معان: "الأمن" يحقق بمقتل شاب أثناء مطاردة أمنية

تم نشره في الأربعاء 15 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً
  • تعزيزات أمنية سابقة أمام مبنى محافظة معان-(أرشيفية)

حسين كريشان

معان –  كشف مساعد مدير الأمن العام اللواء عبدالمهدي الضمور أن مديرية الامن باشرت بفتح تحقيق أمني موسع في حادثة مقتل الشاب عابد الفناطسة أثناء محاولة القبض عليه من قبل دورية أمنية تابعة لمديرية شرطة معان.
وأشار الضمور خلال لقائه مساء أمس شيوخ ووجهاء عشيرة الفناطسة أن مديرية الأمن لن تتوانى عن إحالة أي أحد من عناصرها الأمنية للتحقيق والمسألة، في حال ثبوت استخدامه القوة المفرطة في حادثة مقتل الشاب ا لفناطسة.
وقال الضمور في اللقاء الذي عقد في مبنى المحافظة بحضور المحافظ عبدالكريم الرواجفة ومحافظ الشؤون العشائرية في وزارة الداخلية محمود النعيمات، ومديري الاجهزة الامنية في المدينة أن الإجراءات ستتخذ تبعا لنتائج التحقيق، مؤكدا أن القانون سيحترم مهما كانت النتائج، وستحاسب أية جهة يثبت تقصيرها أو تورطها بهذا الخصوص والتي ستحاكم وفقا للأنظمة والقوانين والتعليمات المتبعة في مثل هذه القضايا.
ونقل أحد المشاركين في اللقاء وهو الدكتور محمد ابوصالح من عشيرة المتوفى أن الضمور نفى لهم قطعيا ما تناقلته بعض وسائل الإعلام من ان يكون هناك اي تصريح او بيان رسمي صدر من قبل المكتب الإعلامي في  مديرية الأمن العام عن تفاصيل حادثة القتل، معتبرا ان التحقيقات الامنية جارية في الحادثة التي لم تستكمل نتائجها بعد، لافتا أن المديرية غير مسؤولة عن أي خبر او تصريح نسب اليها عن تلك الحادثة.
من جهتهم ، طالب ذوو وعشيرة المتوفى بسرعة تحديد هوية أفراد دورية الامن الذين طاردوا أبنهم، تمهيدا لـ"محاكمتهم وأخذ عطوة أمنية رسمية وإلا لن يكون هناك دفن لجثة ابنهم"، وفق أحد أبناء العشيرة.
وأكدوا أن السير في مثل هذه الإجراءات الصحيحة التي من شأنها أن تحقق العدالة وأن تعطي للناس حقوقها هي الطريقة المثلى في مواجهة المشاكل وإدارة الأزمات، لافتين إلى تمسكهم بكافة حقوقهم العشائرية والقانونية في تلك القضية.
وعبروا عن رفضهم لما حدث لابنهم، معتبرين ما حدث "تصرفا فرديا غير مسؤول"، مع التأكيد على أنهم مع تطبيق القانون لكن بطريقة حضارية، وبأساليب مقبولة من دون الاساءة الى أي شخص.
وأشاروا إلى أن "بعض الممارسات غير المسؤولة في معالجة الأمور بالشكل الصحيح أدت للأسف إلى وقوع مثل هذه الحادثة".
يشار إلى رفض أهالي وذوي الفناطسة استلام جثة ابنهم من مستشفى معان الحكومي لليوم الثاني على التوالي، حتى تحديد هوية أفراد دورية الامن الذين حاولوا القبض عليه، وفق مصادر عشائرية مقربة من عائلة المتوفى. وأكد ذووه أن ابنهم المتوفى "غير مطلوب بأية قضايا جنائية سوى قضية واحدة شروع بالقتل على خلفية قضية عشائرية".

[email protected]

التعليق