جميل النمري

والآن هل توقع حماس؟!

تم نشره في السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 02:00 صباحاً

 ها قد اعيد إصلاح  الضرر وبفضل ردّة الفعل العاصفة تغيرت الأولويات والحسابات فأصبحت الضغوط والتهديدات الأميركية والاسرائيلية لا تساوي شيئا امام الضرر الأفدح سياسيا بتأجيل النظر في تقرير غولدستون. ولعل جوهر خطأ  القيادة الفلسطينية أنها أجرت حساباتها في عزلة أسيرة عند الاستقواء الأميركي، ومن الواضح أن مشاورات اوسع لم تتم داخل الأطر القيادية الفلسطينية. فظهرت المفاجأة والحرج في تصريحات العديد من القيادات حتّى أن أمين سر اللجنة التنفيذية ياسر عبد ربّه الأقرب لعبّاس قام علنا بتخطئة القرار بطلب التأجيل.

سريعا عاد مجلس حقوق الانسان للاجتماع وأبلى العرب والفلسطينيون المجروحون والمهانون بالاستخذاء الأول، ابلوا بلاء حسنا، وقد خيضت معركة شرسة أثمرت أغلبية جيدة لصالح القرار( 25 مع مقابل 6 ضدّ)، وكان تحفظ 11 دولة هو ثمن التمسك بنصّ للقرار ورفض تعديلات تؤدّي الى إضعافه كثيرا.

مآثر الحصول على موافقة المجلس ليست فورية، فهناك مسيرة طويلة متعددة الاتجاهات؛ الأول، بتحويل القرار الى مجلس الأمن والنتيجة الأكيدة والمتوقعة هي الفيتو الأميركي حتّى لو حصل القرار على أغلبية. والثاني، بتحويل القرار الى الجمعية العامّة للأمم المتحدة حيث الاحتمال الغالب هو التصويت لصالح التقرير، ولكن لن يترتب عليه اجراء ملموس، لكن هذا سيعزز الاتجاه الثالث بتحويل التقرير الى محكمة جرائم الحرب الدولية. وهنا ستبدأ معركة قضائية طويلة لا ندري نتائجها. وهناك ايضا قضاء الدول الذي يتيح ملاحقة مجرمي الحرب وهذا يمثل هاجسا يؤرق اسرائيل التي تمارس الضغوط من أجل تعديلات في قوانين الدول لمنع مثل هذه الملاحقة كما جرى مع اسبانيا.

هذا مسار مفتوح للمعركة تتولاه هيئات وجمعيات وفعاليات تقوم بمعركة باسلة اكتسبت الكثير من الخبرة والكفاءة في العواصم والمحافل الدولية، والذي يهمنا الآن ما يجري على جبهة المصالحة الفلسطينية، فهل نعود الى موعد الخامس والعشرين الذي تمّ نسفه بسبب فضيحة طلب تأجيل بحث التقرير في مجلس حقوق الانسان. التأجيل لم يصمد أسبوعين بينما تأجيل المصالحة انفتح الى أمد غير محدد، وقد جرى اصلاح فضيحة التأجيل بتصويت أمس فهل نصلح ضرر تأجيل المصالحة على الفور؟!

لاقت مصر مطالب حماس بسرعة فتضمن اتفاق المصالحة المعدّل تأجيل الانتخابات الفلسطينية الى حزيران المقبل كما حاولت مصر ايجاد مخرج بأخذ تواقيع الأطراف منفردة وتأجيل اللقاء الوطني المفترض، وبينما وقعت فتح على الفور ومن دون تحفظ طلبت حماس مهلة لم تنته حتى الساعة. وتحوط الزهار لاحتمال اضطرار حماس للتوقيع على وثيقة تضمنت عمليا كل ما تريد بما في ذلك تأجيل الانتخابات نصف عام، تحوط لهذا الاحتمال بالقول أن التوقيع على الوثيقة لا يعني حدوث المصالحة!! وكان هذا قبل انجاز الجمعة في مجلس حقوق الانسان، فماذا بقي من حجج الآن؟! بصراحة لا شيء على الاطلاق.

