مقلوبة زهرة!

تم نشره في الاثنين 15 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 صباحاً

لو أردنا استعراض اهم التغييرات التي جرت في العام 2006، ضمن بانوراما العام الماضي، فسيندرج ضمنها تغير القيمة الاجتماعية لبعض "الطبخات" و"الاطباق" التي يتناولها عامة الاردنيين، والتي كانت لا تحتاج الى تكلفة عالية، ويمكن ان تكون وجبة فاخرة للعائلة يوم الجمعة او لتكريم ضيف. فخلال العام الماضي حصلت تغييرات جوهرية على هذه "الطبخات"، وتحديدا في عهد الحكومة الحالية! ونقترح على مركز الدراسات الاستراتيجية ان يدخل بند هذه الطبخات عند اجراء اي استطلاع عن الوضع الاقتصادي او عن الحكومة.

فمقلوبة الزهرة (او الباذنجان) كانت تمثل طبقا دسما، وبتكلفة يقدر عليها الجميع، لكنها الآن امر مختلف. فكيلو الزهرة وصل الى 70 قرشا او اكثر؛ اي ان "راس الزهرة" الذي يكفي لطنجرة مقلوبة يحتاج الى دينار او اكثر. واذا اراد المواطن ان يكمل متطلبات الطبخة، فإنه يحتاج الى صحني سلطة، لكن سعر كيلو البندورة وصل بدوره الى حوالي 80 قرشا، ومثله الخيار. وصحنا سلطة يحتاجان الى نصف كيلو خيار ومثله بندورة (ورشّة ملح)، اي حوالي 70 قرشا. واذا اضفنا "الدجاجة"، أصبحت المقلوبة طبخة تحتاج الى تمويل اجنبي, او "تحويش" في حصالة!

وما ينطبق على الزهرة والبندورة والخيار ينطبق على كل الخضراوات. فحتى الملفوف الذي لا يحظى شعبية تذكر يباع الكيلو منه بأربعين قرشا، أي أن رأس الملفوف يحتاج الى اكثر من دينار ونصف الدينار! انها باختصار ثورة الخضراوات التي قيل انها مؤقتة، لكنها مازالت مرتفعة منذ اشهر طويلة. وأحيانا يقال انه الصقيع، ومرة قيل انها الحرب على لبنان، لكن من الواضح انها اسباب شكلية، وقد يكون التصدير والبحث عن ارباح كبيرة احد الاسباب.

من حق المزارع ان يجد سوقا وسعرا معقولا لمنتجاته، وعندما كانت الاسعار قليلة كان يشكو. لكننا نخشى ان الفائدة العائدة على المزارع قليلة، والمعاناة التي يعيشها الناس يحصد ثمنها الوسطاء والكبار!

قديما، والى اشهر، كانت قلاية البندورة طبخة شعبية. واذا اراد سياسي ان يشير الى تواضعه وقربه من الناس كان يتباهى انه يأكل القلاية. لكن القلاية، او "منزّلة البندورة والباذنجان" اصبحت طبخة برجوازية، فصحن المنزّلة يحتاج الى دينار، هذا اذا لم يكن يطبخ لعائلة. وقديما، كان كبار السن يدللون على التقشف بأن احدهم كان يأكل رغيف خبر وحبتي بندورة ورأس بصل، لكن هذا اصبح امرا مكلفا!

نحن لا نكتب مقالا ساخرا او لنتسلى، إنما مشكلة ارتفاع اسعار الخضار اصبحت قضية لدى عامة الناس. فإذا ذهب مواطن الى محل خضراوات واشترى حاجة بيته سيدفع 15 دينارا ثمنا لبضع كيلوغرامات من البندورة والبطاطا والخيار والزهرة والكوسا... فهل من المعقول ان تكون وجبة البطاطا المسلوقة او المقلية لأطفال عائلة تكلف 70 قرشا من البطاطا الخام. وهنا لا نتحدث عن الفواكه لأنها متطلب اختياري للناس، لكن هل من المعقول ان يصبح شراء البندورة والبصل والباذنجان مشكلة لرب الاسرة؟!

