نادر رنتيسي

قصة هامشية على "شرف" جريمة

تم نشره في الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009. 03:00 صباحاً

انتهتْ قصتها مقتولة بطعنات سيف الأب، ومنحتها الصفحات الأولى للجرائد اليومية رقما مركبا في سلسلة جرائم الشرف، ووردتْ، في الخبر المقتضب، بعضُ التفاصيل التي لا تهم إلا مجموعات متفرقة من النسوة اللواتي يشكلنَ جمعيات منبرية، يُحسِنَّ الاتفاق على توجيه أصابع الاتهام بأثر كل ضحية، ويبرعن في الاختلاف على أطروحات نوال السعداوي في تحرر المرأة!

قال الخبرُ إنَّ الفتاة كانت عذراء، وأنَّ طعنات الأب اقتفتْ وشاية الأخ الأصغر بعد "شكوك في سلوك المغدورة"، ونقل عن مصدر أمني أن الجاني سلم نفسه برأس مرفوعة، بعد أن قال شهود مطلعون إنه كظم غيظه في الأيام الأخيرة، وهامته مكسورة!

قرأ الشاب، الذي تسبَّبتْ غرائزه المحمومة بمقتل المغدورة، الخبرَ كقارئ محايد، حتى لا تشكل انفعالاته ملامح صورته لدى الأسرة "الفائر دمها"، وإنْ لم يكن أفرادها معنيين تماما بالبحث عن مبرر لرفع راية الشرف بيضاء ملطخة بأحمر فقيرة الدم!

تخلى عن حذره المبالغ فيه، خصوصا وأن حواراته الطويلة مع نفسه أكدتْ له براءته بدلالة نواياه السليمة؛ فلو قبلتْ الفتاة العادية الحُسن بأنْ يراها ناصعة وخفيفة على حقيقتها، كان "سيفكر" ثم يقرر إمكانية الزواج منها. أما حينَ تمنَّعتْ، ولمْ تخلع شالها تماما، فقد صار لحكايتهما أرجل مشتْ عليها إلى الحي، وإلى ما هو أبعد، عاما كاملا ودخل في متنها رواة غير ثقاة!

"وما يهم نبش الماضي، فالفتاة كانت ستموتُ لا محالة". يقول الشاب، الذي يجد الآن أنها لم تكن بفتنة "نادية الجندي" حتى تأخذ دور البطولة المطلقة في مرحلة من عمرها، القصير مهما امتدَّ. غيَّر مزاجه الغنائي، واستبدل طلال مداح بألبوم "كوكتيل" شديد الخفة لعبد المجيد عبدالله وراشد الماجد ومطربين آخرين يضغطون الألم على الدف!

رأى أنه من الأفضل لديه أن يتخلص تماما من عقدة الذنب الموثوقة بخيط واهن، وأصوب طريقة أن يتزوجَ، فأوعز إلى أمه اختيار فتاة "كثيرة الدم وبالغة الحسن"، وكان ذلك يسيرا على والدته التي قلقت من اضطرابه وجرَّبت تركيبة من البخور تصل رائحتها إلى "ظفار"، لقشع "الحسد" عن قلب ولدها!

تزوج، ولم يكن يتسنى له ذلك لولا "تحويشة" أخته التي فاتها أكثر من قطار في الحياة. مدَّ حبل ود قصير إلى زوجته، مشى عليه شهرا منقوصا من العسل الأشقر، ولما انتهى قطعه وترك طرفه عنده إلى حين أن يلح عليه مذاق العسل الأسود!

نظرَ إلى وجهه في المرآة، رآه ناقصا فاستعجل زوجته إنجاب صبيٍّ يُكمل ملامحه، وبعد أشهر تمخض الحملُ عن بنت أسماها "منتهى" في بداية حياته الزوجية..، كرَّرا المحاولة ثانية، فجاءت بنت أخرى، ثم جاءت الثالثة، فالرابعة، وأسماهن على التوالي: تمام، ختام، نهاية!!

