جمانة غنيمات

قبل غزوة الشتاء

تم نشره في الخميس 7 آب / أغسطس 2008. 02:00 صباحاً

تشكل تقلبات أسعار النفط  ضغوطا على البلدان النامية كي تبحث عن سبل لتذليل الصعوبات في سوق النفط ومنها الأردن.

السياسات الحكومية التي اتبعت منذ انتهاء خطة تحرير المشتقات النفطية باستثناء الغاز، لم تفلح كثيرا في حماية الشرائح سريعة التأثر بارتفاع الأسعار لمحدودية مواردها المالية.

محاولات الدول كانت متباينة فكل حاول وفقا لطبيعة بلاده، إذ  جرّبت دول كثيرة منها الصين أسلوب "تهدئة الأسعار" حيث يحدد البلد المعني مستوى مستهدفا لسعر النفط. فتقوم الحكومة بدعم النفط إذا تجاوز السعر العالمي هذا المستوى، وتفرض ضرائب عليه إذا انخفض دونه.

بيد أن هذه السياسة تنتهي في أغلب الأحوال بالتشجيع على زيادة استهلاك الوقود ودعم الأثرياء.

 في الاردن كما في اندونيسيا، قامت الحكومة بإصلاح هيكل دعم الوقود وتعويض الفقراء عن طريق تقديم تحويلات نقدية مشروطة، إذ قامت الحكومة بتقديم تعويضات نقدية لهذه الغاية.

لكن الواقع يظهر أن هذه السياسة لم تفلح في حماية شرائح كبيرة من الأردنيين من تبعات معدلات التضخم التي تجاوزت 13.7 % خلال النصف الأول. 

ومن تلك السياسات ما ارتبط بالضرائب، إذ قررت الحكومة إعفاء سلع غذائية أساسية من الضرائب، لكن هذه الخطوة أيضا لم تؤت أكلها، كون ارتفاع أسعار هذه السلع كان عالميا. بالمقابل استبعد المسؤولون فكرة إعفاء المشتقات النفطية من الضريبة رغم أثرها المباشر والسريع على كلف مختلف السلع والخدمات.

كذلك، يؤكد التقرير أن الإنجازات ما تزال محدودة في مجالات الطاقة البديلة، سواء الشمسية، الرياح، الصخر الزيتي، واليورانيوم.

بعد كل هذه المحاولات ضعيفة الأثر يتضح أن على الحكومة اللجوء إلى أساليب جديدة لمواجهة التقلبات النفطية احدها ما يسمى "التحوّط"، باستخدام أدوات مالية مثل العقود المستقبلية وعقود الخيارات الآجلة وهو ما من شأنه الحد من مخاطر الأسعار مقابل بعض التكلفة.

 لجوء الحكومات إلى سياسة التحوط نادر، لكنه مستخدم من قبل البعض، ويتطلب قدرا كبيرا من الخبرة كونه يأتي بنتائج عكسية إذا لم يطبق  برقابة داخلية وهيكل للإدارة العامة.

يمكن لمختلف البلدان تكوين مخزون من النفط تستطيع استخدامه في التخفيف من آثار نقص مؤقت أو صدمة سعرية قوية. ومن الحلول الأطول أجلاً التحوّل إلى أنواع بديلة من الوقود، بما في ذلك الوقود المتجدد أو الوقود الاصطناعي، أو الحد من استخدام الطاقة عن طريق زيادة كفاءة استخدامها أو عن طريق الحد من كمية الطاقة المستخدمة في الإنتاج، وهو الأمر الذي أصبح من الأولويات.

لا ننسى أن أشد الناس فقرا على سطح هذا الكوكب هم أكثر الناس تعرضا لآثار تغير المناخ، كما أنهم معرضون بدرجة كبيرة لآثار ارتفاع أسعار الوقود والغذاء. فعادة ما تشكل أسعار الغذاء والطاقة أكثر من 70 في المائة من سلة استهلاكهم.

قد تفيد سياسة التحوط في هذا الوقت بعد ان تراجعت أسعار النفط إلى مستويات قد لا نعود نراها او نسمع بها مجددا اذ ارتد سعر البرميل صعودا وهو امر متوقع لأسباب سياسة واقتصادية.

كما أنها تحمي من عواقب خطيرة على المدى البعيد. إذ إن الأسر الفقيرة ستخفض إنفاقها على استهلاك الغذاء وعلى التعليم، ما يضعف فرصة هذه الفئة على التخلص من براثن الفقر المتاح فقط من خلال فرصة تعليم جيدة.

