أخذ القرار أولا أم انتظاره من مجلس الأمن؟

تم نشره في الثلاثاء 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 02:00 صباحاً

 

مقالي الذي ظهر امس كتبته صباح الجمعة قبل أن تظهر إعلانات فلسطينية عن التوجه إلى مجلس الأمن للحصول على قرار بقيام دولة فلسطينية. والفارق أن المقال يقترح المبادرة إلى إعلان الدولة الفلسطينية ثم التوجه إلى مجلس الأمن للحصول على اعتراف بها.

الفارق واضح والتوجه الفلسطيني هو صيغة أكثر حذرا لا تريد القيام بإعلان من طرف واحد. التوجه أولا إلى مجلس الأمن يعني تعليق الأمر على إجماع دولي والخوف هنا هو من الفيتو الأميركي، لكن د. صائب عريقات يريد أن يتفاءل، ولا يتوقع فيتو أميركيا لأن الولايات المتحدّة ستناقض موقفها المعلن بتأييد قيام دولة فلسطينية.

أعتقد أن تعليق إعلان الدولة الفلسطينية على موافقة أميركية مسبقة يسهل على الضغوط الإسرائيلية أن تردع الولايات المتحدة عن الإقدام على خطوة تصبح هي المسؤولة كليا عن حدوثها، ولا يمكن الرهان على المنطق المفترض بأن الإدارة لا تستطيع التناقض مع موقفها المعلن بتأييد حلّ الدولتين، فهي تؤيد حلّ الدولتين كنتيجة نهائية للمفاوضات التي ستقوم برعايتها، وهي ببساطة ستقول في مجلس الأمن دعونا لا نستبق الأمور، ونفسد المفاوضات، فنحن نعمل بصورة حثيثة على دفع الجانبين في طريق المفاوضات، ونعمل أيضا على مستوى إقليمي على كل المسارات.

إذا كان أو سيكون لدى الفلسطينيين تأكيدات بأن الإدارة الأميركية لن تستخدم الفيتو فلا بأس، لكن بعكس ذلك سيجد الفلسطينيون انفسهم في موقف أسوأ كثيرا، إذا تم ردّ الاقتراح بالموافقة على قيام دولة فلسطينية وسيصبح أصعب كثيرا على الفلسطينيين، بل لا معنى لتحدّي الفيتو بالعودة وإعلان الدولة من جانب واحد للعودة إلى مجلس الأمن للاعتراف بها.

التكييف الأفضل للموقف أن الفلسطينيين، وقد يئسوا من المفاوضات فهم يعودون إلى الأصل، إلى القرار الأممي (قرار تقسيم فلسطين إلى دولتين) الذي بموجبه أعلنت دولة إسرائيل هي عن نفسها وحصلت على اعتراف دولي.

بنفس الطريقة يعلن الفلسطينيون عن قيام دولتهم ويطلبون الاعتراف الدولي وإن لم يحصل هذا بقرار رسمي من مجلس الأمن فباعترافات من مختلف الدول الأعضاء، ومن المرجح أنّ تعترف بالدولة العتيدة الغالبية الساحقة من دول العالم.

يستمر السجال حول جدوى الإعلان عن الدولة، فقد حدث ذلك العام 1988 في اجتماع المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر، لكن ذلك كان إعلاناً من المنفى بينما الآن يعلن من أرض فلسطين بوجود سلطة فلسطينية ومؤسسات فعلية للدولة.

وباعتراف العالم بالدولة سيتحقق فارق قانوني وسياسي جوهري في الموقف. فالآن نحن نتحدث عن أرض متنازع عليها يفترض أن يفضي الحلّ بشأنها إلى إنشاء دولة، بينما في الوضع المنشود، فنحن إزاء دولة معترف بها وعضو في الأمم المتحدّة تقع كلها أو معظمها تحت الاحتلال.

