عناد النعيمات

تم نشره في الاثنين 26 آذار / مارس 2007. 02:00 صباحاً

لا نكتب هنا عن ضابط في الأمن العام فقط، لكنني أتحدث عن شاب أردني لم يتجاوز عمره (24) عاما يحمل على كتفه "نجمة" تمنحه لقب ملازم ثان، وإلى أن حمل النجمة كان هناك قصة كفاح من أمه وأبيه، فهو من عائلة مثل معظم عائلاتنا الفقيرة والمتوسطة التي تحلم بابنها طالبا في المدرسة والجامعة. ويبدو من عمر الشهيد عناد أنه خريج جامعة، وربما جامعة مؤتة بجناحها العسكري، بدأ حياته في عمله فهو مشروع عائلة أردنية مكافحة تعيش في الجنوب تنتظر ابنها ليعود لها في الإجازة.

نحن جميعا لا نعرفه، رحمه الله، لكن من المؤكد أنه نموذج كريم للشباب الأردني في شجاعته وشهامته، وكل ما فعله أنه كان مخلصا صادقا في عمله وأداء واجبه كأردني ورجل أمن طارد ثلاثة لصوص وأصحاب أسبقيّات، وكان ورفاقه قد تمكنوا من القبض على أحد اللصوص، لكنه تلقى بصدره رصاصات أودت بحياته.

الإخلاص والرجولة ليست عملة نادرة في مجتمعنا وشبابه العاملين في كل المجالات، لكن لهذه النماذج واجب في رقابنا، أقله الوفاء والتقدير والاحترام، والعزاء لأهله وعشيرته. فربما قرأ الكثيرون في الصحف خبر مقتل عناد ومطاردته للصوص، وربما اعتبروه خبرا عاديا، لكن الحكاية تمتد إلى حياة شاب وعائلته وأهله، وقبل هذا فهو قدوة ونموذج يستحق أن نقدمه لشبابنا في وقت نشكو فيه من ممارسات سلبية لفئات من شبابنا ولا مبالاة وانشغال بما لا يفيد.

وحين نُعلّم أبناءنا وبناتنا في المدارس والجامعات تربية وطنية، ونحاول بناء الانتماء والإخلاص، فمثل هذه النماذج من الشباب هم وقود هذه التربية. الانتماء ليس أغنية أو خطابا، بل شاب شهيد مثل عناد، وأردني متفوق في دراسته يرفع اسم الأردن عاليا، ومسؤول مخلص يحافظ للأردنيين على مال دولتهم وحرمة القانون والدستور، وآخر لا يتناقص منسوب إخلاصه لوطنه حسب وجوده أو مغادرته لمكتب الحكومة وسيارتها، فكل هذا منظومة متكاملة تجسد الإخلاص والانتماء والمواطنة السليمة.

أحيانا يمارس الكثيرون منا إخراج أقلامنا وألسنتنا من أغمادها لنمدح مسؤولا أو صاحب جاه، لكن من يستحق التقدير هم الجنود المجهولون من أصحاب الانتماء الفطري الذين يمثل الأردن بالنسبة لهم قيمة سامية ووطنا بل خيار وحيد استراتيجي، وليسوا ممن يتعاملون مع أوطانهم على أساس الربح والخسارة، أو أنه مشروع وظيفة أو موقع أو شيكات علاقات ومصالح. لهذا فالكتابة عن الأوفياء سواء أكانوا كبارا في مواقعهم أو من عامة الأردنيين جزء من بناء ثقافة إيجابية.

عناد النعيمات واحد من الأردنيين الذين يستحقون الإكرام والتكريم، لسبب أساسي أنه امتلك في داخله ما دفعه لأن يفعل كل ما يستطيع لحماية الناس وأموالهم، وهذا المضمون الداخلي هو الذي نبحث عنه ونجده في مواطن بسيط يتألم كثيرا إذا رأى إضاءة الشوارع موجودة في ساعات النهار ويراها هدرا لمال الدولة، أو آخر في مكتب في وزارة أو دائرة يحرص من قلبه على أن يعطي لكل مواطن حقه دون مماطلة أو تأجيل أو تعقيد.

