كأس الماء

تم نشره في الاثنين 21 نيسان / أبريل 2008. 03:00 صباحاً

خلال عقدٍ سمع الاردنيون كثيرا عن مشروع الديسي. تحدثت عنه كل الحكومات في بياناتها وردودها على كتب التكليف وعلى خطابات النواب, وتحدث عنه النواب والإعلام, وسمع الناس عن توقعات بمساعدة كبيرة من دولة عربية غنية بعيدة لكن اكتشفنا انها وعود مساعدات.

وتداول الإعلام كل ما قدمته الحكومات من عطاءات وافكار لانجاز هذا المشروع الاستراتيجي، وحتى اليوم ليس هناك الا ما وقعته حكومات منذ الثمانينات من عقود مع مستثمرين منفذين لاستعمال مياه الديسي في مشاريعهم الزراعية الخاصة مقابل اثمان رمزية، بل ان بعض هؤلاء يماطل في دفع هذه الاثمان التي ربما تكون اصبح فيها سعر المتر من الماء اقل مما يدفعه الناس ثمن مياه بيوتهم.

والديسي ليست استثمارا لبناء برج اسمنتي او مجمع دوائر بل هو حق الاردنيين في شرب الماء, لان مياه الديسي مخزون استراتيجي لكل مواطن ننظر اليه لحل مشكلة نقص المياه الذي تعاني منه كل المنطقة, ويفترض -وفق ما سمع الناس- ان مياه الديسي تكفي الاردن (50) عاما.

قبل فترة سمعت من رئيس الوزراء ما أعتبره تعبيرا عن اهتمامه بهذا المشروع وانه اخبر وزير المياه مع بداية عمل الحكومة ان عليه ان ينام ويصحو على مشروع الديسي, وقال الرئيس انه سيمضي حتى النهاية لانجاز هذا المشروع، ونتمنى ذلك. فهذا المشروع عابر للحكومات والبرلمانات ولم يتم تحويله لاكثر من دراسات واوراق يتم نقضها بأوراق ودراسات جديدة.

امس قدمت وزارة المياه ايجازا فنيا حول المشروع كان بمثابة اعلان انطلاقه تنفيذ المشروع او دخوله حيز التنفيذ واستمع الحضور من الوزير ومدير الشركة التركية التي ستنفذ المشروع ومدير المشروع الى تفاصيل فنية عديدة وتفاصيل المشروع وتكاليفه وطول الخطوط الناقلة من الديسي الى عمان وسعر المتر المكعب.

المحصلة ان هذا المشروع سيبدأ هذا العام، ولمدة اربع سنوات وعد مدير الشركة التركية ان يتم اختصارها الى مدة اقل لكن في الحد الاقصى فنحن نتحدث عن بدء تزويد عمان والكرك والطفيلة ومعان ومادبا وربما الزرقاء بمياه الديسي. وسنتذكر موعد توقيع الاتفاقية وهو 7/4/2008 لانه نهاية سنوات طويلة من التفاصيل والحديث، ونتمنى ان ينتهي التنفيذ من دون عوائق في عام 2012 سواء كانت المدة 3.5 او 4 سنوات.

وكما اشرت في بدايات المقال فهذا المشروع عندما يصل الى نهاياته وتصل مياهه الى الاردنيين، فهذا يعني خطوة كبيرة جدا نحو توفير الامن المائي، فالامر ليس حكاية استثمارية، بل حق الاردني في كأس الماء ليشرب وابريق الماء ليغسل وجهه وملابسه.

لكن من القضايا التي تهم الناس سعر المتر المكعب الذي يصل الى اقل من تسعين قرشا بقليل، اي انه سعر مرتفع على الناس. وهذا ثمن لادخال قضايا المياه في اطار الاستثمار والخصخصة، وربما لن يكون هذ السعر فقط على المياه القادمة من الديسي، بل قد تمتد الى اسعار كل المياه. فالشركة التركية ستبقى صاحبة الامتياز في استخراج وتوصيل المياه وبيعها اكثر من عشرين عاما قبل ان يعود المشروع الى وزارة المياه.

