نادر رنتيسي

كيا سيفيا 96

تم نشره في الجمعة 25 أيلول / سبتمبر 2009. 03:00 صباحاً

كان يشق مسارا مستويا لحياته، وفي منتصف الطريق تأكد أنه غير قادر على مواصلة المشي، فأجرى حسابا بسيطا اكتشف خلاله أنه بحاجة إلى ميزانية، إضافية، لتصليح الأحذية أو شراء أخرى بعد أن يذوب الكعب، ويصير دما داكنا... على الإسفلت!

ووجد مبررات أخرى أشد إلحاحا تدفعه لاقتناء سيارة، اقتصادية، عندما صار من الحكمة أن يواجه الناس "جنون" ارتفاع سعر برميل النفط بـ "عقل متزن" يَحقنُ الأصابع ببرود يُعيد دحرجة البرميل؛ أي برميل، من القمة إلى القاع، من دون أن ينحرف... أو ينفجر بما فيه من احتقان!

أول مبرراته أنه نام مهزوما في مرّة بعد مكالمة ليلية من فتاة عابرة طلبته إلى موعد عابر، على شارع خفيف العبور عند الطرف الشمالي للعاصمة، يقتضي خلوة مكشوفة تحجبها أربع نوافذ شفافة. ولم ينتظر مبررات أخرى، أقل إحراجا، حتى قرر أن يشتري سيارة "كيا سيفيا" الواسعة الانتشار التي يصطف أكثر من خمس منها بألوانها المعروفة: كحلي، زيتي، خمري، أبيض، بمحيط منزله في شارع مقتضب لا يزيد طوله على ثلاثمائة متر، يتسعُ لسيارة أخرى من ذات العائلة الكورية المنتمية إلى زمن 96؛ البعيد بمقدار 12 عاما!

قاد السيارة بالخفة ذاتها التي شاهد فيها "نور الشريف" يقود سيارة "مَهينة" الهيبة، في كذا فيلم للمخرج عاطف الطيب، لكنه لم يبالغ كثيرا في الطموح... خصوصا وأنْ أقصى ما كان يبلغه من عمق في "العاصمة"، بعد مدينة الرصيفة، يمتد نحو ثلاثين كيلومترا حتى آخر شارع "الجاردنز" الذي يمْسَحُ عرق الحرَج سريعا بوصفه معرضا هجينا، غير منتظم، للسيارات المتعددة المناشئ.

استعر "جنون" برميل النفط، فصارتْ سيارته "مرغوبة"، ما دفعه إلى تثبيت عبارة "محروس من عين البشر" على الزجاج الخلفي، تحت عبارة أخرى كان يقصد بها فتاة مرّت خطفا في حياته، فأشار إليها مجازا بـ "بنت النور"!

لم يكترث للغبار الذي يعلو حديد السيارة الطري في خروجها المعتاد من "الرصيفة"، بل وجد فيه حيلة لإخفاء الخطوط البيضاء التي خلفتها مسامير الأطفال، ولخداعهم بعد أن ربَتَ أحدهم على صندوق السيارة وهو يدخل بها الحيَّ أول مرة... هاتفا:"بورصة"!

لكن البورصة انهارت سريعا، وصار برميلُ النفط يتدحرج من القمة إلى القاع... وبقيَ مخلصا لسيارته الاقتصادية، الساذجة الأغراض التي لا يتحرّج منها أثناء وقوفه غبر المبرر في فسحة رملية بمحاذاة شارع الأردن نافثا سيجارة محلية المنشأ، يرشفُ معها قهوة سائلة في كوبين بلاستيكييْن... لعزل السخونة، وهو ينتظر موعدا كاذبا صدَّقهُ في مكالمة ليلية عابرة!          

 يبتعد مشواره أكثر، ويصير مضطرا للابتعاد في "العاصمة" بعيدا عن الطول المبتسر لشارع الجاردنز، فيدخل أحياءً هادئة مثل البياض البريء للحجر، يتشكلُ الحيُّ الواحد منها من مجموعة منازل مختصرة الطول، تمتد إلى جانبين متباعدين، ينتهي أحدهما بكراج طويل تصطف به سيارات تنتمي إلى عائلات أوروبية رفيعة النسب، في زمن جارٍ بخطوة وأخرى مع الروزنامة التي تذكرُهُ بانتهاء قسط الـ "كيا سيفيا 96" نهاية العام!!

