ياسر أبو هلالة

مجلس النواب وسفينة غزة

تم نشره في الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2008. 02:00 صباحاً

     لم يكن مجلس النواب الأردني بحاجة إلى دليل جديد على ضعف أدائه حتى جاءت قصة سفينة غزة. ولا يكف المجلس عن إغرائنا للمقارنة بالمجالس السابقة، فكم  تبدو الشقة واسعة بين من صوتوا على فك الحصار عن العراق وبين من يحارون في إرسال سفينة، وكأنها الأسطول السادس الذي سيدك من يحاصرون غزة.

     ما أضافته النقاشات أن المسألة حالٌ عامة وليس مواقف شخصية، فالنواب الذين تحدثوا جلهم كانوا في المجلس الحادي عشر: سعد هايل السرور، عبدالرؤوف الروابدة، حمزة منصور وبسام حدادين. وفرق كبير كان بين  موقف بسام حدادين المختلف سياسيا وفكريا مع الحركة الإسلامية وحماس وبين موقفي السرور والروابدة اللذين دفعا باتجاه التأجيل مع أنهما أكثر مجاملة للحركة الإسلامية من النائب اليساري. وللتذكير جميعا كانوا في المجلس الذي دعا إلى ضرب المصالح الأميركية في حرب الخليج الثانية. يعكس ذلك القرار الإجماعي شجاعة في وجه العدوان الأميركي في حينه وعبر عن موقف ولم يتحول إلى قرار تنفيذي.

    يروي الدكتور عبداللطيف عربيات  تفاصيل تلك اللحظة في برنامج  زيارة خاصة: "كنا في جلسة مسائية أثناء حرب الخليج والناس متوترون، فأحد النواب رفع يده فأعطيته الدور فقال عندي اقتراح، أطالب بضرب المصالح الأميركية في الداخل والخارج فورا وبقرار من المجلس.واحد قال أثني على ذلك ما دام أثنى عليه أطرحه للتصويت، طرحناه للتصويت أقروه بالإجماع".

 في اليوم الثاني جاء صحافي أميركي وقابل جلالة الملك الحسين وقتها وسأله سؤالا، مجلس النواب قبل يومين اتخذ قرارا بكذا وكذا، ما هو موقفك؟ قال "نحن بلد ديمقراطي وليس من حقي أن أتدخل في شؤون مجلس النواب".

 لم تضرب المصالح الأميركية ولم تقطع أميركا علاقاتها بالأردن، ولو قرر مجلس النواب أرسال سفينة  لما قطعت إسرائيل علاقتها الديبلوماسية. والسفينة بالنهاية كما قال النائب ممدوح العبادي هي حركة سياسية وإعلامية، وحري بالنواب أن يتشبهوا بزملائهم الأوروبيين ويوصلوا رسالة واضحة أن الأردن، دولة ومجتمعا، ضد الحصار الظالم. فوّت النواب فرصة ذهبية كانت ستعيد الاعتبار له سياسيا وإنسانيا، كانت هدية عيد يستحقها المحاصرون، وهذا لا يتعارض مع التنسيق مع برلمانات عربية وأوروبية، ولا يمنع التشاور مع الحكومة.

   ألم يكن الأردن أول من أرسل طائرة للعراق كاسرا الحصار الجوي؟ هل أنزلها سلاح الجو الأميركي؟ في حرب تموز ألم  يكسر الحصار الجوي على لبنان؟ بحكم شبكة علاقاته تتسع حدود المناورة في الموقف الرسمي الأردني، فكيف بموقف نواب الشعب؟ في آخر استطلاع أعلن قبل يومين أجاب 4 في المئة فقط انهم راضون تماما عن مجلس النواب. ومن حسن حظ النواب أن الناس لم تستمع لنقاشاتهم في قضية السفينة قبل الاستطلاع !