اذا اعتبرنا ان مشروع الديسي سيبدأ في حزيران القادم وسيشرب الاردنيون منه بعد 3.5-4 سنوات فان خطوة كبيرة تم انجازها، لكن يبقى السؤال عن المسار الوطني الاشمل في حل مشكلة المياه؟ فالديسي قد يقدم جزاء من الحل او لنقل 25% من احتياجات الاردن التي تبلغ 400 مليون متر مكعب سنويا، لكن نحتاج الى حزمة حلول فيما يخص شبكة المياه، حيث تصل نسبة الفاقد الى 40% في عمان، اي كل (100) متر يتم ضخها يضيع منها 40 مترا مكعبا في الارض، ولدينا السدود، والحفاظ على الاحواض التي انهكناها من الضخ لغايات تجديدها والاتفاقات مع الاشقاء وبخاصة مع سورية. نعلم ان هناك لجنة ملكية لهذه الغاية لكن العبرة دائما بالخواتيم والنتائج، ومن الضروري ان لا نربط انفسنا بحلول امامها عوائق كبيرة، مثل مشروع قناة البحرين التي سيتم تحلية المياه بعد اتمامها لغايات الشرب.

sameeh.almaitah@alghd.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اشكرك المعلقين (بسام عثمان)

    الاثنين 21 نيسان / أبريل 2008.
    عمنا برهان لو انك قريت مقالة ابراهيم غريبة قبل كم يوم في 16/4/2008 بيقول ان البانيو جريمة هل يا ترى لو جرينا مية الديسي بتظل جريمة ، انافكرت اهد البانيو و ابني بداله خزان مي اجمع فيه من مية الشتاء وبلاش نتحمم ، التيمم من الدين تا ربنا يفرجها بعد اربع ست سنين والا شو كولك ؟
    بعدين نقولوا شفافية طب ليش مكتمين عالخبر ؟ بجوز للمصلحة والا شو رايك ؟
    اكمل مشروعي واهد البانيو والا اخلي البانيو للولاد بلكي قدروا يتحمموا ؟ مش عارف اتلخبطت . ارشدونا والا عفنتمونا .

    يا اختنا يا سهى الامانة اجت مصاريها من بره دعم لوجه الله تعالى واجا مع دعم الامانه سيارات حلوه اتشبيره "كبيرة" لمسؤلي الامانه و دعم لمدراء الامانة المسخمين اللي صار وضعهم المادي مليح وصيفوا في تركيا وعجبتهم ميتها و اشياء ثانية قالوا بلكي اذا الاتراك بيجيبولنا مية الديسي بنصير بيض زيهم .

    ويا ابو محمود شو مزعلك الدنيا شوب وهما متعمدين يخلو المي تدش عشان تبرد البلد و انشاء الله باجي عند عيادة الدكتور المجالي في طبربور مشان نتبورد واذا زكمنا بنمر عالدكتور . نيالكم يا اهل طبربور على هالميزة الحلوة عقبالنا مخنوقين في المحطة لا حديكة ولا نافورة قصدي ماسورة مفزورة تبوردنا . دير بالك وكول الحمدلله على هالنعمة . والله حيرتنا كمان يا ابو محمود لما تنشف الدنيا بتصير تدعي يارب بلبل الدنيا و نزلنا المطر و هسة لما صارت المي تدشدش مش عاجبك .
  • »تحيه للاخ برهان جازي (سميره احمد)

    الاثنين 21 نيسان / أبريل 2008.
    شكرا اخ برهان على تعليقاتك انا بصراحه بحب اطالع جريدة الغد حتى اقرأ كتاباتك . مميز
  • »اسعار المياه (رياض غنما)

