرات ومحكومين بامكانيات .. طالعين نحكي فساد ونازلين نحكي فساد .. اي شو هو الفساد .. تعيين الف واحد فوق القانون شو يعني .. ولا اشي بين 500 الف موظف .. اخذو عطاءات تقدر 50 مليون شو يعني .. شو يعني 50 مليون بالنسبه الى ما انفقته البلد لليوم من المليارات .. هو البلد قائمة على ال 50 مليون .. يا عمي صار تجاوزات ..خلص .. افهمنا ؟؟ و بدون زعل الفساد مش سبب تعاسة المواطن .. واصغر الملفات الموجودة هو ملف الفساد .. ومش شايف انا حسب وجهة نظري انو حجم الفساد واصل الى الحد انو حتى يوخذ اعلى سلم الاولويات .. احنا بس بدنا شماعة اعلق عليها اشي اسمو ( عدم مواجهة الحقيقة ) الحقيقة انو احنا مواردنا ( مواردنا ) ضعيفة جدا .. ما في بترول ما في غاز طبيعي ما في مواد خام .. وان وجد ضئيل جدا لا يسد احتياجات البلد ولا بتقدر اتصدر منو لبرا ..وصناعاتنا على قدنا .. وباذلين الناس والحكومة كل جهدها بالتصدير وجلب عملة صعبة .. هذا حال البلد لازم نعترف .. والفساد .. شو هو الفساد ؟ احنا بنهول الامور وبنكبرها وكانو الفساد هو سبب الازمه .. لا يا عمي .. الحكومة بتدرس التجاوزات (والتي اطلق عليها فساد) وبتعالجها وبتحاسب عليها وبتحولها على القضاء وهي استثنائيه.. اقولكوا شو الفساد .. الفساد كلمة كبيرة وخطيرة وحساسه .. الفساد هو من يزعزع امن الدولة .. الفساد هو اعاقة الحركة والاشاعات .. الحكومة والقضاء واعيين وصاحيين على مواضيع الفساد ونسمع كثيرا بمحاكمة وسجن من ثبت عليهم الفساد .. في امور اهم من هيك بكثير يا جماعة .. في ملفات كبيرة الحكومة بدها تشتغل عليها تعمل توازن مع كافة الملفات .. لا ان تمسك بملف وتهمل ملف .. اعطوهم فرصة .. سيبوهم .. وهي حكومة جاي من القمر ... حكومة من الشعب .. منا فينا وبتشتغل النا ولمصلحتنا .. مهيها قاعدة بتشتغل .
    اما كيف الحكومة عبأ على المواطن .. لان الحكومة مش مريحة الناس بالجزم .. نعم بالجزم .. تطلع على التلفزيون واتقول بالعربي الفصيح .. يا مواطن يا عالم .. اربكتونا .. لخمتونا .. خفوا عنا اشوي .. والله انا بنعمل من اجلكم .. اعطونا فرصة .. مراقبينا ومتابعينا على كل كبيرة وصغيره ... يا جماعة مش عارفين نشتغل هيك بهاي الطريقة .. والحكومة اتصارح الشعب كل واحد يلتهي بشغلوا . وفي مرجعية النا وبتقييم ادائنا .. لان مش من المنطق الي طالع ونازل جاي ينظر على الحكومة وبصير وما بصير . ومين هاذ ومين هذاك .. انا هيك شايف وهيك مش شايف .. عشان الكل يعرف شو مسؤوليتو ودورو بعملية البناء .. وما بصير واحد يتجاوز على حدود احد نهائيا .. وما بصير كمان الحكومة تطلع المواطن على كل اشي . في اشياء يجب ان تعامل بسرية .. هو كل اشي بدها اتسوي الحكومة تاخذ راي المواطن يعني .. او اتقولهم شو بدها اتسوي وشو سوت .. الامور الي بتهم المواطن بالدرجة الاولى هيها الحكومة بتطلع الشعب عليه اول باول ... يا عمي انسو الي راح .. وهي صفحة جديدة وحكومة جديده .. وخطط جديده واداء جديد .. خلينا انبلش مع بعض هسه وانحط النقاط على الحروف . هيك احسن من انو المواطن قاعد بحسب وبطرح لحالو وشاعر انو الحكومة مش مطلعيتو على كل الامور .. فهو عايش بقلق نفسي .. حابب يطمن ... حاسس المواطن انو الحكومة كابسه على نفسو .. لانو يأس واكتئب من تطور الاحداث بالغلاء والازمة وما لمس اشي كثير على ارض الواقع .. ولو يطلع المواطن بايدو ليغير حكومة كل 24 ساعة .. حتى يلمس تغير ( سريع) ويرتاح نفسيا .. يا عمي المسألة بدها وقت وصبر .. والمشكلة الرئيسيه هو ( الازمة الاقتصاديييييييييييييييييييييييييية) . الازمة الاقتصادية وقلة المواااااااااااااااااااااااااااااااااااارد .. انغنيها على الربابة يعني.. ما كل دول العالم ماكله هوا .. هو احنا بس.
    يا جماعة الخير طولو بالكم ..
    انا مواطن عادي .. زيي زيكو . ماكل هوا .. وحابب كل اشي يصير على ما يرام .. وانشا الله يتحسن الوضع الداخلي والخارجي .. وانشا الله الكل يكون مبسوط ومرتاح .. بس القضايا الوطنيه الداخلية والخارجيه بدها شغل ووقت وطولة بال .. فش اشي على الكبسة .. طيب ما احنا ماكلين هوا ماكلين .. خلينا كلنا نعطي بعض فرصه ونفس .
    لا احد يزعل مني .. والله اني اتضايقت .. بفتح التلفزيون نفس الحكي .. بسكر التلفزيون نفس الحكي .. بركب سرفيس نفس الحكي .. وين ما اروح نفس الحكي .. اي فرفطت روحي ..