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الركض وراء فتات الأوراق (عربي)

    الثلاثاء 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2009.
    في السابق وافق مجلس الأمن الدولي على قرار تقسيم فلسطين الى حدود الثمانية و الأربعين و عودة اللاجئين, فما كان من مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة إلا أن قام و مزق ورقة القرار و القى بفتاتها أمام العالم كله و قال : هذا مجرد حبر على ورق. فما الجديد الآن ليعطينا الأمل في قرارات مجلس الأمن الدولي؟؟؟
    إقامة الدولة لا يكون على الورق, في ظل هيمنة أمريكية و غطرسة إسرائيلية و سلطة مصالح تجارية. إعلان الدولة لا يكون إلا ببذل الجهد على الأرض و المقاومة و الوحدة العربية.
    يمكن تحليل كل هذه الأحداث على أنها مسرحية أميركية إسرائيلية لإعادة الثقة إلى السلطة الفلسطينية التي فقدتها بعد فضائح الفساد التي أحاطت بها.
  • »بين إعلان دولتنا و إعلان دولتهم !!! (م. أحمد)

    الثلاثاء 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2009.
    ابو مازن يسعى لإعلان دولة فلسطينية و كذلك الاسرائيليون يسعون للإعتراف بهم كدولة يهودية، و بين هذه الدولة و تلك الدولة فوارق كبيرة
    فبينما يسعون لتثبيت اعتراف دولي و عربي و فلسطيني على الخصوص بحقهم المزعوم كقومية و كديانة بهذه الارض و ما عليها و من عليها يستجدي
    عباس مجلس الامن ان يوافق على دولة فلسطينية غير معرفة الكيان ولا الهوية ولا الحدود ولا التاريخ و لا الجغرافيا و لا السيادة ولا الكيان.
    و بينما يسعون هم لاعتراف دولي لاستمرار حكمهم و عنصريتهم و لمحاربة الديمغرافيا و تزوير التاريخ و الجغرافيا، يوهمنا السيد عريقات بأنه يسعى
    لانتزاع اعتراف بدولة على حدود 67 و عاصمتها القدس !!!!!!
    اذا كانت هذه الحدود قد تنازلت عنها يا سيد عريقات، و قبلت بأن تفاوض على أقل من 80% منها فهل توهمنا بأنك ستقنع العالم بأن يعطيك 100% ؟
    هم يريدون تثبيت وطن قومي لهم في فلسطين، و قاموا بجمع يهود العالم في دولتهم المزعومة
    هذه الدولة التي يسعى الصهاينة لها و تلك المسرحية التي يسوقها عباس علينا و شتان بين الاثنتين.
  • »جاء الجواب سريعا (م. أحمد)

    الثلاثاء 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2009.
    لم يترك الامريكيون ولا الاوروبيون مجالا للتكهنات فرفضوا الفكرة اليوم و جاء متزامنا في نفس اليوم و لهذا معاني كثيرة.
    لا اريد أن اخوض في تفسيرات و تحليلات طويلة، لكنني أخشى أن ندخل الآن مرحلة جديدة اسمها إعلان الدولة، و ربما تصبح ميداناً لمسار تفاوض جديد و خارطة طريق جديدة، و لا نتائج ولا حلول و تستمر المرحلية الى ما شاء الله.
    و يدخل الفلسطينيون في دوامة جديدة تأتي استمرارا لدوامات كثيرة قبلها و يستمر التنسيق الامني و تنمو المستوطنات و يزداد تهويد الاقصى و الاستيلاء على بيوت المقدسيين و يزداد الفلسطينيون يأسا على يأسهم.
    و العوض بسلامتكم.
  • »التقاء حماس والعدو (ام مهند)

    الثلاثاء 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2009.
    منذ الازل مواقف الاخوان المسلمين تتلاقى مع مواقف العدو اذا كان ذلك ضد ابو عمار او عباس او فتح او الشعب والارض .. كما تلاقت مصالحهما ايام الجهاد الافغاني وفي محاربة المد الشيوعي والقومي والوطني .. مع الشكر للكاتب المبدع الصادق جميل النمري
  • »اين كنا ؟ كيف اصبحنا ..؟ (هيام الرواشده)

