الخوف من الذكرى في السيرة الذاتية لعطا عبد الوهاب

تم نشره في الأحد 6 آذار / مارس 2005. 02:00 صباحاً



    تثير مذكرات عطا عبد الوهاب الكثير من الهموم وتحمل الكثير من الدلالات. وهي المذكرات الموسومة بـ"سلالة الطين- سيرة مأساة" والتي يضمها كتاب ضخم تنوف صفحاته على الستمئة من القطع الكبير. كما انها تزخر بأحداث ووقائع وتجارب بالغة الاهمية, تتداخل في سياقها محطات السيرة الذاتية للكاتب مع تطورات الاوضاع العامة, عبر عدة عقود من الزمن, وخلال فترات صاخبة وخطيرة من التاريخ الحديث للعراق منذ اربعينيات القرن الماضي.


هنالك امور وتفاصيل متعددة في ثنايا المذكرات مثيرة للاهتمام وتستدعي التفكير الجاد واستخلاص الخبرات الضرورية من السجل التاريخي لحياة انسان غير عادي.

 فالاستاذ عطا عبد الوهاب شخصية مميزة تبوأ مراكز عديدة في الدولة العراقية والقطاع الخاص وتمرس في مهن مهمة في القضاء والمحاماة والاقتصاد والادارة والسلك الدبلوماسي. وهو اليوم يشغل منصب سفير العراق لدى الاردن.

 اما مساهماته في الحياة الثقافية فهي الاخرى ثرية ومضيئة وتمتد في فضاءات الادب والترجمة والشعر وسواها.

 وهو, بعد ذلك.قد مر بتجربة مريرة تعرض خلالها لظلم فادح ومعاناة قاسية وامضى في زنزانات السجن زهاء ثلاث عشرة سنة, منها اكثر من خمس سنوات في زنزانة الموت, والتهديد باعدامه في اية لحظة لاسباب واهية. وبذلك امسى ضحية صارخة لواحد من اعتى انظمة الفساد والقمع والتعذيب وبات رمزاً لضحايا الجور والاستبداد والتوحش الذي يعج بهم العراق في جميع جنباته وألوانه.


       في سياق هذه التجربة الانسانية المريرة, تذهل القارئ رواية الكاتب عن صراعه مع الخوف, قبل وبعد خطفه من الكويت ورميه في غياهب السجن الرهيب. ما حدا به يصف الخوف الذي استبد به خلال هذه الفترات وكأنه جنينا يتحرك وينمو في احشائه ويكدر سلامه الداخلي ويحيل حياته الى جحيم لا يرحم.

ثم تستمر وتتوطن هذه الظاهرة المرعبة في كيان الكاتب وتسري في عروقه حتى بعد الافراج عنه من السجن الى درجة انه بات يخشى من ذكرى مأساته وما تعرض له من ويلات.

 اي ان الخوف ظل يطارده وهو حر طليق وبعيد عن الجلادين والسجانين وحتى خارج العراق. فكيف يمكن ان تفسر هذه الظاهرة التي شاعت في العراق واصبحت حقيقة من حقائق الحياة الانسانية في هذا البلد المضام؟

 فقد تكشفت مؤخراً قصص لا تصدق عن ان الخوف من القهر والتعذيب الذي مارسته اجهزة الحكم انذاك بلغ حداً اصبح المواطن معه يخشى من الخوف اكثر من الموت, وهو ما تعكسه كذلك الفاجعة الرهيبة التي ألمت بأخ المؤلف , خالد الذكر زكي عبد الوهاب, المحامي والشخصية الديمقراطية المعروفة, الذي "لجأ بعد التعذيب الشنيع, الى الكذب على نفسه لكي يضع حداً لعذابه المهين وان كان ثمن الخلاص هذا هو الموت شنقاً".


      والواقع ان الكاتب يلخص ظاهرة الخوف بوضوح وصدق شديدين في الصفحات الاولى التي يستهل بها رواية سيرته الذاتية, فيقول: "كنت اؤجل الكتابة ايامئذ- اي بعد خروجه من السجن- لا خوفاً من البطش فقط بل خوفاً من الذكرى. كان هذا الخوف من الذكرى من اكتشافاتي الجديدة.