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »سؤال اخير (بهاء)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    هل لي ان اعرف يا حضرة المحرر كيف عرفت بان تعليقاتي فيها شخصنة واتهامية وتجريح اذا كان تعليقي لم يرد الى الموقع - كما ادعيت ؟ ارجو منك التكرم باجابتي ولو كان ذلك بالبريد الالكتروني اذا سمح وقتك
    وشكرا
    المحرر: الرجاء عدم الدخول بنقاش لا طائل منه، وأنا لا ادعى يا استاذ الرجاء الانتباه إلى كلامك، انا أضفت أسباب عدم نشر التعليقات إلى الأسباب التي أوردتها أنت في "شكواك" للمعلومة فقط حتى يتيقن الجميع من أسباب عدم نشر بعض التعليقات. وأعيد وأؤكد=== مع العلم أنني غير مضظر==== أن تعليقك لم يرد للموقع.
    وأخيرا إذا كان لديك تعليق أرسله وسنرى إن كان يصلح للنشر أم لا.
  • »الى المحرر المحترم (بهاء)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    في تعليقي الذي ( لم يرد ) الى الموقع ذكرت ان تعليقاتي لم تنشر في تسع مرات ماضية بالتمام والكمال وعلى مقالات لنفس الكاتب... وبالمناسبة استعملت خلالها اجهزة كمبيوتر مختلفة من مواقع مختلفة ... فهل من المعقول ان تعليقاتي انا بالذات لا تصل الى الموقع؟ هل بامكان الاخ المحرر ان يجزم بانه ينشر كل التعليقات التي تصله - طبعا باستثناء ما يحمل الشتائم والاساءات الواضحة ؟

    المحرر: أضف إلى "الشتائم والاساءات الواضحة"... "الشخصنة" "والاتهامية" و"التجريح الشخصي" والتي لا تمت بصلة إلى موضوع المقال والتي لا نعتقد أنها تخدم الحوار أو السجال أو تعمقه.
    وبالنسبة لتعليقك على مقال الزميل جميل النمري فأؤكد لك أنه لم يرد للموقع.
    شكرا لاهتمامك وتحياتي لك
  • »متي يتصالحون...؟ (صفية)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    مهم ماكتبته ولكن المصالحة ليست مجرد ورقة وكاميرات...العلاقات بين الاخوة الاعداء تحتاج الي كتير من الشجاعة وعلي الفتحاويين الشرفاء ان يغلقوا حسابات بعض اخوانهم.....
  • »المحرر (بهاء)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    الأخ بهاء.. تعليقك لم يرد للموقع حتى يتم نشره من عدمه.
    الرجاء التأكد قبل الانفعال.
    وشكار
  • »زمان عنك يا أحمد! (خالد السلايمة)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    أخي العزيز أحمد,

    أطلت علينا الغيبة. أدعو لك بعودة سريعة و سالمة إن شاء الله.

    أنا أضم صوتي إلى صوتك و أدعو إلى حماس أنه الله يعينها بالفعل! و لكن تدعو كذلك للمجاهدين!! طيب وينهم يا أخي!؟ فجأة إختفوا عن الساحة و بطل إلهم أثر!! لا صاروخ! لا قذيفة نرد فيها العين!! و لا حتى فشكة!! يا أحمد, المقاوم إذا كان بالفعل يريد أن يقاوم, يناوش هنا أو هناك! يرمي طلقة هنا أو هناك! أما أن تسكت المقاومة كل هذا السكوت المريب مع وجود إحتلال و حصار و تدنيس للأقصى و القدس!! معناها في إشي خفي بين إسرائيل و حماس!! طبعآ هذه طريقة تفكير جماعة حماس و تخوينهم للآخر و التي أرفضها أنا!

    أنا أفهم الضغوط التي على حماس و على مقاومين حماس. و في نفس الوقت على حماس أن تفهم الضغوط التي على أبو مازن و على فتح. على حماس و قادتها أن يتركوا دمشق و طهران و أن يتوجهوا إلى القاهرة اليوم قبل بكرة و يوقعوا و هم مغمضين. لا يوجد شيء يساوي الوحدة.

    الإخوة في حماس تعلموا من الإخوة السوريين المقاومة بالكلام! يعني في 40 سنة لم تطلق سوريا طلقة! بل تدع غيرها يطلق و هي تتفرج! و الآن دور حماس أن تتغنى بالمقاومة و هي متوقفة!!