    الثلاثاء 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2009.
    ليست فكرة اعلان الدولة فكرة لا تلامس الواقع كما ادعت حماس و لا هي تصرف احادي الجانب كما ردت اسرائيل .
    الموقف الفلسطيني الان برمته بحاجة الى جاهزية تامة تستطيع الصمود عبر هذه المؤسسات الوطنية و الرسمية المدنية و الامنية اولا و عبر التوجه الى الامم المتحدة لتطبيق تلك القرارات التي تخص حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره .
    المهم في كل هذه الموضوع هو كيفية منظمة التحرير على الامساك بزمام المبادرة و عدم التراجع فليس هناك ما يخشاه الفلسطينيون بعد 18 سنة من مفاوضات اتسغلتها اسرائيل في مزيد من الاستيطان و التهويد و التكيل .
    الموضوع برمته يستند اساسا الى التصميم و الارادة و الفلسطينيون اعطوا نموذجا لكل هذا ، و كل هذا لا بد له من اسناد عربي جماعي و موحد ، فالفلسطينيون يحتاجون لمثل هذا الموقف .
    عنوان المرحلة هذه سيكون التصميم ليس الا
  • »هذول عصابة شميمة أجو وتنر وهي لن تدوم (برهان جازي)

    الثلاثاء 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2009.
    1-اسرائيل هي عبارة عن شلة من الزعران والنصابين ومدمنين النخدرات وعصابات وحرامية وشميمة أجو وتنر.
    2-اسرائيل اعتدت على دولة فلسطين كاملة واحتلتها بغير وجه حق ويجب ازالتها كليا.
    3-دولة فلسطين تشمل كل مناطق ال 48 وال 67 بدون استثناء .
    4-على اليهود العودة الى اوكارهم وبيوت ( الزينكو ) والخرابات التي كانو يعيشوا بها اصلا بالدول المنتشره بالعالم.
    5-الاسرائيلين لا يوجد لديهم اي مقومات لاقامة دولة او يحكموا انفسهم لانهم عبارة عن شلة همل وزعلاان دعمتهم بريطانيا واميركا التي تتصفان بالاستعماريه والقتل والاباده.
    6-العالم الغربي يكره الاسلام والمسلمين والعرب واحضار اسرائيل الى منطقتنا العربية ما هو جكرر ودقر وخبث وتخويث.
    7-عاجلا ام اجلا عصابة اسرائيل ستزول اما بالحرب او بحدوث زلزال او بركان او اي سخط او غضب سيحل بهم من عند ربنا .. وانا واثق من ذلك.
    8-الجلوس مع الاسرائيلين والتفاوض معهم يرفع من شأنهم فعلى الجميع ( زبلهم) وتحقيرهم والاشارة لهم دائما بانكم ستخرجون ستخرجون من فلسطين عاجلا ام اجلا مما يسبب لهم عقدة نفسيه وعدم الشعور بالاستقرار والعيش بالتهديد المستمر .. يعني لازم انظل انغص عيشتهم.
    9-اقامة دولة فلسطين من جانب واحد بظل هذه الظروف والفوضى بالصفوف الفلسطينيه والتشرذم العربي والانقسامات وعدم توفر مقومات الدولة الفلسطينيه ما هو الا مضيعة للوقت واظهار الضعف والاستسلام ووهم.
    10- على الفلسطينيين ان يكونو مؤمنين بالله ومتوكلين عليه وواثقين بان اسرائيل لن تدوم وستزول ستزول .. فحطو اجريكم بمية باردة .
    11- اشعر بالغيظ والحقد والكره وان ارى الاسرائيلين على التلفزيون وهم يتحكمون بالفلسطينيين والعرب ويفرضون شروطهم علينا و ( بتمنجقوا) وكان ولا واحد قادرلهم او معبي عينهم هذول السقط ولاد الحرام النجس .. ازبلوهم احسن .
    12- الفلسطينين بلاخمو ومش عارفين شو يعملو بعد التعنت الواضح من العصابة المسماه اسرائيل وانا انصحهم بان يعلنوا بان دولة فلسطين سنقيمها كاملة من البحر للنهر وعاصمتها القدس وشو ما عملتو يا يهود على الفاضي . اقهروهم واجلطوهم وطنشوهم واحلقولهم .. راح يدب الرعب بقلوبهم والخوف والقلق المستمر وعدم الاستقرار.
    13-اسرائيل عصابة تضم شعب وحكومة فاسقة وقتلة ومجرمين وتجار مخدرات وسلاح ومشهورين بالوساخة والربا والزنا والنفاق فكيف العرب يتعاملون مع هذه العصابة , يجب زجهم بالسجون وطرهم من بلادنا. وهذا سهل .. عقدوهم نفسيا اقصر طريق .. نعم .. عقدوهم نفسيا. انبذوهم .
    14-على الجميع ان يتكلم مع هذه الفئه الضالة والعصابة والمسماه اسرائيل بلغتهم بلغة العصابات والاجرام واللف والدوران والتخويث.
    15-راجعو تاريخ هذه العصابة ستجدون بانهم شلة زعران شكلو عصابة سموها اسرائيل وهم معروفين ولهم سجلات اجرام وخريجين سجون من كافة دول العالم .. فلا تاريخ لهم سوى الفسق والفجور والهمالة .. وهتلر لما حرقهم كان معاه حق لانو عرفهم همل وقرفهم.
    واخيرا .. اسرائيل زائله زائله .. وهم يعلمون ذلك .. لا توافق فيما بينهم ويكرهون بعض ولا لغة تجمعهم ولا دين ولا عرف ولا عادات ولا تقاليد لانهم عباره عن ( لمم) ... وسيسقطون سيسقطون عاجلا ام اجلا ..

