أيمن الصفدي

"بارات" في أحياء سكنية

تم نشره في الأحد 12 آب / أغسطس 2007. 02:00 صباحاً

يستمر الصخب حتى ساعات الصباح المبكرة. موسيقى وقهقهات وأصوات سيارات أجرة تقل ثملين وثملات تحرم سكان الحي حقهم في النوم. دعوات السكان إلى إدارات الفندق والنادي الليلي و"البار"، التي تبعد أمتاراً عن منازلهم، أن تحترم حقهم في السكون تذهب سدى. وتكتمل بشاعة المشهد مع بداية النهار. ترافق الأم أبناءها إلى باص المدرسة بالتزامن مع خروج نادلات من "البار" وهن يحملن علب المشروبات الكحولية بأيديهن.

لا يجوز أن يُرخّص بار أو نادٍ في حي استثمر المواطنون في بناء بيوتهم فيه على أساس أنه منطقة سكنية. لكن ذلك حدث في عمان، من دون حتى الالتفات إلى عدم وجود مواقف سيارات أو طرق قادرة على استيعاب الاعداد الكبيرة من الناس التي ترتاد مثل هذه المرافق.

بطريقة أو بأخرى، حصل هذا التجاوز على حقوق الناس. وسيكون من الصعب جداً إلغاؤه. هذه قناعة أهالي الحي العمّاني الذين لم يتركوا باباً معنياً إلا طرقوه لوقف هذا التغول على خصوصياتهم وحقهم في النوم والراحة من دون جدوى.

راجع الأهالي جهات معنية عديدة بينها أمانة عمان ومحافظتها. لكن أحداً لم يتحرك لحل المشكلة. وحسب أحد سكان الحي، فشل محاميه حتى في الحصول على أوراق رسمية متعلقة بترخيص الفندق الذي يحتوي "البار" والنادي رغم وجود أمر قضائي يتيح له ذلك.

أقل ما يجب على أمانة عمان والجهات الرسمية الأخرى فعله، بعد أن دفع الناس ثمن ترخيصها غير المنطقي لهذه المرافق في حيهم معاناة وأرقاً، هو تنظيم عمل هذه "المقاصد السياحية".

يمكن منع رواد الملهى من إغلاق منافذ بيوت الناس بسياراتهم. ويمكن أيضاً منع استعمال المكبرات الصوتية بعد الساعة العاشرة مساء. ويمكن أيضاً، بل يجب، منع سلوكيات غير أخلاقية في الشارع العام.

فلا يحق لمرتادي هذه المرافق ايقاف سياراتهم في مداخل كراجات السكان. ولا يحق لإدارة "البار" أن تُبقي الجيران، آباء وأمهات وأطفالا، مستيقظين طوال الليل في ظل إزعاجات أصوات الموسيقى الصاخبة وصُراخ رواد المكان الذي يُبقي أبوابه مفتوحة حتى حوالي الساعة الثالثة فجراً.

ميزانية عمّان جلها من الضرائب التي يدفعها سكانها. ولذلك فإنّ احترام حقوق المواطنين وتلبية حاجاتهم من الخدمات واجب على الأمانة لا مِنّة تستطيع حجبها متى شاءت.

أطلقت الأمانة أخيراً عديد مشاريع لتحسين شروط الحياة في العاصمة استحقت الثناء عليها. لكن غض الطرف، ولأي سبب كان، عن معاناة فرضتها على مواطنين قرارات خاطئة اتخذتها هي أو جهات رسمية أخرى يفقد كل هذه المبادرات قيمتها.

يستمد المسؤولون صلاحياتهم من القانون الذي يفرض عليهم أيضاً واجبات وينص على حقوق للمواطنين. عدم القيام بهذه الواجبات مخالفة تبيح رفض مشروعية صلاحياتهم.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »أخذ القانون باليد للانتقام يصب في خانة الارهاب. (خالد مصطفى قناه .)

