مهندسو جامعة اليرموك يعتصمون احتجاجا على منع الجمع بين العلاوتين الفنية والإضافية

تم نشره في الاثنين 27 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً
  • جانب من اعتصام نفذه "مهندسو اليرموك" أمام رئاسة الوزراء أمس -(من المصدر)

محمد الكيالي

عمان - نفذ مهندسون عاملون في جامعة اليرموك اعتصاما أمام رئاسة الوزراء أمس احتجاجا على حرمانهم من الجمع بين العلاوتين الفنية والإضافية، اعتبارا من العشرين من الشهر الحالي.
وكان مجلس الوزراء أصدر قرار يقضي بمنع المهندسين العاملين في جامعة اليرموك من الجمع بين العلاوة الفنية والعلاوة الإضافية.
وحمل المعتصمون لافتات دعت مجلس الوزراء إلى العودة عن القرار، محملين المسؤولية لديوان المحاسبة كونه وجه كتابا إلى رئاسة الوزراء يشير فيه إلى "مخالفة الجامعة دون غيرها بالجمع بين العلاوتين دون تحري وتدقيق على الجامعات الرسمية الأخرى والتي تصرفها للمهندسين".
وشدد نائب نقيب المهندسين ماجد الطباع، خلال مشاركته في الاعتصام، على دعم ومساندة النقابة لمطالب منتسبيها العاملين في الجامعة ومختلف الجامعات الأردنية في حقهم بالجمع بين العلاوتين.
وقال إن النقابة خاطبت رئيس الوزراء عبدالله النسور بخصوص قضية المهندسين العاملين في جامعة اليرموك، داعيا إلى العودة عن القرار الذي اعتبره "جائرا"، والذي من شأنه "أن يخفض رواتب هذه الفئة ما بين 100 و200 دينار".
وأوضح الطباع أن هذا القرار "يمس حياة ما يزيد على 35 أسرة في ظل اوضاع معيشية صعبة يمر بها المواطن"، فضلاً عن أنه "يخفيض مكافأة نهاية الخدمة والرواتب التقاعدية للمهندسين".
وأشار إلى أن العلاوات التي يتقاضاها هؤلاء المهندسون منذ نحو 5 أعوام "أصبحت حقوقا مكتسبة لا يجوز المساس بها". ورفع المهندسون المعتصمون كتابا الى رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور داعين فيه بالعودة عن قرار مجلس الوزراء الذي حرمهم من العلاوة الاضافية، مبينين فيه أنهم يتقاضون علاوتين ويقتطع ما يترتب عليها من اشتراكات لمؤسسة الضمان الاجتماعي.

[email protected]

[email protected]

التعليق