الحكومة تنفذ خلال أسابيع مسحا لقياس جودة شبكات الاتصالات في المملكة

تم نشره في السبت 25 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً
  • شاب يتكلم في هاتف خلوي ويمسك بيده هاتفا ثانيا - (أرشيفية)

إبراهيم المبيضين

عمان- قال الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم قطاع الاتصالات، المهندس محمد الطعاني، إن الهيئة -الذراع التنفيذية للحكومة في قطاع الاتصالات- ستعتمد العام الحالي على جهة محايدة متخصصة للقيام بمسح ميداني كامل لقياس مدى جودة خدمات شبكات الاتصالات من الجيلين الثاني والثالث وفي جميع أرجاء المملكة.
وقال الطعاني، في تصريحات صحفية لـ"الغد"، إنّه من المخطّط البدء بهذا المسح ومن خلال الشركة المتخصصة التي جرى اختيارها من قبل الهيئة عبر عطاء مفتوح، خلال فترة الأسابيع القليلة المقبلة.
وأكد أن نطاق العمل على هذا المشروع يقضي بانتهاء المسح بعد حوالي 4 أو 5 أشهر؛ أي مع حلول النصف الأول من العام الحالي، موضحا أن هذا المسح يهدف في خطوطه العامة الى قياس أداء خدمات الجيل الثاني (الصوت) وخدمات الإنترنت عبر الموبايل (الجيل الثالث) وجودة هذه الخدمات وشبكاتها بما في ذلك موضوع التغطية.
وأشار الطعاني إلى أن هيئة الاتصالات أحالت قبل نحو أسبوعين العطاء الذي هدف لاختيار جهة متخصصة في إجراء مثل هذه المسوح؛ حيث جرى اختيار جهة من بين أربع جهات تقدمت لهذا العطاء، وتعمل الهيئة في الوقت الراهن على إنهاء إجراءات المصادقة على الإحالة وتوقيع الاتفاقية مع الجهة التي تم اختيارها لإجراء هذا المسح.
وقال إن هذا المسح هو على قدر كبير من الأهمية، وذلك لقياس أداء شبكات الاتصالات والإنترنت عبر الموبايل استكمالا للمسوح والقياسات التي تجريها الهيئة لخدمات الاتصالات في المملكة بشكل دوري والتعليمات التي تتعامل بها الهيئة مع المشغلين في هذا المجال وتشمل مراقبة جودة جميع خدمات الاتصالات. وتجدر الإشارة هنا الى أن قاعدة اشتراكات الخدمة الخلوية حول المملكة تضم اليوم نحو 10.3 مليون اشتراك بنسبة انتشار تتجاوز 155 %، فيما يقدر عدد مستخدمي الإنترنت بحوالي 4.8 مليون مستخدم بنسبة انتشار تتجاوز 72 %.
ومن جهة أخرى، كانت بيانات رسمية نشرتها "الغد" قبل أسابيع عدة، أكدت بخصوص الشكاوى الرسمية على خدمات الاتصالات في 2013، أنّ تلك الشكاوى تركزت في معظمها على خدمات "الإنترنت اللاسلكي" وتغطية وجودة مكالمات الخلوي.
وكان وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عزام سليط، دعا في تصريحات صحفية بعيد تسلمه حقيبة وزارة الاتصالات خلال العام الماضي، الشركات والهيئة، إلى الانتباه أكثر إلى جودة خدمات الاتصالات الخلوية التي تتصاعد الشكاوى بشأنها لا سيما خلال الأشهر القليلة الماضية، وقال وقتها "لقد وجهنا الهيئة مؤخراً لاتخاذ الإجراءات المناسبة تجاه شركات الخلوي في المملكة التي لا تلتزم بجودة خدمات حقيقية للمستخدمين وفقا للتعليمات ولقانون الاتصالات".
وقال "إن الحكومة تحرص على تحقيق معادلة مفادها تقديم خدمات ذات جودة عالية بأسعار مناسبة للمواطن الأردني". غير أن شركات الاتصالات انتقدت وقتها تصريحات الوزير حول جودة خدمات الاتصالات الخلوية في المملكة، وأكدت أن جودة خدمات الاتصالات في المملكة تعد من الأفضل وأنها تحاكي أفضل المعايير العالمية.

[email protected]

@IMubaideen

التعليق