    الأحد 12 آب / أغسطس 2007.
    الى المعلق زاهر،أعتقد أن ما قمت به لتأديب المخالف لقوانين السير الذي يقوم بركن سيارته أمام باب كراجك هو خطأ ويصب في خانة الارهاب والاعتداء على الممتلكات الشخصيه ، تماما كما اعتدى صاحب السياره على حقك بالوقوف أمام كراج بيتك (رغم تحذيراتك له) فاذا قام كل مواطن بأخذ القانون بذراعه، ستشيع الفوضى في البلد، ماذا تعتقد سيحصل لو قام صاحب السياره بمشاهدتك وأنت تقوم بتنفيس عجلات سيارته من الهواء وقاومك؟ هنا سيقع ما لا تحمد عقباه ، هذه المسائل في حل الاشكالات هي من مسئولية البوليس ورجال الأمن،أما بالنسبة لضجيج الموسيقى المنبعثه من مكبرات الصوت في سيارات الشباب المتجولين في الأحياء السكنيه والذين لا يراعون حرمة السكان النائمين فمثلهم كالمثل القائل (حزين وما شاف اشي) والباقي عند أمهاتهم اللواتي لم يحسن تربية أبنائهن في معرفة حدودهم واحترام حقوق وحريات الآخرين. لا أدري لماذا تحاول السلطه تقليد الغرب في بعض الأمور الشاذه والتي يقلع الغرب عن عملها، فترخيص بارات الحي لبعض المستثمرين في الأحياء السكنيه محفوف بشروط كثيره وهي في آخر الجماليه والحضاره والهدوء في الغرب ولا تحس أو تشعر بوجودها في الحي، وهي عباره عن مطاعم مرخصه لتقديم الكحول ولديها ساحه لموقف السيارات لا يزيد عن سعة 25 سياره فقط وعادة يقوم رواد هذه البارات بزيارتها مشيا على الأقدام لتناول وجبة طعام واحتساء كأس عصير أو كحول أو كوب شاي أو فنجان قهوه مع مجموعة أصدقاء ويعودون لبيوتهم مسرورين مشيا على الأقدام ، لا ضجيج ولا اساءات ،أما الأنديه الليليه فيجب ترخيصها في وسط المدينه بالأحياء التجاريه البعيده عن منازل السكان،واللي بدو يسهر ويرقص عليه أن يقطع المسافه بين منزله ومكان النادي الليلي ويقوم بتدبير موقف أمين لسيارته ولكن يبدو أن المستثمرين في هذه المجالات يحتاجون لعدة ملايين من السنوات الضوئيه للوصول لمرتبة الحضاره التي تحترم حقوقهم وحقوق الآخرين ودمتم.
  • »تماسك إجتماعي (عاهد)

    الأحد 12 آب / أغسطس 2007.
    شكرا أيمن على هذا الطرح لقضية هامة تتعلق براحة المواطن وسعادته, أقول إن كثرة القوانين لا تعني شيئا مقابل إلتزام الناس بها, والمهم أننا كسكان للحي يجب علينا قبل أن نقول لا لمثل هذه البارات بعد إقامتها وترخيصها, يجب أن نعرف بعضنا البعض فأين حارتنا الآن من حارتنا زمان؟ في السابق كان أهل الحارة عندما يأتيهم نازل جديد يذهبون اليه ويسألون عنه فإن كان شخصا صالحا رحَّبُّوا به وإن كان لا يتمتع بصفات جيدة منعوه, مَن منا يعرف جاره في الطابق الذي يسكنه في كثير من المباني, أو يعرف ماذا سيكون المبنى الملاصق لمنزله أثناء إنشائه.
    وبما أن الترابط الإجتماعي قد زال تقريبابين سكان الحي وهذه ظاهرة غير طبيعية فيجب أن لا نتفاجأ من جارنا الجديد .
    تحياتي لك وشكرا على الموضوع مرة أخرى .
  • »شكرا ايمن (سامر احمد)

    الأحد 12 آب / أغسطس 2007.
    اشكرك اخ ايمن ولكن اود ان اضيف ان على الامانة ان لا تؤجر املاكها لمثل هذه المحال وارجو ان لا تعتمد الامانة في ايراداتها على هكذا خدمات.

    وشكرا
  • »يا اخوان (صبحي)

    الأحد 12 آب / أغسطس 2007.
    الحق على اهل الحارة اصلا لأنهم خلوهم يفتحو في نص بيوتهم وهمه ماتحركو من الاساس وما دوروا مين هوه هالساكن جديد في حارتهم او مين اللي جاي اواللي رايح يجي من زوار الى الحارة.
  • »الاخلاق قبل التعليمات والمواطن قبل الحكومة مسؤول (خالد العدوان)

