بورصة دبي تحقق أكبر مكسب في يوم واحد خلال 4 أشهر وصعود أسواق المنطقة

تم نشره في السبت 25 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً
  • مستثمرون في البورصة الإماراتية - (أرشيفية)

دبي- حققت بورصة دبي أكبر مكسب لها في يوم واحد خلال أربعة أشهر أول من أمس الخميس مُسجلة أعلى مستوياتها في خمس سنوات مدعومة برهانات المستثمرين الأفراد قبيل إعلان نتائج أعمال الشركات وارتفعت أيضا أسواق الأسهم الأخرى في المنطقة.
واشترى المستثمرون الإماراتيون أكثر مما باعوا، وأظهرت بيانات البورصة أن معاملاتهم شكلت نصف قيمة التداول.
وقال عامر خان مدير الصندوق لدى شعاع لإدارة الأصول "أموال المستثمرين من المؤسسات موجودة بالفعل في السوق أو تنتظر حتى يكون هناك شيء واضح تراهن عليه. ترجع تلك التقلبات أساسا إلى المتعاملين الأفراد".
وقادت أسهم الشركات المرتبطة بالقطاع العقاري التداول بعدما تخلف بعضها عن اللحاق بالسوق. وقفز سهم أرابتك القابضة للبناء 9.8 %، وفازت الشركة بعقود مشاريع جديدة في الآونة الأخيرة، وقال محللون إنه تم أخذها في الحسبان.
وقال خان "لا أعتقد أننا سنمر بتصحيح رئيسي، لكن إذا استمرت الأسهم الصغيرة في الصعود بالوتيرة الحالية فستشهد الأسعار تراجعا".
وارتفع مؤشر سوق دبي 3.6 %، إلى 3819 نقطة محققا أكبر مكسب له في يوم واحد منذ 15 أيلول (سبتمبر) ومسجلا أعلى إغلاق له منذ تشرين الأول (أكتوبر) 2008.
وصعد المؤشر العام لسوق أبوظبي 1.7 %، إلى 4606 نقاط مسجلا أيضا أعلى مستوياته في خمس سنوات.
وصعدت بورصة قطر بدعم من الأسهم القيادية مع ارتفاع سهم أريد للاتصالات
6.3 %، في تداول مكثف. وزاد مؤشر السوق 1.4 %.
وارتفع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.1 %، مدعوما بالأسهم القيادية في قطاعي البتروكيماويات والبنوك. وارتفع المؤشر للجسلة الثالثة على التوالي مسجلا أعلى مستوياته منذ أيلول (سبتمبر) 2008.
وزاد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.8 %، إلى 7233 نقطة مرتفعا للجلسة الرابعة على التوالي، لكنه يواجه مستوى مقاومة عند 7258 نقطة.
وفي أنحاء أخرى، ارتفع مؤشر سوق الكويت 0.4 %، رغم تراجع سهم بنك الكويت الوطني 1.1 %، بعدما جاءت أرباح البنك دون توقعات المحللين.
ومن جهة أخرى، قالت بورصة القيم المنقولة في الدار البيضاء في بيان، إن هيئة مراقبة سوق المال في المغرب أوقفت التعامل في أسهم شركة كوسومار لتوريد السكر أول من أمس الخميس إلى حين صدور إعلان مُهم.
جاءت هذه الخطوة بعد يوم من قيام الشركة الوطنية للاستثمار -وهي الذراع الاستثمارية للأسرة المالكة بالمغرب- ببيع حصة قدرها 24.5 %، في شركة كوسومار إلى مجموعة من المستثمرين المحليين من المؤسسات.
وكوسومار هي ثالث أكبر منتج للسكر في أفريقيا؛ إذ تبلغ طاقتها الإنتاجية المركبة 1.6 مليون طن سنويا.
وتسيطر على كوسومار شركة ويلمار انترناشيونال السنغافورية والمستثمرون المغاربة الذين اشتروا حصة الوطنية.- (رويترز)

التعليق