وعند "نهاية" جاءته "المغدورة" في الحلم، ذكرته بأسماء الإناث التي كان يعدها أن يطلقها على بناتهما: دلع، حياة، ناهدة!

شعر أن عاره بدأ يكبر، وله أربعة أضلاع، استعجل البكر الذكر..، فجاءه من الزواج الثاني الذي لم يكن يسيرا لولا قرض الأخت التي هدمت محطتها ولم تعد على موعد مع أي قطار، ليأتي، بعد "رجاء ودعاء".. البكر "شحادة"!

كبُرَ، وفي ظله نما "شحادة" قليلا، ولما صار أطول من عمره، استعجل الحبَّ في حي قريب، ذهب إليه مثل الغارة وعاد إلى أبيه ضاحكا، ليتأكد أن البكر بات قادرا على ابتياع سيف وحمله إليه إنْ خفق قلب أخته "فقيرة الدم عادية الحسن" لشاب سليم النوايا!!

Nader.rantisi@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »تساؤلات في علاقة الاخ بأخته (أشرف محيي الدين)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    يقول الشاعر الكبير نزار قباني في رثاء شقيقته التي قتلت نفسها لأنها لم تستطع أن تتزوج من تحب (( كانت اختي كالشمس ما إن أشرقت حتى صارت الكواكب من حولها تدور ....صوت أختي في بيتنا مازال يتردد بكل الزوايا ووجها الناعم الجميل يبادل التحية كل صباح وجه المرايا))

    تساؤلات كثيرة تدور في ذهني في هذه اللحظة ، كم من أخ يعامل أخته بكل محبة ومودة ورحمة ؟ كم من أخ يخاف على جرح مشاعر أخته ولو حتى بكلمة ؟ كم من اخ يدرك أن الاخت هي بطبيعتها مخلوق رقيق حساس تحمل مشاعر كبيرة في قلبها وتحتاج لمن يشاركها تلك المشاعر بل تحتاج إلى من يقف إلى جانبها فيشعرها بالامان ويحميها ويدافع عنها؟

    كم من أخت ستفرح إذا عرفت أن أخاها يعتني بها ويهتم لأمرها ؟
    كم من أخت ستفرح إذا وجدت أخاها ينصت إليها ويشاركها مشاكلها وهمومها؟

    أليست هذه الاخت كأي انسان من الممكن أن تخطىء وتحتاج إلى من يرشدها إلى طريق الصواب ؟ نعم من يرشدها وليس من يقمعها أو يطغى عليها .

    لماذا لاتثق الاخوات بإخوانهن ؟ لانها علاقة قائمة على أساس الخوف والرهبة والحساسية .
    هذا نداء للآباء والامهات أولا : لاتفرقوا في المعاملة بين أولادكم وبناتكم وأنصتوا لهم وتفهموا مشاكلهم وتعاملوا معهم كأصدقاء ولاتفرضوا على بناتكم آراءكم بحجة واهية تدعى (عيب إنت بنت) .

    أما أنتم أيها الاخوة الذكور فالحنان هو مفتاح قلوب أخواتكم واكتساب ثقتهن ، ابتعدوا عن حب الذات والانانية وتمنوا سعادة أخواتكم قبل سعادتكم .