    اليس الصبح بقريب .. وان طال الوقت .. خليهم يتخوثو هسه ويوخذو راحتهم .. لكن راح يجي وقت تضعف فيه هاي العصابة ويضربهم ربنا ضربة ما يفيقوا منها وراح يومها يخسروا الدنيا والاخرة .. والى جهنم وبأس المصير.
    ويعطيكم العافية .. ويعطيني العافية وانشا الله تيجي المي اليوم لانو موعدنا انعبي مي اليوم.. حول
  • »تفكير سليم و بالإتجاه الصحيح (خالد السلايمة)

    الثلاثاء 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2009.
    أسعد الله صباحك أخي جميل و أشكرك كذلك لأنك تكلمت في نفس الموضوع ليومين متتاليين و ذلك لأهميته

    كلامك كله صحيح و خصوصآ آخر فقرة و أعتقد أن فتح و السلطة بإعلانها الدولة من جانب واحد لا يستهدف حماس كما تفضل أخي أبو عوض (في رأي حماس سقطت منذ فترة و تغرد خارج السرب الآن) بل هو إستهداف مباشر لإسرائيل و حشرها في الزاوية و بالتالي ستقوم إسرائيل بحركات عنيفة و غبية في نفس الوقت مما يجعل إسرائيل في ورطة أكبر.

    أعتقد أن السلطة لن تخسر كثيرآ إذا أعلنت الدولة من جانب واحد لأنها الآن الأراضي محتلة و الوضع سيء و لكنها قد تكسب كثيرآ إذا ساندها العالم و أعتقد أن العالم مل من إسرائيل و خصوصآ أوروبا و تريد حل!

    على حماس و المشككين على الأقل أن لا يهاجموا (كعادتهم) بل إما أن يدعموا هذا القرار لأنه فيه مصلحتهم كذلك أو أن يصمتوأ حتى تعرف السلطة تشتغل!
  • »دولة الموز المنتظره (ابو رائد الصيراوي)

    الثلاثاء 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2009.
    كنت قد علقت على مقال الامس للسيد جميل النمري وذلك كان ايضا قبل سماع تصريحات صائب عريقات التي قال فيها ان خيار اعلان الدولة من طرف واحد غير مطروح بل المنوي فعله استصدار قرار اممي يعترف بدولة فلسطين.

    وفي تعليقي على مقال الامس قلت ان السلطة الفلسطنية ترتعد خوفا من اسرائيل وتتمنى ان تعود الى طاولة المفاوضات كحل يؤمن لرجال السلطة البقاء على كراسيهم والانتفاع من مزايا السلطة وهنا مربط الفرس لمن يتذاكى ويعتقد ان رجال اعمال سلطة رام الله يهمهم كثيرا استعادة الحقوق الفلسطنية لاصحابها.