    الاثنين 21 نيسان / أبريل 2008.
    تحية
    وليكن المتر المكعب بدينار.
    احسن الطرق للحد من الاسراف في استهلاك المياه هو رفع سعرها.
    المشكلة في ايرادات رفع الاسعار, لو, لو يتم التأكد اين تذهب هذه الاموال الطائلة لما كان هنالك مشاكل, الفساد اولا واخيرا هو الغول الذي ياكل كل شيء
  • »الحنفيه بلشت اتنقط (برهان جازي)

    الاثنين 21 نيسان / أبريل 2008.
    معقول افتح الحنفيه عندي ينزل منها صور من مخططات مشروع الديسه .. ما بستبعد .. ورق المعامله صار اكثر من الميات ..

    1-نوع المشروع . ( طول عمري اسمع بمشروع الديسي اقسم بالله فكرتو بير نفط بالاول لولا ما صاحبي قلي يا زلمه هذا بير مي وصار يضحك .. بيني وبينك اخجلت .. وانا بقول عن حالي فهمان وظابط اموري بالمعلوماتيه .. اطلعت سلامتك .. طيب خلينا بالموضوع .. ما دام بير مي ليش لهسه يا جماعه ما طلعتوها ؟ وين المشكله ؟ بالكواع والموفف ولا (تختايه) يعني .. لا يا غبي .. فش عندهم كتكت (تفلون).
    2- مشروع وطني . ( اسناد مهمه المشروع لشركه خارجيه ... مع علمي انو نص البلد بتشتغل مواسرجيه .. بس الظاهر جماعتنا بخافو يخربطوا ب (كوع ) الا وهي المي كلها رايحه على دوله مجاوره ).
    3- منظر سياحي . ( احلى مواطن وانت بتتجلى هيك على بركة السباحه بكره وانت تتسبح بميه الديسي .. ابسط يا عم ما حدا قدك .. وتيجيك الفاتوره وانت بالمايو يا سلاااام .. خليك غاطس راسك جوا بالمي احسلك .. واذا سألوك قلهم انا سمكه).
    4- تكلفة المشروع . ( بلشت بسعر معقول وبعدين ارتفعت بسبب ارتفاع الاسعار .. وعلى خير انشا الله بعد ما ينجز هذا المشروع بكون الله وكيلك ( الميات) المجرورات ما بعبو (سطل) .. يلا بنشطف فيهم المعامله).
    5- نقص المياه . ( يعاني العالم اجمع من نقص مياه والكل يبحث عن مصدره واستغلاله بكل الطرق واعطائه الاولويه بس احنا ماخرين المشروع اشوي لغايات استراتيجيه اي المقصود بذلك .. ايوه شو المقصود بذلك .. اتفضل نظر .. ما ظل الا انت .. خليني اكمل يا زلمه .. قطعت الفكره .. وين وصلت .. ايوه .. والله وروحنا وخطبنا البنت للشب ووافقو اهلها .. مبروك الله يعطيك العافيه .. الله يعافيك اهلين هلا ).
    6- بدائل . ( هناك بدائل كثيره للمياه .. استيراد الماء من دول مجاوره .. تحليه المياه .. المطر ... الابار الارتوازيه .. عدم حمام المواطن .. استخدام منفظه الغبار .. البس وارمي .. البيبسي كولا ... شرب الاعشاب .. المكنسة الكهربائيه ... وشو كمان .. ايوه .. انسيت استخدام مكعبات الثلج .. عفوا انت شو دارس .. انا .. برسم على الكزاز).
    7- ملل المواطن . ( سيرة طولت وصار اسم الديسي يناهض اسم اميركا .. ولسه الميات مسخسخات في البير ومش معروف شو مصيرهم يا خوفي يتبخروا واتغيم وتروح اتشتيهم باستانبول .. والله اريح .. وهيك بسكر الملف وبنصير نتذكر مشروع (دي سي ) على (سي دي) .