    أفيقوا و إذهبوا إلى القاهرة أحسن لكم من سباتكم العميق هذا.

    و الله أيها الإخوة مع هجومي اليوم على حماس, إلا أنني أدعو إلى الله أن تستعيد حماس مكانتها عند الناس, لأن حماس القوية هي سند لفتح, و هذا لا لبس فيه عندي.
  • »حماس ... أم الصبي (م. أحمد)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    مسكينة حماس، فهي في موقف أم الصبي الذي ترفض قسمته بين اثنين، و ترفض ايضا ان تربيه زوجة الأب (السلطة) على اسلوبها الدايتوني الخاص.
    هذا هو واقع حال حماس، أما واقع حال السلطة فهو حال زوجة الأب التي تفضل ان تأخذ الصبي و تربيه كما تريد، لكنها ايضا لا تمانع ان وأدته و قطعته الى قسمين.
    اما عن التقرير، فبالامس سكت فريق السلطة على خلفية ارجاء تقرير جولدستون، و ساقوا مبررات كان ادعاها للضحك و السخرية انهم يحمون حماس من خلال ارجاء تقرير يدينهم، و الان و السلطة تحاول الحفاظ على البقية الباقية من ماء وجهها فيعاد التصويت ينطلق فريق السلطة من قمقمه ليرد الصاع ثلاثا ضد حماس و ضد كل من انتفض في وجه التفريط السابق.
    الله يعين حماس و يعين كل المقاومين على حملهم الثقيل و يعيد اللحمة الى الشعب الفلسطيني على اساس الحقوق الشرعية و المقاومة.
  • »اصل الخلاف (عبد الرحمن)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    عاطفيا ووطنيا الجميع مع الاتفاق والحوار والوحدة الوطية وكما قالت الاخت هيام الرواشدة ان الردالاقوى على سياسة الاحتلال هو انهاء الازمة والوقوف صفا واحدا خلف المشروع الوطني الفلسطيني وهذا كلام جميل ولكن هل هناك رؤية موحدة لهذا المشروع بالتاكيد لا وان الاسباب التي ادت الى احداث غزة هي بالاساس عدم وجود رؤية واحدة لهذا المشروع وان الخلاف الداخلي لن يتوقف الا بانتصار خط المقاومة على خط الهزيمة والاستسلام وبالطبع ليس المقصود بخط المقاومة حماس بل ان هناك في حركة فتح وباقي التنظيمات الفلسطينة من هم متمسكون بخط المقاومة اكثر من حركة حماس
  • »حماس قتلت القضيه (محمود الشكعه)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    بعد الدمار والخراب في غزه تنعق الغربان بالنصر في غزة هاشم
  • »يا بقعاوي (الحارث)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    امريكا واسرائيل اعلنوها صريحه انهم ضد المصالحه ولكن عباس وقعها والان دور حماس والاسطوانه التي تلعب عليها انكسرت ومللنا هذه الاهازيج وبكفي الحديث عن نصر هو اقرب الى الى الهزيمه المذله وحماس لم تعد تمثل الى المخدوعين والانتخابات القادمه ستجعلهم خارج التاريخ ولذلك يهربون من اي مصالحه
  • »طبعآ لم تجب!! (خالد السلايمة)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    أخي البقعاوي,

    أعلن أكثر من مرة خالد مشعل تأييده للورقة و لا يمكنك إنكار ذلك! أرجوك أن تصحو من النوم أن حماس لا تريد المصالحة لأنها تعني خروجها من السلطة و الكرسي!!

    بالنسبة لسوريا و إيران!! أعوذ بالله من غضب الله! يا رجل ما حدا ذبح الفلسطينيين في لبنان مثل السوريين! يا رجل لم تطلق سوريا طلقة واحدة للتحرير منذ أكثر من 40 عامآ!! يا أخي النظامين السوري و الإيراني أكاد أجزم انهم ليسو مسلمين!! يعني تريد أن تقنعني أن الذي نحر العراق بسبب المذهب يساعد الفلسطينيين!!؟ لا يمكن!

    إن سوريا و إيران يلعبوا بحماس كرة قدم بخطة محكمة!!

