روسيا تضاعف عدد الطلبة الأردنيين المبتعثين

تم نشره في السبت 18 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً
  • مدير عام المركز الثقافي الروسي الدكتور فاديم زايتشكوف

عمان - أكد مدير عام المركز الثقافي الروسي الدكتور فاديم زايتشكوف ان قرارا صدر عن حكومة روسيا الاتحادية بزيادة اعداد الطلبة الاجانب المبتعثين للدراسة في الجامعات والمعاهد الروسية بنسبة الضعف ما يرفع حصة الاردن السنوية من هذه البعثات بنفس النسبة.

وقال زايتشكوف في لقاء مع وكالة الانباء الاردنية (بترا) ان عودة المركز الثقافي الى الاردن بعد نحو 17 عاما من الاغلاق، جاءت بقرار سياسي اثر زيارة الرئيس فلاديمير بوتين للاردن عام 2007، استجابة للتطور الكبير الذي شهدته العلاقات السياسية بين البلدين والشعبين الصديقين.
وكشف زايتشكوف عن توجه لدى المركز الثقافي لاستحضار الموروث الثقافي الروسي الى الاردن بإعادة طباعة منشورات دار التقدم الروسية باللغة العربية من خلال دور نشر اردنية لاتاحة المجال للقارئ الاردني للاطلاع على ثقافة وتاريخ روسيا الاتحادية وتراثها الادبي.
واضاف ان المركز يحضر حاليا وبالتعاون مع جامعات اردنية لاستقطاب عدد من طلبة الدكتوراه للمشاركة في برنامج (العلماء الشباب) الذي تستضيفه روسيا سنويا لمدة اسبوع لتبادل الخبرات واقامة الروابط والاطلاع على المستجدات العلمية في مختلف المجالات.
وقال ان المركز الثقافي يتعاون مع عدد من المؤسسات الرسمية والشعبية الاردنية للارتقاء بعلاقات التعاون الثقافي الى المستوى الذي تحقق للعلاقات السياسية بين البلدين والتي تمخض عنها مشاريع اقتصادية وثقافية واصبح الاردن وجهة للسياحة الدينية والتاريخية الروسية.
واشار الى شراكة تربط المركز بالجامعة الاردنية من خلال برنامج البكالوريوس في اللغة الروسية في قسم اللغات،  ومع جامعة العلوم والتكنولوجيا، اضافة الى مشاركة المركز في النشاطات التي تقام في الاردن سنويا في اطار الايام الثقافية التي تقيمها الثقافية المعتمدة في المملكة.
وحدد زايتشكوف اهداف المركز الثقافي الروسي في الاردن بتطوير العلاقات بين البلدين في مجالات الثقافة وتعريف الاردنيين بالثقافة الروسية وسياسات روسيا الداخلية والخارجية وانجازاتها العلمية.
واكد اهمية دور المركز الثقافي في دعم المشاريع التي ينفذها شركاء المركز (مؤسسات رسمية واهلية) والتي تسهم في نشر الثقافة واللغة الروسية وتطوير التعاون في مجال التعليم بين البلدين وفتح وتعزيز قنوات التواصل بين المؤسسات الاكاديمية في روسيا والاردن.
وعرض لمجالات عمل المركز الثقافي الذي يدرس اللغة الروسية للاردنيين والعربية للجالية الروسية في المملكة، مشيرا الى ان اطفالا وشبابا وكبارا في السن ينخرطون في دروس اللغة التي يقيمها المركز على مدار الاسبوع وفق منهجية علمية معتمدة يحصل بنهايتها الطالب على شهادة حكومية روسية رسمية.
وعن التعاون في مجال التعليم قال الدكتور زايتشكوف، ان المركز بدأ منذ انطلاقته العام 2009 بتنفيذ برنامج تعاون علمي بإرسال حوالي 35 طالبا اردنيا للدراسة في المعاهد والجامعات الروسية، يدرس جزء منهم على حساب الحكومة الروسية.
واشار الى ان المركز يقدم دروسا في الموسيقى من خلال مدرسين متخصصين بالموسيقى الروسية، مشيرا الى ان الطلبة المشاركين في هذه الدروس يحيون امسيات موسيقية وفنية يقيمها المركز.
وقال ان المركز يستضيف فنانين ومثقفين اردنيين في امسيات تسلط الضوء على ارث الاردن الثقافي ونهضته الفنية والادبية، كما يستضيف مثقفين وفنانين روسا يعرضون انجازاتهم امام الجمهور الاردني والجالية الروسية في المملكة.
واشار الى ان المركز يقدم ايضا دروسا في الفنون التشكيلية للراغبين من الاطفال والناشئين، كما يقدم لرواده من خلال مكتبته روائع الادب الروسي ودروسا في الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات.
ودعا الدكتور زايتشكوف الراغبين بالتعرف على الثقافة الروسية الى زيارة المركز للاطلاع على برنامجه الشهري الذي يشتمل على نشاطات ثقافية وعلمية هدفها تعزيز التواصل بين شعبي البلدين.
وابدى استعداد المركز للتعاون مع مختلف المؤسسات الرسمية والاهلية الاردنية في مجالات عمل المركز لخدمة مصالح البلدين والشعبين الصديقين.
ويقدم المركز الثقافي الروسي الذي عاد الى عمان عام 2009 للجمهور الاردني وللجالية الروسية في الاردن فعاليات ثقافية وفنية وانشطة علمية واكاديمية وينظم انشطة تعزز التعاون الثقافي والعلمي بين البلدين.-(بترا)

التعليق