الكرك: حملة لإزالة المخالفات من شوارع المدينة وسط استياء أصحاب البسطات

تم نشره في الأربعاء 29 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - بدأت بلدية الكرك أمس، بالتعاون مع لجنة السلامة العامة وشرطة الكرك  حملة ميدانية شاملة لإزالة البسطات والباعة المتجولين، وتصويب أوضاع المحال التجارية والمخابز المخالفة، وإزالة المخالفات العشوائية من الشوارع الرئيسة والفرعية في مختلف مناطق المدينة.
وأشار رئيس بلدية الكرك المهندس محمد المعايطه إلى أن البلدية بدأت حملة شاملة لإزالة البسطات التي يضعها الباعة المتجولون على الأرصفة وشوارع البلدات وخصوصا تجار الخضار والفواكه، إضافة إلى التجاوزات التي يقوم بها بعض التجار في المدينة خارج نطاق محالهم التجارية.
ولفت إلى أن التجاوزات على الارصفة والشوارع من قبل الباعة المتجولين اصبحت لا تطاق وتعرقل حركة السير وحركة المشاة داخل مناطق البلدية، وخصوصا وسط مدينة الكرك التي تعاني من ضيق الشوارع الداخلية، مشيرا إلى أن شكاوى المواطنين على الوضع داخل المدينة من حيث الاختناقات المرورية وعرض البضائع بوسط الشارع اضطر البلدية للقيام بإزالة البسطات والبضائع المخالفة في جميع شوارع المدينة.
وأكد أن عملية إزالة البسطات والتجاوزات مستمرة ولن تتوقف حتى امتناع هؤلاء عن وضع بضائعهم بطريقة تعيق الحركة على الأرصفة والشوارع، مشددا على اهمية تعاون التجار  بعدم عرض البضائع خارج نطاق محالهم التجارية والاعتداء على الأرصفة.
ولفت إلى أن البلدية حريصة على تكثيف حملاتها الرقابية، خصوصا بعد تشكيل بعض البسطات مكاره صحية وما يرافقها من مشاكل لانتشار الباعة المتجولين والبسطات على تقاطعات وأرصفة الشوارع .
وبين المهندس المعايطه أن الحملة نفذت بعد ورود شكاوى عدد من المواطنين وأصحاب المحال التجارية وتقارير لجان الرقابة الصحية بوجود اعتداءات من قبل الباعة المتجولين وأصحاب البسطات على الأرصفة العامة، ما تسبب بعرقلة حركة المرور وتشويه وسط المدينة السياحي.
وأكد أن البلدية لن تتهاون مع أي اعتداء على الشارع العام، او أي مخالفة لشروط السلامة العامة لكل من يقدم خدمة أو سلعة للمواطنين وانها ستطبق القانون على الجميع.
وكان تجار في مدينة الكرك قد أغلقوا محالهم التجارية أكثر من مرة احتجاجا على تردي أوضاعهم بسبب انخفاض أعداد المتسوقين، اضافة الى شكواهم من ازدياد اعداد الباعة المتجولين الذين يقومون بعرض البضائع على الارصفة القريبة من محالهم التجارية ما يؤثر على مبيعاتهم.
من جانبهم، أثارت الحملة استياء العديد من التجار والباعة المتجولين، معربين عن رفضهم لقرار البلدية بإزالة البسطات من الشوارع، مؤكدين ان تجارة البسطات هي مصدر الرزق الوحيد لأسرهم.
وكانت حملة لإزالة البسطات نفذتها البلدية قبل عدة أشهر أدت إلى وقوع أعمال شغب بوسط المدينة نفذها الباعة المتجولون وأسرهم وحرقت خلالها النقطة الأمنية بوسط المدينة.

[email protected]

hashalkarak @

التعليق