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مهزله (عوني حدادين امريكا)

    الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    ذكرتني هذه المقاله عندما قال ادورد سعيد لاوباما عندما كان سنتور - استغرب عشقك لاسرائيل
  • »المزايدة (سميرة)

    الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    مللنا مزايدات قناة الجزيرة واسلوبها المفلس
  • »بلا نفاق (محمد)

    الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    اكتبوا عن حصار حماس للحجاج ؟؟؟؟؟؟؟
  • »لا يمثلوا الا انفسهم (جمعه خليل الكفاوين)

    الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    الشعب الاردني بجميع اطيافه مع مساعدة الاهل في فلسطين و ما فعله النواب لا يمثلنا لا من قريب و لا من بعيد.
  • »شكرا (سلمى البداري)

    الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    مقارنة رائعة تلك التي تكلم بها الكاتب الرائع بين مجلسين لا يجد المواطن البسيط اي صعوبة بإيجاد الفروقات الكبيرة بينهما !

    لقد كان المجلس الحادي عشر والثاني عشر الى حد ما يمثلون الشعب الاردني الاصيل تهابه الحكومات وتحصل على الثقة بشق الانفس ! كان منحازا للعروبة والاسلام دون اغفال البعد الوطني .
    أما مجلسنا الحالي المفصل على مقاس الحكومات فهو لا يمثل اغلب الشعب الاردني وكلنا يعرف كيف جاء .
    اشفق كثيرا على نواب الحركة الاسلامية وخصوصا الشيخ حمزة منصور وهم لا يجدون من يقف معهم في اهم قضايا الوطن والأمة .
    عموما احيي النواب الحقيقيون -على قلتهم- والذين يعبرون عن نبض الشارع
  • »بين موقفين (علي صقر)

    الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    تحية اجلال للنواب ال22 الذين خرجوا احتجاجا على موقف رئيس المجلس.
    فرصة تعرف الناس من يمثل الشعب و الامة
    مشكور يا اخ ياسر
  • »تخبط النواب (مالك الجعافرة / الكرك)

    الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    هل مجلس النواب للشعب ام ضد الشعب ؟؟؟
    للاسف الشديد نوابنا حولوا المجلس الى ساحة لتبادل الشتائم والمهاترات الزائدة وتصرفاتهم تذكرني بايام المدرسة
    فجلستهم اصبحت اشبه بالصف فهذا يتحدث مع ذاك وهذا لا يلقي بالا للمتحدث وهذا يلعب بهاتفه النقال وكانه ليس موجودا واخر يغمز زميله الذي يجلس في الجهة المقابلة .

    مع احترامي لاشخاص النواب فان مجلس النواب فشل بكل ما تحمله الكلمة من معاني فهو لا يحمل من هموم الوطن شيئا ولا يعبر عن رغبات مواطنين
    حتى ان الامور المفروغ منهاويجب ان يكون رأيهم فيها ثابتا اصبحنا نتخوف من ترددهم فيها

    عذرا مجلسنا فانت لا تمثلنا
  • »لا يمثلوننا (هدى الحباشنة)

    الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    المعيار الوحيد للحكم على النواب هو وقوفهم في صف المقاومة التي تقودها حماس . أما المواقف المترددة فهي لا تمثل الشعب الأردني
  • »موقف يسجله التاريخ (سناء الشيخ-نابلس)

    الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    تحية اكبار و اعتزاز لسعادة الشيخ حمزه منصور على موقفه الرائع تجاه اخوتنا في غزه .
  • »كاتب متميز (عامر حمد)

    الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    مقال متميز و جريء آخر للمبدع ابي هلاله يدلل على مدى التقدم الذي حققه هذا الكاتب مما وضعه في مرتبه متقدمه جداً في ترتيب الكتاب الاردنيين .لا شك ان الكاتب مكسب للغد و لنا كقراء .
  • »يا عيب (زعل)

    الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    كعادتك مبدع يا استاذ ياسر وبارع باختيار مقالاتك .

    مجلس النواب الحالي جاء يقانون أعوج والانتخابات اديرت بطريقة يعرفها الجميع لينجح من ارادت الحكومة له ان ينجح (باستناء قلة قليلة فلتو من المقص الحكومي)

    تحية لل 22 نائب الذين وقفو مع القرار