من يزعج الملك؟

تم نشره في الأحد 7 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 صباحاً

 

خلال الثلجة الاخيرة قبيل العيد، ابدى وزير الداخلية احتجاجا على مناشدة العالقين او المحاصرين -او من تقطعت بهم السبل حسب تعبير الحكومة- لجلالة الملك، قائلا: علينا ان لا نزعج جلالة الملك بمثل هذه الامور، فهنالك -كما يقول- مؤسسات تعمل.

وهذا قول صحيح، لكن بشرط ان يقوم كل مسؤول بعمله. أما عندما تكثر اخطاء اي مسؤول او لا يؤدي واجبه، فإن هذا ما يزعج الملك. فالناس لو وجدوا من المسؤولين اتقانا لشكروهم، ولما اضطروا الى رفع الامر الى الملك.

والقضية ليست فيما جرى يوم الثلجة، رغم ان تلك الحادثة كانت أنموذجا سلبيا في اداء بعض الجهات؛ من داخلية او حكام اداريين او اشغال عامة ودفاع مدني... لكن الامر عام، ولاسيما أن الملك يتابع تفاصيل الأمور، وعلى تواصل مع كل دقائق حياة الاردنيين، ويعمل بطريقة عملية، ويتابع عمل المسؤولين وصوت الناس. ولهذا، فعلى من لا يريد ازعاج الملك أن يقوم بدوره، وأن يلتزم بضرورات القسم وامانة المسؤولية.

هنالك مبادرات ملكية كثيرة لرفع سوية الخدمات المقدمة وتقديم العون للناس. وهنالك مبادرات يتم اخراجها لأن الحكومات والمسؤولين لا يؤدون واجباتهم. فعندما يبادر الملك الى تقديم 32 ألف مدفأة للغرف الصفية، لتأمين التدفئة فيها في فصل الشتاء، فإن هذه مبادرة ملكية، لكنها ايضا سد لثغرة كان يجب ان تقوم بها الحكومات، ومنها الحكومة الحالية. وعندما قدم التلفزيون تقريرا حول المبادرة الملكية، التقى بطالبات في احدى المدارس الحكومية تحدثن عن البرد، وشاهد الناس صور الطالبات في غرف باردة، واصابعهن ترتجف من البرد، فلو ادى المسؤولون دورهم وواجباتهم، واحسوا ببرد الاطفال، وعرفوا ان الصفوف غرف مثل بيوتهم تحتاج الى تدفئة، لو فعلوا هذا لما دخلت الصوبات مدارس باردة في العام 2007، ولما تحدثنا الان عن خطة من ثلاث مراحل!

ومن يزعج الملك وما يزعجه ان يصل الى قرى ومناطق لم يدخلها مسؤول قبله، ولم يسمع اهل المسؤولية المباشرة معاناة أهلها ولم يقدروا فقرهم! ولا يكون الملك سعيدا او مرتاحا عندما يدخل قرية ويجدها محتاجة الى اساسيات الوجود، مع ان الاصل ان تكون الحكومات والمديرون هم الذين يقدمون الخدمة للناس، ويعانون معهم عبر ايجاد الحلول.

وما يزعج الملك ان يجلس الكبار، او ممثلو الناس، بين يديه يطلقون المديح والشعر والمجاملات، وينسون هموم ناسهم وابناء مناطقهم! او يكون ما يريده احدهم ليس مصالح من يمثل، بل الحصول على بعثة لابنه إلى اميركا، او غيرها من المصالح الخاصة، او لتأمين موقع له. فكم مرة طلب الملك من ممثلي الشعب تقديم افكار لمشاريع تخدم مناطقهم، وتعهد بتوفير التمويل، وكم كانت الاستجابة والحماس والقدرة لمثل هذه المبادرات!

ويزعج الملك ان يكون ضعف الوزير او المسؤول سببا في صناعة ازمات من احداث عادية بدلا من حلها! إذ تخيلوا غضب الناس في تلك الشتوة وما سمعناه منهم، عن طريق الاعلام او بشكل مباشر، في حق حاكم اداري يقصر، او وزارة اشغال آلياتها بلا ديزل، والجميع يعلم ان منخفضا عميقا قادم!

ما يزعج الملك ان يكون مضطرا إلى متابعة تفاصيل يفترض بالوزير او المدير ان يقوم بها، وان يتدخل لمصلحة الناس لأن من حملوا الالقاب والامتيازات يتعاملون بالشوكة والسكين مع هموم الناس وحاجاتهم.

معادلة سهلة لعدم ازعاج الملك وبعث الراحة في نفسه، وهي ان يقوم كل صاحب مسؤولية بأداء دوره، وان يفعل ما يفعله الملك، بدخول القرى والبوادي وبيوت الفقراء، ومتابعة تفاصيل معاناة الفقراء والمشاريع التي تحسن معيشة الناس. اما حديث التنظير وممارسة الانتماء عبر الانشاء، فهذا ما لا يرضي الملك، ولا يخدم الاردنيين.

