امتحان اللغة الإنجليزية يثير غضب طلبة باليوم الأخير

تم نشره في الأربعاء 22 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 21 تموز / يوليو 2015. 10:19 صباحاً
  • طلبة توجيهي يتجمهرون امام مدرسة في منطقة تلاع العلي -(تصوير: اسامه الرفاعي)

أحمد التميمي وهشال العضايلة وأحمد الشوابكة وصابرين الطعيمات وحسين الزيود
محافظات- شهد اليوم الأخير من امتحانات الثانوية العامة للدورة الشتوية ارتفاعا في وتيرة الاحتجاجات من قبل الطلبة، الذين حاولوا اقتحام بعض المدارس في الكرك وإربد ومادبا، وإشعال النيران في حاويات تعبيرا عن غضبهم من صعوبة امتحان اللغة الإنجليزية.
ففي محافظة الكرك اندلعت أعمال شغب ومحاولات اعتداء على قاعات امتحان في عدة مناطق، حيث نشبت مشاجرة جماعية في بلدة الحسينية بلواء المزار الجنوبي ومحاولة اعتداء من قبل ذوي طلبة على قاعات الامتحان، ما أدى إلى تدخل قوات الدرك والشرطة لمنع اقتحام الأهالي وذوي الطلبة للقاعات.
وأكد شهود عيان في بلدة الحسينية أن قوات الدرك والشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع والهراوات والعيارات النارية بالهواء لتفريق الأهالي المحتجين.
وبحسب مصدر طبي بالكرك فقد أصيب ثلاثة أشخاص في المشاجرة التي وقعت في نهاية الامتحان أمام قاعات بمدرسة الحسينية الثانوية للبنات، أدخل أحدهم إلى مستشفى الكرك الحكومي ولاحقا تم نقله إلى مدينة الحسين الطبية.
وأكد متصرف لواء المزار الجنوبي حسين الضمور أن عددا من الأهالي حاول قبل نهاية الامتحان الدخول إلى القاعات، وقد تم منعهم من قبل قوات الدرك، مبينا أن الامتحان جرى بشكل سليم حيث سلمت الأوراق إلى الجهات المعنية في نهاية الامتحان.
كما شهدت قاعات الامتحان في بلدات عراق الكرك ومؤتة والمزار الجنوبي والثنية والمرج محاولات للاعتداء على المدارس بهدف الدخول إلى القاعات وإعطاء الطلبة المتقدمين للامتحان بما يعتقدون أنها الإجابات للامتحان.
من جهة أخرى أكد مدير التربية والتعليم بلواء المزار الجنوبي الدكتور علي القرالة أن عددا من قاعات الامتحان في عراق الكرك ومؤتة شهدت محاولات من الشبان والأهالي لتمرير أجوبة للطلبة أثناء الامتحان، إلا أن الأجهزة المعنية منعتهم ما أدى إلى إثارة الفوضى خارج القاعات.
ونفى القرالة تعرض مديري قاعات ومراقبين ودفاتر إجابات امتحان مادة اللغة الانجليزية لطلبة الثانوية العامة في منطقة الحسينية في قضاء مؤاب للاعتداء.
وبين القرالة أن عددا من الشباب الموجودين خارج اسوار قاعة مدرسة الحسينية افتعلوا المشاجرات وأطلقوا الإشاعات بسرقة دفاتر الإجابات وتعرض المراقبين للاعتداء؛ للتشويش على سير عملية الامتحان.
وأضاف أن الأجهزة الأمنية فرقتهم وأبعدتهم عن قاعات الامتحان لتمكين الطلبة من تقديم امتحاناتهم بيسر وهدوء دون أي حادث يذكر.
وبين أن الحالات التي وقعت بتلك المدارس لم تؤثر على سير العملية لتقديم الامتحان نهائيا، لافتا إلى أن دفاتر الأسئلة سلمت في نهاية الامتحان بشكل طبيعي إلى الجهات المعنية في وزارة التربية فور الانتهاء منها.
وقامت مجموعة كبيرة من طلاب التوجيهي أمس بعد الانتهاء من الامتحان الأخير، وبعد خروجهم من قاعات الامتحان بمحاولة اقتحام مبنى مديرية التربية والتعليم في لواء القصر احتجاجا على صعوبة الأسئلة.