    مشروع انا متفائل فيه بس بدو صبر .. وانا بقول للناس انهم راح يشربو من مية الديسي واذا ما لحقو اولادهم بشربو منها .. المي موجوده يا جماعه والاتراك بالموضوع هيهم بلشو يحفروا . بس بحفروا خنادق عشان حربهم مع الاكراد مش عشان الديسه .. صحصح معي مالك.
  • »لو المقال مش الك كان صدقت (سهى)

    الاثنين 21 نيسان / أبريل 2008.
    مبنى الامانه الجديد رح يكلف ضعفي تكلفة جر مياة الديسى

    وما شفنا انه في استثمار 20 سنه للمقاول

    شمعنا مية الشرب؟!

    بعدين شو خيال انه حق المواطن الاردني في مياه الشرب؟!

    احنا فقدا هذا الحق من زماااااااااااان

    ولا نسيت حضرتك انه مية الشرب بنشتريها عبوات

    والميه الي بضخها سلطة المياه لا تصلح

    لا تنقشني بتصلح ولا لأ!!!

    خزاني فوق السطوح أكبر برهان

    نجي للموضوع الاكبر

    سؤال لكل البشر

    شو ضل خدمات تقدم للمواطن الاردني؟

    بستنى مقال منك رد على الموضوع
    بكرر السؤال
    شو ضل خدمات تقدم للمواطن الاردني؟
  • »أنت مواطن صالح لأهتمامك بشئون المواطنبن (د. عبدالله عقروق \فلوريدا)

    الاثنين 21 نيسان / أبريل 2008.
    مقالك كالعادة يصب في ايجاد الحلول للمواطن الأردني فأنا اشكرك على هذا الأهتمام ,أن اللجنة يجب أن تضاعف نشاطها لتدرس الأقتراحات التي قدمتها، وغيرها
    هل هنالك وسيلة للأستفادة من الأربعين بالمئة من الفاقد؟
  • »لى الاخ خالد (غاده شحادة)

    الاثنين 21 نيسان / أبريل 2008.
    من قال انني اتسائل عن راتب الوزير وهل الوزير بحاجة الى الراتب اساسا ولست اتسائل عن الموظفين الكبار بل عن الموظفين البسطاء الذين يعتمدون بعد الله على وظائفهم فكون دوائرهم فخرية ولا طائل منها لا ينفي كونها مصدر رزقهم الوحيد ثم انني عرفت الاجابة سلفا اذ انه يتم نقلهم وتوزيعهم على وزارات اخرى وليطمئن الجميع الوزراء بخير ولا تقلقوا عليهم
  • »الحمد لله جاء الفرج (بسام عثمان)

    الاثنين 21 نيسان / أبريل 2008.
    نحمد الله الذي بحمده تتم النعم ان هدى المسؤولين الى ان اتخذوا هذا القرار الجريء ، لكن لا ادري استاذي سميح المعايطة . وهذا سؤال استفهامي وليس استنكاري . لماذا هذه المدة الطويلة 3.5-4 سنوات ؟ولماذا يكون الفاقد 40% ؟ نتمنى على المسؤولين في وزارة المياه والري عن هذا الموضوع افادتنا في ضل دولة الشفافية . كما نتمنى على اخوتنا في وزارة البيئة و المياه والري و الطاقة والصحة الاهتمام جديا في موضوع المادة التي تضاف حاليا للجازولين " البنزين " الخالي من الرصاص كمحسن للوقود حيث اثبتت الدراسات العلمية ان هذه المادة تؤثر على المياه الجوفية . ارى ان نبحث عن البدائل مع العلم انه متوفر . والذي جعلني اتحدث عن هذا الموضوع في التعليق على موضوع " كأس الماء " لتأثير هذه الماده 'MTBE" كأس الماء وقد تؤدي الى عدم الصلاحية لشربه . ومن اراد التثقيف حول الموضوع فليراجع جمعية البيئة الاردنية وحسب ما نمى لعلمي انها اعطت الموضوع اهمية وهناك لقاء بخصوص هذه الماده وتأثيراتها على المياه الجوفيه في بداية شهر ايار للضغط على الجهات المعنية لحماية مياهنا من هذا الشبح الخطير " ما صدقنا نخلص من الرصاص اجانا اللي اسخم منه " والغريب ان معالي وزير البيئة هو الذي اخظر لنا هذا الشبح المرعب وشدد في حين طالبت نقابة المهندسين بمنع استخدامه .
    من هنا اناشد جلالة الملك الوقوف على هذا الموضوع وتشكيل لجنة لحماية مياهنا الجوفية من مضار هذه المادة ، كما واناشد نوابنا الاعزاء ممثلوا الشعب ان يحققوا في موضوع "MTBE" والمنظمات البيئية العاملة بعد ان اصر وزير البيئة على تلويث المياه الجوفية .
    كما اود ان اقول عجبي يا معالي الوزير .
  • »الاحتباس الحراري المائي (غادة شحادة)