وكما نطالب كل أردني بأن يحمل في داخله انتماء صادقا فطريا، فمن حق كل نموذج إيجابي أن يجد التكريم والاحترام من كل الأردنيين وفي مقدمتهم الدولة، وأن يشعر هؤلاء الكرام أو عائلاتهم أن الصدق يقابل بالاعتراف بالخير. فكما يقال فلا يعرف الفضل لأهله إلا أولو الفضل، والتكريم لهؤلاء بكل أشكاله تعزيز لأخلاق المواطنة الحقيقية، وكما تعطي الدولة حفاوة وتكريما وامتيازات، لمن لم يقدموا شيئا مذكورا، فعلى الأقل أن يكون الرجال والنساء الصادقون من الأردنيين على رأس قائمة الإكرام والتقدير.

لا أعرف الشهيد عناد ولا عائلته الكريمة، لكنني والكثيرين نعرف حسن فعله ورجولته، فقد قدم روحه حتى تشعر بناتنا وأبناؤنا، ونشعر جميعا بالأمن ونحن نسير في شوارعنا ونجلس في بيوتنا، ونعرف أنه نموذج أردني صادق يستحق - من الجميع- أن نذكره بكل خير، وأن نوفيه بعض حقه، ونذكر معه كل إخوانه الشهداء، ليس فقط من الجهاز العسكري والأمني، بل كل موظف وعامل يمارس أخلاق الشهداء وسلوك الرجال وهو يرعى مصالح الناس في عمله ووظيفته سواء أكان في أدنى درجة وظيفية أو في أعلى مراتبها.

رحم الله عناد النعيمات، وكل التقدير لتلك الأسرة التي رعته وكان حلمها، وإذا كان الموت قدرا مكتوبا في الساعة والمكان فإننا كبشر أعطانا الله تعالى أن نختار أخلاقنا وسلوكنا، لهذا اختار عناد أن يموت رجلا وأن يقدم للأردنيين نموذجا كريماً.

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الله يرحم بطل الاردن وبطل النعيمات (احمد نعيمات العبادي)

    الأربعاء 2 أيار / مايو 2007.
    الله يرحمه ويرحم جميع شهداء النعيمات والعبابيد والاردنيون جميعاوليست غريبه ان يقدم البطل روحه رخيصه للوطن واهنء اهله ونفسي والنعيمات والعبابيد
  • »الشهيد النعيمات (قيس الحسنات)

    الاثنين 30 نيسان / أبريل 2007.
    الله يرحمك يا عناد البطل والى جنات النعيم ان شاء الله
  • »الشجاعة والاخلاص (سليمان سركيس)

    الأربعاء 28 آذار / مارس 2007.
    ان الشهيد عناد رمز لكل اردني يخاف على وطنه وعلى الامن . والله يعطي اهل الشهيد الصبر والسلوان .
  • »حنوبي شهم (عبداللــــــه)

    الأربعاء 28 آذار / مارس 2007.
    كلمة سمعنها من الاب الروحي والباني العظيم
    جلالة المغفورة له باذن الله الحسين بن طلال طيب الله ثراة
    على هذا البلد ما يستحق الحياة
    اريد ان اتحدث اليوم كثيرا ليس عن البلد فهي اكبر بكثير من ان تكتب على صفحات الارض والسماء
    هي اكبر من ان ترسم على " سبورة " مدرسية واعمق من حب امرأة لاطفالها
    وأشوق من قطرة ماء وسط صحراء ملتهبه
    اريد ان اتحدث عن شاب لا اعرفه ولا اعرف شكله ولا اعرف طبعة
    لكن اعرف انه بطل و " نشمي " اردني
    بدوي اردني " مأصل " جنوبي هاشمي
    سماره يدل على مولدة
    هو مثلنا تماما لا يختلف عنا بشي ربما كان له ابن اخت اسمه " حمودة "
    قدم روحه وحياته فداء لبلدة
    نسي سمراه البدوي ونسي انه شاب في ربيع العمر ونسي امه وابوه ونسي " حمودة " الذي كان يلاعبه دائما
    انا لا اعرف هذا الشاب لكن اجزم بانه كان يعيش حالة حب وهيام وعشق " جنوبية "
    عشق جنوبي ولو تعلمون ما هو الجنوبي
    نسي عشقة الجنوبي الاردني
    ولبى نداء الوطن والواجب ودفع حياتة فداء " لعيون الاردن " والاردنيين
    الملازم ثاني عناد النعيمات " 23 " سنة
    هذه الارض بنية على اكتاف العسكريين
    لكن يا ترى هل استطعنا ان نحمي العسكريين
  • »شهيدا لم ولن يمت (سائد النعيمات)