    الأحد 12 آب / أغسطس 2007.
    شكراً يا أخي أيمن على رشادة طرحك العقلاني
    ان الموضوع يعكس غياب الرقابة سواء على اقلاق الراحة العامة بالتلوث النظري أو السمعي،أو اطلاق المفرقعات طوال اليل دون حسيب او رقيب،وعندما قامت وزارة الداخلية مشكورة باصدار تعليماتها لمنع المفرقعات بعد الساعة10 ليلا كانت خطوة حضارية ولكن ليس المهم بالتعليمات وانما الاصل في الرقابة والمحاسبة للحصول على أفضل النتائج
    يا اخوان السياحة لا تأتي بالضجة والصخب والاخلال بالاداب العامة وعدم احترام الاخر انما تأتي من الرقي الحضاري للسلوك،واحترام حرية الاخر،واتمنى من الله ان لا نصل الى مرحلة تصغّر الاخلاق وتعظّم الفساد الاخلاقي،
    وفي النهاية اقول ان الحل لا يكمن بكثرة القوانين أو التعليمات انما بتوسيع مظلة الاخلاق الناظمة للسلوك،ويجب الا نحمل الحكومة كل شئ فنحن نتحمل معها المسؤلية ايضاً
  • »شكرا (رزين العوامله)

    الأحد 12 آب / أغسطس 2007.
    شكرا الك استاذ ايمن انت يجوز حكيت وغلبت حالك بس هيو عنا بمنطقتنا وما حدا سائل ولا في توجه حكومي ومع انه لا يبعدنا سوى بضع امتار وشكرا مر ى اخرى
  • »لم يعد في عمان احياء سكنية (عبد الهادي المدادحه)

    الأحد 12 آب / أغسطس 2007.
    نحن سكان الشهيد محمود ابراهيم عيد في ضاحية اسكان الامن العام نعاني الامرين من مرفق افتتح في رمضان السابق بخيمة رمضانية ينطلق منها صوت مطرب وموسيقى صاخبة تهتز من شدتها كافة المنازل المجاورة وتستحيل معها سماع صوت التلفيزيون او اجراء اي مكالمة هاتفية عدا عن احتلال
    الرواد لمداخل الكراجات والطرقات الضيقة اصلا بسياراتهم الفخمة، يدعي صاحب الكوفي شوب انه مدعوم وان خاله فلان ...
    واكاد اجزم انه فعلا مدعوم لانني لم ار اي اجراء اتخذ لحماية السكان من اذى الضجيج غير المحتمل او من الاعتداء على مداخل الكراجات رغم العديد من الشكاوي التي تقدم بها السكان الذين معظمهم من ضباط الامن العام المتقاعدون.
    ليس هذا فحسب بل اننا كنا ناخذ ابناءنا في سياراتنا ونذهب بهم الى طريق المطار لكي يذاكوا دروسهم وخاصة من كان منهم في التوجيهي. نحن سكان تلك المطقة نفرح بقدوم شهر رمضان في ساعات النهار حيث الانقطاع عن الطعام والشراب والشهوات ونحزن شديدا لانقضاء النهار ودخول الليل لما يحمل لنا الكوفي شوب من مأسي يصعب علينا احتمالها.
    ارجوك يا استاذ ايمن ان تأخذ قضيتنا هذه على محمل الجد ونحاول معا اعادة بعض اشكال الحياة الهانئة لاحياء عمان بعيدا عن الصخب والضجيج والاعتداء على حقوق السكان في العيش والدرس واجراء المكالمات الهاتفية من منازلهم.
  • »تقوى الله (ماجدالرشيد)

    الأحد 12 آب / أغسطس 2007.
    لو أعدنا التفكير حول سبب هذا الا وهو الابتعاد عن دين الله وتقوى الله في ظل سبات دام سنين وحان وقت الصحوة.
  • »نفس عجلات السياره (زاهر)

    الأحد 12 آب / أغسطس 2007.
    هذا الحل الي اتبعته عندما كان احدهم يقف باستمرار امام كراج السياره فكل مره احاول الخروج اجد سيارته امام باب الكراج مع اني نبهته اكثر من مره وباكثر من مناسبه ولكن دون جدوى حتى اصبح في كل مره يقف امام كراج السياره اقوم بتفريغ الهواء من عجلات سيارته حتى اصبح لاي يقترب من باب الكراج . دائما العقاب هو الاجدى وليس الكلام المعسول او المحاكم او او او .
  • »عيب!! (البار)

    الأحد 12 آب / أغسطس 2007.
    الرجاء من الكاتب أن يقرأ ويسأل قبل نشر هذه المقالة حيث أن هذا الذي يتكلم عنه الأخ ما هو ب "بار" وانما ملهى ليلي!!! تشتم البارات وأنت لا تميز بينها و بين سيئة الصيت تلك النوادي الليلية، والتي لو كان هناك حقا ما يدعى بالمجالس البلدية "الأردنية" لما وجدت أصلا !!
  • »بلا تعليق (فتح الله)