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »هذا ليس ازعاج لجلالة الملك حفظه الله (سيف القطامين)

    الاثنين 8 كانون الثاني / يناير 2007.
    هذا ليس ازعاج لجلالة الملك حفظه الله ذخرا لنا وللوطن.انما هذا ازعاج للمسؤلين المقصرين وهم كثر ولله الحمد
  • »أجتماعات دورية في المحافظات (محمد)

    الأحد 7 كانون الثاني / يناير 2007.
    يجب أن تعقد الحكومة أجتماعات دورية في المحافظات والألوية للأطلاع عن كثب عن هموم ومشاكل المواطنين في الأماكن النائية ليعرفوا الواقع، وأن يقدموا تقارير بأستمرار عن جولاتهم وليس من خلال المداحين والشعراء الذين يأتون الى عمان. فمن عمان لا يمكن معرفة الواقع الذي تعيشه القرى سواء في الأحوال العادية او الأستثنائية
  • »والله لولا سيدنا لم يعمل بعض هولاء /نحن نريد اكثر يا سيد سميح (نبيل زيد مقابلة)

    الأحد 7 كانون الثاني / يناير 2007.
    اطال الله عمر جلالة القائد وكل عام وكل يوم وهو بالف خير. والله لولا جلالة الملك ما عمل اكثر هولاء المسؤولين لماذا يخافون على ازعاج سيدنا وهم نائمون.
    لانهم لا يريدون الا التكاسل، لو عرفوا معنى جولات سيدنا الى مناطق المملكة لاستقالوا . لان معناها التقصير من مسؤولين لا ياتون بالعمل الا بالحث.
    ونرجوا ان نحثهم الى جانب جلالة القائد وان نتكلم بحرية ومسوولية.
    لقد ازعجتنا الاخبار ونحن في مصر عن كثير من الاحوال.
    سلمت يا قائد الوطن وسلم الاردن ومسووليه الخيرين وسلمت حرية الصحافة استاذ سميح.
  • »الأردن بخير وسيدنا كريم (shamma)

    الأحد 7 كانون الثاني / يناير 2007.
    من الغريب الوضع الحالي في الأردن كأنه كل واحد قاعد على الدقرة للثاني أي نعم إنه الإشي الجميل لا نشيد به. لأنه من الطبيعي أن الوزراء والنواب وغيرهم وغيرهم ممن هم من الحاشيه موجودون عشان يريحوا سيدنا ولكن إذا وزير الداخلية نفسه بحكي بعز المشكله يا أخوان "ما في مشكلة والناس واصلها الأكل والماء" بما إنه الأكل والماء إستطاع أن يصل "للذين تقطعت بهم السبل " ليش ما طلعتوهم يا سعادة الوزير ، وأعتقد عشان هيك قعدوا لسعادة الوزير على الدقرة الله يعطيه العافيه بس كان لازم يكون مضطلع على الوضع أكثر
  • »أشكرك (مواطن)

    الأحد 7 كانون الثاني / يناير 2007.
    شكرا لك استاذ سميح، فنحن بحاجة إلى صوت جريء يصل إلى المسؤولين غير المسؤولين، فالناس ضاقت ذرعا من الأوضاع؛ وما يسمى بـ"المسؤولين" ينطبق عليهم المثل أو الحكمة: "انا ومن بعدي الطوفان"، شكرا مرة أخرى وإلى الأمام مع المزيد من شرح معاناة الشعب، والله يرحمنا برحمته
  • »الساكت عن الحق شيطان أخرس (أردني حتى النخاع)

    الأحد 7 كانون الثاني / يناير 2007.
    لماذا في بلادنا لانحاسب المسؤولين عن تقصيرهم، بل لماذا هم لا يحاسبوا أنفسهم ويستقيلوا. أليس من العار أن توقف موجة ثلجية حياة دولة وأن تقف أجهزتها عاجزة مشلولة أمام ظرف يعتبر في دول أخرى أمر يمكن بكل سهولة التعامل معه. قد لا تكون هذه الحكومة مسؤولة عن كل ما جرى لكنها بحق مسؤولة عن تقصيرها تجاه التهاون في حماية مواطنيها... حفظ الله الملك حامياً لنا في مواجهة تقصير المسؤولين
  • »صح لسانك استاذ سميح (مواطن من الرعاع)

    الأحد 7 كانون الثاني / يناير 2007.
    انالم اسمع كلام وزيرالداخلية الا من خلال اصدقائي وزملائي بالعمل وتخيلت الموقف لو ان حوار معاليه كان معك؟؟! وماذا سيكون ردك؟؟ وصدقا ماخرجت بمقالك هذا عن توقعي بكلمة واحدة وتمنيت انت من يقوم بمحاورته ليجد ما يستحقه من جرأة محترمة.. لا أجد كثير الكلام لأعبر لك عن احترامي لجرأتك المؤدبة الا ان اقول (صح لسانك عزيزي..)
  • »شاهد عيان (ابو عيسى)

