سجن الجويدة يستيقظ على فرار نزيل متهم بالسرقة

تم نشره في الاثنين 27 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً

موفق كمال

عمان- تبلغت إدارة مركز إصلاح وتأهيل الجويدة صباح أمس بفرار نزيل (سجين)، من ذوي الأسبقيات في قضايا السرقات، وذلك بعد أن تم التأكد من عدم وجوده داخل مهجعه في السجن.
وبحسب المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه، فإن النزيل كان موقوفا على خلفية قضايا سرقة عديدة، واكتشف أمر فراره، أثناء القيام بتعداد النزلاء صباح امس، حيث تمت عملية "التمشيط" لما حول السجن بحثا عن الفار، وإبلاغ الجهات الأمنية المختصة بالحادثة.
وفتحت الأجهزة المعنية تحقيقا في الحادثة، في الوقت الذي يتم فيه البحث عن النزيل، لضبطه وإعادته إلى السجن.
وتجري لجنة التحقيق استجوابا لكوادر السجن، إضافة إلى التحقيق مع نزلاء آخرين، يقيمون في ذات مهجع الفار، حول "الظروف الغامضة" للفرار.
وبينت المصادر أن فرق بحث وتحرٍّ، انطلقت اعتبار من أمس، بعد أن تم التأكد من فرار النزيل، لملاحقته والقبض عليه.
وهذه ثاني عملية فرار تحدث في سجن الجويدة، بعد حادثة فرار أولى كان نفذها السجينان معاذ بريزات، والعراقي سعد النعيمي، وكلاهما من محكومي قضايا التنظيمات في حزيران (يونيو) 2007، بعد ان تنكرا بزي أمراة، وارتديا الخمار، ليتمكنا من الفرار.
وكان مدعي عام الشرطة احال، على ضوء القضية السابقة، 17 ظنينا، من بينهم مدير السجن ونائبه، بتهمة الإهمال بواجبات الوظيفة، لكن المحكمة برأت ستة من الأظناء، من بينهم مدير السجن ونائبه. فيما جرمت محكمة الشرطة شرطيا برتبة عريف، بعد ادانته بانه "كان ساعد النزيلين على الفرار"، وحكمت بحبسه مدة خمس سنوات.

[email protected]

[email protected]

التعليق