    أما رجال فتح, فهذا تجني عليهم, و الديموقراطية عندهم بأن يعترفوا بالخطأ و يتراجعوا عنه! أما حماس, فالإسلاميون الجدد لا يستطيعون إلا التوغل في الخطأ و عدم الإعتراف به لأن الفتوى موجودة لتبريره!!
  • »المهم والاهم (عبدالرحمن)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    الاستاذ جميل يعرف تماما ان حماس لاتريد ان توقع ويعرف ايضا ان بنود الاتفاقية هشة وقابلة لعدم التطبيق وان ضغوطا هائلة تمارس عليها من اجل التوقيع والاستاذ جميل يعرف ان الوثيقة تحرم على قوى المقاومة الاحتفاظ بسلاحها وان السلاح يجب ان يكون لدي ما سمي بالشرعية(شرعية دايتون)مايهم الاستاذ جميل هو ان توقع حماس .اما الاستفادة من نتائج التصويت على التقرير حول ملاحقة مجرمي الحرب الصهاينة فان السيد جميل يعتبر ان ذلك ليس مهما وان هذامن واجب مؤسسات وجمعيات دولية ولاعلاقة للسلطة بذلك؟؟؟ هل هذا معقول
  • »الى العايش بربوع بريطانيا (حنظلة المتفائل)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    سوريا، ايران، طالبان.
    كلكم بتعزفو على نفس المزمار. ازا في اشي جديد عندك احكي ازا ما في حل عن ظهر المقاومة وشرفاءها. اصلا وثيقة المصالحة فيها ضرر اكبر للشعب الفلسطيني. وازا وقعت حماس على الوثيقة رح نخسرهاكقوى مقاومة. لعبة السياسة مقرفة. الله يستر من اللي جاي
  • »جواب إلى الأخ خالد السلايمة (البقعاوي)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    أولا وآخرا يا سيدي الكريم حماس لم توافق على هذه الورقة كما سميتها منذ البداية .. وقد حاولت أن تعدل عليها بما يخدم الشعب الفلسطيني والمقاومة الشريفة .. لكن عباس ورجاله كانوا يرفضون أي تعديل يضر بمصلحتهم الشعبية..
    أخي الكريم كل هؤلاء في فتح لا يهتمون بشأن الشعب الفلسطيني .. قارن بين قادة حماس الشهداء والأحياء منهم وبين قادة فتح .. أخي الكريم الشمس لا تغطى بغربال .. أنت وأنا وكل عربي حر يرى الحقيقة .. هناك عملاء متصهينون كثر في جانب السلطة ...

    وبالنسبة للضغوط الإيرانية السورية إن وجدت فعلى الأقل هي ضغوط إسلامية وليست ضغوت يهودية أو غربية .. على الأقل سوريا قدمت وضحت من أجل فلسطين في كل الحروب وبقيت صامدة على موقفها من إسرائيل .. فكيف لا يؤخذ برأيها ؟؟؟

    أستاذي الكريم .. كم من المرات قام بعض زعماء فتح ليصرحوا بأطماعهم بالوطن البديل ؟؟؟ كم مرة إعتدوا على الدول العربية المجاورة؟؟؟ هل ستشعر أنت وأنا بالأمان إن تم القضاء على المقاومة؟؟؟
    صدقني ستتحول أطماع إسرائيل إلى بناء دولتها العظمى من النيل إلى الفرات ...

    أخي الكريم .. أنا وأنت وكل الأحرار يرون أن فتح القديمة قد محيت من الوجود على أيدي هؤلاء الزبانية الذين يتزعمونها حالياً .. وهم صدقني عملاااااااااااء .. ورجال أعمال .. وعباد المناصب والكراسي ....

    وبالنسبة لجملتك الأخيرة .. فقادة فتح إعترفوا أنهم أخطأوا .. ولكن مجاهدين حماس لم يخطئوا .. فبماذا تطالبهم أن يعترفوا ؟؟؟؟؟؟؟