    الأربعاء 28 آذار / مارس 2007.
    أعذروني: لا نقبل اي عزاء لا بل قولو لنا مبارك مبارك علينا نحن النعيمات لا بل كل الاردنين مبارك لنا وعلينا روح شهيدنا التي زففناها بالتهليل والتكبير الى جنان الخلد ان شاء الله والموت للجبناء . فلك يا عناد يا شهيد الوطن ولروحك الطاهرة التي ستلازمنا ما حيينا لك منا تحية اجلال وإكبار سائلين العزيز القدير ان يجمعك بسيد الخلق في جنان الخلد إن شاء الله . فوالله ما عرفناك إلا شابا تقيا نقيا طاهرا .
    عرفت الله فخفته وعرفت الحق فلزمته وعرفة الباطل فحاربته . رحمك الله يا شهيد الوطن . وإلى اخي هارون أخ الشهيد البطل اقول . لا تحزن يا هارون فكلنا عناد وكلنا اخوانك . واخيرا وداعا يا روح الشهيد وفي كنف الرحمن.
  • »نم يا عناد في سلام (سليمان محمد النعيمات)

    الثلاثاء 27 آذار / مارس 2007.
    لا تعلم اخي الفاضل سميح كم كانت مقالتك مصدر عزاء لناوكم خففت عنا مصابنا الجلل.
    لن انسى موقف اخوه هارون و هو يعانق ابيه و يقول "يا ايوي عناد راح يا ابوي عناد راح"
    من حق كل من عرف الشيهد بأذن الله ان يبكيه
    لانه قبل كل شيئ كان رجلا وكان من اهل الفجر وكان بارا بوالديه.
    اسأل الله عزوجل ان يتقبله في الشهداء وان يلهم اهله الصبر والسلوان
    ايل/ معان
  • »عناد ابن الاردن (احمد محمود نويران)

    الثلاثاء 27 آذار / مارس 2007.
    رحمك الله يا عناد فقد تأثرنا بموتك و كأننا نعرف منذ الصغر , هذا قدرنا نحن الأردنيين نفقد الرجال الوفياء بلمح البصر و الله لو كنت صاحب سلطة لأعدمة من قتلك وسط اكبر ساحات عمان و جعلت يوم أستشهادك يوما" للشهيد الأردني .
    رحمك الله يا عناد و الهم والديك و اخوانك الصبر و السلوان و ان لله و ان الية راجعون.
  • »may (hatem ratib)

    الثلاثاء 27 آذار / مارس 2007.
    Enad is a Jordanian hero. God have mercy on his soul.
  • »الشهيد البطل (محمد)

    الاثنين 26 آذار / مارس 2007.
    رحم الله الشهيد البطل الاردني ابن الاردني .... ابن معان و اربد و السلط و الكرك و مادبا و المفرق و الطفيلة و العقبة و عجلون و جرش و الرمثا والزرقا و عمان
  • »Hero (Fawaz)

    الاثنين 26 آذار / مارس 2007.
    I would say I am very sad to hear what happened to this young man, i think i have had met some of his cousins during my army time, i send my condolence to his family and pray for God to bless his soul and give him forgiveness; and i hope the authorities will apply the ultimate punishment against those thieves who committed this bloody crime.
  • »حسرة (المهاجر)

    الاثنين 26 آذار / مارس 2007.
    هاجرت من جنوب الاردن الى الاكوادور لابحث عن لقمة عيش وشائت الايام ان تقذف بي من وطني الى لست ادري. فقر جوع وعطش. هل يقدر الاردنيون عناد ابن ايل وبسطة ليستشهد بسسب مارقين وليحمي السيدة وحقيبتها. اين ليس في ايل بل في ام اذينة. استنزفت ثروة الاردنمن بصيص ماؤه وقليل غاباته والان ابنائه لحراسة وخدمة وحماية عمان.. رحم الله عناد والهم ذويه الصبر والسلوان.
  • »كلمة طيبة (يسار القطارنه)