كان هذا الخوف كذلك وراء عجالتي لكي افرغ ما في جعبة الذاكرة من احداث أليمة فأنتهي من نقلها سريعاً من جوف الزمان الصامت الى ميدان الكلمة الناطقة واستريح". هنا تتجسد حالة مريعة من الصراع بين الانسان وتكوينه النفسي وعوامل قوته وضعفه وبين الاخطار القاهرة الغاشمة التي تهدد وجوده وكيانه وانسانيته, مما قد يملي الحاجة لتحليل نفسي واجتماعي لفهم هذه الظاهرة ومعالجتها التي اوجدتها ممارسات شاذة وغريبة عن روح العصر والطبيعة الانسانية والقيم الرفيعة للسلوك الاجتماعي السليم التي راكمتها البشرية عبر تطورها الطويل.


      وثمة قضية مهمة اخرى تطرحها "سلاسة الطين", والتي تستوقف قارئها وتدعوه لتقديم خبرة تاريخية بالغة الدلالة بالنسبة للتطور السياسي في العراق خلال العقود الاخيرة.

 وهي المفاضلة بين خيارين او منهجين في العمل السياسي وهما المنهج الجذري (المصحوب غالباً بالعنف في العراق) المنهج التدريجي, من حيث الاهداف واساليب الكفاح واشكال التغيير المنشود. وهو ما رواه كاتب السلالة بشأن موقفه وقناعاته عندما قبل وتبوأ وظيفة سكرتير الملك فيصل الثاني في العهد الملكي في العراق. اذ كان يسعى الى منهج التطوير الدستوري واصلاح الحكم بصورة سلمية وتدريجية ويأتي ذلك بعد ان نضجت مداركه الفكرية وتعمقت نظرته للحياة وتعرف على تجارب الشعوب الاخرى, وبعد ان غادر مواطن "الفكر التقدمي المتعصب" على حد تعبيره.

 وهي تمثل مرحلة تحول فكري قطعها الكاتب واستغرقت فترة غير قصيرة وجرت في ظروف واوضاع متباينة خلال ممارسته المهنية والوظيفية في العراق وامريكا ولبنان وعبر علاقاته الاجتماعية الواسعة ومعايشته للواقع الحي والمتطور كما افاد في المذكرات. فهو يقول: "كنت في زمن الفورة الوجدانية لا اقتنع بالتدرج في التطور وأرد الفتور في نهضة المجتمع الى تفسيرات مادية بعينها تسطرها الكتب فنصدقها انا واقراني ونأخذها مأخذ القول الفصل "اي انه يشير الى منهج التفكير الدوغمائي DOGMATIC القائم على المقولات الجاهزة والبديهيات الجامدة الذي شاع تلك الايام وخيم على فكر وممارسات العديد من الحركات السياسية واعداد كبيرة من المثقفين العراقيين.

 ويصف المؤلف في فقرة اخرى تحوله الفكري الذي تبلور وتكامل بعد التقرير الشهير الذي قدمه نيكتاخروشوف للمؤتمر العشرين للحزب الشيوعي السوفيتي في شباط 1956 الذي انتقد فيه الممارسات الستالينية والجمود العقائدي. وبات الكاتب يرجح "كفة الاصلاحات التدريجية الهادئة التي تكاد تكون مضمونة النتائج رغم طول الزمن الذي تستغرقه لكي تؤتي اكلها على كفة التغيير الثوري العنيف المغامر المجهول المصير, المحفوف بالمآسي والذي قد ينقل البلاد من سيئ الى أسوأ".


      والحقيقة ان هذا الرأي يتردد ويناقش منذ فترة في الاوساط الفكرية والسياسية وهو جدير بالاهتمام والتقييم ويستمد وجاهته من معطيات وعواقب التجربة السياسية للعراق منذ عام 1958 وما تخللها من ويلات وكوارث وهدر للموارد البشرية والاقتصادية. هذه التجربة التي تخللتها ممارسات ونماذج حكم توصف بـ"الجذرية" و"الثورية" في حين انها تسلك سلوكاً ضاراً ولا تقيم وزناً لمصالح المواطن والوطن ولا تحترم ارادة الامة وتنزع الى التفرد والاستبداد والقهر والفساد بجميع ألوانه.


