ملتقى شعبي "لحماية الأردن وفلسطين" وإسقاط مشروع كيري السبت المقبل

تم نشره في الثلاثاء 28 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً
  • وزير الخارجية الأميركي جون كيري-(أرشيفية)

هديل غبون

عمان - توافقت اللجنة التحضيرية، لعقد ملتقى عام لمواجهة ما سمي بـ"مشروع كيري"، على عقد الملتقى في الاول من شهر شباط (فبراير) المقبل بالساحة المجاورة لفندق ريجينسي بالاس - عمان، تحت شعار "الملتقى الشعبي لحماية الأردن وفلسطين".
وجاء توافق اللجنة في اجتماع مغلق لها مساء أمس، بحضور نحو 25 مشاركا نقابيا وحزبيا وسياسيا من مختلف التيارات في مجمع النقابات المهنية، عقب اجتماع تمهيدي عقد قبل ايام، لبحث امكانية تنفيذ فعالية واسعة لرفض مساعي وزير الخارجية الأميركي جون كيري، المتعلقة بمفاوضات السلام الجارية حالياً بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
كما توافقت اللجنة على دعوة القوى الحزبية والسياسية ومسؤولين سابقين وقوى شعبية، للمشاركة، والتوقيع على بيان سياسي مشترك، يتضمن موقفا موحدا من جولات كيري.
وتركزت مداخلات اعضاء اللجنة ولجنتي الاتصال وصياغة البيان اللتين شكلتا في الاجتماع الاول، على صدور بيان سياسي ينبثق عن الملتقى، وتوجيه رسالة سياسية لأصحاب القرار.
وفي السياق، اكدت اللجنة التركيز على النقاط الجامعة في رفض مساعي كيري، التي رأت فيها مخاطر على القضية الفلسطينية والاردن، بما في ذلك مخاوف إسقاط حق العودة للاجئين، وتصفية القضية الفلسطينية على حساب الاردن.
وقال القيادي في الحركة الإسلامية سالم الفلاحات في الاجتماع إن "مشروع كيري، تتم مواجهته باللغة الوحدوية بين القوى السياسية، والتحذير الجامع لاصحاب القرار من المشروع".
ودعا الناشط والمتقاعد العسكري خالد المجالي الى ان يعبر الملتقى عن روح الحراكات الشعبية المختلفة وموقفها، في الوقت الذي تتفق فيه النخب السياسية والأوساط الحزبية والشعبية من مختلف الاصول والمنابت على مخاطر مشروع كيري.
وقلل مشاركون من بعض الآراء السياسية والمواقف الرسمية التي تدحض وجود مخاطر للتوطين، وتصفية القضية الفلسطينية.
وحذر النائب السابق حمد الحجايا من إثارة الفتن على خلفية الجدل الدائر بين بعض الاطراف بشأن قضية منح الحقوق المدنية لابناء الاردنيات.
من جهته أكد الناشط والنقابي حسني الشياب على عدم استثناء اي جهة في الدعوة للمشاركة في الملتقى.
ودعا نقيب الاطباء البيطريين السابق عبدالفتاح الكيلاني الى عقد اجتماع نهائي، في ختام الاسبوع لوضع اللمسات الاخيرة على الملتقى.
وفيما أدار الاجتماع المحامي انيس الخصاونة، تم التوافق على توسعة لجنتي الصياغة والاتصال، وسيصار لاجتماع لجنة الصياغة اليوم، للتوافق على بنود رئيسة في البيان الذي سيقدم في الملتقى السبت المقبل، وتوقع عليه القوى المشاركة.
وتوافقت اللجنة على عقد الملتقى بعد صلاة عصر السبت، وذلك قبل بدء جولة جديدة لكيري للمنطقة، مقررة في الخامس من شباط (فبراير) المقبل.

[email protected]

التعليق