رسائل: موظفو المصادر وديوان الخدمة

تم نشره في الجمعة 12 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 صباحاً

سأخصص مقالي اليوم وغدا لعدد من القضايا العامة التي تتضمنها بعض رسائل القراء الكرام. وهذه القضايا العامة تحمل وجهة نظر اصحابها، وان كان للمسؤولين والمعنيين رأي او تعليق او رد فإننا نرحب به، توضيحا للحقيقة، أما إن لم يكن، فنتمنى ان تتم معالجة القضايا التي يتحدث عنها المواطنون.

الرسالة الاولى من مجموعة من موظفي سلطة المصادر الطبيعية، وتقول الرسالة:

"نحن مجموعة من موظفي سلطة المصادر الطبيعية، نرغب في رفع هذه المظلمة الى المسؤولين في الدولة، وعلى رأسهم معالي وزير الطاقة والثروة المعدنية، د. خالد الشريدة، بخصوص الاجراء التعسفي الذي اتخذه مدير عام سلطة المصادر الطبيعية، د. ماهر حجازين، حديثا بانهاء عقود موظفين من ذوي الخبرة الطويلة والكفاءة من دون اي حق شرعي، مدعيا ان هؤلاء ليسوا بموظفين اكفاء، على الرغم من شهادة موظفيهم المباشرين بكفاءاتهم.

ونلفت الانتباه الى ان الدراسة التي اجريت من قبل شركة مورغن الاستشارية (Morgan Associates Ltd)، وهي شركة بريطانية تم توكيلها من قبل ادارة سلطة المصادر الطبيعية لاجراء دراسات شاملة ووضع الاقتراحات والحلول لاعادة هيكلة السلطة في سبيل خصخصتها، هذه الدراسة أوصت حرفيا بأن "الهيكلة لا تجيز تسريح وانهاء خدمات الموظفين الا في حالة عم توفر الكفاءة المطلوبة والخبرة اللازمة". بل تدعو الدراسة الى توظيف موظفين من خارج السلطة، ممن توفر فيهم كفاءات وخبرات معينة اذا احتاجت السلطة الى ذلك".

وأضافت الرسالة أن المدير العام ذكر أن اجراءاته مرتكزة إلى "قرار من رئاسة الوزراء، مع العلم أن حديث دولة الرئيس مؤخرا عبر التلفزيون والاعلام ينفي توجه الحكومة إلى انهاء خدمات الموظفين من دون اي سبب، والذي ينعكس سلبا على الوطن والمواطن نتيجة التراكم في عدد البطالة".

وزادت الرسالة أن هناك "حالة من الفزع والذعر لدى الموظفين من فقدان وظائفهم التي هي مصدر رزقهم وعائلاتهم"!

وأضافت الرسالة: "ونحن نوجه نداءنا هنا الى وزير الطاقة والثروة المعدنية الذي لا نوقع عليه اللوم ابدا، لعدم علمه بما يقوم به عطوفة المدير العام، فمعرفتنا بالدكتور الشريدة لفترات طويلة في مجال العمل كموظفين، وخصوصا الجيولوجيين منا اثناء توليه منصب رئيس المجلس الاعلى للعلوم والتكنولوجيا، تشهد بأنه مسؤول على قدر من الاحترام، يتمتع بالحكمة والتواضع في التعامل مع الموظفين. كما ونوجه نداءنا الى معالي الدكتور محمد الذنيبات، وزير تطوير القطاع العام، الذي تحدث للاعلام حديثا حول عدم علمه ايضا بما يجري في سلطة المصادر، ووعد بأن يتابع معاليه الموضوع، راغبين في معرفة ما توصل اليه".

امتحان تنافسي

القضية الثانية تضمنتها رسالة من مواطن تعليقا على مقالي المنشور يوم الاربعاء الماضي، وجاء فيها:

"استكمالا لموضوع مقالك... بخصوص ديوان الخدمة المدنية، ارجو من حضرتك زيارة موقع الديوان (على الانترنت) والاطلاع على كشف المدعوين إلى الامتحان التنافسي يوم السبت القادم 13/1/2007 في تخصص ادارة الاعمال/ بكالوريس العاصمة، ولاحظ كيف ان احد الاشخاص الذين تخرجوا في العام 2005 وبتقدير جيد، ومعدله في الثانوية العامة 69% ومجموع نقاطه 12 قد زج اسمه بالقائمة، مع العلم ان اغلب المدعوين من خريجي العام 1999!

هذه هي العدالة لدى ديوان الخدمة الذي ننتظر فيه دورنا منذ اكثر من 7 سنوات؟!"

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مزاودات (طالب)

    الجمعة 12 كانون الثاني / يناير 2007.
    لو دققنا في موضوع الإنتماء لوجدنا ان الأغلبية الساحقة من الذين يزاودون علينا بالإنتماء هم المنتفعون ماديا والمسؤولون بالدرجة الأولى عن دمار إقتصاد الأردن والذي مازال دخل الفرد فيه تقريبا نفس مستوى السبعينات بينما تكلفة المعيشة في الأردن مازالت ترتفع لتصل مستويات تقصم ظهر اغلبية الأردنيين. الفقير هو فقط من يملك ان يرفع شعارات الانتماء في وجهي.
  • »المخفي اعظم (عامر العسكري)

    الجمعة 12 كانون الثاني / يناير 2007.
    المخفي اعظم يا استاذ سميح الله يسترها معانا وانا عندي احساس انه الطالب المزجوج راح ينجح في الامتحان بدون حضور وتنساش المقابلة كمان هاي هي بلدنا
  • »القسم الثاني (bashar juneidi)

    الجمعة 12 كانون الثاني / يناير 2007.
    القسم الثاني رائع، بقولوا عدالة اجتماعية ـ كيف بدي أحس إذا كنت مكان أي حدا على القائمة ... هل سيزيد الإنتماء للأردن ولا العكس ؟؟ ولا بدي أحس أنه غيري أخذ فرصتي !؟