    الاثنين 21 نيسان / أبريل 2008.
    اذا كان انتظارنا ولو لاربع سنوات سيكون معناه ان نتمتع بتوفر الماء دائما والا نقلق لمستوى الخزانات والتقنين في الغسيل واقتصار الاستحمام على يوم واحد في الاسبوع فلا مانع سننتظر فقد تعودنا على الانتظار كل مانأمله ان يكون انتظارنا ذا فائدةوالا يكون الموضوع اشاعة مستهلكة كسابقاتها اتعلمون ان هناك عائلات تترك بيوتها للايجار في بيوت اخرى فقط لان الماء متوفر اكثر ولو ان الفرق لايذكر لكن(شبر زائد في الخزان بفرق) وصل بنا الحال للتفكير بهذه الطريقة واصبحنا نبتدع طرقا للتوفير في استهلاك المياه نحن ننتظر مشروع الديسي بفارغ الصبر فمع كل موجة ارتفاع للاسعار ترتفع حرارتنا وبالتالي نحتاج لما يبرد على قلوبنا ولا احترقنا خاصة مع تزايد ظاهرة الاحتباس الحراري
  • »سوف تباع الديسه (ahmad)

    الاثنين 21 نيسان / أبريل 2008.
    كتب علي شعبنا العطش وهو يرقد علي بحر من الماء وكتب علي شعبنا الجوع والذل والبترول تحت اقدامنا _ايهما اولى يا اخ سميخ جر مياه الديسه ام بناء مجمع للدوائر _علمن تكفله جر المياه تعادل 50%من تكلفه مجمع الدوائر _فقط لتعلمو انه كتب علينا العطش لكي يسبحو في بركهم وكتب علينا الجوع حتى لا ننتبه الي مقامرتهم بأموال شعبنا.
  • »الفاقد (ابو محمود)

    الاثنين 21 نيسان / أبريل 2008.
    انا اسكن في طبربور شارع بيرين مقابل عيادة الدكتور فيصل المجالي حضر مندوبي سلطة المياه قبل اسبوعين واسسوا شبكة مياه جديده في الشارع ومن تاريخ الانتهاء اي قبل حوالي عشرة ايام وهناك ماسورتين مفزورتين (بالعاميه) اتحملونا والمياه تنساب منهم بالشارع المسكين ورغم الاتصالات لا حياة لمن تنادي بربكم اي انتماء للوطن هذا والمياه تسييل هدرا وتقولون في النهايه ان الاردن يعاني من شح بالمياه لا يا سيدي الاردن لا يعاني من شح بالمياه لكنه يعاني من اللمبالاه والتسيب وعدم الانتماء وووووووشكرا لكم واتمنى ان توصلوا هذه الشكوى للمعنيين لانهم عندما يكونوا على الهوى ما احسنهم وما اكثر انتمائهم الله يعفينا وتصبحوا على خير