برلمان عربي

تم نشره في الجمعة 30 كانون الأول / ديسمبر 2005. 02:00 صباحاً

قبل ايام انعقد في القاهرة الاجتماع الاول والبروفة الاولى لبرلمان عربي بمشاركة البرلمانات العربية او ما يعادلها من مجالس يتم تعيينها من الحكومات، وهذا الاجتماع تطبيق والتزام بقرارات القمة العربية الاخيرة.

والطريف ان القمة التي لم تحقق نجاحاً في معالجة اي ملف حقيقي وكبير من ملفات الامة، أرادت ان توسع دائرة المشاركة في الشكليات او الاجتماعات المنتجة للاحباط "فأمرت" بعقد البرلمان العربي.

والطريف ايضاً ان طريقة خروج البرلمانات العربية ليست واحدة بل تعبر عن التعددية فبعضها منتخب بنسبة نزاهة عادية، وبعضها جاءت به انتخابات مكتظة بالتدخل الرسمي، وبعضها انتخابات لكنها بين افراد العائلة الواحدة اي بين الحزب الحاكم وبعض القوى الهامشية، وبعضها لم تسمع انظمتها باختراع الانتخابات او انها لا تثق بقدرة شعوبها على تعبئة اوراق الاقتراع ولهذا تمارس التعيين، والبعض الاخر لا يرى ضرورةً حتى لشكليات المجالس والتعيين وربما تكون هذه الفئة الاكثر انسجاماً مع نفسها.

البرلمان العربي المنتظر يتشكل من هذا الخليط من المنتجات، ولهذا فهو لا يحمل صفة تمثيل الناس، بل اقرب الى تمثيل الحكومات والانظمة، وسيحمل معه الى الاجتماعات مشكلات القمم وحسابات اطرافها. حتى لو كان لدى بعض البرلمانات هامش من تبني مواقف اكثر وضوحاً تجاه القضايا الكبرى، فان هذا الهامش سيضيع تحت حسابات التوافق، والرغبة بانجاح التجرية حتى لو كان نجاحاً شكلياً وخالياً من الدسم.

البرلمان العربي استهل اولى جلساته بقرار اتخذه بالاجماع بمنع التدخين داخل القاعة، وهذا يشبه ما كان يحدث داخل برلماننا في التوقف للاستماع الى الاذان، بينما يمرر المجلس قوانين لفرض ضرائب على الناس او لاعطاء الشرعية لسياسات اقتصادية غير مجدية، وهذا انسجام مع سياسة الانشغال بالقضايا العادية على حساب الجوهر.

لو اجمع البرلمان العربي على قرار يدعو فيه الدول الى اعطاء الشعوب حقها في اختيار ممثليها عبر انتخابات حرة ونزيهة لكان البرلمان العربي ممثلاً لخيارات الناس. اما الاجماع على منع التدخين في قاعة الاجتماعات فهذا يمكن ان يجمع عليه ركاب حافلات النقل وسبقت البرلمان العربي الى هذا الانجاز شركات الطيران.

برلمان عربي وقمة عربية كلها مفردات لنظام عربي غائب او ضعيف، وما سيجري مزيد من الاجتماعات وتشجيع لحركة الطيران والسياحة السياسية. واذا كان نموذج البرلمان الاوروبي هو الذي يتحدث عنه المتفائلون فالفرق كبير؛ لان الاوروبيين ممثلون لشعوبهم وليسوا محصلة قرارات او انتخابات لا تخلو من التزوير!

sameeh.almaitah@alghad.jo

التعليق