تختلف الآراء حول توجهات أسعار النفط عالميا إذ يرى اقتصاديون أن تراجع أسعار النفط في الوقت الحالي ليس إلا حركة تصحيحية، سيعاود الذهب الأسود صعوده ليسجل أرقاما قياسية جديدة.

لكن وجهة النظر المقابلة تؤكد أن مستويات أسعار النفط تشهد تضخما "غير منطقي". ويتوقع أصحاب هذه النظرية أن تسلك الأسعار اتجاها تنازليا حتى تنزلق دون 100 دولار للبرميل.

بين التوقعات الصعودية والهبوطية وحالة عدم اليقين لا مفر للحكومة من اتخاذ إجراءات سريعة للتحوط تساهم في حماية الطبقات الفقيرة ومحدودة الدخل من تقلبات الأسعار المفاجئة قبل غزوة الشتاء.

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كيف يمكن للدولة ترشيد الاستهلاك (ابوالسعيد)

    الخميس 7 آب / أغسطس 2008.
    لو ارادت الدولة من تخفيف فاتورة النفط التي يستهلكها المواطن والدولة ايضا فكان من الاجدر بها ترشيد استعمال وسائل النقل المتوفرة بالبلد وكلنا يعلم ان هناك فئة كبيرة من المواطنيين يملكون اكثر من سيارة فلماذا لا تتدخل الدولة بسن قانون يسمح لنصف السيارات بالعمل يوميا وذلك من خلال ارقام لوحات السيارات يعني يوم للسيارات التي ينتهي رقم لوحتها برقم زوجي ويوم للسيارات التي ينتهي رقم لوحتها برقم فردي فهذة المعادلة كانت تستعمل بدول الاتحاد السوفياتي القديم وكانت ناجحة الى درجة كبيرة بتخفيض استهلاك الوقود ويمكن تطبيقها بالاردن مع الاخذ بعين الاعتبار ان على الدولة ان تنظم وتفعل وسائط النقل العامة بحيث يقبل على استعمالها المواطن .وخاصة من قبل من لا يملك سيارة واحدة.
    صدقوني لقد رايت هذة الترتيبات في رومانيا ايام شاوشيسكو وكانت فعلا ناجحة ومن فوائدها ايضا حل مشلكة ازمة السير بالبلد واظن بان من يملك اكثر من سيارة لن يشعر بالضيق فيما لو اضطر ان يستعمل سيارة واحدة في ذلك اليوم لكل العائلة.
    بدل ان تستعمل الماما سيارة والبنت سيارة اخرى والولد سيارة ثالثة والشغاله سيارة رابعة فلن يستطيعوا الا استعمال سيارتين في يوم واحد الن يكون ذلك رائعا ومجدي بتخفيف استهلاكنا لوقود السيارات ويخفف عنا الازدحام وحوادث السيارات في أن واحد
  • »شتاء صعب! (محمد العطيات)

    الخميس 7 آب / أغسطس 2008.
    كان هناك زخم من القرارات والمحاولات قبل تحرير المشتقات النفطية ولم تات أوكلها في الحد من معناة الفقراء ثم كان قرار تحرير المشتقات النفطية بمثابة الضربة القاضية التي لن ابالغ إن قلت انها أثرت في جميع شرائح المجتمع. من هنا الطبقات الفقيرة التي ربما نجت من شبح تحرير المشتقات النفطية .
    الشتاء ربما يكون بارد وقاسي إلى أبعد الحدود في هذه السنة لابسبب درجات الحرارة بل لأرتفاع أسعار المحروقات حيث ان يكون الدعم على مادة الكاز التي تخص الفقير عن دونه من المواطنين.
  • »امتصاص الغلاء ..........................لو توفرت النيات الحسنة (د عبدالله عقروق ..عمان اليوم)

    الخميس 7 آب / أغسطس 2008.
    لقد علمتني المرحومة السيدة الوالدة مثلا باللغة الانكليزية
    WHEN THERE IS A WILL THERE IS A WAY
    ان امتصاص الدولة للغلاء العالمي سيحرر الكثير من ذوي الدخل المتندي من كابوس الفقير . فهل هذة نية الدولة لتخفف متاعب المواطنين؟؟؟؟؟؟ام تريدالدولة ابقاءه في براثين الشقاء لتمرير
    بعض الامور الغامضة