 وعبر الطلاب عن غضبهم من وزارة التربية والتعليم، لصعوبة الأسئلة التي اعتبروا أنها ليست من المنهاج، فيما قامت مديرية التربية في لواء القصر بالاتصال الفوري مع الشرطة التي حضرت وعززت من تواجدها حيث عملت قوات الأمن والدرك على وقف الاعتداءات وتفريق الطلبة المحتجين.
وفي إربد حطمت مجموعة من طلبة الثانوية العامة أمس زجاج 5 مركبات بعد مغادرتهم قاعة الامتحان في مدرسة الزرنوجي في منطقة كفريوبا غرب إربد، كما اغلقوا الطريق الرئيسي المحاذي لها احتجاجا على صعوبة الامتحان، وفق مصدر أمني.
وقال المصدر إن قوة أمنية من مرتبات المركز الأمني عملت على إعادة فتح الطريق، بعد قيام الطلبة بإشعال النيران بحاوية ووضعها وسط الطريق، لافتا الى أن الأمور عادت إلى طبيعتها.
وأوضح مدير التربية والتعليم لمنطقة قصبة اربد الدكتور علي المومني قيام عدد من الطلبة في المدرسة بعد مغادرتهم قاعة الامتحان برشقها بالحجارة، دون وقوع أي إصابات.
وبين المومني وقوع أضرار مادية بنحو 5 مركبات جراء تحطم زجاج نوافذها، تعود لمراقبي الامتحان أثناء اصطفافها في ساحة المدرسة، وأضرار أخرى في المدرسة جراء تحطم زجاج عدد من نوافذها.
وأشار الى أن رئيس القاعة وعدد من المراقبين اعدوا تقريرا مفصلا بالحادثة، تمهيدا لاتخاذ الاجراءات القانونية بحق المعتدين.
 وفي مادبا أقدم طلاب توجيهي على رشق قاعات امتحان في مدارس بمدينة مادبا بالحجارة، ما أحدث مناوشات مع قوات الامن والدرك، الذين بدورهم قاموا بتفرقة الطلاب بعيدا عن ساحات دون وقوع أي اصابات.
وبحسب شهود عيان فإن الطلبة بعد ذلك أشعلوا النيران بحاويات النفايات وحرقوها، كتعبير عن احتجاجهم على امتحان اللغة الانجليزية.
وأكد طلبة صعوبة امتحانات اللغة الانجليزية، معتبرين ان الأسئلة كانت من خارج المنهاج. 
 وفي جرش اشتكى طلاب الثانوية العامة من صعوبة أسئلة اللغة الإنجليزية وعدم تناسب مدة الامتحان مع عدد الأسئلة.
وقال طلاب إن مادة اللغة الإنجليزية من المواد الصعبة، لاسيما وأن المناطق الأقل حظا والقرى والبلدات لا يهتمون بتدريس اللغة الإنجليزية منذ الصفوف الأولى، مما يشكل هاجسا أمام الطلاب في اجتياز امتحان الثانوية العامة في اللغة الإنجليزية.
وأكد الطالب عمر بني أحمد أن الأسئلة كانت صعبة عليهم ولم يتمكنوا من حلها جميعا ، لاسيما وأنهم يحتاجون وقتا أطول في ترجمة الأسئلة.
ويتفق الطالب محمد العياصرة مع الطالبة أمل المصطفى في أن الاسئلة كانت صعبة ولم يكن الوقت كافيا لحلها جميعها.
وتناشد المصطفى وزارة التربية والتعليم بأن تزيد علامات للطلاب لضمان الوصول للحد الأدنى للنجاح، موضحة أن علامة اللغة الإنجليزية ستعمل على تخفيض معدلها العام.
وأشار مديرا التربية والتعليم للواءي البادية الشمالية الغربية والبادية الشمالية الشرقية المهندس بدر العجلوني وأمين شديفات أن مخالفات امتحان التوجيهي للدورة الشتوية بلغت  285 مخالفة في مديريتهما عند انتهاء الامتحان .
وقال مدير تربية البادية الشمالية الغربية المهندس بدر العجلوني أن هناك نحو 160 مخالفة من قبل طلبة الدورة الشتوية للتوجيهي لهذا العام وقعت بسبب ارتكاب الغش في الامتحانات، ما أدى إلى حرمان طلبة من التقدم للدورة كاملة في حالات غش مختلفة . وبين مدير تربية البادية الشمالية الشرقية أمين شديفات أن مديريته شهدت وقوع أكثر من 125 مخالفة خلال الدورة الشتوية بسبب الغش في الامتحان، لافتا إلى أن تلك المخالفات أدت إلى حرمان من التقدم للدورة بشكل كامل أو الحرمان من المبحث.

[email protected]

[email protected]

التعليق