بين تهنئة أوباما الرمضانية وتنامي"الإسلاموفوبيا"

تم نشره في الثلاثاء 25 آب / أغسطس 2009. 02:00 صباحاً

 تنامي الحضور العربي والإسلامي في أوروبا وأميركا، رفع من وتيرة النقاش حول الإسلام في الغرب

أغلب الظنّ أن رسائل وخطابات الرئيس الأميركي أوباما للعالم الإسلامي وآخرها التهنئة بقدوم شهر رمضان المبارك، ليست كافية، رغم إيجابيتها، للتخفيف من ظاهرة تنامي النظر إلى المسلمين في الغرب نظرة سلبية، وهي نظرة يكاد ينتجها متطرفون أو متشددون على الجانبين الغربي والإسلامي، إلا أن هذه المقاربة غير كافية لتفسير المشهد بعمق وشمولية.

لم يخفت الجدل والنقاش حول الإسلام في الغرب منذ أحداث  أيلول (سبتمبر)، لكنّ هذا الجدل، الذي يُحاط بمشاعر التوجس والريبة، أخذ في السنوات الأخيرة أشكالا وأبعاداً لم تعد تقتصر على مسألة مكافحة الإرهاب والبعد الأمني، بل تعداه إلى أبعاد ثقافية اجتماعية وسياسية، طالت الحديث عن تكاثر أعداد المسلمين في الغرب والسجال حول اندمامجهم في المجتمعات الغربية، ومدى انسجام الإسلام مع السياق الثقافي الغربي. ومع الأزمة المالية العالمية صار يطرح الموضوع بشكل يربط بعض المشكلات الاقتصادية والاجتماعية بالمهاجرين، ويربط بين هؤلاء المهاجرين وأصولهم الثقافية والدينية كمجال يحفّز على العنف وعلى المشاعر العنصرية واتساع جيوب الفقر والبطالة والتهميش الاجتماعي.

إن تنامي الحضور العربي والإسلامي في أوروبا وأميركا، رفع من وتيرة هذا النقاش. والمقصود بالحضور هنا تنامي تعداد المسلمين هناك، ففي أوروبا تشير بعض الإحصاءات إلى توقّع نمو المسلمين في هذه القارة من 20 مليونا حاليا (5% من سكان أوروبا) إلى 38 مليونا بحلول عام 2025. وتوظّف هذه الإحصاءات لدى شرائح ثقافية ودينية وسياسية في أوروبا لتأخذ بعدا عنصريا تجاه الجاليات العربية والمسلمة، تجعلها تعيش أحيانا تحت حصار ثقافي يسوده التشكيك بمواطنيتهم ويجعلهم أسرى الدفاع المستمر عن الذات وصدّ الاتهامات والهواجس. ولعل فيلم "الديموغرافيا الإسلامية" الذي بُث على "يوتيوب" واجتذب ملايين المشاهدين مثال على هذا النفَس المتطرف، حيث يحذّر الفيلم المختصر من زحف الإسلام على الغرب، ومن أن التحولات السكانية في الغرب تؤذن بـ"أسلمة أوروبا" وزوال حضارة الغرب، وأن نصف سكان أوروبا سيصبحون مسلمين في 2050. ويشير باحثون إحصائيون إلى أن هذه الأرقام غير دقيقة.

شرائح مهمة من اليمين المتطرف في أوروبا ترى أن هناك موجة "أسلمة" تجتاح أوروبا. وقد استغل هؤلاء أحداث سبتمبر وتفجيرات مدريد ولندن بين عامي 2004 و2005 لينفخوا في نار التحذير من "أسلمة أوروبا" والكابوس الذي ينتظرها!!. ولقد أسهم في إنتاج هذا المناخ كتّاب مثل بروس بوير، مؤلف كتاب "عندما نامت أوروبا"، وبرنارد لويس، المؤرخ الأميركي الذي قال إن "أوروبا سوف تكون مسلمة". كذلك أسهمت شخصيات دينية مسيحية في إنتاج هذه الحالة، ومثال ذلك تصريح السكرتير الخاص لبابا الفاتيكان في أوروبا جيورج جاينزفاين، الذي قال في تموز(يوليو) 2007 إنه ينبغي ألا نتجاهل المحاولات الرامية لإدخال القيم الإسلامية إلى الغرب؛ لأن من شأن ذلك تهديد هوية القارة و"أسلمة أوروبا".

