وزارة التنمية الاجتماعية تطالب بإجراءات قانونية بحق المعتدين على موظفيها

تم نشره في الخميس 30 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً

نادين النمري

عمان - طالبت وزارة التنمية الاجتماعية باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد المتسولين والباعة المتجولين الذين "اعتدوا" على موظفي لجنة مكافحة التسول يوم الاثنين الماضي، وتسببوا بـ"أضرار" بحق مركبة تابعة للوزارة فضلا عن "أضرار" لحقت بسيارات أخرى لمواطنين.
وقالت الوزارة، في بيان صحفي أمس، إنها طلبت من محافظ العاصمة إجراء المقتضى الإداري بشأن أولئك "المعتدين"، ومن مديرية الأمن العام تثبيت دورية شرطة في منطقة إشارة الصناعة بمنطقة بيادر وادي السير، وذلك نظرا للتواجد الكثيف للمتسولين والباعة المتجولين على تلك الإشارة.
وقام متسولون يوم الاثنين الماضي برشق حافلة اللجنة بالحجارة والدبش، ما تسبب بأضرار بالغة بالمركبة.
وتعتبر الاعتداءات على فرق مكافحة التسول "ظاهرة متكررة، إذ شهد العام الماضي نحو سبعة اعتداءات جسدية، عدا عن عشرات الإساءات اللفظية". فيما شهد العام 2012 نحو 5 اعتداءات جسدية على موظفين من الوزارة، يعملون في المكافحة.
كما تعرض موظفون لاعتداءات متكررة العام الماضي، بينها تحطيم سيارات، واعتداءات لفظية وتهديدات مستمرة، باتت أسلوبا يتبعه متسولون، خصوصا المتسولات البالغات، للتهرب من القبض عليهن وتحويلهن للجهات المعنية، أو على أدنى تقدير، ردع كوادر المكافحة من الاقتراب منهن.
ويطالب عاملو المكافحة، بصرف هويات ضابطة عدلية لهم، إلى جانب تأمين وسائل لحماية أنفسهم، إذ تمنع التعليمات رجال الأمن المرافقين للجان المكافحة من حمل أي أسلحة أو عصي، بينما تفتقر مركباتهم لحواجز، تفصل موظفي اللجان عمن يضبطون بالتسول.
وبلغ عدد المتسولين ممن ضبطوا العام الماضي أكثر من 2500، مقابل 2100 في 2012، ويشكل الأردنيون منهم 85 % من المتسولين، و15 % من الجنسيات الأخرى غالبيتهم من الجنسية السورية.
وتظهر الأرقام أن ظاهرة التسول بين البالغين زادت العام الماضي بنسبة 16 % مقارنة بالعام قبل الماضي، إذ ضبطت فرق الوزارة العام الماضي 2520 متسولا ومتسولة بين البالغين، مقابل 2169 العام قبل الماضي.

nadeen.enrmi@alghad.jo

nadinenimri@

التعليق