جميل النمري

بين سوليدير عمّان و "البيوعات"

تم نشره في الأربعاء 25 حزيران / يونيو 2008. 02:00 صباحاً

كنت قبل أسبوعين قد كتبت متحمسا لمشروع تطوير وسط المدينة فتلقيت ردودا بعضها سلبي وأحدها بعنوان "سؤال بريء جدا.. ما سرّ حماسة الكاتب في الآونة الأخيرة للبيوعات المريبة؟".

طبعا إذا كانت البيوعات مريبة فليس من سرّ وراء حماسة الكاتب سوى أن شيئا يطاله منها! أليس كذلك؟.

الحقيقة أن صلتي بهذه البيوعات لا تزيد إنشاعن كاتب التعليق والحقيقة أنني لم أكتب متحمسا لأي عملية بيع بل كتبت كمراقب موضوعي من دون موقف مسبق إلا من قضية واحدة هي الشفافية، فلا يمكن الدفاع عن أي صفقة مهما قيل إنها عادلة ونظيفة وتلبي المصلحة العامّة بغياب الشفافية.

لكن ما أريد لفت الانتباه له أن التعليق كان عن البيوعات والمقال هو عن مشروع تطوير وسط عمّان الذي أطلق عليه مجازا السوليدير تشبيها بمشروع وسط بيروت، وأحد التعليقات افترضت على الفور أن الحريري هو وراء المشروع وهذا ليس صحيحا. وواقع الحال أن التعليقات وكذلك ما تتداوله المجالس تدلّ كم أن الأمور اختلطت ببعضها والثقة باتت في أدنى مستوياتها، وهذه مشكلة خطيرة ينبغي التوقف عندها، فمشروع تقوم عليه الأمانة مثل تطوير وسط العاصمة له سياق مستقل ومختلف تضعه أوساط من الرأي العام على الفور تحت نفس العنوان وهو البيع المشبوه للأصول والأملاك العامّة. وقد لفتنا انتباه أمين عمّان بقوّة الى هذه القضيّة في لقاء أعقب المؤتمر الصحافي الذي عرض فيه ملامح المشروع.

وسط العاصمة ليس للبيع، والأفكار المطروحة للتطوير هي واحدة من أعظم مهمّات الأمانة للارتقاء بقلب العاصمة. وإذا بدأنا من عند منطقة المدرج الروماني والساحة الهاشمية التي جرى تطويرها نسبيا وذهبنا شمالا باتجاه المحطّة فإن الشريط الطويل بين شارع الجيش (امتداد أوتوستراد الزرقاء) وشارع الملك عبدالله هو عمليا جزيرة مهملة تقوم فيها منشآت متهالكة بعضها مهجور وبعضها مكاره صحية وإن المحلات التجارية على شارع الملك عبدالله التي كانت ذات يوم قلبا تجاريا نابضا فيه وكالات تجارية وصناعية رئيسة تتدهور  وتهجر شيئا فشيئا، ومن يقول بالحفاظ على طابع المدينة القديم يتحدث في الواقع عن مناطق أخرى فهنا لا يوجد سوى كراجات ومحلات قطع غيار تراجعت أعمالها وليس لها أي طابع معماري أو قيمة تراثية ويندر أن يتوقف أحد هناك إلا مضطرا.

 الحلم الجميل هو إزالة هذه الأنقاض البشعة وإعادة إعمار وتأهيل هذا الشريط العازل بين غرب عمّان وشرقها وطوله أربع كيلومترات بطابع معماري تراثي متنوع تتخلله مناطق خضراء ليصبح منطقة التقاء تنهي الفصل التعسفي بين شقي المدينة منطقة تمازج تضجّ بالحيوية والتميز والأصالة كما ينبغي لقلب مدينة أن يكون وتتوزع على مناطق سكنية      وتجارية وترفيهية.

 إن التصور الذي طرحته الأمانة علينا يجب تعميمه على أوسع نطاق وإشراك الرأي العام العمّاني فيه. وحسب الأمين فإن كل الأفكار سوف تعرض وتناقش مع سكّان المنطقة على جانبي الشريط (لا يوجد بيوت سكنية داخل الشريط) وسيكون هناك خطط للتكامل التطويري مع المحيط السكاني على سفحي الوادي.