    من منكم حين يرى أخته مهمومة يسألها عن سبب همها ويجلس ليخفف عنها بكل ود وحنان ؟ من منكم يهتز حين يرى دمعة أخته ولايسخر منها ؟
    من منكم يعيش يومه وهو يفكر بهموم أخته التي تؤرقها ولايرتاح إلا إذا أزاح الهم عنها ؟
    من منكم الذي يخصص من وقته اليومي الثمين الذي يقضيه مع أصدقائه نصف ساعة فقط لاخته يرافقها ويلاطفها ويقضي حاجاتها ويسألها عن أحوالها ومشاكلها فتشعر حينها بالامان والاستقرار والسعادة ؟
    من منكم يردد على مسامع أخته أنه دائما يفاخر بها أمام الناس ؟
    من منكم عود لسانه أن ينادي أخته بأحسن الصفات والاسماء؟
    من منكم يسهر على راحة أخته في مرضها ؟
    تأكدوا تماما أن الاحسان جزاؤه الاحسان ، فعلاقة الاحسان مع الاخت هي سبب في التوفيق في الحياة والاساءة لها هي سبب الشقاء طول العمر .
  • »prehistoric behaviour guids modern generations (mira)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    i believe that is a very important issue that our people must deal with it in a seriouse way honor murders or not i will argue about my point of view about it but but a murder stays a murder these people must be punished i cant get it why the girl was punished ??? she didnt make a sin if becaoming a human is a sin then we must deprive our selves from our feeling its so ironic look the arabian countries what are they really discussing and what is the advanced countries discussing ? the difference is abviouse we cant move one step forward unless we get out from this type of habitus
  • »ما هو الشرف (sara frode)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    يا جماعة الشرف هو فقط إذا علم أحذ بالموضوع يعني لو أهل البنت اكتشفوا أي شي يمكن يجيبو الزلمة وتسير الامور على مايرام ويقوموا بتزويجهم لكن لما ينفضح الموضوع بصير الحكي الطويل والقصير وبالتالي نقتل نفس بريئة لإرضاء المجتمع فقط لا غير اما بالنسبة للرجل فهو مرفوع عنه القلم يستطيع أن يفعل ما يشاء على اعتبار إنو (زلمة ما بعيبو إشي أو ما بعيبوا غير جيبتو)
  • »alla y3fena (jurishi)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    alla yb4ed 3na w y3fena
  • »؟؟؟؟ (فرح عفانة)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    بتصور لازم نتعامل مع الموضوع ببعد نظر
    بعدين يا ريت عنجد حد يحكيلي عن نوع من انواع الظلم بيواجهو الرجل من المراة؟؟؟؟؟؟ المراة مخلوق ضعيف وبطبيعتها هيي معرضة لكل اشكال العنف -الا من رحم ربي-
    يا ريت تكون واقعي استاز محمد عابدين
  • »حق الرد (bassii)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    إلى الاخت محايدة ,