    الأحد 7 كانون الثاني / يناير 2007.
    نعم المسؤولية ليست سهلة.على كل حال لقد كنت انا و صديقي احد الذين حوصروا في الطفيلة بالثلجة الاخيرة و ما اريد قوله انه لو تواجدت آلية مجنزرة واحدة جاهزة و قريبة من البداية لما حدث اي اغلاق.
  • »الى متى (وسام)

    الأحد 7 كانون الثاني / يناير 2007.
    الى متى يتم كشف التقصير عن طريق الامر الواقع دون الاخذ بالاسباب وما حدث في الايام الاخيره من امطارالخير والتي كانت لولا لطف الله عز وجل ان تكون ماساه لبعض الاسر الاردنيه وهذا ان دل على شيء انما يدل على ان البعض يلهث من اجل المنصب فقط ولا شيء غيره00حمى الله الاردن واهله وقائده المفدى
  • »بعيدا عن الاقلام المأجورة (الطفيلة)

    الأحد 7 كانون الثاني / يناير 2007.
    هذه الكلمات لكاتب كبير عرفنا صراحته وجرأته علم ان هذه المهنة شريفة لا تلطخ بصداقات المسؤولين ومتسولي الكراسي من الطبقة العليا لذلك يلقى الثناء على كلماته الرائعة والمتميزة
    والله يا استاذ سميح انه الشيوخ الي عنه بقضوها امام جلالة الملك يمدحوا ويقولو ما اشي والبلد كويسة حتى يرضوا عطوفة المحافظ ويطلعهم ثاني مرة والجميع بعرف ان الاسماء بتطلع من عنده كما انه اي توزيع لبعض الغنائم توزع على اولئك الذين باعوا محافظتهم وقبل ذلك وطنهم لدريهمات معدودة او وجهات زائفة ورغم ان كل ذلك لا يريده جلالة الملك والبعض من المسؤولين حجب ذلك عنه ولذلك صاح معالي ابو سداد انه ازعجتوا الملك
  • »احسنت يا استاذ سميح (العمري)

    الأحد 7 كانون الثاني / يناير 2007.
    بالله عليك مليون مرة ان تقول كلمتك الجريئة دائما بحق كل من لايستحق ان يتحمل مسوؤلية صوص جاج. لقد سئمنا النفاق والجذب (الكذب او الكدب) فليتق الله كل واحد وصح لسانك اخي سميح وطال عمرك.
  • »شكرا استاذ سميح (الشيخ سعدالدين زيدان)

    الأحد 7 كانون الثاني / يناير 2007.
    الأخ الفاضل الأستاذ سميح المعايطه
    السلام عليكطم ورحمة الله وبركاته - وبعد
    من اعماق قلبي اشكرك على هذه الكلمات الرائعة التي كنت اتمنى قولها انا والكثيرون من ابناء الأردن وكم تأذيت وأنا استمع الى الحوار الدائر على شاشة التلفاز وغضب المسؤول على مصطلح في اللغة العربيه ( محاصرون) او تقطعت بهم السبل - او غير ذلك متناسيا المصيبة الكبرى أن الثلوج تحيط بهم من كل جانب ،أما سيد البلاد حفظه الله فلا يزعجه ولا يؤذيه ولا يؤلمه إلا الذين يتقاعسون عن خدمة الوطن والمواطن - شكراً لك
  • »اللي استحوا... (يوسف)

    الأحد 7 كانون الثاني / يناير 2007.
    كلام جيد سيدي العزيز.
    واللي استحوا، استقالوا.
  • »خلو الملك للشغل الكبير (حسين نورالدين)

    الأحد 7 كانون الثاني / يناير 2007.
    بالله عليكم ما هو شعور وزير التربية و التعليم عندما يتدخل الملك ويطلب تقديم الصوبات الى المدارس؟ ما هو شعور وزير التنمية الاجتماعية عندما يتدخل الملك لحماية نزلاء مراكز الرعاية الاجتماعية؟ ما هو شعور وزير الاسكان عندما يقررالملك انشاء وحدات سكنية لذوي الدخل المحدود والمتدني في القرى النائية. ماهو شعور وزيرالصحة عندما يقررالملك تزويد بعض المشتفيات باجهزة غسيل كلى؟ ماهو شعور وزير الصناعة و التجارة او وزير التموين اذا وجد عندما تنطلق قوافل الخير الهاشمية لتزويد الاسر العفيفة ببعض خيرات الطعام والشراب؟ ما راي رئيس الوزراء نفسه بوزرائه امام كل هذا؟ يا عالم خلو الملك للقضايا الكبرى التي يحتاجها الوطن منه. ,وللاخ سميح: ماقصرت يا طيب
  • »اصبت (khair)

    الأحد 7 كانون الثاني / يناير 2007.
    والله لقد اصبت عين الحقيقة اخ سميح

    وهذا المقال لا يزع الملك ايضا
    انما يزعج من يتوجب عليهم العمل وهم اما نائمون او يقضون الاجازات والمؤتمرات خارج البلد ويوكلون مهامهم الى اناس لا تجد فيهم الثقة اصلا.