    أتمنى أن أكون قد أجبتك على سؤالك .. وشكرا
  • »حماس لديها اهداف اخرى (نهاد اسماعيل لندن)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    استاذ جميل قلت من خلال مقالاتك ان حماس لا تريد المصالحة واذا وقعت اتفاق المصالحة ستجد الذرائع لعدم الالتزام. الهدف الرئيس هو التخلص الكلي من السلطة الوطنية وبسط نفوذ حماس في الضفة ايضا بدعم وتواطؤ سوري ايراني وبعد تحقيق هذا الهدف العمل على طلبنة المجتمع. واذكر انني قلت لن اصدق كلمة واحدة ينطقها خالد مشعل.
  • »من لا يرى من الغربال (mazinabokhalaf)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    الشمس ساطعه والحقيقه الان بانت ومن لا يرى هروب حماس من كل امر يعيد الوحده فهو اعمى بصر وبصيره
  • »القضية الاكبر و الاهم (هيام الرواشده)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    يتطلب كل ذلك من حركة حماس ان لا تتمسك باشتراطاتها ، وتعود عن النتائج التي ترتبت على احداث حزيران الماضي وهي احداث شئنا ام ابينا شبيهة بالانقلابات التي تشهدها دول العالم الثالث ، فالعودة عن هذه النتائح شجاعة وحرص وتفضيل للمصالح العامة الوطنية على المصالح الخاصة، وهي ليست هزيمة وانتقاص ، لان ما يخشاه الحريصون على قبسطين هو ان تتحول تلك الاحداث المشار اليها ونتائجها التي ترتبت عليها الى سابقة قد تحصل في كل وقت مستقبلا ينفذها هذا التيار او ذاك.

    ان الرد الاقوى والاكثر نجاعة وحزما على سياسةالاحنلال المتواصلة ضد ابناء الشعب الفلسطيني هو انهاء الازمة في الساحة الفلسطينية والانطلاق يدا واحدة وموقفا واحد لحماية المشروع الوطني والثوابت الوطنية والاتفاق على اشكال نضالية تضع حدا للهمجية والبربرية الاسرائيلية، فالحوار والمصالحة وتعزيز الوحدة الوطنية هو المدخل للامان والنصر والنجاح.
  • »لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين (عربي)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    إذا وافقت "حماس" على الهدنة و الإنتخابات فهل سيتكرر سيناريو إتفاقية الهدنة عام 48 و التي مهدت لتقدم المخطط الصهيوني؟ مصالحة مع السلطة و إنتخابات تحت الإحتلال, بالتأكيد ستنتج حكومة حسب المقاييس الإسرائيلية و تصب لمصلحة المشروع الصهيوني و ضياع الحق الفلسطيني.
    إذا سلمت "حماس" و فصائل المقاومة السلاح هل سيتكرر سيناريو "صبرا و شاتيلا"؟
    إذا وافقت "حماس" على شروط الهدنة بصيغتها الحالية فستكون الخطيئة بحق الشعب و الأرض.
  • »سؤال إلى الأخ بقعاوي! (خالد السلايمة)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    يا أخ بقعاوي,

    أسعد الله أوقاتك و أتمنى لك يومآ رائعآ,

    سؤالي, كم صار لهذه الوثيقة عند حماس و قد أعلنت أكثر من مرة موافقتها عليها!؟ أكثر من عدة أسابيع. طيب, بس اليوم صحيت حماس إنه الوثيقة أو الورقة لا تناسبها!! شو كانت حماس بتسوي طول هالمدة!؟ أنا مش فاهم, بس قبل التوقيع بكم يوم صحيت حماس إنه الورقة ناقصة!؟ نعم!! هذا هراء!!

    كلام أهل فتح صحيح, إنه حماس لا تريد المصالحة بسب الضغوط السورية الإيرانية. لا علاقة للموضوع لا ببنود الورقة و لا بسخام البين! إلو علاقة بالأوامر اللي بتيجي من طهران و دمشق.