    الأحد 12 آب / أغسطس 2007.
    البارات ظاهرة غير حضارية وهي محرمة للمسلمين والدافع الوحيد للسماح بها هي مراعاة للمسيحيين من أبناء الوطن والسماح بفتحها عبارة عن استثناء ويجب أن يبقى كذلك وأن لا يصبح الأصل استثناء والاستثناء أصل وعلى الأقل مراعاة للطبيعة الاستثنائية للبارات يجب أن تفتتح بحدود ضيقة وبموافقة من كان أهل الحي والمنطقة.
  • »شكراً أيمن (نضال العبادي)

    الأحد 12 آب / أغسطس 2007.
    أشكرك على طرح هذا الموضوع الهام وأغدو شاكرا لك أن لا يقف تناول الموضوع عند هذه المقالة خاصة وأن المعاناة كبيرة جدا وفي مناطق عمان الغربية غالبا ( البيادر الدوار الثامن حيث يوجد ملهيان على الأقل وفي شارع غوشة الذي أصبح مع الأسف موقفا لبائعات العرض المومسات 000 والصويفية )وأنا أعرف شخصيا عائلات هجرت بيوتها بسبب ذلك لقد حاولت بصفتي نائبا وحاملا لملف الآداب العامة مع الحكومات المتتالية التنبيه على خطر هذه المراتع لكن دون جدوى وعندي دراسات رقمية وقانونية حول الموضوع لم تلق لها الحكومة بالا
    أكرر شكري
    النائب المحامي الشرعي
    نضال العبادي
    أكرر شكري لك
  • »بارات الأحياء السكنيه تغلق أبوابها في الساعه 11 مساء. (خالد مصطفى قناه .)

    الأحد 12 آب / أغسطس 2007.
    أستاذ أيمن ، الواجب على أمانة العاصمه أن تتخذ خطوة ايجابيه لاراحة السكان المتواجد فيها بارات في وسط أحيائهم السكنيه باعتبارها الجهه المصدره لرخصة البار في الحي السكني أو ما يطلق عليه في الغرب باسم (بار الجيران أو بار الحي)
    Neighborhood pub وهذ النوع من البارات أو الحانات مرخصه من قبل البلديه بعد أن تتلقى عريضهPetition موقعه من اكثر من 250 مواطن يسكنون بالحي يلتمسون دار البلديه اصدار ترخيص لانشاء بار في الحي يفتح أبوابه من الحاديه عشره صباحا الى الحاديه عشره مساء ويفترض في هذا النوع من بارات الحي أن يقدم وجبات طعام تحت الطلب طيلة ساعات الافتتاح ويقدمون المشروبات الكحوليه والمرطبات طيلة الاثني عشرة ساعة دوام البار فقط، لكن يبدو أن أصحاب البارات في الأحياء السكنيه الأردنيه هم من المتنفذين الذين يزعجون البشر ليلا نهارا في العمل بلا حسيب أو ؤرقيب للحصول على المال وعلى الكسب الزائد على حساب راحة البشر وسكان الحي. أما بالنسبه لوقوف السيارات أمام مداخل البيوت السكنيه فهذا مخالف لأبسط قواعد وأخلاقيات المرور بسبب غياب الاشارات الحامله للتعليمات بمنع الوقوف بتاتا طوال 24 ساعه في المكان المشار اليه بين الاشاره والأخرى كما هو الحال في المدن المتحضره، وهذه المسئوليه تقع على عاتق الأمانه والبلديات في المدن الأخرى لتنظيم قواعد المرور والوقوف وتحديد زمن الوقوف المسموح به، ومخالفة وسحب السيارات المخالفه للشروط والتعليمات،فحين ما تضرب المواطن بجيبه وفلوسه فانه سيتعلم من كيسه،ولا شيئ آخر يردع الانسان عن ارتكاب المخالفات والكبائر سوى الغرامات حتى على المقتدرين منهم، ولن يتم ذلك كله الا بزيادة ملحوظه لعدد وكوادر البوليس وشرطة السير المدربه والمهيأه للقيام بهذا العمل بكل شفافيه ودقه وتطبق القانون على الصغير والكبير بشكل عادل ودمتم.
  • »برافو (زياد)

    الأحد 12 آب / أغسطس 2007.
    برافو يا صفدي وضعت اصبعك عالجرح النازف نرجو من اصحاب القرار الاخذ بملاحضتك هذي واتمنى منع ترخيص بارات بأحياء سكنيه واغلاقها.