    ندعي التمسك بالدين و الأخلاق الحميدة بالعلن و نفعل ما نريد خفية... أي دين هذا من الأديان الذي يدعو إلى قتل النفس؟؟؟
    جاء في القران الكريم "و لا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق " و كيف نستطيع أن نتناسى ما قاله السيد المسيح " من كان منكم بلا خطيئة فليرجمها " فالحياة حق قدسته جميع الأديان والشرائع السماوية والأرضية.. وجميع مواثيق حقوق الإنسان والدساتير..
  • »تحامل (محمد عابدين)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    ولا نموذج ايجابي للرجل في المقال .. طيب ماذا عن ظلم المراة للرجل؟ أعتقد انك لم توفق ايها الكاتب العزيز لإنك تجامل النساء المراة ظالمة مثلما هي مظلومة وهي كثير ما تظلم نفسها!
  • »no comment (yara ana)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    لا تعليق عنجد لا تعليق
    موضوع نتهرب من منه معظمنا لا نريد رؤية الواقع ...هذه الحالات موجوده في الواقع اللهم عافينا!!
  • »أو يحسب نفسه رجل ؟!! (سارة ديب)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    كلام ينفطر له القلب و تدمع له العين ، قد لمست جرحا لا يزال ينزف في مجتمعاتنا لحد الساعة و سيبقى مادمنا لم نغير تفكيرنا رغم اننا نقول إننا جيل متعلم مثقف و منفتح لكن للأسف نعاني من ازدواج في الشخصية. ذاك الدم الفائر الذي يغطي العقل كم خلف وراءه من ضحايا... واسفاه . لك كل الشكر و التقدير أخ نادر موضوعاتك منتقاة من صميم الواقع تطرح فكرة أساسية تتخللها أفكار لا تقل أهمية هي أيضا عن لب ما طرحته. احساس عالي و انسانية قلما نجدها عند رجل شرقي زرع المجتمع بداخله أنانية لمجرد انه ذكر فلنعلو بتفكرينا و لنسمو بأحاسيسنا علينا ان نعيد التفكير في ما نلقنه لأبنائنا من معتقدات آن لها أن تصحح و تنقح انه دورنا نحن ابناء هذا الجيل. بالتوفيق أخ نادر جزاك الله خيرا أنت و كل من ينحو منحاك.
  • »كلمة لكل الاخوة (محايدة)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    مجتمعنا ظالم لانه لا يطبق شرع الله
    ولو طبق شرع الله ما وجدنا هذا التلاعب والهتك باعراض الناس كما هو حاصل الان
    وارجوا ارجوا ان لا نزاود على بعض بالفهم والاحساس ومعايشة الواقع!!!!
    لانه لو لا قدر الله احدنا ابتلاه الله ببنت لطخت سمعة عائلتها بفاحشة الزنا لما بقي في الراس عقل لانو كلام الناس لا يرحم والمجتمع لا يرحم وفاحشة الزنا شيء ليس عادي!!! يا اخوان ارجوا ان لا تقللوا من فحش هذه الفاحشة وافتحوا عقولكم وقواميس اللغة وانظروا لما سمي الزنا بالفاحشة؟؟؟
    وايضا اما هو من الظلم ايضا انا نجعل الزانيا "ضحية" باي عقل وباي قانون ذلك؟؟ ولنترك المزاودات
    الزنا شيء كبير تاباه النفس الحرة
    ومن ثم.. من منا يتزوج بنت بكل طيب نفس اترتكبت الفاحشة ويبرر ويقول لحظة طيش؟؟
    اوحتى من يتزوحج من بنت اختها عرف عنها انها وقعت بالفاحشة واهلها تفهمو ا الامر وعالجوا الموضوع بالمنطق الذي يدعيه من يزاود عليهم بالعقلانية!!!
    هل احد منكم يرضى؟؟ فليكتب حتى احيي فيه هذه الروح
    المجتمع ظالم
    ونحن ظلام
    وهذا نتاج طبيعي لعدم تطبيق شرع الله..
    اما ان نترك البنات يفعلوا الفواحش وبعدها اقول انها ضحية ..هذا غير منطقي
    ولا تنسوا اننا من مجتمع محافظ ذو اصل اسلامي وصل لمرحلة جريمة الشرف بعد ان تخلى عن تطبيق الشرع وليثبت انه لا زال محافظ
  • »كالمعتاد. (مجد جابر)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    أبدعت......
  • »من يرفع الظلم (لارا)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    ليس خيال ما هو في القصة وانما ووواقع شديه اللهجة والالم ولكن من يرفع في مجتمع يحمه الرجال فقط ؟؟؟؟
  • »بدون رحمه (areeg)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    جميع ما يمر في حياتنا ليس سوى أفلام .. زواجنا مرتجل .. وحبنا مرتجل كما يكون الحب في بداية الأفلام..
    ونهاية الحب موت قررته
    قوانين تمشي تحت الضلام
    جريمه لا اسم لها
    ف متى ينتهي موت يدعى شرف ؟

