حظر ظهور الثوار و"علم الانتداب" بالدراما السورية

تم نشره في الخميس 9 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 9 كانون الثاني / يناير 2014. 01:59 مـساءً
  • مشهد من مسلسل باب الحارة وفي الخلفية العلم الذي رفع إبان استقلال سورية

دمشق- أوصت لجنة صناعة السينما والتلفزيون في سورية المنتجين السوريين بتجنب تضمين الأعمال الشامية أي صورة لأول علم رفعته سورية إبان استقلالها في العام 1946، والذي اعتادت الجهات الرسمية تسميته بـ"علم الانتداب" منذ اندلاع الأزمة في البلاد، وذلك بعد اتخاذ المعارضين من هذا العلم رمزاً للثورة، كما دعت اللجنة إلى تلافي ذكر عبارة "ثوّار الغوطة"، أو أي "ثوار"، في الحوارات التلفزيونية السورية مستقبلاً.

ووردت تلك التوصيات في وثيقة صدرت بتاريخ 22-12-2013، تم تسريبها على موقع "فيسبوك" مؤخراً، ومما جاء فيها: "حرصاً من لجنة صناعة السينما والتلفزيون على عدم تورطكم بشراء نصوص، ودفع ثمنها، ومن ثم عدم الموافقة عليها، أو طلب تعديلها من قبل الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، نورد لكم فيما يلي الملاحظات الواردة من وزارة الإعلام في كتابها المقدم للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون برقم 2411 وتاريخ 11/12/2013، بالنسبة لتصوير الأعمال التلفزيونية (البيئة الشامية)، حيث يتعهد المخرج والمنتج بالتأكيد على ما يلي: لا صورة لعلم الانتداب (العلم السوري السابق)، لا ذكر لعبارات (ثوّار الغوطة، أو ثوّار أي مكان آخر)، الشيخ ليس مرجعية بمفرده...)

كما أوصت الوثيقة أيضاً صنّاع تلك الأعمال التي تلقى رواجاً كبيراً في العالم العربي بـ"التركيز على دور المرأة الحضاري، ودور العلم والتعليم والمثقفين، وتظهير الجانب الحضاري، وليس المتخلف لدمشق."

 وربما يتفق معظم المثقفين السوريين مع التوصيات الثلاث الأخيرة التي وردت في الوثيقة، باعتبارهم كانوا يتهمون هذا النوع من الأعمال بالترويج لصورة متخلفة عن المجتمع الدمشقي مطلع القرن العشرين، وتحويل يومياته إلى ثرثرة نساء، ومناكفات بين "زعران."

إلا أن البندين المتعلقين بعدم إظهار علم سوريا السابق في مسلسلات البيئة الشامية التي يتم إنتاجها مستقبلاً، أو عدم تمجيد الثوّار، لايخفي أغراضاً سياسية وراءهما، بررها البعض لـCNN بالعربية بـما يمكن تلخيصه بـ"رهاب الثورة"، خاصّة أن هناك من حمّل الأعمال الشامية، ولاسيما "باب الحارة" في بداية "الأزمة السورية" مسؤولية بناء ذهنية معينة لدى شرائح من المجتمع السوري، كان لها - على حد قولهم- تأثيرها السلبي في مجريات مايحدث بالبلاد، حيث أعادت الكثير من المظاهر الاحتجاجية ضد السلطة إنتاج بعض مشاهد هذا المسلسل في مواجهة المحتل الفرنسي.

والملفت أن هذا القرار أتى بعد منح موافقة الرقابة السورية على تصوير جزئين جديدين من "باب الحارة" في دمشق، وإعلان صنّاع العمل في وقتٍ لاحق بأن التصوير سيكون بالكامل في سوريا، ما يفتح باب الأسئلة مجدداً حول مقولات أحدث نسخ هذه السلسلة الشاميّة الشهيرة، التي طالما تغنت ببطولات الثوار، في مواجهة جنود الاحتلال، وأعطت لشيخ الحارة مكانة متميزة ومقدّرة بين أبنائها.

كذلك تدور الأسئلة حول مصير عشرات الأعمال التلفزيونية السورية التي تغنت ببطولات الثوّار في مواجهة الانتداب الفرنسي، وأعلَتْ قيمة الاستقلال، وعلمه فوق كل علم، خاصة مع بروز اتجاه مؤخراً بإعادة مونتاج واقتطاع مشاهد مماثلة من مسلسلات سورية سابقة، والتي تعيد قنوات الإعلام الرسمي السوري بثها خلال هذه المرحلة.(CNN)

التعليق