53،56% من طلبة "الأردنية" ينتخبون مجلسا في غياب الاسلاميين وقوى يسارية

تم نشره في الجمعة 11 أيار / مايو 2007. 02:00 صباحاً
نادين النمري عمان- شهدت انتخابات مجلس طلبة الجامعة الأردنية "اقبالا جيدا" ببلوغها نسبة 53،56% مقارنة بـ50,6% لانتخابات العام الماضي، وفقا لعميد شؤون الطلبة في الجامعة الأردنية الدكتور خالد الرواجفة. وقال الرواجفة في المؤتمر الصحافي الذي عقد مساء أمس لإعلان نتائج الانتخابات بحضور رئيس الجامعة الدكتور عبدالرحيم الحنيطي، ان عدد الطلبة الذين قاموا بالتصويت بلغ 19،523 من اصل 36,446 طالبا وطالبة مسموح لهم بالتصويت. ويقاطع الاسلاميون وانصار المعارضة الذين يشكلون حركة "ذبحتونا" الانتخابات احتجاجا على تعيين نصف عدد اعضاء المجلس ورئيسه. وبين أن نسبة الانتخاب في بعض الكليات بلغت 80% في حين بلغ ادناها 10% في كلية الطب. وعزا الرواجفة ضعف المشاركة في كليات الطب وطب الاسنان والصيدلية إلى الامتحانات التي يخضع لها الطلبة في هذه الفترة والتي تسبق الموعد الموحد لامتحانات الجامعة. وبلغت نسبة التصويت في كلية الطب 10%، الصيدلة 37% والتزكية في طب الاسنان، وبعيدا عن الاسباب الاكاديمية لعدم المشاركة في الانتخابات كانت ادنى نسبة في كلية الشريعة حيث بلغت 12%. ورغم عدم تعليق العميد على تدني نسبة المشاركة في كلية الشريعة فيبدو جليا أن تأثير مقاطعة التيار الاسلامي كان قويا في هذه الكلية تحديدا دون سواها. وبين الرواجفة أن اعلى نسبة تصويت كانت 80% في كلية علوم التأهيل عازيا ذلك إلى انها المرة الاولى التي يتم الانتخاب فيها في الكلية منذ 3 سنوات حيث كانت التزكية سيدة الموقف في الكلية في السنوات الماضية. وأشار الرواجفة إلى أن كليات الجامعة كافة شهدت اقبالا هذا العام على المشاركة مقارنة بالعام الماضي ككلية الحقوق التي ارتفعت بها المشاركة من 41% العام الماضي إلى 72،5% العام الحالي. وقال الرواجفة أن الصورة العامة توحي بأن المشاركة في الكليات الإنسانية اعلى مقارنة بالعلمية والطبية، عازيا ذلك إلى انشغال طلبة الكليات العلمية بالامتحانات والنواحي الاكاديمية في حين تمكن طلبة الكليات الإنسانية من تخصيص وقت أكثر للدعاية الانتخابية. ووفقا للارقام ونسب التصويت التي اظهرتها الانتخابات فقد "فشلت" الدعوة التي قام بها طلبة التوجه الاسلامي بالإضافة إلى القوميين واليساريين في دفع الطلبة باتجاه مقاطعة الانتخابات احتجاجا على التعيين, حيث اظهرت بعض الكليات والتي كانت تعتبر نقاط قوة لطلبة الاتجاه الاسلامي اقبالا قويا على المشاركة ككلية التمريض التي بلغت بها المشاركة 75% وتعتبر مرتفعة جدا والحقوق 72% والهندسة 63%. وخلال اسبوع الحملة الانتخابية قام طلبة التوجه الاسلامي "بحملة توعوية" لحث الطلبة على عدم المشاركة في الانتخابات ومقاطعتها احتجاجا على التعيين و"الوصاية التي تفرضها الجامعة على الطالب باختيار نصف اعضاء المجلس". ومن جهتها كثفت عمادة شؤون الطلبة من نشاطاتها لدفع الطلبة للمشاركة