ارتفاع مكاسب بورصة عمان 6.83 % منذ بداية العام الحالي

تم نشره في السبت 1 شباط / فبراير 2014. 02:00 صباحاً
  • مستثمرون يراقبون أسعار الأسهم في بورصة عمان - (أرشيفية)

هبة العيساوي

عمان - ارتفعت مكاسب بورصة عمان منذ بداية العام الجديد بنسبة 6.83 % لتغلق في نهاية تداولات الأسبوع الماضي فوق حاجز 2206 نقطة مع ازدياد الثقة في السوق، بحسب محللين ماليين.
وقال المحللون في حديث لـ"الغد" إن سهم البنك العربي كان القائد في البورصة خلال الأسبوعين الماضيين سواء قبل الإفصاح عن نتائجه أو بعدها.
وبينوا أن التوقعات بنتائج أفضل للعام الماضي لقطاع البنوك تحديدا ساهم بدخول مستثمرين ومحافظ جدد إلى السوق.
وأكدوا أن تعليمات التمويل على الهامش التي أصدرتها هيئة الأوراق المالية مطلع العام الحالي كانت من أحد الأسباب الرئيسية التي أعطت دفعة قوية ونشاطا للسوق.
واختتم المؤشر العام للأسهم تعاملات الأسبوع الماضي مرتفعا بنسبة 0.63 % عقب خمس جلسات متتالية من الانخفاض بقيادة سهم البنك العربي وسط قيمة تداول بلغت 15.6 مليون دينار.
وقال مدير عام شركة مبادلة للاستثمارات المالية هادي أبوالسعود إن ما حصل في السوق من مبدأ اشتر على المعلومة وبع على الحقيقة، إذ إن معلومات عن نتائج البنك العربي ونسبة التوزيعات ساهمت بالإقبال على سهمه قبل الافصاح بشكل كبير.
وأضاف أبوالسعود أن "سهم البنك العربي كان القائد في السوق قبل الإعلان عن نتائجه وبعد الإعلان."
وأشار إلى أن هناك معلومات أيضا بأن نتائج قطاع البنوك ستكون أفضل من العام 2012 الأمر الذي يعكس أن محافظها جيدة الأمر الذي يعطي ثقة أكبر في السوق.
وقال "الأجواء مؤاتية لأن تكون البنوك هي المتصدرة للمشهد في البورصة هذا العام".
ولفت أبو السعود إلى أن هناك مستثمرين جدد ومحافظ خلقت نوعا من السيولة الإضافية في السوق، مشيرا إلى الجو التفاؤلي بين المتعاملين.
وبرر الانخفاض الذي جرى للمؤشر الأسبوع الماضي بهدف جني الأرباح في أسهم وصلت أسعارها لمستويات مغرية قبل أسبوعين.
وتطرق أبو السعود أيضا لتعليمات التمويل على الهامش والتي أكد أنها ساهمت هي الأخرى بتحسن السوق واعطاء ثقة أكبر فيه.
وأقرت هيئة الأوراق المالية تعليمات جديدة تتعلق بالتمويل الهامش، حيث اعتبرت كافة الشركات المدرجة في السوق الأول والثاني مسموح بتمويلها على الهامش، مما أتاح فرصة إقراض جديدة للعملاء الراغبين في تملك أوراق مالية بواسطة على حساب الهامش من قبل شركات الوساطة، مما وسع الخيارات لدى المتعاملين.
بدوره اتفق رئيس جمعية معتمدي سوق رأس المال جواد الخاروف مع أبوالسعود مؤكدا أن بيانات البنك العربي أعطت نوعا من الثقة في السوق وتفاؤلا بالعام 2014.
 وأضاف الخاروف أن دخول مستثمرين جدد حسن من السيولة الداخلة إلى السوق، وزاد من جو التفاؤل بين المتعاملين.
 وأشار إلى أن تعليمات التمويل على الهامش كانت من أهم الأمور التي ساهمت في ارتفاع مكاسب البورصة منذ بداية العام.
واتفق أيضا الخاروف مع أبوالسعود حول النتائج المتوقعة لقطاع البنوك والتي ستكون أفضل.
وبلغ حجم التداول التراكمي منذ بداية العام الحالي نحو 310 ملايين دينار، في حين بلغ عدد الأسهم المتداولة التراكمي منذ بداية العام 330 مليون دينار.

[email protected]

[email protected]

التعليق