دخول آلاف المعتمرين العالقين للأراضي المقدسة

تم نشره في الخميس 23 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 23 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 مـساءً
  • (أرشيفية)

زايد الدخيل

عمان- قال وزير الاوقاف والشؤون المقدسات الإسلامية الدكتور هايل عبدالحفيظ داوود إن الوزارة أجرت اتصالات مكثفة مع الجانب السعودي؛ لتأمين دخول المعتمرين إلى الأراضي المقدسة، بعد توقف لمدة تزيد عن 12 ساعة.

وأشاد الوزير في تصريح  اليوم، بتجاوب السلطات السعودية بهذا الشأن مؤكدا ان دخول المعتمرين بدأ بعد ظهر امس.

وعزا الوزير الازدحام الشديد في مركز حدود حالة عمار السعودي، الى عدم توزيع المعتمرين على فترات مختلفة، من قبل شركات الحج والعمرة، التي لم تلتزم بالجدول الزمني الذي وضعته الوزارة لتفويج المعتمرين، لافتا الى ان تحقيقا سيفتح بذلك تجنبا لتكرار مثل هذه الحالات.

وكان أمين عام وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، مدير عام دائرة شؤون الحج والعمرة بالوكالة الدكتور محمد الرعود، أكد في وقت سابق "أن مشكلة حافلات المعتمرين العالقة على الحدود السعودية قد انتهت".

وأضاف الرعود أنه تم الحديث مع الجانب السعودي الذي استجاب بتكثيف أعداد العاملين لإنهاء إجراءات دخول المعتمرين للأراضي المقدسة، مؤكدا أنه لم يتبق حتى الآن إلا عشرون حافلة من أصل حوالي 200 حافلة كانت متواجدة وهي بانتظار إنهاء ترتيبات الدخول للأراضي السعودية لأداء مناسك العمرة لأشخاص من الأردن والسلطة الفلسطينية.

ولفت الدكتور الرعود إلى أن كثافة المعتمرين في هذه الأيام يعود إلى عطلة المدارس والجامعات الأمر الذي زاد أعداد الراغبين في أداء مناسك العمرة.

وكان معتمرون أردنيون أبلغوا "الغد" صباح اليوم الخميس، بأن عشرات الحافلات التي تقلهم عالقة منذ مساء أمس على الحدود السعودية.

وفيما قالوا إن سبب التأخير هو بطء الإجراءات من قبل الجانب السعودي، أكد مصدر في وزارة الأوقاف ردا على استفسار "الغد" أن سبب التأخير هو وصول نحو 70 حافلة معتمرين من الأراضي الفلسطينية إلى الحدود السعودية قبل وصول الحافلات الأردنية، ما أدى لحدوث إرباك وتأخير.

يشار إلى أن وزارة الأوقاف دعت قبل يومين شركات الحج والعمرة إلى إعداد برامج لتفويج المعتمرين على مدار الأسبوع، لمنع تكدس الحافلات على الحدود. (بترا)

التعليق