وزير الخارجية وهيج يبحثان آخر تطورات المنطقة والتحضير لـ "جنيف 2"

جودة: الأزمة الإنسانية السورية مرتبطة بالحل السياسي

تم نشره في الجمعة 10 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً
  • وزير الخارجية ناصر جودة ونظيره البريطاني وليام هيج خلال مؤتمر صحفي في لندن أمس -(بترا)

 لندن - التقى وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جوده في لندن امس وزير الخارجية البريطاني وليام هيج وبحث معه العلاقات الثنائية وآخر التطورات والمستجدات في المنطقة.

وناقش الجانبان مجريات وسير المفاوضات المباشرة التي تجرى حاليا بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي برعاية الولايات المتحدة الأميركية ونتائج جولة وزير الخارجية الأميركي جون كيري الى المنطقة، حيث أكدا أهمية تضافر جهود جميع الجهات ذات العلاقة لتحقيق التقدم المطلوب على هذه المفاوضات وخلال الفترة الزمنية المحددة لها.
وأعاد جودة التأكيد على الموقف الأردني الثابت بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني الذي يعتبر ان اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة والمتواصلة جغرافيا وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من حزيران (يونيو) العام 1967 استنادا الى المرجعيات الدولية ومبادرة السلام العربية هي مصلحة وطنية أردنية عليا، وان الأردن معني بجميع قضايا الحل النهائي التي ترتبط بمصالح حيوية أردنية، معبرا عن تقديره لدعم المملكة المتحدة لجهود الأردن المبذولة بقيادة جلالة الملك لهذه الغاية.
وناقش الجانبان التحضيرات الجارية لمؤتمر جنيف 2 المنوي عقده في الثاني والعشرين من كانون الثاني (يناير) الحالي بهدف التوصل الى حل سياسي للوضع في سورية ووقف نزيف الدماء هناك، حيث أكد جودة على موقف الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني منذ بداية الازمة في سورية حول أهمية وقف نزيف الدماء والعنف والتوصل الى حل سياسي يضمن امن وامان سورية ووحدتها الترابية بمشاركة كافة مكونات الشعب السوري.
وعرض جودة مع نظيره البريطاني للعبء الكبير الذي يتحمله الأردن نتيجة وجود أكثر من 600 ألف لاجئ سوري على اراضيه وتقديم الخدمات لهم، مؤكدين اهمية ان يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته في دعم ومساندة الأردن لتمكينه من الاستمرار بأداء هذا الدور الانساني الهام الذي يتحمله نيابة عن العالم. وعرض الجانبان للدور الذي سيلعبه الأردن من خلال عضويته في مجلس الأمن وأهمية القضايا التي سيتم طرحها خلال الشهر الحالي الذي يتولى فيه الأردن رئاسة المجلس.
وعبر هيج عن تقدير بلاده ودعمها للدور المحوري الاردني بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة وهو ما يحظى بتقدير واحترام المجتمع الدولي.
وفي تصريحات صحفية عقب اللقاء أكد جودة تقدير الأردن للدعم البريطاني في مختلف المجالات. وأكد دعم الأردن وبريطانيا لجهود وزير الخارجية الأميركي والادارة الأميركية المتمثلة برعاية المفاوضات المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي وصولا الى الهدف المنشود المتمثل بتحقيق حل الدولتين. وفيما يتعلق بالأزمة السورية وانعكاساتها الإنسانية أكد ان الأزمة الانسانية مرتبطة بالحل السياسي وفي حال وجود حل سياسي سيتمكن اللاجئون من العودة الى بلادهم والعيش بأمان.
وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج إن بلاده دعمت انضمام الأردن لمجلس الامن الدولي وسوف تتعاون معه في مختلف القضايا، مشيرا الى ان التصويت لعضوية الأردن في مجلس الأمن وبهذا الاجماع الكبير يعكس الاحترام الذي يحظى به جلالة الملك عبدالله الثاني والأردن، وثمن المشاركة الكبيرة للاردن بقوات حفظ السلام.
وأكد استمرار الدعم البريطاني للأردن لتمكينه من الاستمرار بايواء وخدمة اللاجئين.
واكد اهمية عقد مؤتمر جنيف 2 والتوصل الى حل سياسي للوضع في سورية.  -(بترا)

التعليق