       وفي هذا السياق, يحضرني الان المناقشة التي جرت بيني وبين الفقيد الغالي عبد الرحمن منيف قبل عدة سنوات في اعقاب ما كتبه في مستهل كتابه الموسوم بـ"عروة الزمان الباهي" حيث تساءل فيه عن اسباب الاحباط والمرارة والقنوط الذي اصاب الاجيال العربية جراء ما استحالت اليه ثورات التحرر والاستقلال الى انماط حكم تعسفية وقمعية تتفنن بملاحقة المناضلين والحركات الوطنية.

فكان عبد الرحمن منيف يميل الى الاعتقاد بان تلك الاسباب قد تكمن في تبني مهمات واهداف تتجاوز امكانات الواقع وخصائص المرحلة التاريخية ولا تحسب حساباً سليماً لمؤهلات القيادات السياسية التي وصلت الى دفة الحكم وعجزت عن الايفاء بالطموحات الوطنية الديمقراطية, بل ان بعضها قد تنكر لها.

ويبدو ان الحياة قد رجحت صواب هذا الرأي, وهو يلتقي, في مضمونه ودلالاته العامة, مع القناعات التي كان يحملها عطا عبد الوهاب مبكراً ورواها في مذكراته. فما أحوجنا للافادة من هذه الخبرة الغنية في هذه الظروف العسيرة والحساسة التي تمر بها بلادنا.


      وما يلفت النظر ايضاً, ابراز المؤلف لنشاطه الابداعي في السجن في ظل المعاناة القاسية التي كان يحياها وتهدده بالموت.

 اذ بدأ ينظم الشعر ويقوم بالترجمة الادبية للعديد من الاعمال لكتاب وادباء اجانب.

ويبدو انه كان سخياً في الانتاج رغم الصعوبات والمناخ النفسي الثقيل الذي اكتنف حياته السجنية بحيث اكمل ديواناً كاملاً اسماه اعوام الرمادة... ويشكل جزءا من مذكرات الكاتب. والواضح ان التسمية هذه, ترمز الى مرحلة الجفاف والقهر والحرمان الانساني انذاك. ويعود اصل هذه التسمية الى استخدامات العرب في صدر الاسلام لوصف سنوات الجدب والعطش وانقطاع الخير. ويلاحظ من هذه التجربة الابداعية للكاتب انه تمرس في انتاج الشعر في ظروف المعاناة والمخاطر الرهيبة وانقطع عنها, او اصبح مقلاً في مزاولته الشعرية بعد مغادرة الحياة السجنية واستعادة حريته.

وهي مفارقة جديرة بالدراسة من جانب نقاد الادب والمبدعين. فهل هنالك قاعدة او مناخ معين لمزاولة الشعر وايهما اكثر ملاءمة للابداع الشعري, او الادبي بوجه عام, مناخ الارهاب والمعاناة وفقدان الحرية ام نقيض ذلك؟


وتبقى الكلمة الاخيرة لمعاني الوفاء والصدق والتضحية التي تبارى في ساحتها عطا عبد الوهاب وزوجته الفاضلة وكامل اسرته.

 ففي هذا الجو الخانق والرعب القاتل تماسكت الاسرة بشجاعة ملحوظة وافلحت في قهر الصعوبات وعاديات الزمن الرديء انذاك. وهي تجربة انسانية ذات دلالات فريدة, قلما تحدث في تلك الايام التي انهارت فيها مقاييس وقيم انسانية كثيرة ولعلها كذلك اليوم.

وزير التخطيط العراقي

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الخوف من قسوة الحاكم (فايز الخفاجي)

    الخميس 14 أيار / مايو 2015.
    العراق جبل شعبهِ على الإضطهاد والخوف من المجهول بسبب قسوة الحكم.