شركة "أمنية" للاتصالات تنوّع طيف مبادراتها لدعم الشركات الريادية وتدفعها إلى العالمية

تم نشره في الخميس 30 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً
  • الرئيس التنفيذي لشركة أمنية ايهاب حناوي يتحدث عن مبادرات الشركة لدعم الريادة. - (تصوير: امجد الطويل)

إبراهيم المبيضين

عمّان- في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعانيها الأردنيون من شرائح مختلفة؛ خصوصا ذوي الدخل المحدود، ومع استمرار التأثيرات السلبية لظاهرتي البطالة والفقر على المجتمع، تظهر جلياً أهمية برامج المسؤولية الاجتماعية لشركات القطاع الخاص التي تنفذها منفردة أو بالشراكة مع القطاع العام، خصوصاً أن هذا المفهوم نشأ أصلاً لملامسة وتغطية احتياجات المجتمعات المحلية ومشاركة الشركات لهموم الناس ومشاكلهم.
وعلى الشركات أن لا تتبنّى برامج المسؤولية الاجتماعية للمجتمع وكأنها عبء عليها، بل يجب أن تنظر إليها كواجب يمليه عليها واجبها في المساهمة في التنمية الاقتصادية وكشكل من أشكال ردّ الجميل للمجتمع الذي أسهم في تطور أعمالها وتشكيل أرباحها.
ومن جهة أخرى، يجب أن تركّز شركات القطاع الخاص بمختلف أطيافها على المبادرات والمشاريع التي تحدث تأثيراً طويل المدى في المجتمع أو حياة الفرد الاجتماعية والاقتصادية، فليس أفضل من أن تمس برامج المسؤولية الاجتماعية قضايا البطالة والفقر والمساعدة على تحويل المشاريع الريادية الى إنتاجية، فضلاً عن أهميتها في دخولها قطاعات التعليم والصحة وتوفير المسكن.
" الغد" تحاول في زاوية جديدة أن تتناول حالات لبرامج، أو تعدّ تقارير إخبارية ، ومقابلات تتضمّن المفاهيم الحقيقية للمسؤولية الإجتماعية لشركات من قطاعات اقتصادية مختلفة تعمل في السوق المحلية.

