ميليسا: ما العيب في استغلال جمالي ؟

تم نشره في الخميس 23 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً
  • المطربة اللبنانية ميليسا - (أرشيفية)

دبي-  نفت المطربة اللبنانية ميليسا، ما تردد حول قصة الحب التي تعيشها وأكدت أن قلبها في الفترة الحالية خال ولا تعيش قصة حب وتنتظر الشاب "الكاريزما"، وتفضل أن يكون بعيداً عن الوسط الفني.
وأشارت ميليسا إلى أنها شخصية رومانسية تهتم بالحب أكثر من الزواج.
وقالت إنها تفكر حالياً في خوض تجربيه التمثيل وتفاضل بين عملين إحداهما مصري والآخر لبناني، وأنها تتمهل في خطوة التمثيل كثيراً حتى تطل على جمهورها بعمل يضيف لها، وأنها تتمنى تجسيد شخصية بعيدة عن واقع حياتها.
وتطرقت المطربة اللبنانية إلى ألبومها الجديد وقالت:"إن الفنانة أحلام أعجبت كثيراً به وهنأتها، وأكدت أن الوسط الفني مليء بالحروب، وأنها قاطعت المجلات والأخبار الفنية منذ أكثر من ثلاث سنوات حفاظاً على سلامها الداخلي وتجنباً للمشاكل والصراعات".
وعن ألبومها الجديد "مِن مين خايف؟" قالت مليسا "الألبوم يضم 11 أغنية بينهم ثلاث أغنيات "ديو" واستغرق إعداده قرابة العام، وقمت بتصوير أغنيتين فيديو كليب وتم طرحهما بالأسواق، والحمد لله ردة الفعل جيدة جداً وأشاد الجمهور بالمجهود المبذول فيه".
وعلى صعيد وضع الفنان في ظل ما يحدث في لبنان حالياً من اضطرابات أشارت إلى أنه  بصفة عامة الوضع سواء في لبنان أو في المنطقة العربية أثر في الوضع الفني بصورة كبيرة، موضحة "وهذا جعلنا نخشى ليس فقط على مستقبلنا الفني بل حياتنا كلها، لكن في النهاية لابد من الاستمرار والبقاء وعدم الاستسلام للمعوقات. كان من المفترض صدور الألبوم منذ أكثر من ستة أشهر، وأجلت أكثر من مرة بسبب هذه الأوضاع، إلا أنه حان الوقت لا يمكن التأجيل أكثر من ذلك".
وعن طريقتها في اختيار أغنياتها لفتت ميليسا إلى أن موضوع الأغنية هو أكثر شيء تهتم به، وتركز في الكليب على "اللوك"، لأن هذا ما يريده الجمهور، منوهة إلى أنه إذا كانت الأغنية رومانسية فتفضل أن يحتوي الكليب على قصة معينة تجذب المشاهد.
ولا تجد ميليسا مشكلة أو عيب في استغلال الجمال الذي هو هبة من الله سبحانه وتعالى، وتقول "الناس تحب الجمال والبنت الجميلة تفتح لها المجالات المختلفة في أي وسط، فما بالك بالوسط الفني، الجمال يساعد الفنانة سواء اللبنانية أو غير اللبنانية في لفت انتباه الجمهور لها، لكن لو لم تكن موهوبة بالتأكيد لن يتابعها الجمهور طويلاً، الفنانة باتت شاملة فأنا كمطربة وأمثل في الفيديو كليب، لذا لابد من أن يكون مظهري وشكلي وجمالي محبب للجمهور".
وذهبت إلى أنه قلبها في الوقت خالي، مضيفة "أحب الحب كثيراً، وبالنسبة لي الحب أهم من الزواج. أريد شاب "كاريزما"، وأفضل أن يكون من خارج الوسط الفني".
وتخشى ميليسا ائما من البدايات وتكون لديها رهبة منها، وأيضاً لديها خوف من المجهول، لكن لا تخاف من أشخاص بعينهم وتخاف الله فقط.
وأوضحت ميليسا أنهفي أي مجال توجد منافسه، والوسط الفني مثل أي مكان، وفيه المنافسة الشريفة والحروب غير الشريفة، مضيفة "لذا أفضل أنا أكون "في حالي"، وأكتفي بالتركيز في عملي وعدم الدخول في حروب أو ردود تفقدني الهدوء والسلام".
ونوهت إلى أن للوسط الفني حروبه الكثيرة، وكل فنان في النهاية يحب نفسه ويريد أن يكون الأفضل، وأحيانا يكون ذلك على حساب أخرين.
أما بخصوص النقد قتقول ميليسا "منذ أكثر من ثلاث سنوات قررت مقاطعة المجالات وعدم التطرق كثيراً إلى ما يكتب بها، انزعج كثيراً حين أقرأ مقال فيه نقد غير موضوعي، نقد الفنانات هواية البعض وتسلية للبعض الأخر، وبصفة عامة الخبر السيء ينتشر أسرع من الخبر الجيد".
وتفكر ميليسا في التمثيل، ومعروض عليها الآن عملان إحداهما مصري والآخر لبناني، وتوضح قائلة "سأرى أيهما أفضل. أنا أتحدث اللهجة المصرية بإيجاده ومن الجيد أن أبدأ فيها، إلا أن السينما اللبنانية بدأت تشق طريقها بقوة، بصفة عامة أفضل التأني في خطواتي، لأنني أريد أن تكون البداية جيدة وقوية وتضيف لي".
وتحبذ ميليسا ممارسة حياتها بصورة طبيعية، وتضيف "أستيقظ مبكراً وأمارس الرياضة وأتبادل الزيارات العائلية، منذ بداية مسيرتي الفنية رفضت أن أفقد هذه الأمور، لكن الشهرة تحد الحرية بعض الشيء، أما عن ما أضفته الشهرة لي فهو حب الناس والأضواء".-(CNN)

التعليق