"الزراعيين": توطين الفلسطينيين في الأردن وإهدار حق العودة صيغ مرفوضة

تم نشره في الأربعاء 29 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً

عمان -الغد - قال نقيب المهندسين الزراعيين محمود أبوغنيمة إن الأردن "لن يكون وطنا بديلاً للفلسطينيين الذي هجروا من ديارهم، وان حق عودتهم لا يملك أحد التنازل عنه".
وأضاف، في تصريح صحفي أمس، إن محاولات وزير الخارجية الأميركي جون كيري في طرح صيغة حل نهائي للقضية الفلسطينية بـ"توطين الفلسطينيين المقيمين في الأردن وإهدار حق العودة لهم، هي صيغ مرفوضة من جميع أبناء الشعب الأردني من مختلف منابته وأصوله".
وأوضح أن الأردنيين والفلسطينيين لن يسمحوا بأن تكون هناك أي حلول للقضية الفلسطينية على حساب الأردن، أو أن يظلم الأردن أو ينتقص منه بأي حال من الأحوال. 
وشدد أبوغنيمة على أن حق العودة هو حق مقدس للأفراد لا يسقط بالتقادم ولا تمتلك أي جهة التنازل عنه أو التفاوض حوله، وان طال تهجير الفلسطينيين خارج وطنهم، فإن الزمن لا يلغي ملكياتهم ولا حقهم في استعادة أراضيهم التي اغتصبت وهجروا منها.
وقال إن الحديث في قضيتي التوطين والعودة بات أمرا محسوما لا جدال حوله ولا نقاش فيه.

التعليق