عجز الميزان التجاري يرتفع إلى 9 مليارات دينار

تم نشره في الخميس 23 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 23 كانون الثاني / يناير 2014. 07:35 صباحاً
  • عجز الميزان التجاري يرتفع إلى 9 مليارات دينار-(تعبيرية)

عمان- ارتفع العجز في الميزان التجاري للمملكة بنسبة 6ر8 بالمئة لنهاية تشرين الثاني من 2013 بقيمة 9 مليارات و51 مليون دينار مقارنة مع عجز مقداره 8 مليارات و332 مليون دينار للفترة ذاتها من 2012.

وقالت دائرة الإحصاءات العامة في تقريرها حول التجارة الخارجية للأردن، إن نسبة تغطية الصادرات الكلية للمستوردات بلغت 4ر36 بالمئة في حين كانت 9ر37 بالمئة لفترة المقارنة ذاتها، بانخفاض مقداره 5ر1 نقطة مئوية.
وأضافت، إن قيمة الصادرات الكلية، التي تضم الصادرات الوطنية والمعاد تصديره، بلغت 5 مليارات و181 مليون دينار مقابل 5 مليارات و86 مليون دينار لفترة المقارنة ذاتها.
وفي المقابل، ارتفعت قيمة مستوردات المملكة إلى 14 مليارا و232 مليون دينار مقابل 13 مليارا و419 مليون دينار للفترة ذاتها، بسبب زيادة كبيرة في قيمة مستوردات الآلات والأجهزة الكهربائية والحديد ومصنوعاته.
وعلى صعيد التركيب السلعي لأبرز السلع المصدرة والمستوردة، فقد ارتفعت قيمة الصادرات من الألبسة وتوابعها والخضار والفواكه ومحضرات الصيدلة، فيما انخفضت قيمة الصادرات من البوتاس الخام والأسمدة والفوسفات الخام. أما المستوردات السلعية فقد سجلت ارتفاعاً في مستوردات الآلات والأدوات الآلية وأجزائها، والآلات والأجهزة الكهربائية وأجزائها، والعربات والدراجات وأجزائها، والحديد ومصنوعاته، واللدائن ومصنوعاتها، فيما انخفضت قيمة المستوردات من النفط الخام ومشتقاته.
وبالنسبة لأبرز الشركاء في التجارة الخارجية، فقد ارتفعت قيمة الصادرات الوطنية بشكل واضح إلى دول منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى ومن ضمنها العراق، ودول اتفاقية التجارة الحرة لشمال أميركا ومنها الولايات المتحدة الأميركية، فيما انخفضت قيمة الصادرات الوطنية إلى الدول الآسيوية غير العربية ومن ضمنها الهند، ودول الاتحاد الأوروبي ومن ضمنها بلغاريا.
وارتفعت قيمة المستوردات من الدول الآسيوية غير العربية ومن ضمنها الصين الشعبية، ودول الاتحاد الأوروبي ومن ضمنها إيطاليا، ودول اتفاقية التجارة الحرة لشمال أميركا ومن ضمنها كندا، فيما انخفضت قيمة المستوردات بشكل واضح من دول منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى ومن ضمنها السعودية التي يمثل النفط معظم المستوردات منها.
أما بالنسبة للتجارة مع دول مجلس التعاون الخليجي، فقد بلغت المستوردات منها 4ر3264 مليون دينار أو ما نسبته 9ر22 بالمئة من قيمة المستوردات، أما الصادرات الكلية لهذه الدول، فقد بلغت 1ر1076 مليون دينار بما نسبته 8ر20 بالمئة من إجمالي الصادرات خلال نفس الفترة.-(بترا)

التعليق