والآن لننتقل الى الجانب المالي والاستثماري الذي يجب إجلاؤه جيدا لإنهاء أي خلط مع قضية "البيوعات" فأراضي الشريط تتنوع بين ملكيات خاصّة وملكية الأمانة وقد تمّ الاستملاك بتعويض عادل ومقبول من المالكين ليصار بعد ذلك الى طرح العطاءات وفق المخطط المطروح. وفي هذه النقطة يجب ممارسة أقصى قدر من الشفافية والعلانية لا تترك قولا لمتقول، وأعتقد أن الأمانة تعي هذا جيدا الآن وقلنا كل ما يمكن أن يقال بهذا الصدد.

الأمانة لن تبيع شيئا فهي سوف تستدرج عروض البناء والتطوير كشراكة استثمارية تعود بعدها الملكية الى الأمانة بعد انتهاء فترة الاستثمار المتفق عليها.

 وأسلوب الاستثمار مع الجهات التي ستتولى التنفيذ قابل للنقاش والجدل لكن لا يجوز أبدا وضعه في سلّة واحدة مع قضايا البيوعات التي مازالت تثير البلبلة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مع التطوير ولكن11111 (محمد ابو غوش-تربوي)

    الأربعاء 25 حزيران / يونيو 2008.
    وبعد احلم ذات مره اني ولدت في نفس مبنى الامانه الحديث اضعتو ذكرياتي عندما كنت العب في سيلك يا راس العين كان هناك حوش يجمع بيوت اي غرف متلاسقه وكان للحوش باب يغلق على ساكنيه اذكر منه في صغري حوش العبادي ,كانت ملهاتنا السيل الذي تتدفق منه الميه الفضيه فترى الحصات وكانها لؤلؤ منثور اه يا عمان انت جميله هكذا لا تحتاجين الى مساحيق زائفه ولا تحتاجين الى مصفف شعر وخبير مكياج ,ما هو الضار لو ابقو مطحنة الماء وجسر المهاجرين الم تكن هذه الاماكن مقياس الرقي عندنا ناخذ من الحاضر ونحافظ على الماضي وكما يقو لون من لا ماضي له لا حاضر او مستقبل ياويه من عماني حتى النخاع
  • »من عماني للنمري (عمَاني)

    الأربعاء 25 حزيران / يونيو 2008.
    يا استاذ جميل ، في مثل بيحكي الي بيجيب الدب عكرمه ،، حضرتك بتنفي اي صلة مشبوه بينك و بين سياسات الامانة عامة ، جيد ، و لكن حديثك هنا ينافي ذلك، فأنت تتبرع للدفاع عن المعاني دون ان يكون لك ادنى فكرة عن عمان القديمة . وسط البلد اذا لما تتحفنا بهذا الحديث !!! لقد اعترفت بنفسك انك لا تعرف الكثير عن وسط الميدنة منذ سكنك في عمان عام 80 ما الذي ادراك بشرق المدرج من غربه !!! و ياريتك حكيت صح !!!

    عموما حبيبنا ، حضرتك تتحدث عن تطوير الميدنة بالنتنسيق مع اهلها و هذا غير صحيح بدليل الاستملاك ،،، يا عزيزي الامانة تريد ان تخلق من وسط عمان وسط غريب عن اهلها على جانبي الجبال
    الجنوبي و النظيف و الجوفة و التاج .... يا حبيبي الاسم الذي اطلق على المشروع و هو سوليدير يوحي لاي طفل صغير بطيعة الاستثمار المتوقع هناك ... هذا قتل لروح العاصمة ،، الواجب ان تعبر العاصمة كما في بلدان العالم عن روح ساكنيها ،، و ان اراد احد تطوير كما لن و لم يفعل المعاني ، فعليه ان يبرز الهوية فيها لا ان يطمسها، عليه فعلا ان يترقي بساكنيها لا ان يسمتلك محالهم و اراضيهم ،، رحم الله امرء عرف قدر نفسه فوقف عنده
  • »حدد الاتجاه (فاعل خير)