في الوقت الذي يتحضّر فيه شابان أردنيان من جامعة العلوم والتكنولوجيا لخوض غمار مسابقة ( AppCircus )، وهي مبادرة عالمية لدعم وتأهيل مطوري تطبيقات الهواتف الذكية، ستنعقد أواخر الشهر المقبل في برشلونة، تتواجد اليوم شركتان رياديتان أردنيتان اليوم في "وادي السيليكون" في أميركا، يواصلان التدرّب ضمن أبرز مبادرات وبرامج دعم الشركات الريادية التقنية حول العالم، وهو مركز "Plug and Play" أكبر حاضنات الأعمال حول العالم.
شباب أردنيون موهوبون، وشركات أردنية ريادية تقنية، استطاعت الوصول والمشاركة في هاتين المبادرتين العالميتين، وهو أمر بالغ الأهمية على حد تعبير خبراء، يرون بأن هذه المبادرات تسهم في تطوير وإضافة لبنة جديدة إلى منظومة البيئة الريادية في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتعمل على ادماج هذه الشركات والشباب الأردنيين في منظومة تطوير الشركات الريادية عالمياً، فضلا عن اتاحة المنصات لهذه الشركات لعرض افكارها امام كبرى الشركات العالمية والمستثمرين، لعلّها تحصل على استثمار يحولّها الى قصة نجاح عالمية.
ثمة عوامل مشتركة بين هاتين المبادرتين؛ الأول سعيها لتطوير وتأهيل الشركات الريادية، وثانيها التركيز على الشركات الناشئة في مضمار تقنية المعلومات، وأما العامل الثالث، فهو دعم وشراكة شركة "أمنية" للاتصالات مع هاتين المبادرتين العالميتين، حتى يجري تطبيقهما في المملكة لتسليط الضوء على الشركات الريادية الأردنية، وذلك بالتعاون مع جمعية "انتاج"، ومختبر الالعاب الرقمية الأردنية.
وأكّد الرئيس التنفيذي لشركة أمنية، إيهاب حناوي، بأنّ دعم وشراكة أمنية لهذه المبادرات وغيرها من المبادرات والبرامج التي تعنى بالريادة والابتكار، يأتي كمكوّن أساسي من مكونات استراتيجية الشركة للمسؤولية الاجتماعية، مشيرا الى أهمية دعم الشركات الريادية والبيئة الريادية في المملكة، لاهمية الشركات الناشئة والمساهمة الكبيرة التي يمكن ان تسهم بها في تحسين الواقع الاقتصادي وفي مجال توفير فرص العمل.
وقال حناوي، في حديث صحفي لـ "الغد"، بأنّ الشركة دعمت وشاركت في العديد من المبادرات والبرامج المحلية والعالمية التي تعنى بالريادة، وفي مجال تطوير وتأهيل الشركات الريادية، وهي ستعمّق أدوارها في هذا المجال خلال العام الحالي والسنوات المقبلة، مع تركيز أكبر لايصال الشركات الريادية الى الاقليمية والعالمية، ودعم أكبر لمفهوم "الابتكار" و"الابداع"، وذلك مع القيمة المضافة التي تقدمها الافكار المميزة التي تحمل ملكية فكرية للاقتصاد بشكل عام.
وأشار الى ان الشركة تتجّه العام الحالي لتطبيق أفكار جديدة في هذا المضمار، ستوجّه لدعم الريادة والابتكار بين اوساط الشباب الجامعيين، دون ان يتطرق الى تفاصيل حول هذه الافكار - التي توقّع ان تخرج الى حيز الوجود بعد عدة أشهر - بالتنسق مع الجهات ذات العلاقة.
وشدّد على ان دعم الريادة والابتكار والشركات الناشئة هو من أهم المحاور التي يمكن ان تعمل عليها شركات القطاع الخاص في مجال المسؤولية الاجتماعية، لان أثرها لا يقتصر على الريادي صاحب الفكرة أو الشركة، ولكن الأثر يمتد ليشمل توفير فرص عمل لآخرين في الشركة خصوصا اذا ما لاقت النجاح والتطور، كما يمتد الأثر ليشمل الشركات التي يرتبط عملها بفكرة هذا الريادي، ما يسهم تحسين الواقع الاقتصادي لجميع هؤلاء ضمن حلقة متصلة، تساعد في تطوير الاقتصادي بشكل عام، لا سيما عندما تسعى جهات ومبادرات اخرى لدعم شركات ريادية من قطاعات اقتصادية متنوعة.
إلى ذلك، استعرضت شركة أمنية حزمة المبادرات التي شاركت بها لتأهيل الشركات الريادية، حيث عقدت شركة أمنية الشهر الحالي - بالتعاون مع مختبر الالعاب الرقمية وشركة ميس الورد " المتخصصة في صناعة الألعاب- شراكة مع مسابقة " AppCircus" العالمية لتطبّق في المملكة، بهدف تأهيل الشباب الأردنيين في مضمار تطبيقات الهواتف الذكية، حيث ترشح للمسابقة في نسختها الأردنية 7 فرق، وفاز بها شابان أردنيان يدرسان هندسة البرمجيات في جامعة العلوم والتكنولوجيا، استطاعا ابتكار تطبيق يساعد المكفوفين على قراءة الكتب.
وبعد فوزهما بالنسخة الأردنية، تسابق التطبيق الأردني - الذي ابتكره الطالبان عدي نزال، ومحمد القرم- مع 39 تطبيقا من مختلف دول العالم، ليحجز له مكانا ضمن 20 تطبيقا ستشارك في نهائيات هذه المسابقة العالمية التي ستنعقد اواخر الشهر المقبل في أكبر محفل عالمي يعنى بصناعة الهواتف الخلوية في العالم هو " الموبايل وورلد كونجرس"، ما سيتيح الفرصة للتطبيق الأردني، للتطور، والإمكانية لاستقطاب استثمارات تساعده على الوصول الى العالمية.
وقال الطالب محمّد القرم بان مثل هذه المبادرة ستصقل موهبته وموهبة زميله، وستساعده في تطوير تطبيقه الذي يأمل ان يصل الى العالمية.
وخلال العام الماضي، اطلقت شركة أمنية للاتصالات مبادرة حملت اسم"u start"، وذلك بالتعاون مع مركز "Plug and Play" العالمي، وجمعية (إنتاج) والوكالة الأميركية للتنمية الدولية "USAID الأردن"، حيث تهدف المبادرة الى تأهيل ودعم تواجد شركات ريادية تقنية أردنية ، لتلقي برنامج تدريبي متكامل في مركز "Plug and Play " في وادي السيلكون الذي يشكل قلب قطاع تكنولوجيا المعلومات العالمي.
وجرى تنفيذ مرحلتين ضمن هذه المبادرة؛ حيث تأهلت من المرحلة الأولى 3 شركات ريادية تقنية أردنية، أنهت البرنامج التدريبي العالمي الذي ينظم لفترة ثلاثة أشهر في وادي السليكون في أميركا، وضمن المرحلة الثانية انطلقت بداية العام الحالي شركتان تقنيتان رياديتان أردنيتان، لتشاركان في نفس البرنامج التدريبي العالمي الذي يتيح للشركات المحلية لقاء الشركات العالمية، والتعرف على نماذج النجاح العالمية، وامكانية الحصول على استثمارات.
وأكدت شركة أمنية غير مرة بانها تسعى من خلال المبادرة - التي تمتد لـ 18 شهرا منذ منتصف العام الماضي - الى ترشيح وتأهيل 15 شركة أردنية ريادية للمشاركة في هذا البرنامج التأهيلي العالمي، ويشمل ذلك الشركات الخمس التي تأهلت ضمن المرحلتين الأوليتين.
ويرى المدير التنفيذي لجمعية "انتاج"، عبد المجيد شملاوي، بأن هذه المبادرة وغيرها من المبادرات تكمل بعضها بعضا وتدعم البيئة الريادية في المملكة، الا انه اشار الى ان على الحكومة ان تنتبه الى قطاع الشركات الريادية في المملكة، وتدعيم البيئة التشريعية والاقتصادية التي تدعم الريادة والابتكار، وتزيد من مساهمتها في الاقتصاد.
وعلاوة على المبادرتين السابقتين، تشارك شركة أمنية بالتعاون مع جمعية إنتاج ومنظمة " إنديفر الأردن " في تنظيم فعالية تعنى بالاستثمار في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حيث ستعقد الفعالية خلال الشهر المقبل.
وخلال السنوات القليلة الماضية شاركت، وركزّت ضمن مسؤوليتها الاجتماعية على دعم الريادة والابداع والابتكار؛ حيث كانت الشركة رعت لفترة طويلة مبادرة "رحلة الى الابتكار"، التي اطلقها شباب أردنيون بهدف نشر ثقافة الابداع والريادة بين اوساط طلاب المدارس والجامعات، والمشاركة مع "مايكروسوفت" لرعاية مسابقة كأس التخيّل، والشراكة مع مسرح الفكر الجديد، وغيرها من المبادرات التي تعنى بالريادة بشكل أو بأخر.

[email protected]

[email protected]

التعليق