    الاثنين 26 آذار / مارس 2007.
    والله لا اعرف عناد ولكن اسال الله ان يحتسبه شهيد الواجب و يدخله فسيح جنانه واسال الله ان يرزق اهله الصبر و السلوان وانت يا اخي سميح بارك الله فيك و في كلمتك الطيبة هذه وفقك الله
  • »الملازم عناد نعيمات (علي صالح)

    الاثنين 26 آذار / مارس 2007.
    المواطنة صدق وانتماء والمواطنة حس بالمسؤوليه وهي في اعلى مراتبها شهادة رحم الله نعيمات فقداصاب من ذلك اعلى مرتبة واشرفها
    السؤال كيف نكون لو ان كل مسؤول تعامل مع مسؤوليته بنفس الروح التي كان عليها نعيمات
  • »رجل (هاني)

    الاثنين 26 آذار / مارس 2007.
    يا ليت كل الكتاب كتبوا عن البطل عناد
  • »التربيه والتنشأه الصحيحه هي معيار أخلاقية الانسان. (خالد مصطفى قناه .)

    الاثنين 26 آذار / مارس 2007.
    أستاذ سميح،لقد تألمت جدا لقراءة هذا النبأالفاجع بمقتل شاب في مقتبل العمر وكما قلت في عمودك أنه يعتبر زهوة وفخر أهله الذين لم يفرحوا به بعد،24 سنه في بداية العطاء،أدعوالله من كل قلبي أن يلهم أهله الصبر والسلوان وحسن العزاءأماأولئك القتله اللصوص الذين أزهقوا روحا بريئه ولم تهتز لهم شعره أو ضمير في سبيل الحصول على محفظة فتاه ربما لا يوجد بداخلها أكثر من بضعة دنانير وبعض الخصوصيات كبطاقات الهويه وأوراق رسميه ستحتاج لأشهر في اللف والدوران على دوائر الحكومه لاعادة اصدار بديل للوثائق المفقوده،أولئك اللصوص لا يهمهم أبدا المشاكل والايذاء النفسي الذي يسببوه لضحاياهم،واذاحصلت لهم مواجهه فان سلاح الغدر الجبان بأيديهم جاهزا لتخليص أنفسهم من عواقب المواجهه والقضاء،حتى وان أدى ذلك لارتكاب جريمة القتل العمد فلوأحسن ذووهم تربيتهم تربيه فاضله وصالحه،وغرسوا فيهم حب الحياه وحب الآخرين وروح التعاون والكسب الحلال بدلا من اللجوء للسرقات والسطو على ممتلكات الناس باستعمال العنف والسلاح وحتى ارتكاب الكبائر والجرائم بقتل النفس التي حرم الله
    لم تكن لتقع مثل تلك الجريمه،أرجوأن تأخذ العداله مجراها بحق المجرمين.
  • »تشديد القانون الاردني (مغترب)

    الاثنين 26 آذار / مارس 2007.
    يجب الضرب من حديدوفرض احكام قاسية جدا بحق اي شخص معتدي. للاسف القانون الاردني يشجع على الجريمة والتفنن في ارتكابهايعني اضرب واحد موس تنحكم على الاكثر ستة اشهر وبعدين يطلع وتنفتح نفسه لارتكاب الجرائم.
    انا موجود في بلد اذا انت تعاركت مع شخص بدون ايذاء على القليل تاخذوا انتم لاثنين ستة اشهر واذا واحد سبك قد يكلفه هذة المسبة مئات الالاف من الدولارات.
    خلال زيارتي الى الاردن في الصيف الماضي تفاجأت بالوضع وبمستوى انتشار الجريمة وعدم امانك وانت تمشي بالشارع.
    يجب تشديد الاحكام خاصة على اصحاب السوابق وزيادة اعداد رجال الامن والاهم من ذلك اعطائهم صلاحيات حتى لايكونو هدف سهل امام هؤلاء.
  • »لا تترشح للنيابة (أحمد خوالده)

    الاثنين 26 آذار / مارس 2007.
    وأنا المتابع لأخبارك أستاذ سميح:- أتمنى أن لا تفقدنا هذا الصوت الأردني النبيل بالترشح للانتخابات النيابية ولتبقى صوتا أردنياً، لأن المجلس النيابي ربما يفقدك رصيدك المتزايد بين الأردنيين في الشارع الأردني وأنت من تعرف الأداء المخجل للمجالس النيابية لا سيما الحالي ... أتمنى لك التوفيق