    الأربعاء 25 حزيران / يونيو 2008.
    ان من لا يعلم الشرق من الغرب يقال عنه !!!!
    ان المحطة يا سيد جميل هي باتجاه الغرب من المدرج والساحة وليس الشمال.. ان من يقرأ مقالك ويقرأ الخبر قبل ايام عن الامين عن نفس الموضوع يعرف شيئا وتظهر له اشياء..
    نفس الكلام والمصطلحات..
    والبركة بفهمكم
  • »لا تفتي (ماجد العكش)

    الأربعاء 25 حزيران / يونيو 2008.
    سيدي، ربما نادرا ما اعلق هنا باسمي صريحا ولكن اسمح لي ان اقول لك ان مقالك الاول كان اقل استفزازا من الثاني.. من قال لك ان الناس تم تعويضهم؟ ان قلت شيئا فانا اقول لك ان قرار رئاسة الوزراء لم يصدر بعد بالموافقة على الاستملاك اصلا فكيف يعوض اصحاب العقارات بشكل عادل او غير عادل..
    ثانيا تحدث عطوفة الامين عن الشراكة مع القطاع الخاص واعادة تاهيل المنطقة بالتعاون مع اهلها.. هل اعادة التاهيل لا تاتي الا بالاستملاك ؟؟؟ ان من وضع المنطقة واوصلها لهذا هي الامانة وحدها وعليها باعادة تنظيمها وترتيبها اصلاحها ولكن ليس بالاستملاك ولكن بالتنظيم..
    اقرا سيدي ما كتب الصحفيون عن موضوع الاستملاك خلال سنة .. لقد نقلوا نصف الحقيقة المرة ورغم هذا فقد وصل الشارع الاردني الى حقيقة ان الاستملاك وليس فقط البيوعات ينتابه الكثير من الشبهاتّّ!!! فكيف ان نقلوا الحقيقة كاملة.
  • »هذه تهم المشككين (بشير ابو الذهب)

    الأربعاء 25 حزيران / يونيو 2008.
    تطوير العاصمه وتحسينها في نظر المشككين تعتبر تهما. هؤلاء المشككين اخذوا في الاونه الاخيره مجدهم وغرتهم من خلال التعليقات عبر الانترنت , وطبعا يستعملوا اسنماءا مستعاره.

    ويحاولوا جهدهم اقناع من حولهم بافكارهم الملتوية، والتي يبرروها من خلال انها من عناصر حريات الراي .

    حريه الراي يجب ان تكون مبنيه على وقائع وحقائق وليس اتهامات جزافيه لكل من يريد التطوير والبناء .
    وحريه الراي يجب ان تكون جريئه ,
    واظهار الاسماء الحقيقيه للمعلقين , فاذا كان الراي مبني على وقائع وحقائق فلماذا اخفء الاسماء الحقيقيه والاستعاضه عنها باسماء مستعاره .

    اخي جميل هذا المعلق الذي يطرح سؤالا برئ كما يدعي , فهو يخفي الاتهامات الجزافيه من وراء سؤاله البرئ ليتهم الاخرين بدون اي حقيقه سوى التشكيك الدائم والمستمر لمسيره الوطن .

    نحن نفتخر ونرفع رؤوسنا عاليه لما وصل اليه بلدنا من تقدم وازدهار ورخاء ورفعه , وللعلم ايضا نعتبر الاردن متقدم على كل الدول العربيه ومن ضمنها الدول الخليجيه , لان تقدمنا ليس فقط مربوط بالابراج العاليه كدول الخليج التي تربط تقدمها بالابراج العاليه ولكن تقدمنا في كل النواحي الحياتيه وفي مقدمتها الانسان الاردني .

    اكتب سيد جميل وتغنى في مجد الاردن الجميل وتقدمه ,
    وقل انا اردني .
  • »كيف بتشهد (اهبل)

    الأربعاء 25 حزيران / يونيو 2008.
    والآن لننتقل الى الجانب المالي والاستثماري الذي يجب إجلاؤه جيدا لإنهاء أي خلط مع قضية "البيوعات" فأراضي الشريط تتنوع بين ملكيات خاصّة وملكية الأمانة وقد تمّ الاستملاك بتعويض عادل ومقبول من المالكين..؟ حين يفرض الاستملاك ويفرض السعر واذا مش عاجبك اعترض للمحكمة وبعد سنيين سوف يخفض السعر.
    او يبقى كما هو اذا حالفك الحظ.
    مع تحملك كل المصاريف. شو بتخبص وشو بتشهد.