والتحدي أمام المسلمين والغربيين أنْ لا يجعلوا من هذه الأوضاع والمخاوف سبيلا لأنْ يتصدّر المتشددون من الطرفين موجة النقاش ويسيطروا على المشهد، وهو ما سيزيد من تفاقم الاختلافات ورفع وتيرة العداء وما يصاحبه من نزعات عنصرية قد تأخذ أبعادا مادية خطرة. التحدي في الحيلولة دون أن ينجح اليمين المتطرف في أوروبا والمحافظون المتشددون في أميركا في اختطاف النطق باسم دولهم ومجتمعاتهم وتقديم هذه القراءة المريبة والسلبية للمسلمين. والتحدي من جانبنا أن نمنع فئة قليلة متطرفة لتصوّر ما تقوم به من عنف وإرهاب  على أنه الإسلام. ومن المهم أن تقوم البعثات الدبلوماسية العربية والإسلامية في الغرب (وهي عموما مقصّرة أشد التقصير) بدور مثمر في الدخول في الحوار الدائر والتواصل مع المجتمعات الغربية ووسائل الإعلام هناك لتقديم صورة أفضل عن المسلمين، وصوغ قراءة منفتحة للدين تركّز، كما يقول طارق رمضان، ليس على "المسلم الضحية" بل على "قصص نجاح" للعرب والمسلمين في الغرب وليس فقط على المشاكل.

mohammed.barhoma@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الغرب والاسلام بين المد والجزر... (nasser obeidat)

    الثلاثاء 25 آب / أغسطس 2009.
    العرب خاصه والمسلمون عامه ميزتهم انهم اناس عمليون رحلوا في ديار الله - كما ترتحل الطيور من افريقيا الى شمال اوروبا حسب الظروف المناخيه لالتقاط ارزاقها

    المهاجر اذن ( طير بلا جنحان) يجوب العالم نشدانا للمنفعه سواء كانت طلبا للعلم او الاستقرار او حتى الاسترزاق فرغيف الله كبير دائماومعظمهم نجحوا قي كل ما ذهبوا من اجله علما او مالا او استقرارا واطمئنانا من ظلم ذوى القربى في مساقط رؤوسهم وقد نجحوا نجاحا عظيما ولكن ثمة ضريبة يدفعونها هي ضريبة التجاح.

    في كل الغابات اشجار عرجاء فهنالك من في الغرب من يعمل على استفزاز مشاعر البعض لونا او لغة او هنداما او دينا ليضعها في اطار مناسب لايجاد خلايا فتنه ضد هذه المحجبه او ذلك الملتحي او اخر مرتديا دشداشه بيضاء قصيره وحذاء صفين وهي طريقة حياه مببره
    الا ان بعضنا يلغي وجه المرأه لتبدو في الحجاب وكانها منفره او شبح يمكن قبوله في بلادنا بما له وما عليه لكنه في اسلوب حياتهم قد يعتبرونه استفزازا لطريقة حياتهم وهكذا لا داعي لوجود هذه المبالغات.

    ذات مره كان احد الزملاء الحاصل على الجنسيه الامريكيه يمشي في الشارع مع كريمتيه وزوجته بذلك ابارتداء الجلابيب الشرعيه الكامله ونقاب كامل للوجه سألت زوجتي باستئذان لطيف سيدتي كيف تستشعرين لباسك في هذا اليوم الحار فتدخلت لاجيب عن زوجتي هذه
    الجلا بيب " مكيفه "من الداخل !!
    شكرتني على الجواب وفي ملامحهاشىء من الدهشه والعجب مع نظرة شك !!
  • »الحل الامثل (youmna)

    الثلاثاء 25 آب / أغسطس 2009.
    الحل الامثل هو عودة المسلمين الى بلدانهم الاصلية وممارسة عاداتهم وطقوسهم بين اهليهم وفي اوطانهم
  • »مقال في الصميم (خالد السلايمة)

    الثلاثاء 25 آب / أغسطس 2009.
    أسعد الله صباحك أخي محمد,

    أشكرك على طرحك لهذا الموضوع الهام و الحساس و الذي علينا نحن الشباب التصدي لهكذا قضية و القيام بعمل شيء لأننا مسؤولون و سنسأل عن ماذا قدمنا.

    تحليلك في المقال في محله و الفقرة الأخيرة هي غاية في البراجماتية و المهنية و إسمح لي أن أضيف أننا نحن كأفراد نستطيع أن نفعل الكثير بدون لا بعثات دبلوماسية و لا غيره! أعطيك مثال. أنا أنظم مؤتمر سنوي لطب الأطفال و أقوم بإستضافة طبيب أو أكثر من الولايات المتحدة (بحكم تدريبي) و هذا الطبيب أو الطبيبة أختارهم بعناية فائقة من الناحية المهنية. و الضيف يعامل معاملة رائعة و النتيجة أن البلد تستفيد من علمه و الزائر أو الزائرة يبدأوا بالتعرف علينا و على بلداننا و ثقافتنا و ديننا. و بعد 6 سنوات أصبح لدينا شبكة علاقات ممتازة و بعض الزوار يحب أن يزورنا أكثر من مرة و منهم من بعثته إلى القدس و الخليل و بيت لحم و الناصرة و أصبح مناصرآ لقضايانا!

    صدقني يا أخ محمد نستطيع نحن كأفراد عمل الكثير لديننا و لتقريب الغرب لنا بطريقة جدآ بسيطة. و بالمناسبة الغرب عمومآ يحب أن يستكشف و إذا أعطي الأمان فالمواطن الغربي يستخدم عقله في كل شيء و من يدريك كيف يصل إلى الحقيقة و عن طريق من!؟