    الله يرضى عليك إنساك من النقاط التي ذكرتها و صار لها عند حماس أسابيع و بل أشهر.! الآن جاء دور حماس أن تقف و تقول أنا مخطئة و علي أن أذهب إلى المصالحة, تمامآ كما فعل أبو مازن و خرج أكثر من قيادي في فتح و قالوا أخطأنا و صححوا الخطأ و النتيجة امامك!
  • »لن تتخلى حماس عن .. مكتسابتها ! (حمدان خليل حمدان)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    تعقيبا على مقال السيد جميل النمري ( ولآن هل توقع حماس ) أسوق بعض الأحداث المتعاقبة من استيلاء حماس على غزة مرورا بالعدوان الإسرائيلي إلى مساء الجمعة الماضي .
    استولت حماس على غزة بغفلة من السلطة وبطشت بمن يعارضها في القطاع وأخذت مقولة الرئيس الأمريكي السابق بوش ( من ليس معنا فهو ضدنا ) إذاً أخذتها بقوة السلاح وشكلت دوائر حكومية على مقاسها وبدأت تحكم القطاع بالحديد والنار إذاً كيف توقع حماس وتتخلى عن إمارتها بهذه السهولة .
    حماس تتحكم بقوت الشعب اليومية وهذه خطة كانت متلازمة أبان الاستعمار الأوروبي للدول العربية تجويع الشعب لجعله لا يفكر إلا برغيف الخبز كيف يحصل عليه وهذا ما عمدت عليه حماس ألي الآن جميع التبرعات تذهب إلى جماعتها في القطاع وأدهشني قبيل أيام عندما وضعت صور محمود عباس في غزة وإشارة الـ X على وجهه , فقلت في نفسي كم تكلف هذه الصور من أموال , الأولى أن تصرف ما صنع من هذه الصور على الجياع في غزة , إذاً حماس لا تريد التوقيع .
    بالأمس القريب وفي يوم الجمعة تحديدا ومساء 16/10 وعلى قناة الجزيرة في نشرة أخبارها حصاد اليوم , حصلت مقابلة مع أحد سكان غزة لرجل يدعى صبحي السموني ليتحدث عن رأيه في تقرير جولدستون وموافقة مجلس حقوق الإنسان عليه , تحدث الرجل بمرارة لفقدان ثلاثة من أطفاله وإذ بالمذيعة تسأله عن الجمعيات الخيرية كيف توزع المواد التموينية على الشعب فكان جوابه كالصاعقة على قناة الجزيرة بعدم وجود جمعيات خيرية في غزة ولم نراها بعد العدوان , ويتحدث كذلك عن مقتل أطفاله ويقول ما ذنب الطفل الذي يقتل هل كان يقاوم الغازي أو يرمي عليه حجر ويقول (( كان الجنود الإسرائيليون ينزلون بالحبال من طائرة الهيلوكبتر على الأسطح ولم تكن هناك مقاومة )) , ومن تفسيرنا بمقابلة هذا الرجل يعرف الجميع تماما أن توزيع المواد التموينية والنقدية بواسطة الجمعيات تذهب إلى أفراد لا يستحقوقنها وهذا الرجل لم يعد يعرف عنها أي شيء والنقطة الثانية يتغنون بالانتصار ( ونتمنى الانتصار دائما ) والجنود ينزلون على أسطح المنازل بالحبال وكأنهم في مناورة عسكرية , إذاً حماس تقول انتصرنا وكيف نسلم غزة بالاتفاق .
    فصل الشتاء على الأبواب كيف سيعيش من هم في العراء كيف سيعيشون بالجوع والعطش ( لهم الله ) ونحمد الله على أن الأمراض الفتاكة مثل الكوليرا لا تزال بعيدة عن القطاع , فنقول للجميع أن يجعل مخافة الله بين أعينهم وان يرموا خلفهم جميع المكتسبات الضيقة من أجل هذا الشعب .
    وأخيرا دول عربية وإقليمية تتحكم بمقتضيات المصالحة تهمس في أذن القيادة الحمساوية لا توقع اذاً لا يوجد توقيع ولا مصالحة.
  • »بنود وشروط المصالحة الوطنية؟؟؟ (البقعاوي)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    عادة كل ما أقوم بتعليق على أي موضوع يطرحه الكاتب جميل النمري لا تقوم جريدة الغد بنشر تعليقي .. لذلك أتمنى هذه المرة أن يسار إلى نشر تعليقي هنا

    أولا يا أستاذ جميل أتمنى أن تجيبني بصدق وصراحة .. هل تعلم ما هي بنود وشروط المصالحة الوطنية؟؟؟

    إن كنت لا تعلم فتلك مصيبة وإن كنت تعلم فالمصيبة أعظم

    أهم البنود الواردة في المصالحة تقول ما يلي:
    1- يجب تسليم سلاح كل المقاومين ... وهنا نقول هل تملك السلطة قوة عسكرية قادرة على حماية الشعب الفلسطيني من خطر الإحتلال إن قام الأخير بتسليم سلاحه للأول؟؟