لا نريد ان يتردى وضع المزارع الى ما كان عليه الحال عندما كان يبيع "بكسة" البندورة بعشرين قرشا ويخسر فيها، لكننا أيضا لا نريد ان يكون ثمن "بكسة" البطاطا 6 دنانير، وكأنها بقلاوة او سيجار! ولا نريد للكوسا ان يرميها المزارع لأنه يخسر فيها ولا يريد زيادة خسارته بأجور النقل، لكن ليس ان يصبح كيلو الكوسا 70 او 80 قرشا! ولا نريد ان يكون ثمن التصدير للخارج عبئا على المواطن، فهنالك معادلات تحفظ التوازن.

ستقول الحكومة ان السوق حرة، وأن قانون العرض والطلب هو الذي يحكم الامر، لكن هذا المواطن مسؤول من الحكومة وعليها ان تحميه، وربما على رئيس الوزراء ان يداهم مجالس الاردنيين في المدن والقرى ليسمع الحديث المتكرر لدى الجميع عن اسعار الخضار والكاز! ونقترح على الحكومة ان تقوم بزيارة إلى مواطنيها؛ فالمسؤولون الذين يردون على فلتان الاسواق بعبارة حرية السوق عليهم ان يجدوا وسيلة لإقناع الناس بهذا المنطق، فنحن لسنا في نيويورك وباريس.

نطالب الحكومة في العام الجديد بالمحافظة على قدرتنا على طبخ المقلوبة وقلاية البندورة وصحن السلطة. وهذه ليست مطالب ساخرة، بل حديث واقعي. ولتضع الحكومة على اجندتها ابقاء طبخة الملفوف في متناول الناس. نحن لا نمزح، ومن لا يصدق فليدخل اي بيت من بيوت عامة الناس.

قديما كان يوصف الضيف المهم الوجيه بأنه "ضيف لحم"، لكن الآن يمكن ان يوصف هذا الضيف الهام بأن ضيف ملفوف او كوسا او زهرة.

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »بس الموضوع ابسط (حسن ابوحلوه)

    الثلاثاء 16 كانون الثاني / يناير 2007.
    عنجد الموضوع ابسط من هيك لانه ما في حدا متأثر من رفع الاسعار ولوكان في حد متأثر لكان تحرك. هذا يعني انه الوضع طبيعي وعادي و بالمقابل في فلوس مع الشعب عشان هيك بشتروا البلطلون من مكة مول بـ 50دينار واكثر .
  • »الأسعار .. (محمود العزامي .)

    الاثنين 15 كانون الثاني / يناير 2007.
    لكنني - كمواطن - لمست خطوات إيجابية تم اتخاذها من قبل الحكومة الرشيدة ، كان أبرزها تخفيض أسعار الخضار إلى ما دون النصف تقريبا ، وكذلك التراجع عن تعويم الأدوية المسكنة ، كان له أثرا طيبا انعكس بوضوح ، كما أن زيادة الرواتب للموظفين أمر يدعو إلى التفاؤل ، وكذلك التعهد بعدم رفع أسعار المشتقات النفطية ، كل هذه بوادر رائعة أظن أنها تدخل البهجة والتفاؤل بالمستقبل .. رعى الله الأردن قيادة وحكومة وشعبا ..
  • »صح لسانك (سيف ذياب القطامين)

    الاثنين 15 كانون الثاني / يناير 2007.
    المشكله ليست هي ان لبنان في حرب !!!
    لان مساحة لبنان كامله ليست بأكبر من مساحة الاغوارّّ وهي التي تصدر الى معظم الدول العربيه والاجنبيه (لبنان)!!!
    ولا المشكله في الصقيع!!
    ولا المشكله في المزارعين!!!
    انما المشكله الحقيقيه هي...... الهوامير
    وللرد على الاخوه الذين يقولون اننا بخير
    لان كيلو البندوره في بعض الدول يعادل الدولار ونصف ولكن بالمقارنه الى دخل الفرد في هذه الدول... الدولار ونصف لايعني شيئا.. ولكن في الاردن الدولار ونصف يعني كثيرا...
  • »خسارة بخسارة (Mu-UK)