    اخر الطريق

    حادث مؤسف .. تدهور المركبة.. وانا والسائق ب (الانعاش).
    والسلام عليكم.
  • »no (sameeh)

    الأحد 20 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    I don,t trust any one in the government.
  • »سؤال (المتسائل)

    الأحد 20 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    اسأل العميد المتقاعد
    اذا كنت انت في موقع المسؤولية ولم تستطع محاربة الفاسدين او الابلاغ عنهم ما اذا جدوى كل هذه الاجهزة التي لدينا لمحاربة الفساد، اذا كان الفساد ياتي من جهات كبرى لا احد يستطيع الوقوف بوجهها والتصدي لها فما الحل ؟؟؟
  • »الفرق (نادر)

    الأحد 20 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    الفرق بين سارق الاسطوانتين التائب واالحرامية الكبار ان الاول يسرق ليعيش وبالتالي فانه يشبع من القليل والتوبه عنده سهلة اما الثاني فانه يعيش ليسرق ومهمته لا تنتهي الا بموته
  • »تعريف الفساد (ابو خالد)

    الأحد 20 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    ما نحن بحاجة له فعليا هو تعريف الفساد,فالكلمة مطاطة ففي كثير من الاحيان نرى ان هناك من يثير قضية معينة ضد مسؤول كبير وبمبلغ ليس بالضخم كما تم قبل حوالي العامين عندما اثيرت قضية المسؤول الذي احال على مكتبه عطاء استشاري وتبين بعدها انه العطاء احيل عليه قبل تسلمه لمنصبه.
    اخر سطر بمقالة الاستاذ سميح هو الاهم,ما اود قوله ان التجاوزات على المال العام لا يقوم بها الوزراء لا بل ان الوزراء هم اقل الموظفين تجاوزا على المال العام كونهم معرضين دوما لاعين الصحافة والرقابة,المشكلة ليست بالوزراء بل بكبار الموظفين من مدراء عاميين ومفوضيين وغيرهم ممن يجلسوا على مقعد الوظيفة لسنوات طويلة ,ولا احد يحاسبهم او يراقبهم لا بل انهم يستهتروا بتقارير الجهات الرقابية,فحيث اعمل يوجد مدير عام يجدد له منذ خمس سنوات كونه تجاوز الستين ويستخدم 3 سيارات له ولعائلته مع ما يلزم من بنزين ولا يتنقل الا بالطائرة وبالدرجة الاولى وعلى حساب المال العام علما بأن الدرجة الاولى هي للوزراء ويستخدم الطائرة اسبوعيا ذهابا وايابا لعمان لزيارة عائلته في نهاية الاسبوع ,وياخذ عن هذه الزيارة مياومات اسبوعية ويختلق المبررات لعمل زيارات خارجية ويأخذ عنها مياومات من الجهة المضيفة ومن الدائرة التي يعمل بها,لا بل يقوم بتجديد اشتراك ال ART على حساب المال العام لمنزله في عمان ولمنزله الاخر,قد تبدو هذه الامور لكم صغيرة ولكن اذا تم السكوت على كل صغيرة فأن الامور الصغيرة هذه تتراكم وتصبح ملايين والوطن بأمس الحاجة لكل قرش.هولاء من يجب مراقبتهم ايضا وليس فقط الوزراء.
    اذا لم تتم مسائلة مثل هولاء فأن امثالي ممن يروا بأعينهم هذه التجاوزات لن يقتنعوا بأي اوراق توقع او مدونات تكتب وتصاغ ,نحن لا نتجنى على احد ,ارجعوا لديوان المحاسبة وستجدوا هذه التقارير لديهم ولا احد يحرك ساكنا.
  • »شايف شو بيصير (شو في)

