إحالة ثلاث قضايا فساد جديدة إلى القضاء

تم نشره في الأربعاء 29 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 29 كانون الثاني / يناير 2014. 09:21 صباحاً
  • مبنى هيئة مكافحة الفساد في عمان - (تصوير: أمجد الطويل)

زايد الدخيل

عمّان - كشف مصدر مسؤول في هيئة مكافحة الفساد اليوم أن الهيئة طلبت من وزارة الصحة إلغاء نتائج امتحان "الاختصاص"، الذي أجري في القاعات المحوسبة في الجامعة الاردنية، وتقدم له 423 طبيبا يعملون في وزارة الصحة، وذلك بعد اكتشاف تلاعب مبرمج لصالح 26 طبيبا ممن تقدموا لهذا الامتحان الذي عقد في الثالث من الشهر الجاري، حيث حصل هؤلاء الاطباء على أعلى العلامات "دون وجه حق".

وأوضح المصدر أن الهيئة باشرت تحقيقاتها وبناء على معلومات وردتها من وزارة الصحة، حيث كشفت التحقيقات أن هؤلاء الأطباء من خريجي جامعات أوكرانية، وأن معظمهم من منطقة جغرافية واحدة، مضيفا أن معدلات هؤلاء الأطباء كانت متدنية بشكل كبير في امتحان شهادة الدراسة الثانوية وفي امتحان الامتياز الذي تجريه وزارة الصحة.
وباشرت الهيئة التحقيقات مع الأشخاص ذوي العلاقة في وزارة الصحة وفي الجامعة الأردنية، حيث تبين من خلال تحليل نتائج الامتحان الذي تقدم له الأطباء الـ 26 وجود تلاعب في العلامات والإجابات.
كما أحال المجلس إلى مدعي عام الهيئة المنتدب قضية احتيال تتعلق بقيام أحد التجار بشراء بضاعة من المنطقة الحرة بقيمة 160 ألف دولار، وحصل على فواتير وشهادة منشأ تفيد أن قيمة البضاعة 3 ملايين دينار، وقام بإصدار بوليصة تأمين عليها بهذه القيمة من إحدى شركات التأمين، ثم قام بتنظيم بيان جمركي لإخراج البضاعة إلى إحدى الدول العربية، ليتم بعد ذلك افتعال حادث سير في منطقة النقب بمعان، والذي أدى إلى تحطم البضاعة والشاحنة، ليقوم التاجر بعد ذلك بتحريك دعوى ضد شركة التأمين للمطالبة بقيمة 3 مليون دينار.

وقد أثبتت التحقيقات لدى الهيئة بأن الحادث مفتعل وأن الموضوع ينطوي على الاحتيال على شركة التأمين.
وأحال المجلس قضية جديدة إلى المدعي العام ملحقة بقضية سابقة متعلقة بسرقة حبوب "قمح وشعير" من صوامع الحبوب بالجويدة، حيث تم ضبط 68 سائق شاحنة قاموا بسرقة كميات أخرى من الحبوب تقدر قيمتها بحوالي 573 الف دينار، بالتعاون مع أحد الموظفين في وزارة الصناعة والتجارة .
وكانت الهيئة في وقت سابق أحالت 10 اشخاص متورطين في سرقة شحنات من القمح والشعير بقيمة 816 ألف دينار كانت من المفترض أن تنقل من ميناء العقبة إلى صوامع الحبوب في الجويدة، إلا أنها لم تدخل الصوامع وبيعت في السوق السوداء.

التعليق