    الاثنين 15 كانون الثاني / يناير 2007.
    المواطن الاردني والمزارع الاردني هم الخاسرون في كل الأحوال...التاجر يشتري بسعر ويبيع بسعر أكثر ببساطة..أما المزارع فيبيع بسعر أقل من السوق الذي هو في معظم الأحيان اقل من سعر التكلفة مهما ارتفع سعر البيع...فموسم الارتفاع لا يأتي الا بعد مصيبة للمزارع.. مثلا الدجاج..أبوي صارله بربي دجاح بالأردن 25 سنة.. بالرغم من الدعم الخارجي الا انه مكسور وعليه شوال دين.. شو السبب؟..أين حماية المزارع في الأردن؟ شاطرين بالتلفزيون "واستثمرت الشركة الفلانيه بالاردن ألف مليون والشركه العلانتانية مليون مليون" يعني تدفق الأموال للأردن مو أنا ولا غيري من المواطنين الغلابا نستفيد منه.. بستفيد منه الي عنده مصاري أو أملاك.. أقسم بالله قبل ما أقرئ المقالة كانت امي تشكيلي من أسعار الخضار في الاردن.. الله أكبر حتى العائلات المتوسطه في الطبقة الاجتماعية تواجه مشاكل في أقوات اليوم.. الغلط مو بالناس الانسان الاردني مبدع وين ما راح بفضل الله...ولكن المشكلة بمن يضيقون عالناس عيشتهم... مشكور عم سميح
  • »رد على الرد (steav)

    الاثنين 15 كانون الثاني / يناير 2007.
    حبيت ارد على الأخ اللي علق على سعر نفس المواد بالبرازيل .... أحنا عايشين بالأردن يا أخي مش بالبرازيل والمقصود بكلام الاستاذ سميح الفرق بين سعر المواد ومستوى دخولنا.
  • »تنفيس بندوراوي (ابوخالد القيسي-)

    الاثنين 15 كانون الثاني / يناير 2007.
    صدقني يا استاذ انكم في الأردن بألف نعمة بالنسبة لموضوع الخضار والفواكه!
    تعال على البرازيل وشوف,حيث كيلو البندورة يصل الى دولار ونصف علما ان مساحة الارض القابلة للزراعة هنا قريبة من مساحة عالم العرب من محيطه الهادر الى خليجه الخاسر!
    طبعا لازم يكون هناك موضوع عشان الناس تتفشش فيه والا صار بدها تحكي عن امور لاتخصها مثل اعدام صدام او مشاكل فتح وحماس اوغزو الصومال من قبل "الولايات الاثيوبية المتحدة" اما احتلال العراق وضياع فلسطين فهذا اصبح"امر واقع"على رأي الاستاذ خالد مشعل.
    يلا نفسوا حالكم في البندورة احسن.
  • »شو مالها الخبيزة (منذر علي المفالحة)

    الاثنين 15 كانون الثاني / يناير 2007.
    على سيرة الخضروات وتغيير الطبخات, قصة تستسحق الذكر, يوم الجمعة وبعد الصلاة وعلى باب مسجد ابو نصير الكبير (8) ضمم خبيزة بدينار, اعجبني السعر واشتريت بنص دينار, ولما وصلت البيت تفاجات زوجتي بالخبيزة, لانها اشترت خبيزة قبل بيوم, فقررنا اخذ الخبيزة لامي في الزرقاء, وهي تفاجات كذلك لانها مشترية خبيزة قبل بيوم، فاتوقع انه الاسبوع الحالي هو اسبوع الخبيزة, والله يديمه نعمة ويخلينا الخبيزة وسلطة الفواكه. وقلاية التفاح, وعصير الليمون, على فكرة احسن طريقة لحفظ الليمون لاشهرالصيف, بدفنه في تراب احمر, والله يعينا ويرحمنا.
  • »لا تحتقروا قلاية البندوره والباذنجان. (خالد مصطفى قناه)

    الاثنين 15 كانون الثاني / يناير 2007.
    ليش الأردنيين حاطين واطي لقلاية البندوره وقلاية الباذنجان؟ ألا تعلموا أنها الوجبات المفضله لدى المغتربين وعنوان للمفاخره أيضا، لأن هذه الوجبات تكلف وقت لعملها وأنتم تعرفون أن الوقت من ذهب أو كما يقولون بالانجليزيه
    Time is Money.
    وقلاية البندوره أفضل من الستيك والسمك وكافيكم بطر يا أردنيين ، ما بتعرفوا قيمة القلايه الا اذا هاجرتم، الله عليك يازمن الفلافل والمجدره وقلاية البندوره.
  • »والله صحيح (khair)

    الاثنين 15 كانون الثاني / يناير 2007.
    السلام عليكم
    والله يا استاذ كلامك صحيح
    لسا كنت بالامس بتحسر على قلاية البندورة الي فعلا صار بدها ميزانية !

    يعني الواحد صار يعمل سلطة فواكة اوفرله من صحن سلطة بالبندورة والخيار.

    الله يسترها