الأزايدة: موازنة بلدية مادبا بلا عجز مالي

تم نشره في الأحد 12 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 21 تموز / يوليو 2015. 09:59 صباحاً

أحمد الشوابكة

مادبا –  أكد رئيس بلدية مادبا الكبرى المحامي مصطفى المعايعة الأزايدة أن الموازنة البلدية للعام الحالي 2014 والبالغة 5 ملايين و353 ألف دينار أردني "متعافية" ولا يوجد أي عجز مالي فيها، مشيرا إلى أن هناك نحو مليون دينار في صندوق البلدية من موازنة العام الماضي 2013.

وقال خلال لقاء حواري مع المواطنين بمناسبة مرور مائة يوم على تسلم المجلس البلدي مهامه لإدارة شؤون البلدية، والذي نظمه منتدى الاستقلال في قاعة المرحوم أحمد قطيش الأزايدة مساء أول من أمس، إن الإيرادات التي تدر دخلاً  للبلدية من خلال الاستثمارات التجارية جاءت متكاملة مع ضرائب المسقفات ودعم الحكومة للمحروقات، مشيرا إلى أن الموازنة تم رفعها إلى الوزارة من أجل المصادقة عليها من قبل وزير البلديات.  وأكد أن رواتب موظفي البلدية تستحوذ على ما يزيد على 70 بالمائة من الموازنة بمبلغ 3 ملايين دينار، وهي من أكبر المشاكل التي تواجه المجلس البلدي، مشيرا إلى أنه أوقف التعيينات لحين تحسين أوضاع موازنة البلدية. وأكد أن البلدية أغلقت عدداً من المحال التجارية غير المرخصة، وذلك ضمن سياستها الرامية الى تنظيم الحركة التجارية، مشيراً إلى أن البلدية ستتخذ إجراءات مشددة لتحصيل الأموال المترتبة على مواطنين، وبخاصة فيما يتعلق بضرائب المسقفات أو الإيجارات، حتى تتمكن من تقديم الخدمات اللازمة للمواطنين.
وأشار إلى أن الاستثمار السياحي يقع على كاهل البلدية، مطالباً الحكومة بتخصيص جزء من العوائد السياحية لصندوق البلدية، إذ إن البلدية تقدم كافة الخدمات للقطاع السياحي والأثري الذي لا يعود عليها بأي فائدة مالية.
وقال إن البلدية بدأت في تنفيذ خطة شمولية لتطوير وسط المدينة وحل المشاكل المرورية فيه بشكل جذري، مطالباً المواطنين بالتعاون مع الكوادر العاملة في البلدية، من خلال المحافظة على بيئة الأحياء والمناطق التابعة لحدود البلدية بعدم رمي النفايات، التي تشوه المنظر العام للمدينة ومناطقها، وبخاصة أن مدينة مادبا في مقدمة المدن السياحية التي حباها الله بالمواقع الأثرية والسياحية الزاخرة وتنوعها المناخي.

ahmad.alshawabkeh@alghad.jo

ataleb7@

التعليق