    لو كان الامر كذلك لاتخذت سلطة رام الله منذ زمن بعيد قرارا بايقاف المفواضات لعلمهم بعدم جديتها ولكنهم استمروا بها لحاجتهم اليها بنفس قدر حاجة اسرائيل اليهامع فارق جوهري فهم اي السلطة بحاجة للمفاوضات لانها تؤمن لهم مراكز سلطة وامتيازات مادية واسرائيل بحاجة للمفوضات لانها بذلك توهم العالم بان هناك مسعى للسلام في نفس الوقت الذي تبني مزيدا من المستوطنات وتخلق امور على ارض الواقع لايمكن التفريط بها.

    لم يصل الفلسطنيون واعني من يتصارع على السلطة فتح وحماس لم يصلوا الى مستوى تطلعات شعبهم في الوقت الذي نراهم يرتعدون خوفا من عدوهم فحماس اوقفت صواريخها خوفا من الرد الاسرائيلي وفتح اليوم اصابها الذعر عندما صرح ليبرمان انه من المستحيل اجراء سلام مع الفلسطنيين مما يعني بالضرورة ايقاف المفاوضات التي يتنفع منها رجال سلطة رام الله.

    والى ان يلد الشعب الفلسطيني رجل كصلاح الدين يصيح باعلى صوته ( علي وعلى اعدائي يارب) هناك وقت طويل للانتظار والعيش بمذلة تحت سياط المحتل و تفرج العرب على مباريات كرة القدم.
  • »هراء و قفز في الهواء ... (ابن البلد)

    الثلاثاء 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2009.
    سيد نمري.. قلت في مقالك ما نصه (وباعتراف العالم بالدولة سيتحقق فارق قانوني و سياسي جوهري في الموقف ..) لا ادري ماهو الفارق الذي تتحدث عنه؟؟!!سيدي لا أدري وهل تنتظر اسرائيل قرار من مجلس الامن لكي تعطي الامر لدباباتها بالانسحاب؟؟!!وقد صدرت عشرات القرارات من مجلس الامن ولم تلزم اسرائيل بشيئ.. فالقوة -فقط القوة- هي التي تستطيع احداث تغيير بالوقف على الارض..وبدون مقاومة تجبر العدو اجبارا على الانسحاب لوقف خسائره ونزيف دمه تحت ضربات المقاومة كماحدث في جنوب لبنان و غزة..
    لقد اعلنت الدولة فعلا قبل عشرين عاما و قد اعترفت بها فعلا معظم دول العالم و اصبح لفلسطين سفارات في اغلب دول العالم.. واصبح الرئيس الفلسطيني يستقبل على السجاد الاحمر و يستعرض حرس الشرف ايضا.. ولكن هذا كله مجرد ديكور لا قيمة له على ارض الواقع.. فالرئيس المفترض لا يستطيع الخروج من مقر -رئاسته!!- او الدخول اليه الا باذن من جندي اسرائيلي يقف على حاجز عسكري قريب!!
  • »القرار موجه للداخل (امجد ابوعوض)

    الثلاثاء 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2009.
    اعلان الدوله الفلسطينيه سواء كان احاديا او عن طريق قرار اممي ما هو الا عمليه سياسيه جديده تستهدف الداخل الفلسطيني او بعباره اخرى عباس يستهدف حماس .

    امريكا مع الدوله الفلسطينيه القابله للحياه وهذا ما يجعلنا في سيرك تفسيرات ممكن ان تعلل الموقف الامريكي الرافض لدوله فلسطينيه على حدود 67 .

    قانونيا وسياسيا ليس مقنع ما قلته استاذنا جميل النمري عن فوائد قيام دوله فلسطينيه معترف بها قبل انهاء الاحتلال , لبنان دوله معترف بها واستمر احتلال الجنوب لاكثر من عشرين عاما , وسوريا دوله معترف بها قانونيا ولا ينظر العالم لاحتلال الجولان نظره تصفه بالغير قانوني .

    تبقى القضيه الفلسطينيه اكبر بكثير من دوله تسعى للاستقلال , ومهما فاجئنا ابناء فتح بمواقفهم السياسيه الخلاقه فهم لا يزالون بعيدين عن مستوى القضيه الحقيقي .