    2- المخابرات العامة والوزارة المالية والدفاع تحت إمرة الرئيس مباشرة .... هنا نقول أين الديمقراطية ؟؟ أليست هذه الحقيبات الوزارة في دول العالم الأول تكون تحت إمرة الوزراء الذين ينتخبهم الشعب؟؟ وما هو دور رئيس الوزراء المنتخب في إدارة شؤون الدولة؟؟؟؟ وخذ بريطانيا العظمى مثالاً يحتذى به .. هل الملكة البريطانية لها السلطة العليا أم رئيس الوزراء؟؟؟

    3- حل الأجهزة الأمنية التابعة لحماس .. وهنا أقول من سيبقى ليدافع عن فلسطين المحتلة والشعب الفلسطيني؟؟ هل من يتحرك للراتب آخر الشهر هو من سيحمي الشعب الفلسطيني أم المقاومين والفدائيين؟؟؟


    سيد جميل .. أهلنا في فلسطين يرون أن حماس هي المقاومة والحكومة المنتخبة ديمقراطيا .. ويرون أن فتح (أقصد هنا زعماؤها) هم رجال أعمال وتجار قضية هدفهم الأول مصالح شخصية .. ويجب أن لا يبقوا بالسلطة إن أردنا تحرير فلسطين لتكون بعد إستراتيجي للأردن الحر ..

    لذلك أنا من رأيي الخاص أن حماس إذا وقعت المصالحة فإنها في الحقيقة توقع مع اليهود المحتلين الغاصبين وعملائهم
  • »لن توقع حماس! (خالد السلايمة)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    أسعد الله أوقاتك أخي جميل و أشكرك على مقالتك الرائعة, و أضيف,

    بدأ صبرنا ينفذ و بدأنا نفقد أعصابنا كفلسطينين بعدما أصبح حالنا ما أصبح عليه. و الله يا حماس أنك تتخبطين و لا تعرفين ماذا تريدين!؟ هذا ليس هجوم, و أقسم بالله أنني حزين على حال حماس!

    بدنا مصالحة!! طيب, تعالوا نوقع! لا..وين نوقع, أعطونا مهلة! طيب هاي مهلة! إلى متى!؟ يومين أو ثلاثة! طيب و بعدين, ما هيه الوثيقة صار لها معكم أسابيع!! معلش, بدنا إضافات! هلأ فطنت حماس إنه بدها إضافات!! و يخرج ياسر زعاترة و يقول اليوم "الورقة الجديدة" و الورقة القديمة"!!!
    و الله إنها بهدلة. و الله إنها مسخرة و إستخفاف بعقول الناس. يعني لماَ تأخر مناقشة تقرير جولدستون, قامت الدنيا و لم تقعد, و كان واضحآ أن حماس أشعلت النار كذريعة للتهرب من المصالحة! أما و إن تمت الموافقة على تقرير جولدستون! صار بدنا مهلة!! أهلين مهلة!

    و الله طلعتنا حماس عن طورنا و طيرت آخر برج من راسنا!

    أنا فقط أطالب الذي إنتخب حماس قبل أربع سنوات و أراد أن يعاقب فتح أن ينظر إلى الأمور بتروي, هل عاقبت فتح أم عاقبت نفسك!؟ هل حماس قادرة بهذه العقلية و عدم وجود مقاومة أن تقود الشعب الفلسطيني!؟ و الله ما بتقود الشعب لقدام شبر واحد.

    يا اخ جميل, حماس لن توقع, حرصآ على الكرسي, و خوفآ من سوريا و إيران و حفاظآ على الدعم المالي الإيراني.

