الزعبي يحاضر حول السياسة الزراعية في كلية الدفاع الوطني

تم نشره في الجمعة 31 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً

عمان- أكد وزير الزراعة عاكف الزعبي ان تحرير التجارة والسوق، جعل الحكومة ومنذ العام 1990 تبدأ بالتخلي التدريجي عن رعاية المزارعين بالحماية والدعم وعن رعاية المستهلكين بالدعم والتسعير، لتنتقل إلى تقديم سياسات تحفيز الانتاجية ودفع التنمية الزراعي وتعزيز وصيانة حرية السوق عبر برنامج التصحيح الاقتصادي.
وأكد الزعبي في محاضرة له في كلية الدفاع الوطني الملكية الأردنية أمس بعنوان "السياسة الزراعية في الأردن واستراتيجية الأمن الغذائي"، ان "سياسات الحكومة اليوم" تسعى لتحسين كفاءة الانتاج والتسويق بهدف تعزيز انتاجية قطاعي الانتاج والتسويق وتشجيع العمل والاستثمار الزراعي من اجل دفع التنمية الزراعية وكذلك تعزيز وصيانة حرية السوق بهدف تحقيق مصلحة المزارعين والمستهلكين.
وعرض الزعبي خلال المحاضرة التي حضرها آمر كلية الدفاع الوطني العميد الركن طلال بني ملحم واعضاء هيئة التوجيه في الكلية الدارسون في دورتي الدفاع 11 والحرب 20، لموضوع السياسات الزراعية في الأردن قبل وبعد تحرير التجارة والاسواق.
وبين ان الوزارة وضعت في الوقت الراهن مجموعة من الاهداف العامة لسياسات الحكومة الزراعية تتمثل بالمحافظة على استدامة الموارد الزراعية وتطويرها والمساهمة في توفير الأمن الغذائي والمحافظة على التنوع الحيوي النباتي، وكذلك تحسين مستوى ونوعية الخدمات المقدمة للمزارعين والتوسع في استخدام التكنولوجيا الحديثة في القطاع، وفتح الاسواق التصديرية وحماية المنتجين من المستوردات الضارة، وفقا لقانون حماية الانتاج الوطني وقواعد منظمة التجارة العالمية. -(بترا)

التعليق