في كواليس صفقة ميناء العقبة

تم نشره في الثلاثاء 15 نيسان / أبريل 2008. 02:00 صباحاً

أثارت صفقة ميناء العقبة مع مشاريع متوقعة أخرى تساؤلات كثيرة، وسخّنت لدرجة الغليان الحوارات الناعسة في المجالس والصالونات. ويمكن تلخيص التساؤلات كالتالي، هل كان يصحّ بيع أرض الميناء؟ هل كانت الصفقة عادلة؟ لماذا لم تنشأ شراكة متوازنة مع المنطقة الخاصّة بدل نسبة الـ3% على العائدات؟

في البداية يجب الاشارة أن خلطا قد حصل بين فكرة " خصخصة " ميناء العقبة والصفقة التي أبرمت، وهما أمران مختلفان تماما فالميناء القديم كان مخططا بيعه وتطويره من قبل مستثمربن كمرافق سياحية وعقارات بعد انتقال الميناء الى الجنوب في غضون 5 سنوات ولن يستخدم ابدا كميناء. وليس واضحا بعد كيف سيتمّ الانفاق على  بناء الميناء الجديد واذا كانت الحكومة ستدخل في ترتيبات مع شركاء، لكن المعلوم ان الائتلاف الذي اشترى الميناء القديم ليس له أي صلة بمشروع الميناء الجنوبي الجديد.

تصل مساحة الأرض التي تمّ بيعها الى 3200 دونم منها 1400 دونم امتدادات جبلية وعرة لمنطقة الجيشية تليها مساحة 800 دونم شرق الشارع تتبع المنطقة التي يطلق عليها شميساني العقبة وتضم الاسكانات الوظيفية للعاملين في الميناء وأخيرا هناك 1000 دونم تضم الأرض الفعلية للميناء ومحيطه.

هل كان السعر عادلا؟ في العقبة الخاصّة يؤكدون أنه كذلك، فمتوسط سعر الدونم يبلغ 156 ألف دينار تقريبا ولو افترضنا أن السعر في منطقة الميناء هو ضعف هذا المبلغ فان ثلثي الأرض تقع في مناطق لا يصل سعر الدونم فيها الى ثلث هذا المبلغ واقل من ذلك كثيرا في المنطقة الجبلية فمنطقة الميناء هي الجائزة للمستثمر مقابل تطوير المواقع الأبعد بما ينعكس ايجابيا على كل محيطها الذي سترتفع أسعاره أيضا. وقد كان هناك أكثر من مشتر محتمل لكن الرفض كما يقولون لم يكن يستغرق ثواني حين يكون العرض الدفع الآن والاستحواذ على الأرض بعد 5 سنوات، وبعد الحصول على الموافقة من الائتلاف الاماراتي تمّ ابلاغ الآخرين من باب العدالة  فكان ردّهم الفوري "مبروك عليهم".

ولا يخفي المسؤولون أن هناك نوعا من التضامن السياسي في دفع مبلغ نصف مليار دولار كانت المملكة تحتاجها فورا لاستكمال صفقة شراء ديون نادي باريس، وذلك مقابل مذكرة تفاهم أولية وقبل التوقيع النهائي على الاتفاقية، وكان رئيس الوزراء هو الذي أصرّ على اضافة نسبة الـ 3 % على عائدات الاستثمار وفق مصادر المكتب الخاص للرئيس التي تقول إن القيمة النهائية للاستثمار المفترض خلال 12 عاما  تصل الى 15 مليار دولار تكون حصّة الحكومة منها 450 مليون دولار بمعدّل 50 مليون دولار سنويا.

هل هذه الصيغة أفضل من الدخول كشريك بنسبة معينة؟ نعم. تؤكد المصادر نفسها، وتقول: "إن المستثمرين عرضوا الشراكة ونحن رفضنا لأن الشراكة تعطينا عائدا من الأرباح فقط والأرباح قد لا تظهر ابدا بنسب فعلية بينما هنا نحن نحصل على 3% من كامل قيمة كل عملية بيع، والأسعار سوف تتصاعد كما لوحظ في شقق تالا بيه مثلا التي بدأت بـ 100 الف للشقة وتصل الآن الى 300 ألف وبالنسبة للمشروع الجديد فالمتوقع أن يصل المتر المربع الى 2500 دينار وقد يصل الى ضعف ذلك في مراحل لاحقة من المشروع"، هل هناك ضمانات للسير في هذه العملية بطريقة مستقيمة تضمن نسبة الحكومة ؟ يقولون "إن ما تمّ حتى الآن هو مذكرة تفاهم ويمكن ايراد تفاصيل الضمانات في الاتفاقية وملاحقها لكن أكبر ضمانة هي طبيعة المستثمرين عبر شركة "المعبر"،  وهم قمّة القمم في الشركات الخليجية التي تطمح أي جهة باستقدامها مثل شركة الريم الدولية والدار والقدرة وهذه الجهات تضمن الذهاب بالاستثمار الى نهاياته القصوى وبأرقى المواصفات.

