ياسر أبو هلالة

متحف القدس في الأردن

تم نشره في السبت 10 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 02:00 صباحاً

 

 سيوثق الدارسون يوما حجم الجهد العلمي الإبداعي الذي أحيا منبر صلاح الدين من رماد وأعاده إلى القدس، فلم يُشتر المنبر من مصنع أثاث إيطالي، بل ساهمت فيه عقول مبدعة تمكنت من إعادة تصور المنبر من جديد بناء على ما تبقى من قطع وصور ووفق معادلات هندسية ورياضية معقدة.

 يشار هنا إلى دور المهندس رائف نجم  في إدراة المشروع والتحضير له ودور المعماري السعودي منور المهيد، وفي الغضون عشرات من الجنود المجهولين خصوصا عمال النقش الأتراك وغيرهم. لا نحتاج كلاما دعائيا عن الإعمار الهاشمي بقدر ما نحتاج إلى عرض علمي لجهد خارق استغرق سنوات وكلف ملايين.

 ليس منة على القدس، فالدماء فداء لها لا الجهود والأموال والعقول .. لكن ربط الأجيال بمعركة القدس المديدة والتي لا تنتهي إلا بالتحرير، يتطلب توثيقا لتضحيات الأبطال المجاهدين تماما كما الفنانين والمعماريين والمؤرخين، وهذا لا يعني إنشاء بيروقراطية حكومية جديدة لمتابعة شؤون القدس بل تنسيقا وتشبيكا بين المؤسسات الأهلية والرسمية أردنيا وفلسطينيا وعربيا وإسلاميا.

  نحتاج إلى أن تخرج الجماهير في مسيرات غضب في كل شارع في العالم العربي والإسلامي والعالم أجمع، فإسرائيل المجرمة يجب أن لا يبش العالم بوجهها، على المجرم أن يشعر إن لم يكن تحت العقاب أنه قلق ومدان في عيون الناس. على الجميع أن ينخرطوا في المعركة لا أن يطلب من المرابطين على الثغور أن يستشهدوا وتكتفي الأمة بمتابعتهم على شاشات التلفزة والدعاء لهم بالصلوات.

    التحرك لا الغضب يترجم أيضا في جهد منهجي هادئ، فالمجرم يريد تزوير التاريخ بقدر ما يريد تغيير معالم الحاضر. على النقابات والملتقى الوطني التنسيق والتشبيك مع وزارة الأوقاف والهيئات المقدسية الرسمية لنقطة واحدة وهي إنشاء متحف القدس، يمكن أن يتبرع مواطن أو النقابات أو أمانة عمان وتوقف أرض له.

 بعدها يمكن أن يرصد تاريخ القدس، مدينة الأنبياء، والفتح العمري والصلاحي، وصولا إلى ما يهددها من إحراق الأقصى إلى الأنفاق التي تمزق أرضه، وفي الأثناء يمكن عمل بانورما لمعركة القدس في عام 1948 إذ تمكن الجيش العربي  من الحفاظ على القدس وأخّر سقوطها عقدين.

 وخلافا للدعاية البذيئة وازدراء الذات بعد حرب 67 لم تسلم القدس وإنما سقطت في معركة غير متكافئة قاتل فيها الشهداء حتى نفدت ذخيرتهم في معركة مع جيش يتفوق عليهم بشكل كاسح في كل صنوف الأسلحة. على الأجيال أن تعرف أن خطة طارق التي كان يعتمدها الجيش العربي كانت تنص على دخول القدس الشرقية دفاعا عن القدس الغربية، وأن القائد المصري  للجيش الأردني  هو من رفض اعتماد الخطة ووجه القوة المحدودة جنوبا لتخفيف الضغط عن القوات المصرية.

 في التاريخ الذي يفترض أن يوثقه المتحف المأمول أن معركة القدس هي معركة أجيال وأن جيل الهزيمة غير جيل النصر، وفي هذه الأمة أكثر من عمر وأكثر من صلاح الدين، والهزيمة الحقيقية هي نسيان القدس والتسليم برواية المجرمين الذين يحتلونها. المعركة على التاريخ والرواية لا تقل أهمية عن المعركة على كل حجر في القدس.

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الى جمال نوفل (الحقيقة)

    السبت 10 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    للعلم المدعو عبد المنعم هو الذي اصدر امره بسحب الجيش الاردني من القدس الى المدن الاخرى في الضفة خلال قيادته الجيش وترك القدس بحماية قليلة جدا وهذا ما تريده اسرائيل ثم ترك الجيش الاردني دون حمايةلان الجيش لم يستعد لذلك ... وهناك اسرار احرى لو تكشف لبكى كل من هاجم واساء الى الاردن .... حفظ الله الاردن وقيادته
  • »جمال بدران (محمد سلامة)

    السبت 10 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    الجندي المجهول في اعادة المنبر والتصاميم الفنية كلها تعود للفنان المرحوم جمال بدران وليس لغيره في المجال الفني في بدايات العمل اي جهد لروح الفنان- الذي ابدع ايضا زخارف مسجد الجامعة الاردنية - الرحمة
  • »كثير ولكن كزبد البحر (يحيى علي)

    السبت 10 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    خرج علينا احصاء لتعداد المسلمين في الاسبوع الماضي يشير الى ان تعداد المسلمين ناهز المليار والربع فوصل كنسبة مئوية بالنسبة لمجموع سكان الارض 25% اي ان ربع سكان العالم مسلمون
    ولكن السؤال ما هي قيمتهم بالنسبة للثلاثة ارباع الباقية
    اعتقد ان الصفر سيكون ذا قيمة امام قيمتهم الحالية
  • »دور السيد جمال بدران (رنا تميرة)

    السبت 10 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    بما أنني عملت في هذا المشروع في بداياته، أود التنويه بأن جزءاً كبيراً من الفضل يعود للسيد جمال بدران، والد المهندس المعماري راسم بدران. فبالإضافية لبعض الصور غير الواضحة للمنبر، كانت رسومات السيد جمال اليدوية للمنبر هي كل ما كان متوفراً لناوكانت مهمة جداً في تأسيس البداية التي انطلق منها المشروع.
  • »القدس (حسام نوفل)

    السبت 10 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    لا أريد أن أناقش كيف سقطت القدس عام 1967 حيث أن هذا هو شأن عسكري لا أنا و لا السيد ياسر أبو هلاله قادرين على التعامل معه و لكن القول بأن القائد المصري الفريق عبد المنعم رياض هو المسؤول فهو إجرام بحقه حيث سقط شهيدا على الجبهة مع العدو الاسرائيلي أثناء حرب الاستنزاف. لقد قدم المذكور الى الأردن قبل ثلاثة أيام من بداية الحرب و لا أعتقد أن بامكانه أن يفعل شيئا خلال هذه الفترة البسيطة ... أما ما يجري الآن فهو التهويد الكامل لمدينة القدس و حصار للمسجد الاقصى و من ثم العمل عى هدمه على مرأى و مسمع الجميع دون استثناء حيث أن المقدسيين قاموا بكل ما يستطيعون القيام به و ان الكل مطالب و بدون استثناء أن يتحمل مسؤوليته حيث أن القدس هي ليست للمقدسيين أو للفلسطينيين بل للعرب و المسلين في كل بقاع العالم و ان التاريخ لا يرحم و سيسجل تقاعس ال 3ر1 مليار مسلم عن الذود عن المسجد الأقصى و القدس الشريف.