يتحسس قلبه؛ فتكون فيه فتاة غربية الطباع، تعتاد السهر في "كوفي شوب" في "عبدون"، ترسل له اسم المحل massage، ولما يظن أنه بلغه، يتهجّى حروفه اللاتينية المضيئة على آرمة شديدة الصخب، فلما يتأكد منه يرى معرضا منتظما من السيارات المكشوفة السقف، يصدحُ من بعضها غناءٌ غربي يدفعه لتخفيض صوت عمرو دياب الذي صار يضطر لسماعه أقرب المطربين العرب، المقبولين لديه، إلى الغرب!يمضي بسيارته عائدا، يكتب على شاشة هاتفه رسالة اعتذار إلى الفتاة بأحرف لاتينية وتهجئة عربية، تفيد أنه التبس عليه الوقت وجاء متأخرا زمنا هو الفارق بين 1996 و2009. لكنه يُقْدِمُ على خطوة واضحة المغزى، حين يلصق ورقة بيضاء على سيارته مكتوب عليها:for sale!

nader.rantisi@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ملحوزة تانية (Shiry)

    الجمعة 25 أيلول / سبتمبر 2009.
    يعني المقال رح يروح للي ما الو مراء بالسيارات .. وكمان بدل ما يتم تضليلنابهيك عنوان .. فنصيحة لصاحب المقال ان يحسن اختيار العناوين لتزيد نسبة القارئين..

    وازا بتحب بقدر اساعدك ..لانو مو الكل عندو مهارة في انتقاء العناوين الجذابة!!

    مثلا لهلمقال:

    ((ذهب ليقابلها وعاد مدمى القدمين)) .. شو رايك؟؟

    طبعا مدمى من المشي اللي حيرجعلو بعد ما باع السيارة بسببها!! يستاهل..
  • »البني ادم مو بالارقام..!! (Shiry)

    الجمعة 25 أيلول / سبتمبر 2009.
    طيب بلكي عجبها لون السيارة .. ليه هيك جبان كان ..

    طيب بلاش لون السيارة .. هو نفسو .. يعني هيك صار الواحد يقيم نفسو بالمادة...؟؟؟

    اكيد الكل رح يتجابن بهالحالة .. وما حد حيكون مبسوط ويطلع من اللي فيو

    ملحوظة:

    انا فكرت المقال عن هالسيارة بتفاصيل بتخصها من العنوان ... بس والله ما ندمت اللي قراتها

    بارك الله فيك .. مقالة حلوة كتير!
  • »ما ادري (سعيد الفحيص)

    الجمعة 25 أيلول / سبتمبر 2009.
    ما ادري هل هدا مقال ام نوع من الخاطرة على كل يصلح للقسم الثقافى كاخاطرة من الوزن الخفيف .
  • »رائعه بلا حدود (أميره العمارين)

    الجمعة 25 أيلول / سبتمبر 2009.
    مقاله رائعه بكل ماتعني الكلمه, ترجمت الواقع بطريقه تصويريه ساحره,بورك قلمك يا اخي نادر , وانتظر المزيد.
  • »مالها السيفيا؟؟؟ (مهتم)

    الجمعة 25 أيلول / سبتمبر 2009.
    مالها السيفيا؟؟
    شو الغلط في اقتناء سيارة كون المواصلات العامه ضعيفه وغير منتظمه ومش متكامله!!!!
    بطل اقصوصتك اشترى السيارة كا كماليه مثل ان يشتري بدله بتلاتين دينار ويروح ع سهرة اقل بدله فيها ب 3 الاف دينار!!!
    هو اختيار الوسط الغلط مش الواسطه!!!!!

    ابسط مثال هو تقليد الغراب لمشية الطاووس فلا عيب في مشية الطاووس ولا عيب في مشية الغراب
    لكن العيب كل العيب الي بحاول يخير وضع دون امكانيات.

    لا امدح بالمجتمع المخملي ولا اذم في الذم في الشعب الكادح
    لكن انتقد المتسلقين فقط.

    الى ربى احمد
    لا تستغربي انه رأيي الاخرين فيكي يكون نفس الايشي!!!
    معظمنا ما بحاكم حاله لكن بحاكم الاخرين فقط
    الوصف الي بنطبق على هيك شغلة هو الغرور
  • »فعلا انك مبدع يا رنتيسي (غريب مغترب)

    الجمعة 25 أيلول / سبتمبر 2009.
    قبل أن أغترب الى السعودية وبعدها الى الامارات من أكثر من 13 سنة،كانت هذه السيارة أقصى طموح الكادحين أمثالي الى ان فتح الله علينا.
    أقول ان الشعب الأردني وخصوصا القاطنين عمان العاصمة هم اكثر من يتعرض الى هذا النوع من الاستفزاز وانت تركب سيارة الشعب ولكن هذا هو المحفز لأن تذهب بعيدا في غربتك لتلحق نمط الحياة الجديد في عمان.
    الصدمة تبدأ في الغربة حين تدرك أن أحلامك كانت غير واقعية لأن النجاح في الحياة ليس مجرد امتلاك سيارة فخمة، فمهما كان وضعك المادي جيد فهنالك من هم أفضل منك ماديا وبالتالي يبدأ المسار يتغير والتركيز ينصب نحو التقدم والتطور في مجال الوظيفة أو البدء في الأعمال الحرة.
    أسأل الله أن يفرج هموم الناس في المدن والمخيمات والقرى والبادية الأردنية.
  • »كيا سيفيا (ABED)