في الانتخابات حيث امتلأت الجامعة بلافتات تحمل شعارات كـ"ممارسة حقك الانتخابي دليل على صدق انتمائك لوطنك وجامعتك" و"لا تتردد في ممارسة حقك الانتخابي" و"لا تكن سلبيا ومارس حقك لاختيار أفضل". واعتبر الرواجفة أن انتخابات العام الحالي سارت كما كان مقررا لها، حيث لم تشهد أي مخالفات وان جميع المرشحين التزموا بتعليمات الجامعة بالإضافة إلى أن المرشحين ومناصريهم تلقوا النتائج بروح رياضية حيث لم يتم لمس أي توترات في الاجواء بين الطلبة أو شغب. وفور الإعلان عن نتائج الانتخابات في الكليات تعالت اصوات المؤازرين احتفالا بالنتائج، حيث قام الطلبة بالغناء والدبك وإطلاق الهتافات وتوزيع الحلويات. واختلفت الصورة, وإن كانت بشكل طفيف بين الكليات العلمية والانسانية خلال حملات المؤازرة واعلان النتائج، ففي حين كان طلبة الكليات العلمية أكثر انضباطا وهدوءا ساد جو حماسي بين طلبة الكليات الإنسانية وصل في بعض الاحيان إلى اطلاق شعارات مناطقية وعشائرية. من جانبه أكد الرواجفة أن المجلس سيلقى كامل الدعم من العمادة للقيام بالدور الموكل اليه بأفضل صورة، نافيا أن يكون اشتراط موافقة العمادة على نشاطات المجلس محاولة لتقويض دوره. وأوضح أن الموافقة تكون لغايات مالية بحتة، خصوصا ان ميزانية المجلس محددة بـ13 الف دينار يجب العمل ضمن اطارها دون تجاوز المبلغ المحدد. وبين أن قائمة الطلبة المعينين من قبل المجلس سيتم اختيارها خلال فترة قصيرة. وأعاد تأكيده على أن نظام التعيين لا يهدف إلى فرض رؤية الجامعة على مجلس الطلبة، مبينا أن الطلبة المعينين ليسوا موظفين في الجامعة ولا تستطيع الجامعة أن تملي عليهم آراءها. وأضاف أن هذا النظام مطبق في عدد من الجامعات العالمية والتي تصنف من بين أفضل 200 جامعة في العالم والهدف منه ضمان تمثيل كافة الفئات الطلابية وانصاف الطلبة المتميزين سواء اكاديميا أو من خلال النشاطات والاندية بالإضافة إلى تمثيل الاناث والطلبة الوافدين. وكانت نتائج الانتخابات على النحو التالي: كلية العلوم: مهند عبد القادر، فادي الحديدي وسناء القرعان. الشريعة: رضوان العجالين ومحمد الحوراني، الطب: محمد رحال وشادي الحرافشة. الزراعة: صلاح الدين السودي وبشير المصري. التمريض: عبدالرحمن ابو صعيليك وفارس حسين. كلية العلوم التربوية: امين حسونة، حمزة الخوالدة، خالد المليحي. الهندسة: شادي الشاعر، شهاب خريسات، حكم الهلسة، اشرف القضاه. الحقوق: محمد حجة، مدين الشوره، الرياضة: ربيع الصعوب ومحمد عقيلان، الصيدلة: مؤيد نسور وريم عطيات. كلية الآداب: مراد طقاطقة، قيس شديفات، محمد مشاعلة و محمد الكلوب. كلية ادارة الاعمال: احمد الدجاني، محمد نوفل، حازم دبابنة، قيس ابو تايه. كلية العلوم الاجتماعية والانسانية: خالد الزعبي، عمران العطية وخلدون البريزات. كلية علوم التأهيل: احمد غالب سلمي. كلية الملك عبدالله الثاني لتكنولوجيا المعلومات: محمد النهار ومحمد الدباس. طب الاسنان: خالد قباعة، الفنون والتصميم: رامي الشوابكة.
التعليق