    الأحد 20 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    على مستويات بسيطة الفساد موجودشوف بوزارة التربية والتعليم مين بيروح الدورات بس الناس اللي الها واسطة بيبعتو كتاب للمدراس مين بدو يروح دورة تدريبية مثلا بيسجلو المعلمين اسمائهم بستمع خبرية انو الاسماء زمان طلعت وتنسبت بس هاس علشان الروتين هاهاهاههاهاههاهااهها
  • »لمن مواثيق الشرف؟ (أستاذ مقهور)

    الأحد 20 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    هل لمن يزور الإنتخابات الطلابيه ميثاق شرف؟ هل لمن يحاول تغيير مقياس رأي عام ميثاق شرف؟
    أقسم أنها غير نزيهه و أن التزوير الذي حصل بها أقسى و أنكى و امر من تزوير صناديق الإقتراعن حسابات الكركي الشخصية تقوم على أن تخرج الإنتخابات بصورة لا غالب و لا مغلوب و لذلك أطلق يد جماعته للشغل على الانتخابات و توجيه ارادة الطلبه لتخدم هدف المحاصصه و أن لا يطغى تيار على آخر ، و تحولت عمادة شؤون الطلبه الى غرفة عمليات لم يتردد في جنبات غرفها الا الهمس و العزف على وتيرة الاقليمية و العشائرية ، فأي تزوير يفوق هذا التزوير و أي فساد يفوق هذا الفساد.
  • »الفساد (محمود الحواجره)

    الأحد 20 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    كثيرا ما سمعنا عن الفسادوالفسدين حتى مللنا من هذه الكلمة فيجب على الحكومة تطبق نظام من اي لك هذا .
  • »حل عملي (إيهاب القعقاع)

    الأحد 20 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    إذا أردنا حلاً عمليا و عادلاًً ، يجب تعيين مئة موظف إضافيً في ديوان المحاسبة يتبعون مباشرة لمكتب رئيس الوزراء ، مهمتم من الآن لسنة كاملة أن يقوموا بنبش جميع ملفات الوزراء و مدراء الهيئات المستقلة في السنوات الخمس السابقة...حل قابل للتنفيذ.
  • »الفساد ....الفاسدون .....والمفسدون !!!!!! (العميد المتقاعد فتحي الحمود)

