القطاع الخاص يحدد خطة عمل لتطوير صناعة التطبيقات الأسبوع الحالي

تم نشره في الثلاثاء 21 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً
  • شاب يستخدم هاتفه الذكي لإنزال تطبيق أمام شاشة الحاسوب - (الغد)

إبراهيم المبيضين

عمان- قال رئيس رابطة شركات الألعاب الرقمية الأردنية، نور خريس "إن المعنيين في قطاع الاتصالات المتنقلة سينتهون الأسبوع الحالي من صياغة أول خطة عمل عامة مفصلة تهدف إلى تطوير صناعة التطبيقات وضمان نموها".

وستشارك في صياغة الآلية، بحسب خريس، شركات الخلوي الرئيسية وشركات المحتوى وخبراء في القطاع.
وتعرف التطبيقات بأنها برامج تقدم خدمات في مختلف مجالات الحياة اليومية (خدمات إخبارية؛ دينية؛ ترفيهية؛ تواصل اجتماعي وأحوال الطقس وغيرها).
ويقوم المستخدم بتحميل هذه الخدمات على الهاتف الذكي من خلال الانترنت.
وأكد أن هذه الخطة تعد مبادرة من القطاع الخاص، وذلك عقب الاجتماع الذي عقد يوم الأربعاء الماضي وضم مزيجا من المعنيين في القطاع ناقشوا فيه مشاكل وتحديات القطاع والفرص والنماذج العالمية الناجحة في هذه الصناعة وآليات تطويرها وتأسيس قاعدة متينة لها لزيادة فرص الاستفادة منها في القطاع والاقتصاد، في وقت تقدر فيه دراسات عالمية حجم هذه الصناعة بحوالي 26 مليار دولار.
وقال خريس "إن هذه الخطة تهدف الى سد كل الفجوات التي يعاني منها القطاع، وإيجاد طرق وآليات لمساعدة المطورين الشباب في تطوير وإنتاج تطبيقات يمكن أن تلاقي نجاحا في هذه الصناعة والسوق التي أصبحت تعتمد على انتشار الهواتف الذكية الآخذة في الانتشار والتوسع في جميع أسواق الاتصالات حول العالم".
وأوضح أن الشركات والقطاع الخاص سيعملان خلال أيام على الانتهاء من مسودة نهائية لخطة العمل ويتفقان عليها، وذلك من خلال اقتراحات تشمل تأسيس وإطلاق مشروع مشترك في صناعة التطبيقات تعمل عليه شركات الخلوي وشركات المحتوى ليكون نموذجا للشباب المطورين، ليلحقه العمل على تأسيس وإطلاق متجر أو بوابة تعنى في مجال التوعية بالتطبيقات المحلية والعربية التي يحتاجها المستخدمون الأردنيون في السوق المحلية وبشكل يحاكي ويعالج جميع تفاصيل ومشاكل حياتهم اليومية.
وتظهر الأرقام الرسمية أن قاعدة اشتراكات الخدمة الخلوية في المملكة أصبحت تضمّ قرابة 10.3 مليون اشتراك بنسبة انتشار تتجاوز 155 % من عدد السكان، فيما يبلغ عدد مستخدمي الانترنت حوالي 4.8 مليون مستخدم، فيما تظهر أرقام غير رسمية أن نسبة انتشار الهواتف الذكية قد ارتفعت مؤخرا الى 60 % من اجمالي مستخدمي الهواتف المتنقلة، اكثر من 61 % منهم يستخدمون تطبيقات هذه الهواتف.
وقال خريس "إن هذه الأمور جرى الاتفاق عليها ونقاشها في الاجتماع الذي جرى الأسبوع الماضي في مجمع الأعمال في عمان على هامش انعقاد مسابقة "اب سيركيس" العالمية التي هدفت الى دعم وتأهيل الشباب المطور والمبرمج لتطبيقات الألعاب الرقمية على الأجهزة الذكية".
إلى ذلك؛ استعرض خريس أبرز مشاكل وفجوات هذه الصناعة في المملكة.
وقال "إن ملف التعليم كمناهج المدرسة أو الجامعة ما تزال بعيدة عن واقع هذه الصناعة المهمة التي بدأت تدر مليارات الدولارات لاقتصادات حول العالم، فضلا عن توفيرها مئات آلاف فرص العمل".
وبين أن القطاع المحلي يفتقر إلى آليات واضحة وطرق تعليم الشباب المطورين على تأسيس مشاريع وتطبيقات ناجحة وتسويقها الى العالم الخارجي، فضلا عن وجود منظومة اقتصادية تؤطر هذه الصناعة، وعدم وجود مشاريع أو تعاون كبير بين الشركات العاملة في هذا المضمار بشكل يعين على زيادة مساهمة هذه الصناعة المهمة في ايرادات القطاع والاقتصاد بشكل عام.
وجدّد خريس تأكيده أن توجهات صناعة الاتصالات المتنقلة عالميا وإقليميا ومحليا تركز اليوم على المحتوى والتطبيقات المبنية على الانترنت عريض النطاق.
وأشار إلى أن الشركات بدأت تركز على هذه الصناعة كمصدر جديد للإيرادات مقابل التراجع الحاصل في إيرادات الصوت والرسائل القصيرة، فيما يزيد الإقبال على استخدام هذه التطبيقات من قبل المستخدمين مستفيدين من انتشار الهواتف الذكية وتوافر شبكات الإنترنت عريضة النطاق من الجيل الثالث وما بعده.
وتشهد صناعة تطبيقات أجهزة الهواتف الذكية حول العالم نموا وطلبا كبيرين؛ إذ تظهر دراسة لمؤسسة "غاتنر" العالمية البحثية أن صناعة التطبيقات سجلت العام الماضي حوالي 26 مليار دولار، وجرى تحميل 102 مليار تطبيق من مختلف متاجر الشركات العالمية.
وتظهر دراسة عالمية أخرى أن صناعة الألعاب الرقمية سجلت العام الماضي قرابة 93 مليار دولار منها 13 مليارا للألعاب الرقمية على الهواتف الذكية.
محليا؛ تقول آخر الأرقام الرسمية إن قاعدة اشتراكات الخلوي أصبحت تضم قرابة 10.3 مليون اشتراك، وإن نسبة انتشار الهواتف الذكية تصل إلى 60 % من إجمالي مستخدمي الهواتف المتنقلة.

[email protected]

ibrahim_almbaideen@

التعليق