إبراهيم غرايبة

مستقبل الكاريكاتير الصحفي

تم نشره في الجمعة 30 كانون الأول / ديسمبر 2005. 02:00 صباحاً

هل مازال الكاريكاتير يؤدي دوره في الصحافة والإعلام كما كان عليه الحال طوال العقود الماضية، أم أنه يواجه تحولات وتحديات جديدة مختلفة عما سبق؟ يبدو الأمر في الصحافة اليوم مختلفا. فلم يعد الكاريكاتير يحوز مع الحريات الواسعة والتوسع في وسائل الإعلام، وبخاصة مع الإنترنت الأهمية السابقة التي كان عليها للسخرية والتحايل على الرقابة وتعويض شح وسائل الإعلام، كما أن الكاريكاتير في الإنترنت يتيح رسوما كاريكاتيرية متحركة ومتعددة تجلعه في الصحافة فقيرا ومحدودا.

اجتذب النمو الكبير للسوق الإعلانية الرسامين أكثر من الصحافة، وأثر هذا كثيرا على مستوى الكاريكاتير الصحفي الذي أصبح على هامش الإعلان التجاري، وبدأ يعاني من التكرار والتسطيح والعجلة والافتقار إلى الجهد والوقت المفترض أن تبذل في عمل فني في الوقت الذي يحتاج الكاريكاتير إلى مزيد من الجهد ليحافظ على قرائه الذين بدأوا يجدون بدائل كثيرة في الأخبار والقصص والوفرة الهائلة في المادة الصحفية.

ويبدو أن الكاريكاتير كما في الاتجاه العام والعالمي في الصحافة والإعلام  يتجه إلى التلفزيون أكثر من الصحافة. فقد بدأت أعمال الكرتون تتسع لتشمل الكبار أيضا، ولم تعد مقتصرة على الصغار، وأما في الصحافة فإن استخداماته تتوسع في خدمة العمل الصحفي في التصميم وفي إغناء المادة الصحفية ليكون جزءا منها وليس عملا مستقلا بذاته.

وبالطبع فإنها أفكار قابلة للنقاش ويمكن الرد عليها، ولكن من المؤكد أن الصحافة بحاجة للنظر في الدور الجديد المفترض للكاريكاتير فيها وفي موقعه وأهميته والتحديات التي يواجهها، فلم يعد دوره ووزنه كما كان قبل سنوات قليلة.

الإعلام اليوم يتوسع كثيرا بل يتضاعف ويدخل في حياة الناس وشؤونهم أكثر من الأخبار والإعلان والترفيه، فهو أيضا يتحول إلى خدمة تعليمية وتثقيفية وبوابة حوار وتأثير وتفاعل وجزء من العمل السياسي والتجاري والثقافي، ويتوسع أيضا في اهتماماته وفي المستفيدين منه وفي إتاحته؛ فهو يشمل كل القضايا والخدمات اليومية والبسيطة ويتيح لقطاع واسع المشاركة والتفاعل وستصل نسبة المشاركة في المستقبل القريب إلى جميع الناس، لتكون القدرة على الاتصال والتعليق والكتابة والتفاعل متاحة لكل إنسان تقريبا. وستقل الفجوة إلى حد المساواة بين المعد والكاتب وبين الجمهور ليتحول الإعلام إلى عمل يشارك في إدارته والتخطيط له وتقويمه جميع المشتركين والمتلقين تقريبا، وفي هذه الحالة فإن الكاريكاتير يحتاج لمراجعة ليمتلك مرونة واسعة تمكنه من مواكبة التحولات، وبما أنه عمل فني يحتاج إلى مجهود وإبداع فسيكون أبطأ بكثير من الإيقاع السريع والجديد للإعلام، وهذا ما يجعله (ربما) في نظر القراء والنقاد، أقل أهمية بكثير مما سبق.

فلم يعد ثمة فرصة لعمل يبذل فيه وقت وإبداع فني كبير في الصحافة. وفي الوقت نفسه فإنه لم يعد ثمة مجال لعمل فني سريع ومكرر ومسطح لأنه في هذه الحالة لن ينافس المادة الصحافية الأخرى ولن يضيف إليها شيئا، ولم يعد الرسام المحترف مستعدا لهدر موهبته في الصحافة، وهو يجد فرصة كبيرة في العمل الإعلاني والتلفزيوني، وعندما تتوسع الأعمال السينمائية والتلفزيونية الكرتونية فستكون بديلا أكثر جاذبية من الكاريكاتير الصحافي.

بالطبع فإن التحولات والتحديات لا تواجه الكاريكاتير الصحافي فقط، وقد سبق أن أشرت - في هذا المكان- من قبل إلى أن الصحافة الأسبوعية تواجه احتمالات الفناء والانقراض، وأن المقالة تواجه تحديا كبيرا يهدد جميع الكتاب الصحافيين وكذلك الأخبار. أما الإصلاح الذي كنا نربطه بالإعلام فأصبح من الماضي لأن الإعلام هو الأكثر من غيره حاجة إلى الإصلاح ولأنه يتحول إلى السوق والاستثمار. فالإعلام والصحافة تأخذ أبعادا جديدة يجب الالتفات إليها والاهتمام بها حتى لا نخرج من السياق.

[email protected]

التعليق