    الجمعة 25 أيلول / سبتمبر 2009.
    هلا صارات كيا سيفيا عيب وبنخجل منها
    اللــــــــــــــــــــــه يرحم جدي وجدك ايام الحنطور
    والله احنا بخير ونعمه وفضل من الله
    بس شو بدنا نسوي ما بعبي عين الانسان الا التراب
    وبتحكو عن عيوب الدنيا هاي عينه
    اصلا العيب فينا وليس في الدنيا
    سلام
  • »بدون عنوان (mohammad almomani)

    الجمعة 25 أيلول / سبتمبر 2009.
    ياريت الهوه بين الطبقات تختفي للافضل طبعا لانه طبقات المجتمع في اي بلد في العالم هي مكمله لبعض لكن لا تستطيع جعل كل افراد مجتمعك اغنياء ولا فقراء الأثنين مكملين نعم لكن الأثنين اغنياء مابتزبط ممكن الفقير يجب ان يعرّف بأنه الذي يستطيع توفير اقل حد من التزاماته مش اليوم بنام متعشي بكره الله اعلم، والغني مافي داعي نعرفه الله يوفقك
  • »والله مبدع (سعد العورتاني)

    الجمعة 25 أيلول / سبتمبر 2009.
    يا سلام والله مقال يفوق الروعه جدا رائع اسلوب جميل كلمات متناسقه استمر يا صديقي وامتعنا في ما تكتب
  • »لنعترف ان الحياة هزيمة كبرى (ربى احمد)

    الجمعة 25 أيلول / سبتمبر 2009.
    عزيزي نادر...عيوب حياتناكثيرة
    لنعترف ان الحياة هزيمة كبرى
    انها مرتبة..لا توجد طريقة ما لسرد كل شيء دفعة واحدة
    دون أن يحدث هذا فرقا في الترتيب,,عشت حياتي محرومة من الإختيار..
    دائما ما كنت أقول أن الأختيار ترف لم تمنحه لي ظروفي..نعم الإختيار ترف-لذلك اخترت ان اعيش الترف بطريقتي..وان اعري الناس..أنا لا أجرد الناس من ملابسهم,,أنا فقط اجردهم من أقنعتهم التي يرتدونها أمام غيرهم,أنا أجردهم وأراهم بلا أقنعة
    لكني أتعامل معهم بما تفرضه علي الأقنعة؟؟لا كما أراهم أنا..
    كلهم لم يفهموا ماذ أريد
    كلهم يدافعون عن أخطائهم وينصبون من أنفسهم قضاة
    أما أنا..فلقد اخترت..
  • »ببساطة (حنين)

    الجمعة 25 أيلول / سبتمبر 2009.
    الأسلوب الساخر ذو النكهة النقدية المحبب إلى نفسي ...بورك قلمك
  • »مبدع دوما (فرح عفانة)

    الجمعة 25 أيلول / سبتمبر 2009.
    مع احترامي لاراء القراء وتعليقاتهم,,,,لكن الابداع يظهر جليا بقلم نادر رنتيسي....
  • »كانت عندي كيا سيفيا (محمد عابدين)

    الجمعة 25 أيلول / سبتمبر 2009.
    أنا كانت عندي سيارة كيا سيفيا وكنت أخجل منها. لكنها كانت ضرورية في البداية (وعشان هيك بحكوا عنها سيارة الشعب)
  • »فيلم واقعي (رنا سمارة)

    الجمعة 25 أيلول / سبتمبر 2009.
    أجمل ما يقوم فيه الكاتب تورط القارئ للقراءة بعناوين جاذبة من يظن انه حين يقرأ عنوان كيا سيفيا انه سيشاهد فيلما واقعيا مكتوبا!!
  • »شو المعنى؟ (إربداوي)

    الجمعة 25 أيلول / سبتمبر 2009.
    قرأت المقال من أوله لآخره ما شفت فيه هدف واضح للمقال!! واضح مجهود الكاتب في الكلمات الصعبة اللي اختارها في المقال أكثر من مجهوده في توصيل الفكرة! على العموم يعطيك العافية استاذي الكريم 
  • »المسكين المعتوه (عمر)

    الجمعة 25 أيلول / سبتمبر 2009.
    سبحان الله كيف اصبح المقهور في عصر الليبرالية الجديدة مغفل ومعتوه يستحق صفعات الواقع فكيف يجروؤ هذا المسكين المغفل ان يخرج من طبقته وينظر الى الناس التي هي افضل منه. بي الحمدلله رجع لصوابه ومكانته وباع سيارته. ايام زمان كان هذا لمقهور هو بطل القصة المظلوم بلا منازع. حتى ثقافتنا باتت انانية