    الأحد 20 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    ********************************
    عندما شرعت بكتابة مداخلتي هذه كانت الساعة تشير إلى الواحدة والنصف صباحا . ولقد إستهجنت بشدة أن القراء الإثنين الذين سبقاني لتقويمها قد أعطاها تقدير " مقبول" وهذا دليل عدم رضى عما جاء في هذه المقالة المهمة التي تحتاج لنقاش معمق وتقويمي لها كان ممتازا ....!!!!!!
    فالفساد كلما كثر الحديث عنه بدون فعل على أرض الواقع , زاد وتجذر وتمأسس ...ولو سئلت عن رأيي الشخصي لقلت أن علاجه بات مستحيلا حتى ولو أقسم الفاسدون على الكتب المقدسة الف مرة ...ولو وقعوا على مليون ميثاق شرف ...فالفساد كما يعرف الجميع مكافحته والقضاء عليه لا تتم بقرار أو بنية حسنة أو بإطلاق الوعود , والقيام بزيارات لنفس الدوائر التي عجزت عن مكافحته ...خاصة وأننا كنا قد قرأنا لرئيس هيئة مكافحة الفساد تصريحات غير مشجعة قبل فترة ليست بعيدة !!!!
    الفساد عكسه الشرف والنزاهة والامانة ...وهذه ثقافة وتربية بحد ذاتها تبدأ في المنزل والمدرسة والجامعة والحياة ولا تنتهي مبنية على مجموعة من النظم والقيم الاخلاقية المرتبطة بالدين والضمير ومفهوم الوظيفة العامة لدرجة التعصب في الممارسة بعيدا عن المغريات والاغراءات و " أولاد الحرام " المتخصصين بإفساد الشرفاء إما بشكل مباشر أو غير مباشر وبعض من هؤلاء يلجأ إلى اسلوب "التوريط" تماما مثل الذي يصور شريطا خاصا بزوجين داخل غرفة نومهما !!!!!
    أرجو أن يفهم كلامي جيدا وأن لا يحرف ...فكاتب هذه السطور - وبحمد الله - مر بهذه التجربة مرار وتكرارا خلال تسلمه لمواقعه في جهاز مهم وحساس مثل الأمن العام , ويؤسفني القول ...لابل يحزنني أن من حاول إفسادي وإخراجي عن منظومة القيم التي أحملها بين جوانحي مسؤول اليوم , وتسلم مسؤوليات كبيرة ...مما دفعني للهرب من الجهاز خوفا على سمعته ( سمعة الجهاز طبعا وليس سمعة الفاسد والمفسد ) ...!!!!
    ما حصل معي شخصيا جعلني " أكفر" بأية محاولة ...ويصيبني شعور غريب وخاص عندما أسمع بمصطلح " مكافحة الفساد " ...هذه المعلومات أخص بها الصحيفة والكاتب الذي أحترم , وأقولها بهذه الصراحة لأول مرة بعد تقاعدي الذي جاء مبكرا وبناء على إستقالة مني لم يسألني مسؤول واحد عن سببها ...لسبب بسيط وهو أنه لم تأت بنت ليلتها وإنما نتيجة لتراكمات من الخلاف والصدام دام 6 سنوات بالتمام والكمال بلا فائدة ...ووجدت نفسي أمام أمرين لاثالث لهما :
    - الاستقالة والانسحاب .
    - المواجهة وتحمل النتائج المحسومة سلفا .
    فآثرت الإنسحاب , وكظم غيظي , والإنزواء في منزلي ...حتى حان موعد الكتابة الصحفية التطوعية بعد سبع سنوات ونصف من تقاعدي , وقد تشكلت لدي قناعة أن حقي ذهب مع الريح ولن يعيده أحد لي بعد أن سقط " بالتقادم " !!!!
    ما دفعني للبوح بجزء من الماء الذي يملأ فمي ...أن التاريخ يعيد نفسه نوعا وكما وبنفس الوجوه ...وهذا لا يعني أنني أقصد جهة بعينها بقدر ما أقصد من أشخاص لا زال الوطن يدور في فلكهم وكأنهم قدر محتوم لابد منه , وعلينا الأيمان به خيره وشره !!!!
    لربما أن تعقيبي هذا سيكون طويلا ومملا , ويحتوي على كثير من الصراحة إلا أنني أجد نفسي مضطرا لوضعه أمام عيون القراء والمثقفين والمعنيين بالشأن العام ليعرفوا أن ما طرحه الاستاذ الكاتب في مداخلته على غاية كبيرة من الاهمية , وأخص منها قصة " جرتي الغاز " , وقوله الصحيح 100%, أنه لو تاب الفاسدون كما تاب سارق الجرتين وأعادوا " جزءا بسيطا "مما سرقوه لسدوا العجز الدائم في الموازنة العامة ويزيد ...!!!
    الفساد مثل مرض السرطان الخبيث إذا ما تمأسس وتجذر وإنتشر فإن الجسم المصاب به أمام أمرين : إما الاستئصال من جذوره وما يحيط بالمنطقة المصابة من خلايا حية , أو الموت المحتم !!!
    إذن مكافحة الفساد من خلال قراءاتي ومتابعاتي حتى تاريخه , ومقولة أن لا أحد فوق القانون ليستا أكثر من أضغاث أحلام وحبر على ورق !!!
    فالفاسدون الذين خرجوا من الباب دخلوا من الشباك لنفس المنطقة التي خرجوا منها ...ومصيبة المصائب
    عندما يحاضر الفاسدون وينظرون في موضوع مكافحة الفساد ...عجبي !!!
    وهل فاقد الشيء يعطيه ؟؟؟؟!!!!!.