    أرجو من الله أن تجعلني حماس اليوم مخطئ. فأنا أريد أن أكون مخطئ و تستعيد حماس مكانتها بين الناس و لا تضيع إنجازاتها عشان عيون بشار و سحنة نجاد!
  • »المصالحة (أميره شاهين)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    يجب أن تم المصالحة بين الفصائل الفلسطينية اذا شاء لها أن تتم، على أسس واضحة وضوح الشمس حيث أن النهج الذي سارت عليه السلطة الفلسطينية منذ البداية و حتى تاريخه فشل بامتياز و قد آن الأوان لتغيير هذا النهج، فقد تنازلت السلطة عن الكثير الكثير للعدو لاسرائيلي دون أن يقدم العدو شيئا وكان آخرها سحب محمود عباس لتقرير غولد ستون لأسباب ثبت كذبهافيما بعد و طلب اسرائيل من الفلسطينيين الاعتراف بيهودية اسرائيل و هذا يعني طرد عرب 48 و التخلي عن حق العودة. و على أية حال ينبغي أن تتم المصالحة على أسس مقاومة الاحتلال بجميع الوسائل المشروعة التي أقرتها الشرعية الدولية و التوقف عن التنسيق الأمني مع العدو الصهيوني و التوقف عن التفاوض مع العدو طالما أن هذه المفاوضات عبثية و يتستر خلفهاالعدو في سبيل توسيع الاستيطان و مصادرة الاراضي و التوقف عن تهويد القدس و التخلص من الوجوه و مستشاري السلطة التي انتهت صلاحيتهاو ثبت فشلها و عدم كفائتها و هذا مطلب فلسطيني واضح، عندها يتم التصالح و اعادة هيكلة منظمة التحرير و اعادة تشكيل المجلس الوطني الفلسطيني على أسس وطنية و قانونية ليكون المرجع الأول و الاخير لكافة القرارات المصيرية الخاصة بالقضية، و الا فلا أمل يرجى سواءا تمت المصالحة أم لم تتم.
  • »كلنا مع المصالحة ولكن مع من؟ (محمد)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    بعد فضيحة عباس بإنقاذه إسرائيل، انكشف الوجه الحقيقي له، وهنا أصبح الكثير منا يتساءلون: هل سيصافح خالد مشعل هذا الشخص؟ هل ستوضع اليد بيد عباس ليقود المشروع الوطني الفلسطيني مرة أخرى؟ وهل هو مؤتمن على هذا المشروع؟ ثم هل عباس وزمرته يريدون مصالحة حقيقية وقد اتهم عباس حماس بالأمس بإقامة إمارة ظلامية وبالانقلابيين وبغيرها من التهم الي سأمها الشعب الفلسطيني والتي لا يقصد منها إلا التشجيع على حصار غزة وتبرير حصارها بأنها إمارة ظلامية. هذا فضلا عن التصريحات التي يطلع فيها بين الحين والآخر عبد ربه وعزام الأحمد، فهل هذه تصريحات من يريد المصالحة أم تصريحات من يريد أن يضع يده في يد حماس ليغطي على مشروعه الذي انكشف بتأجيل التقرير إنقاذا لإسرائيل واستمرارا بتطبيق خطة دايتون لصنع رجالات فلسطينية لا هدف لها إلا حماية إسرائيل كما تصرح هذه القيادات.
    وأخيرا أتمنى على الأستاذ جميل قبل أن يلقي الكرة في مرمى حماس أن يلقيها في مرمى من لا يزالون يعتقلون المئات من الشرفاء تحت التعذيب والقتل في سجون عباس.
  • »لماذا (خالد)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    المثل العربي يقول اهل مكه ادرى بشعابها ياسيد جميل
    من المعيب ان توقع حماس اتفاق مصالحه مع تجار شركات اتصالات وموبايلات.. وتحيا الوطنيه
  • »شكرا عباس (امجد ابوعوض)

    السبت 17 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    من كل قلبي شكرا عباس , وشكرا منظمة التحرير, وشكرا فتح, ما حصل يوم الجمعه كان انجازا مهما للقضيه الفلسطينيه التي اجبرنا الانقسام على تنسيب اي انجاز او اي اخفاق يصيبها لاحد اضلاع التنازع وهنا لا بد من الاعتراف بان عباس قام بتصحيح خطاه وبشكل سيفيده وهو يواجه شريك السلام, وايضا يبدو ان من حق عباس استثمار انجازه ضد حماس .
    نجاح التصويت على غولدستون هو افضل ما تم تقديمه لغزه على الاطلاق ومحمود عباس صاحب هذه التقدمه يستحق الاحترام.
    والشكر للمندوب المصري ايضا .
    نعم لا بد من توقيع المصالحه وان لم تفعل حماس ذلك فاعتقد وانا من اشد مناصريها انها ستكون في مكان سيخدم اسرائيل اكثر مما يخدم فلسطين .