هذا الكلام قد يقنع أو لا يقنع من يظنّون أن وراء الأكمة ما وراءها، فهل من سبيل لطمأنة الرأي العام من دون اعاقة الاستثمار وتهريبه؟ ربما يمكن اقتراح آلية من نوع ما ولهذا حديث آخر.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »not that simple (samar)

    الثلاثاء 15 نيسان / أبريل 2008.
    You are trying to show things as if they are simple and straight. Obviously this is not the case. Could it be that you are defending because you met with the Prime minister?If the deal was so good, why did they keep it secret for so long? please don't think that we are stupid
  • »نريد شفافية حقيقية (احمد نجيب)

    الثلاثاء 15 نيسان / أبريل 2008.
    اخي جميل هذه القضايا تهم الوطن ككل واختيارنا للنواب الامه ,وابنائنا السلطه التنفيذيه ليس لديهم الحق بمصادرة حقنا في المعرفه قبل التوقيع او التنفيذ ..
    اما عن الاليه لماذا لا ينظم برنامج على الفاز يعلن عنه بوقت سابق وليكن على اتصال مع المواطنيين وبحضور المسؤليين عن هذه المشاريع , اولا لتوضيحها وثانيا لسماع مقترحات قد تفيد المسؤول في مفاوضاته وتجنبه من تهمة العموله او التواطىء او اي تعليق اخر ...صدقا اخي جميل المواطن يريد ان يشعر بأنه موجود ويشارك وانه غير مهمش ومستخف به وبعلمه وبوطنيته .
  • »لا تفرطوا بأراضي الوطن (نهاد اسماعيل)

    الثلاثاء 15 نيسان / أبريل 2008.
    أخ جميل لا أحد يعارض جذب الاستثمارات الخارجية والعربية للمناطق السياحية ولكن التفريط يأراضي ومواقع ذات أهمية سيكون له انعكاسات سلبية. قد نكتشف يوما ما ان شركات يهودية وممولين يهود يعملوا من خلف سماسرة للحصول على موجودات وعقارات وجبال في الأردن بطرق قانونية مشروعة وسيكون لهم حصة في الأردن يحميها القانون الدولي.
    كنت مع بعض الافراد أمس يمكن تسميتهم بمثقفين ومن بينهم اردنيين من الحريصين على بلدهم وعبروا عن شكوكهم في صفقات بيع او نقل ملكية ممتلكات هامة لأجانب. وكانت الرسالة "لا ترهنوا البلد لحل مشاكل آنية" وفي مثل انجليزي قديم يقول " لا تبيع الفضة ومجوهرات العائلة لتسديد فواتير مؤقتة."
  • »فسادهم (daivd)

    الثلاثاء 15 نيسان / أبريل 2008.
    اخي واستاذنا جميل لقد اثرت موضوع حساس ومهم ولكن الشمس لا تغطى بغربال تعودنا من دولتنا ان اي صفقه الا ان يتدخل الفساد ويصبح بطلها مثلا_صفقة امنيه موبايل نصف مليار هدرت _المنحه النفطيه الكويتيه التي انتهت الي..._اموال الخصخصه طارت بأسم سداد الدين العام_وانا عندي معلومات تفيد بأن دولتنا باعت صرحنا الطبي (المدينه الطبيه)قبل سنه وان دولتنا باعت 75%من الاراضي الاميريه دون استشارة احد _اخي جميل اصبحنا نتوقع بأننا سوف نصحو نجد انفسنا في حافلات وقد باعونا الي شريكي استراتيجي _نعم هذا حالنا وقد هدموا اقتصادنا لصالحهم.