    ك عادتك تبهرنا بما يخطه قلمك
    سلمت
  • »ما هو الشرف ؟؟ (ابو السعود)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    الشرف في حالات الجرائم التي نعيشها هو غسل ما يقال عنه " كلام الناس " فهو اذن ما يفرضه المجتمع على ذوي الضحيه والمجتمع هو الذي يحدد مفهوم " العار " الذي يجب غسله وهنا عندما يوضع القاتل امام خيارين : ان يستوعب ويناقش وينصح ويعفو أو ان يقتل وينسى علاقه الدم والعاطفه , فأنه يختار القتل وبالذات لان القاتل ناقص الثقه بنفسه ولا يقدر على مواجهه الموقف بعقلانيه وانسانيهواخيرا فان القانون المتهاون وهو نتاج عقليه المجتمع , يشجع - لغايه الآن - على الحل بالقتل
  • »اعتذر (maha)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    لكل رجل ولكل امرأة في وطننا انا لا اضع اللوم على اي احد منهم ولكن اضع اللوم على التقاليد والعادات البالية التي هي سيدة الموقف للاسف الشديد
  • »جريمة لا شرف فيها ولا اخلاق..... (فرح عفانة)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    رائعة جدا استاذ نادر...
    من المؤسف حقا ان نتناسى انسانية المرأة وضعفها ونهوي بحياتها في غياهب الموت المبكر بسبب بادرة شك تجعل منها مخلوقا ذليلا بعيدا عن اي تكريم واحترام !!! مؤسف جدا ان نبني على رجولة كاذبة قصص بطولة زائفة ابطالها مجرمين وضحيتهم واحدة..مؤسف جدا ان يرفع هكذا فعل هامات يقال بانها مرفوعة وهي حقيقة لا ترنو لمرتبة السالب من الرفعة والعلي!!
    نأمل أن لا ينتقل هذا الإرث الدموي الزائف للاجيال القادمة..
  • »القتل بدافع الشرف جريمة بلا شرف (مواطنة)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    طريقة رشقية في السرد وقصة تكشف الغطاء عن واقع اسود ملوث بدم العذارى وغيرهن
  • »وماذا بعد (منى)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    "ليحمل كل شرفه ويذود عنه ويترك للاخرين مهمة حماية شرفهم"
    وماذا بعد ... اي نهاية لهذا المسلسل المحزن .
    موجعة كلماتك ومعبرة جدا ومؤثرة سيناريوهاتك المقترحة لتعبئة الفراغات بين الاسطرلقصص ربما كانت أكثر وجعا مما نعتقد.....

    اسمح لي استاذ نادر ان اسجل اعجابي الشديد بحسك الانساني العالي وقدرتك المميزة على التعبير وفقك الله
  • »bla bla bla (alazzam)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    one of the the worst article that i read this year
  • »ملخص (جوري)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    اكثر من رائعه لخصت مقالتك كل الكلام
  • »لو كان الأمر بيدي (محمد حواري)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    لأجبرت شعوبنا على أخذ مضادات لفورة لشرف، علّ ذلك يُقلّلُ من إزهاق الأرواح وكبت الحريات وشنق الطموحات باسمه وتحت لوائه، وعلّنا نستطيع صرف إهتمامنا إلى تحقيق شيئ ما خلال حياتنا القصيرة.

    بالمختصر المفيد، نُظمنا وأُطرنا الاجتماعية بدها أفرهول.
  • »لك مني تحية (bassii)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    أنت عبقري

    أشكرك على هذه " التنفيسة "
  • »حكاية الزمان...تدور وتدور وتعود من جديد (هدير)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    اولا احب ان اقول للكاتب مقاله رائعة وجميله
    وان كل ما تزرعه اليوم سوف تجنيه بالغد
    والمقاله عباره عن حلقة او بالأحري دوامه لا تنتهي ....
  • »صورة مقربة للواقع (سامي شتات)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    اخ نادر انت منحاز في هذا المقال للمراة فهي ضحية محبوبة وابنه وشقيقة لكن هذا ليس معمما وكذلك لا يوجد بهذه الصورة التي فيها كثير ن القسوة على الرجل؛ الا تعتقد انه من القليل جدا ان يتزوج رجل على حساب شقيقته العانس مرتين؟؟
  • »ظلم (ميس)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    هاي المرة المقال مش رح احكي عنه رائع
    لكن فيه كلمات رائعة لا يستحقها من نسبت اليهم فمن قضى ع ابنته لان الشكوك دخلت قلبه لا يستحق ان يخرج و رأسه مرفوعة ولا ذلك الشاب الذي لا ادري كيف فكر و اقتنع بأنه بريء
    ما كتب هنا محزن و مخجل ليس من الفتاة و لكن من مجتمع فيه عقول لا تفكر
  • »جميل جدا (Facebook face)

    الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    يشرفني أن أكون أول من يعلق و يشكرك على هذا المقال الجميل.
    أوصلت أفكار جميلة و كثيرة و التي تحتاج إلى جزئين من باب الحارة لطرحها, كل هذه الأفكار خططتها بكلمات جميلة :)